رواية نصيب الفصل الرابع - ملاك خالد

الصفحة الرئيسية

رواية نصيب البارت الرابع 4 بقلم ملاك خالد

رواية نصيب كاملة

رواية نصيب البارت الرابع 4

ريم:  اي ال بتقوله دا ي خالد 😲
خالد: ال كان لازم يتقال من زمان 

خالد:  انا عارف انها ممكن تكون مفاجأه بالنسبالك بس انتي لازم تعرفي حقيقة مشاعري من ناحيتك والحقيقه 
اني بحبك ي ريم 💜
...... 
خالد:  متقوليش حاجه دلوقتي خدي وقتك وأنا واثق انك هتختاري القرار الصح 
ريم محتاره مش عارفه تعمل اي هو خالد بالنسبالها فرصه كويسه جداا...  ف عز ما كانت وحيده وملهاش حد فجأه ظهرلها اتنين شبان مستعدين يعملوا عشانها اي حاجه 
واهو النهارده اتقدملها خالد وهي عارفه انه شخص كويس 
تاني يوم... 
خالد:  مش تباركلي ي احمد 
احمد:  ع اي؟ 
خالد: انا اتقدمت لريم 
احمد:  ايه..!!!!؟؟؟؟
خالد:  اه وربنا زي ما بقولك كدا 
احمد......... 
خالد:  مالك؟
احمد:  طب قالتلك اي؟ 
خالد:  هي مردتش وانا ادتها وقت تفكر فيه اكيد مكثوفه يعني 
احمد:  انت متأكد انك عايز تتجوزها ي خالد 
خالد: طبعا ي احمد وانا فاهم انت قصدك اي ريم غيرت حياتي وانا مستعد اقضي بقيه حياتي معاها وقصاد عيونها 
محدش مالي عيني غيرها هي الأمان ال لقيته بعد زمن طويل . 
طبعاا احمد فاهم المعاناه ال مر بيها خالد بسبب مامته 
وكان متعاطف معاه وحس فعلا ان ريم غيرته 
احمد  :  مبروك مقدماا ي خالد 
فات يومين واحمد مبيكلمش ريم 
ال هو فيه كان كفايه حيرته ما بين حبيبته وصاحب عمره 
كانت واخده كل تفكيره 
الباب بيخبط 
احمد:  مين..؟ 
ريم:  انا ي احمد... ريم 💜
خفق قلب احمد مجرد ما سمع صوتها 
احمد: اتفضلي ي ريم 
ريم: بقالك يومين مبتكلمنيش قلقت عليك 
احمد: ولا حاجه مشغول بس ف ورق قضيه جديد  
ريم كانت جايه لأحمد عشان تعرف مشاعره من ناحيتها اي 
وبينما بتفكر ولسه هتبدأ.....
احمد:  بالمناسبه مبروك خالد شاب كويس 
ريم بصدمه :  ايه هو قالك 
احمد:  انا كنت مستني انتي ال تقوليلي 
ريم: انا...... انا..... 
احمد: ولا يهمك اهم حاجه تكوني مبسوطه فاكره لما قولتلك خالد شاب كويس 
ريم ف نفسها : فاكر انت انا قولت اي  وقتها مش عايزه اقرب من حد غيرك لي سبتني ليه ي احمد 💔 لي تتخلي عني كدا بسهوله انا ملكك انت ومش هكون لغيرك 💓
احمدبإبتسامه باهته: اي ي بنتي هو لحق ياخد عقلك 
ريم: بتقول اي 
احمد: انا قولت حاجات كتير بس الواضح انك مش معايا 
ريم: انت قولت حاجات كتير ومقولتش ال كنت مستنيه انك تقوله 
احمد: مش فاهم 
ريم: مش مهم...... انا ماشيه 
احمد مسكها من دراعها: استني هنا فهميني قصدك اي 
ريم: بتوجعني ي احمد 
احمد: اسف 
ريم مشيت اول ما و صلت شقتها وهي  هاتك ي عياط وبصوت بقي 
واحمد ف اوضته  مبطلش تفكير فيها ي تري  تقصد اي؟
وحاسس بالخنقه والضيقه ولو يقدر كان كره صاحبه 
مفاقش غير ع صوت تليفونه 
احمد: الووو
خالد: ايوا ي احمد انت قولت لريم اننا رايحين عند عمها بكرا 
احمد: تصدق نسيت
خالد: طب قولها ي احمد انابرن ع موبايلها مبتردش وبجد قلقان عليها شوفها انت عشان مشغول وصعب اجي دلوقتي 
احمد ف نفسه غريبه دي كانت لسه عندي وقام جري ومن سربعته نسي يركب الأسانسير وخدها جري ع السلم 
ريم: مين..؟
احمد: افتحي ي ريم 
ريم اتخضت او بمعني أصح فرحت 😉😍
احمد: خالد بيتصل بيكي مبترديش لي قلقتيه (وهو ال كان هيموت من الرعب عليها غريب اوي احمد 🙂
احمد خطفها من فرحتها اول اما جاب سيرة خالد ال هو يعني خطيبك قلقان عليكي 😏 وهي  ي عيني لا نطقت ولا وافقت هي بس اتصدمت 👌
ريم: خير ي احمد ف اي 
احمد: مالك ي ريم صوتك متغير ليه حاسك تعبانه 
ريم ببرود: انا كويسه 
احمد: انا جيتلك عشان اقولك اننا رايحين عند عمك بكرا 
ريم: وانا جايه معاكوا 
احمد: وجودك ضروري هناك ومتقلقيش كل حاجه هتخلص هناك وعمك هيخضع لينا 
ريم: متكلمنيش عن القلق انا عمري ما حسيت بالأمان غير وانا معاك (ع فكره ريم كانت تقصد كل كلمه قالتها 
احمد بلم شويه كدا وفضل يتفرس ملامحها 
وريم كانت تقريبا زي ماتكون عايزه تقوله احضني ي احمد 💜😔
وبينما هما ف اللحظه الجميله دي رن تليفون احمد 
وكالعاده وزي ما تعودنا طلع خالد (حسبي الله ونعم الوكيل 🙂
احمد بإرتباك: ايوا ي خالد 
خالد: اي قولتلها 
احمد: ايوا ايوا وقفل 
وبعدين قالها هعدي عليكي بكرا  الساعه 9 كوني جاهزه
بعد ما مشي احمد... ريم اتصلت بخالد 
خالد: ايوا ي ريم 
ريم: انت فين 
خالد:ف الشغل 
ريم: هتخلص امتي 
خالد: ف اي بس 
ريم: عايزه اتكلم معاك 
خالد: طب انا جاي حالا 
**
تاني يوم احمد شكله مبسوط اوي 
الباب بيخبط: مين 
احمد: افتحي ي ريم 
ريم فتحت وبتبص لأحمد بغراابه  ال هو انت ازاي مبسوط كدا وامبارح كنا حاجه تانيه 
احمد: يلا بقي عشان خالد تحت 
ريم بصدمه: خالد..!! يتبع الفصل الخامس والأخير اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent