رواية من حفر حفرة لاخيه وقع فيها الفصل الخامس عشر 15

الصفحة الرئيسية

 رواية من حفر حفرة لاخيه وقع فيها الفصل الخامس عشر 15 بقلم ايه علي

من حفر حفرة لأخيه وقع فيها الحلقة الخامسة عشر

الدكاترة طول اليوم في التحقيق إن إزاي مريضة وفي الحالة الصعبة دي وغير قادرة على اي حركة مايكونش ليها أثر في المستشفي وإخواتها اتفاجئوا بالخبر وأمهم أحست بشئ غريب وصممت أن تعرف ولكن مع إصرارها قصوا لها كل ماحدث فحزنت الأم وانهارت انهيارات شديدا وصرخت في وجههم وهما بيحاولوا مهدئتها وإعتذار لها وتبرير أفعالهم بأنها كانت بنية الخوف عليها ولكن لم تقبل أي شئ وفي النهاية طردتهم وطلبت منهم أن لايرجعوا البيت من غير هبة وهما حزانا جدا معذروين في كل مايفعلوه خرجوا وهما يلعنوا ميت لعنة علي هبة ويدعون عليها ولماذهبوا للمستشفي عماد دخل عالدكاترة بكل صوت عالي وعصبية رجولية إزاي مريضة ماتبقاش موجودة دي تبقي مستشفي اي كلام علي ماتفرج أنتم مهملين هوديكم في داهية كلام كتييير وسط العصبية ومنصور يحاول تهدئته ولكن عماد لم يتقبل دكتور منهم قام اتعصب عليه وقال له من فضلك دي مستشفي محترمة وليها اسمها طول العمر احنا ساكتين من بدري تقديرا لزعلك علي أختك لكن ماتغلطش فينا وفي اسمنا واسم المستشفي واحنا مش مأثرين في شئ وشغالين في البحث ومبلغين الشرطة عدا اليوم بأكمله ولم يتم العثور عليها 🌹
حازم من وقت للتاني بيكلم مامت هدي فون ويطمئن عليها بس كل أما مامتها تفاتحها في الموضوع تتعصب وتطلب منها ماتكلمها فيه ولاتجبلها سيرته تاني وحازم لمابيعرف بيزعل ويتضايق ويفقد الأمل 💔
هنا لسه حالتها صعبة وفاقدة النطق ومحمود اخوها حاول ينزل الجامعة يجيب كل اللي فاته ويروح لمدرسة هنا ويجيب ليها اللي فاتها برده لأن مابقاش كتيييير علي إمتحاناتها وقلقان عليها وخايف لا السنة تضيع عليها بس اهو بيحاول يساعدها ويخرجها من حالتها خصوصا بعد ماعرفت بعض الحقيقة من هدي وإن هبة كانت ناوية علي اذيتها أصبحت تكره حتي اسمها وتكره نفسها إنها احبتها واعتبرتها اخت ليها قبل صديقة وهتفقد الثقة في أي إنسان ايا كان قريب أو حبيب بس أخوها وأهلها معاها وأمها اول ماعرفت كده حزنت وفضلت تدعي علي هبة وقالت حسبي الله ونعم الوكيل وربنا مش بيسيب حد بعمله سواء خير أو شر واللي حصلها ده ذنب هنا وهدي وربنا رحيم ولطيف بعباده دائما

أسامه بره في كندا مع باباه ومامته بس طبعا عايش حياته علي حريته من بنات وشرب وحب وعلاقات غرامية اهو بيضيع وقت علي ماينزل مصر ويروح لهنا ويخطبها ويعرفها الحقيقة ويسمعها تسجيلات المكالمات والكلام اللي دار بينه وبين هبة بخصوص هنا وأذيتهابس اما الدنيا تهدي في مصر والبوليس يسكت والقضية تتأيد ضد مجهول لانه افتكر طبعا إن هبة ماتت في الصحراء أو عثروا عليها متوفية واهو بيتابع الأخبار عالنت بس مافيش اي اخبار قدامه وبعدين عايش حياته ولاعلي باله شئ ومقضيها هناك وخلاص بكل راحته وحياته ومفهم باباه ومامته إنو نازل ليهم مايعرفوش السبب أصلو ابنهم الوحيد ومدلعينه زيادة عن اللزوم وفلوس كتيير وكل شئ متوفر ليه من دون تعب ومجهود ولاحزم ولاربط وطبعا ده اللي مجرأة أسامه علي كده أكتر وماحدش بيقدر يقف قدامه شاب وحيد ومدلع بقي

هبة ماحدش عارف ليها طريق هربت من المستشفي وعمالة تلف في الشوارع والمناطق وفي كل مكان وبتفكر هتعمل ايه وتروح فين وفي دماغها حاجات كتيييير عاوزة تعملها بس مش عارفة عمالة تفكر حبت تروح الشقة لأسامه بس طبعا فضلت تخبط كتيييير ماحدش فتح وهي ماتعرفش إن أسامه سافر ورجالته كذلك الأمر فضلت عالباب كتييير تصرخ وتقول افتح ياأسامه لحد ماخرج واحد من الجيران رجل عصبي ضخم طويل القامة منظره كافي للخوف وصاح فيها فيه ايه يابت أنتي عاملة وش ليه هبة ارتجفت وخافت وقالتله مافيش اصلي بخبط عالباب مش لاقية حد ضحك وقالها مافيش حد قالتلو إزاي مش دي شقة أسامه ضحك للمرة الثانية وقال أسامه خلاص سافر والشقة دي كان مأجرها من صاحبها ولما زهق سابها ليه خلاص واداله حسابه وكت بره مصر ياحلوة هبة اسكت خالص انت كداب الراجل ضربها بالقلم وقالها أنتي اتجننتي تشتميني أنا طب ادخلي بقي ودخلها غصب عنها وقفل عليها الباب هبة طبعا حالتها ماتسمحشي للمقاومة والرجل بهدلها وهي فضلت تصرخ تصرخ والرجل لامبالاة بأي شيء وبراحته مع نفسه وبقي يضحك وهبة سيبني ياحيوان والرجل صغعها قلم للمرة التانية وقالها حيوان أنتي بتشتميني تاني ده انتي لسانك طويل بقي وعاوزة تتربي بس هبة خلاص كانت أغمي عليهامن الضرب والبهدلة صحتها لوحدها أصلا تعبانة والرجل سابها ومشي وساب باب الشقة مفتوح للي طالع واللي نازل وحاجة كده مافيش ضمير ولاقلب ولارحمة عدا وقت طويل وهبة لسه فاقدة للوعي وعند ماجات تفوق لقت نفسها الجو ليل وهي لوحدها خافت وقالت أنا فين وايه اللي حصلي وشافت قدامها البلكونة مفتوحة قالت مافيش قدامي غير حل واحد ارتاح واريح بيه نفسي واللي حواليا وهو الإنتحار هبة راحت عالبلكونة ورمت نفسها منها بس لسه ليها عمر نزلت في شاحنة محملة مراتب وعفش عروسة ووقعت علي مرتبة واستغربت وقتها وقالت ليه ياااربي ماموتش وارتحت ونامت في العربية لحد ماوقفت ونزلوا ينزلوا العفش السواق أول ماشاف منظرها خاف وقال اعوذ بالله من الشيطان الرجيم أنتي يابنتي قومي ايه اللي مبهدلك كده هبة ابوس رجلك ياعم الحاج اعتبرني بنتك الرجل أنتي جيتي ليا من انهي داهية يابنتي حرام عليكي أنا راجل غلبان وعندي ولايا وبنتي هتتجوز كمان 3ايام وبجيب عفشها وجهازها يابنتي حرام عليكي هبة وحيات بنتك ياعم الحاج خودني عندك بس وهحكيلك علي كل حاجة الرجل امري لله يابنتي وربنا يستر هبة ماتخافش ولله ماحدش عارف طريقي الرجل اتفضلي الأول خودي حاجة البسيها وادخلي اتعشي وارتاحي لانك تعبانة جدا هبة بجد ياعم الحاج ربنا يفرحك ببنتك وقالها بس أمانة عليكي تمشي علي طول أنا مش عارف أنتي وراكي ايه ولا ايه مصايبك وانا راجل غلبان علي باب الله
ياترا ايه اللي هيحصل
نكمل الحلقة اللي جاية الفصل 16 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent