رواية من حفر حفرة لاخيه وقع فيها الفصل السابع عشر 17

الصفحة الرئيسية

 رواية من حفر حفرة لاخيه وقع فيها الفصل السابع عشر 17 بقلم ايه علي

من حفر حفرة لأخيه وقع فيها الفصل السابع عشر 17

أسامه خرج الفون لقاه رقم حازم رد عليه وقاله ازيك ياأسامه واحشني أسامه وانت كمان ياحازم خير ياصاحبي حازم فينك كده مش باين ليه أسامه مافيش انت فيه حاجة حازم مخنوق ياعم وعاوز اتكلم معاك انت فين وانا اجيلك أسامه في نفسه لا هيجيلي ويعرف إني هسافر ورجله هتأخد عالمكان وينطلي كل شوية والموضوع ينكشف فاق من شروده علي صوت حازم أسامه روحت فين بقولك عاوز اتكلم معاك شوية أسامه عنيا جايلك ياصاحبي
وقفل معاه وراحله بالفعل حازم ازيك وحشتني أسامه وانت كمان خير حازم قص عليه ماحدث لهبة اللي عرفواعنها أسامه في نفسه استغرب ياخبر ايه قطة بسبع ارواح بس يلاكمل ياصاحبي واللي بينه وبين هدي بحزن أسامه اهدي بس ياحازم الموضوع مسألة وقت وعلي فكرة انالسه شايف هدي دلوقتي وكنت رايح المدرسة أشوف هنا فاكرها حازم أيوة طبعا فاكر اليوم اللي إيدها علمت فيه علي وشك أسامه ضحك حازم منها لله هبة بقي كانت هتخلينا أشرار زيها وهدي رفضت وفي النهاية عملت فينا ايه دمرتنا ياأسامه أسامه اهدي ياحازم بقولك أنا لسه هدي دلوقتي حازم فرح بجد طب وعاملة ايه أسامه طبعا لابسالي الوش البلاستيك قرفانة بقي ماانا من طرف هبة فاكراني ليا يد في اللي حصلها ماتعرفش إني قرفان من هبة اكتر منها ومااعرفش عنها حاجة ومش مدياني فرصة اكلمها في أي شئ وقالتلي إن هنا فاقدة النطق نتيجة صدمة عصبية حازم أيوة سمعت حاجة زي كده برده بس مش شاغل بالي المهم عندي هدي ترجعلي أسامه ماتقلقش ياصاحبي ياااااااه ياحازم قد ايه بندم من معرفتي لهبة عرفت بنات كتيييير وقليل بس هبة هي اللي بوظت حياتي وحاسس إني هتحرم من الإنسانه الوحيدة اللي حبتها يااما هي اللي هترفضني حازم بضحكة وجع ايه ياصاحبي هي الصنارة عندك غمزت برده أسامه أيوة حبتها ياحازم وماارضتش اشترك مع هبة في اذيتها قطعت علاقتي بيها ومن ساعتها ماأعرفش حاجة عنها طبعا مارضاش يقول اللي عمله في هبة حازم صحيح نسيت اقولك وحكي كل اللي حصل لهبة أسامه باستغراب مصطنع ايه ده ومين اللي عمل كده حازم ماحدش يعرف لحد النهاردة هي كانت في المستشفي وهدي كانت خارجة دي اخر الاخبار عندي ماأعرفش غير كده أسامه في نفسه ربنا يستر يبقي أنا لازم اسافر بس برده مش هقدر أشوف هنا ولااحكيلها الحقيقة ولاحتي اطمن عليها عموما خلقي انزل في الامتحانات ربما تكون الدنيا هديت ويكون ربنا أخد هبة ياااااااريت وجودها في الدنيا خطر لكل البشر ياااااارب رحمتك وارحمني واغفر لي ماتعاقبنيش في إنسانة أنا حبتها بكل قلب وضمير وإخلاص أنا نويت اتوب فعلا طبعا كل ده سرحان وحازم بيكلمه وهو ولاحاسس بيه حازم ضربه على كتفه فينك ياعم جبتك ياعبد المعين تعين لقيتك أنت اللي عاوز تتعان ده أنا جايبك تخفف عني وتشوفلي حل أسامه يلا ولله ماعارف اخفف عنك ولااطلب منك تخفف عني حازم ربنا يخفف عننا الاتنين اسامه طب أنا ماشي وهبقي كل أما اكون رايق وعاوز اقعد معاك ابقي اجيلك حازم تنورني ياأسامه أسامه اخدو بالحضن وسلموا علي بعض وكان السلام الأخير سلام الوداع من غير مايعرفوا
😄
هدي تاني يوم في مدرستها قضت يومها الدراسي عادي سلمت على كل صحابها وسلموا عليها وسألوها على هنا قالتلهم لسه شوية وسألوها علي هبة وكلموها في اللي حصل قالتلهم لو سمحت مش حابة اسمع اسمها ويااااريت تنسوها زي ماأنا نسيتها وتنسوا اللي حصلها ربنا يسهلها مكان ماهي بنت فيهم يااااه ياهدي رغم اللي عملته فيكي وأنتي ناسية عادي حتي اللي حصلها زعلانة عليها هدي أيوة اللي حصلها مش شوية واحنا معرضين ليه انا أو أنتم أنا اتعرضت لموقف يشبه ليه بس الحمدلله ربنا نجاني منه وظهرت براءتي واتعرف اني مظلومة والسبب كانت هبة أكيد أنتم عارفين البنات أيوة ياحبيبتي ⁦♥️⁩ معلش فياريت ماتكلمونيش عن هبة واللي حصلها تاني انسوا بقي ومشيت وسابتهم والدموع مالية عنيها وخرجت بره المدرسة لحد ما ذهبت في مكان قريب من بيتهم لوحدها وفضلت تبكي كثييييرا حينما تفتكر كل ماحدث لها بس بعيد عن أبوها وأمها حتي لايحزنوا لحزنها في الوقت الذي كان محمود راجع فيه من الكلية لمحها جالسة لوحدها تبكي كتيرا بكل إنهيار فذهب إليها وقال لها ازيك ياهدي انتفضت من مكانها واقفة ومسحت دموعها وقالت له الحمدلله بخير يامحمود عن إذنك محمود استني عندك مالك هدي مافيش تعبانة شوية أنا همشي محمود لا ماهو أنا لازم اطمن عليكي مش هسيبك في الحالة دي أنتي زي هنا اختي اعتبريني اخوكي هدي طبعا طبعا بس اطمن مافيش حاجة ومشيت وسابته محمود ياااااه ياهدي ده انتي شكلك مجروحة وجواكي جرح كبير لو أعرفه واه أنتي كمان لو تعرفي أنا بحبك اد ايه وبتمناكي من ربنا وبدعيه ليل نهار يقربك مني وتبقي ليا
⁦❤️⁩⁦
عماد ومنصور مش عارفين اي طريق لهبة واحتاروا وزهقئوا من اللف والتدوير عليها ومالهاش أي أثر وكانوا في البيت مع امهم الأم دخلت علي عماد عماد يابني قولي انت الحقيقة انتا وأخوك منصور فيه ايه بالظبط يابني انت وهو قولولي وريحو قلبي حرام عليكم عرفتوا حاجة عن اختكم هبة وخايفين لايحصلي حاجة تاني هيحصلي ايه اكتر من اللي انا فيه أنا اهوة يابني اعدة علي كرسي مشلولة لاحول ليا ولاقوة عماد ماتقوليش كده انتي الخير والبركة بس بالله عليكي ماتأخدي في بالك أي شئ المهم صحتك وتكوني في وسطنا دائما واحنا معاكي علي طول الام مش كفاية مهملين حالكم في القاهرة بيتكم وحريمكم وعيالكم عماد ماتشغليش بالك أنابطمن عليهم من وقت للتاني وهنزل أشوفهم قريب المهم انتي تكوني بخير الام ربنا مايحرمني منكم ياحبايبي ومنها لله اختكم اللي كانت السبب في كل اللي احنا فيه ده عماد معلش ادخلي نامي أنتي وانسي أي شئ وانتظمي عالعلاج صحتك بالدنيا ومافيها الأم حاضر ياولدي ودخلها بالكرسي وكان منصور خارج يقعد في البلكونة شوية لقاهم موجودين قالهم خير يا أمي فيه حاجة الام لا يابني كنت بتكلم مع اخوك شوية منصور طب يا أمي المهم تكوني بخير ولو محتاجة حاجة قوليلي الأم حاضر ياحبايبي ودخلوا ساعدوها ونامت وخرجوا وقفوا في البلكونة شوية منصور خير ياخويا عماد امك حاسة باللي حصل منصور اوعي تكون قولتلها عماد انت اهبل يامنصور اقولها تموووت فيها منصور عين العقل ياخويا عماد بس مسيرها هتعرف منصور بس لما احنا نوصل لحل أكيد ونلاقي اختك نبقي نقولها لكن دلوقتي لاخلي اليوم اللي يعدي كويس عليها يعدي عماد حاضر ياخويا ربنا يرحمنا برحمته الواسعة اجمعين حسبي الله ونعم الوكيل فيكي ياختي أعرف بس مكانك وانا اللي هغسل عارنا بايدي واريح ابويا في قبره واخد بتار امك العاجزة بسببك
😀
محمود مع هنا بيراجع ليها كل اللي فاتها طبعا هي مش بتتكلم بس بالتشاور معاه وبتذاكر علي قد ماتقدر لحد ماتتحسن وحالتها تبقي كويسة وترجع تنطق تاني لحد ما تعبت من كتر المذاكرة وحبت تنام محمود وافقها وقبل ماتنام باب الشقة خبط خبط شديد مخيف هنا انتفضت وخافت من مكانها ومحمود قالها ماتخافيش خليكي هنا هروح اشوف مين وطلع يفتح الباب اتفاجئا بمنظر هبة قدامه وانصدم منها وبنظرة كلها كره علي قرف علي حقد علي زعل نفسه يقتلها علي اللي كانت عاوزة تعمله في أخته هبة محمود وحشتني محمود أنتي جاية هنا ليه وفي الوقت ده ليه ولاصحيح نسيت إنك واحدة منحلة ومالكيش كبير او بمعني أنتي ماعملتيش ليكي كبير أهلك ناس محترمين وإخواتك رجالة محترمين وطيبين هبة أنا كل اللي أنا فيه ده بسببك لو كنت سمعت كلامي وحبتني ربع حتي ماحبيتك ماكانش كل ده حصل أنا ضعت خالص أنا انتهيت يامحمود وانت السبب رد عليها وقال أنتي اللي ضيعتي نفسك من الأول وكنتي عاوزة تضيعي اختي البرئية الطيبة وكنت هتموتي هدي إنسانة محترمة ومؤدبة وجدعة كنتي عاوزة تموتيها علشان رفضت تشاركك في لعبتك القذرة زيك دي حقيقي البنت دي كبرت في نظري اوي دمرتيها وخليتي حبيبها يسيبها وظلمتيها واتبليتي عليها وطلعتيها واحدة مش محترمة قدام الإنسان اللي بتحبه وبيحبها اتحملت كل ده منك نظير إنها ماتخونش صاحبتها مش انتي اللي كنتي عاوزة تضيعي صاحبتك علشان أهدافك القذرة زيك وعلشان حقدك وكرهك ليها وغيرتك منها علي فكرة هدي حكت علي كل حاجة ودلوقتي بقت كويسة وخرجت من المستشفي هبة حبت تستفز محمود فقالتله أيوة كنت عاوزة أدمر أختك علشان غيرتي منها وكمان علشان انتقم منك وأحط رأسك في الأرض واشمت فيك واقولك احنا اللي احسن من أختك اهوة مش انت استعريت مني بقت أختك زي زيك وأسوء مني كمان بس ياخسارة انقلب السحر عالساحر وماجاتش بايدي بس اوعدك هوريكم أنتم الاتنين وهدي حكت كل حاجة هوريها المرة دي بقي هموتها محمود اتعصب وقالها اوعي تقربي ناحيتها المرة دي بقي موتك هيبقي علي إيدي دي هتبقي خطيبتي ومراتي بس الإمتحانات تخلص وهروح اتقدم لأهلها واخطبها دي الإنسانة اللي تستحق تكون مراتي فعلا مش انتي يازبالة طبعا هبة الغيرة اكلتها اكتر وقالتلوا ايه ده بعدكم وعلي جثتي انت هتخطب هدي واسامه هيخطب أختك هنا قريب وانا ايه هتفرج عليكم فالوقت ده طلعت هنا من الأوضة صرخت من منظر هبة وفجأة من الصدمة نطقت وقالت هبة امشي من هنا ياكلبة محمود اهدي ياهنا وادخلي قولتلك ماتخرجيش هبة جريت عليها وضربتها هنا صرخت محمود جري شد هبة وضربها كتيييير أمهم كانت نايمة صحيت عالضرب كانت في الحال هنا سقطت عالأرض فاقدة لوعيها من الصدمة وآلام جريت تفوق هنا ومحمود ضرب هبة وطردها ورماها بره البيت وقالها يلا مااشوفش وشك تاني حتي صدفة هبة جريت وطت علي رجله تبوسها وقالتله خليني معاك هعيش ليكم خدامة أنا ماليش حد تاني وبقيت في الشوارع محمود امشي بقولك هبة خلاص بس بصلي بعينك نظرة واحدة منك بس وهمشي حتي لو نظرة كره بس بصلي محمود رماها برجله ودخل وقفل الباب هبة صرخت كتيييير وقالت يااااااااارب ليه يااااارب ليه بيحصلي كده ليه وطلعت مشيت في طريقها ظلام والطريق مقطوع بالليل وفجأة لقت قدامها عربية شبهت عليها ووقفت ركزت فيها لقته أسامه جريت وقفته وركبت أسامه انتي عاوزة مني ايه قفلت الباب وقالتله اه يابن الكلب ياواطي ضيعتني ودمرتني أسامه انتي اللي دمرتي نفسك انزلي هبة اطلع بينا دلوقتي أسامه هطلع بيكي وهنزلك اول الطريق يازبالة وساق وقال في باله يعني يرميها في أي مكان بحر المهم المرة دي يرميها نهائي ويموتها علشان يخلص منها وطول الطريق شجار وهبة تصرخ وتقوله حرام عليك عملت فيا كده ليه أسامه اخرسي خالص أنتي اللي عملتيه في نفسك ا وفجأة من الظلام وعدم التركيز هبة صرخت حاااسب أسامه اتفاجئا للأسف العربية سقطت بيهم في بحر غويط وغرقت ولابقي ليها أي أثر وفارقوا الحياة هما الاتنين مثال الشر والأذية للناس
محمود في الحال دخل شال هنا عالسرير وحاول يفوقها ولكن حالتها كانت بسيطة مجرد صدمة عصبية ولكن عندما فاقت نطقت وقالت محمود هو ايه اللي حصل احكيلي محمود انت اتكلمتي حمدالله على سلامتك ياقلبي ماتخافيش أنا طردت الزبالة دي بره ماتشغليش في بالك طول ماانا معاكي وفي ضهرك أمها الف حمد وشكر ليك ياااارب اخيرا سمعت صوتك يابنتي هنا ماما أنا مش قادرة محمود ماتخافيش من الصدمة الصبح هنزل اجيبلك علاج وهتبقي تمام بس انتي انسي أي حاجة حصلت هنا عاوزة انام سيبوني محمود تعالي ياماما خليها تنام النوم ليها راحة لو احتاجتي حاجة أنا معاكي ياحبيبتي ⁦♥️⁩ هنا حاضر يامحمود تعالي ياماما وخرج وقص على أمه كل ماحدث اول ماهبة جت والحوار اللي دار بينها وبينه الأم اه كل ده يطلع من بنت مفعوصة ماطلعتش من البيضة هي دي ايه ده أهلها ناس طيبين حتي حسبي الله ونعم الوكيل ياااارب استرها علي بنتي وباركلي فيها واحميها وفرحني بيها أنا قايمة يابني انام قبل ماابوك يصحي يصلي الفجر ارتاح شوية خلي بالك من أختك محمود ماتقلقيش في عنيا دخلت ام محمود لقت أبو محمود صاحي قالها أنا عرفت كل حاجة ياحاجة قالتله اه ياحاج ربنا يرحمنا برحمته ويبارك في ولادنا الحاج محمود ياااارب بس بنتك حالتها ساءت وبقالها فترة علي كده هي عاملة ايه ام محمود الحمدلله هي اتكلمت لماانصدمت من شكل صاحبتها فرح وقالها بجد طيب بشري حلوة اهي أنا هدخلها اقرا ليها شوية قرأءان ام محمود ياااااريت ياحاج أنا قلبي واكلني عليها دي كانت زي الوردة المفتحة ايه اللي دبلها كده نفسي ترجع هنا بتاعة زمان الحاج عبد الفتاح معلشي خلي عشمك في ربنا كبير وراح لهنا لقي محمود بره قاعد في الصالة الاب انت يابني ايه اللي مخليك هنا محمود بطمن علي هنا والصبح هنزل اجبلها العلاج هي نايمة دلوقتي بس عندها صدمة عصبية الحاج عبد الفتاح أنا داخل اقرا ليها قرأءان أحسن من اي علاج هو اللي هيداويها محمود يااااريت يابابا ودخل الحاج عبد الفتاح وفعلا قراء ليها قرأءان لحد الفجر مااذن وهنا مازالت نايمة والحاج عبد الفتاح خرج يصلي الفجر في الجامع ويدعي لبنته ومراته وابنه وإن يصلح حالهم من تاني ويرجعوا زي زمان ويوفقهم في دراستهم واللي فاتهم

الصبح تليفون عماد رن البوليس والشرطة عثروا عالعربية وفيها الغرقانين متوفين أسامه وهبة طبعا اخدوهم عالمستشفي علشان التعرف عليهم أسامه مالهوش حد غيرأبوه وأمه عايشين ومستقرين في بلاد الخارج ولكن كلموهم وعلموا بالخبر ونزلوا مصر واتعرفوا عليه وحزنوا حزنا شديدا كانت صدمة كبيرة لهم وعماد ومنصور كذلك الأمر اتعرفوا علي اختهم وحزنوا حزنا شديدا وبلغوا أمهم ولكن الام لم يهمها الامر بل بالعكس فرحت وقالت الله يجحهمها وطلبت منهم يسيبوها مايدفنهوهاش لأنهم هيدفعوا فلوس كتييير علشان تندفن وهي ماتستاهلش اي شئ المستشفي دفنتها هي ووالد أسامه دفنوا أسامه وحزنوا حزنا شديدا وكانوا يلومون نفسهم أنهم انشغلوا في الحياة والمظاهر والفلوس وتركوه لحاله ولما يهتموا لأمره كان كل تفكيرهم المال والفلوس لكن للأسف الفلوس مش كل شئ أشياء كثيرة اهم منها أسامه كان محتاج اب وأم يكونوا معاه مش تركوه لجدته ولما اتوفت كانت عايش لحاله ومع نفسه وعاشوا حياتهم بره من أجل المال وفي النهاية اللي كانوا بيعملوله ده كله راااح
🌹
تاني يوم البلد كلها كانت علمت بالحادثة ومحمود كان نازل يجيب لأخته العلاج ويجيب ليهم الفطار عرف ومع ذلك أتأثر بالحادثة بشعة برده ولكن قال ذنب اختي وهدي حبيبتي⁦❤️⁩ وروح عالبيت بلغهم هنا كان صحيت كويسة من النوم ورايقة ولما عرفت كل ده عادي لامبالاة الكل كان مستغرب للحالة اللي هنا فيها وقالتلهم أنا تعبت بقي وزهقئت أنا الفترة اللي فاتت دي ضاعت هدر كده انا هذاكر وهعوض اللي فات مني وهحقق هدفي وادخل الكلية اللي بحلم بيها وهعتبر كل اللي فات كان حلم لا كابوس وصحيت منه مش هثق في حد تاني مش هصدق كلمة صحاب تاني الكل كان في منتهي السعاده محمود حمدالله على السلامه ياقلب أخوكي وأمها ياما انت كريم ياااارب اخيرا يابنتي وأبوها الحمدلله رب العالمين أزمة وعدت هنا اطمنو عليا أنا هبقي أقوي وأحسن وبكرة تشوفوا مش هضعف تاني ودخلت وسابتهم وطلعت فونها وقالت خلاص
ياترا هنا هتعمل ايه
وايه اللي هيحصل باقي الحلقات
تفاعلاكم معايا أنا طولت الحلقة النهاردة وكانت أحداثها روووعة وعاوزة رأيكم اللي حصل لاسامه وهبة كانوا يستحقوه ولالا يتبع الفصل 18 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent