رواية لست ملكي الفصل العاشر والأخير

الصفحة الرئيسية

رواية لست ملكي الفصل الأخير بقلم آيه عادل عبر دليل الروايات

رواية لست ملكي كاملة

رواية لست ملكي الفصل الأخير

قفلت مع ماما وقولت ل حاتم بسرعه يحجزلي علي اول طياره رايحه مصر قالي مافيش غير مكان واحد قولتله تمام انا هروح انا وانت حصلني ، حضرت شنطتي ورجعت مصر لقيت اختي رقيه بتتألم
رنا : يا ماما ازاي نسيبها كده لازم تولد يا ماما

الام : يا بنتي الدكتور قال نستني لسه ميعاد الولاده كانت المفروض تولد كمان اسبوعين

رنا : واهو حصل يا ماما وبتولد دلوقتي يلا يا ماما ماتولد قيصري

رقيه : الحقوووووووني

دخلنا ليها الحمام لقيناها كلها دم ومتبهدله رحيم لقها وشالها ووداها المستشفي وهي بتموت وكانت مش مريحه نفسها وبتقول

رقيه : يا جماعه قدامكم أهو بنتي رنا تاخدها تربيها انا مش هعيش

رنا : يا بنتي بس بقي بطلي كلام

الام : يا بنتي ماتوجعيش قلبي

رقيه : خديجه اخوكي مياخدش بنتي من رنا انا بأمنك وبوصيكي

خديجه هتقومي بالسلامه يا حبيبتي ومحدش هيربيها غيرك

قطع كل كلامنا صوت رقيه وهي بتصرخ صرخه كسرتنا من جوانا وولدت في العربيه قبل المستشفي بخطوطين ولقينا رقيه قطعت النفس ، دخلنا علي المتستشفي بسرعه ودخلت البنت علي الحضانه ورقيه دخلت علي الطوارئ وهناك كانت الصدمه اللي كسرت ضهرنا كلنا لما الدكتور خرج وقال

البقاء لله الحاله ماتت

لاااااا لااااا دي عايشه ماماتتش انت اكيد ماكشفتش عليها كويس ياااااارب ياااارب بقي هي كانت حاسه وبتوصيني من شهور

كلنا قلوبنا اتكسرت وضحكتنا اتنست وجه خالد علي الخبر في المستشفي

خالد : هي فين ، فين رقيه والله انا كنت جاي عشان اعتذرلها علي كل اللي حصل انا كنت بشوف غلاوتي عندها ماكنتش فاكر أنها هتسيبني ، طيب ما انا سيبتها الأول ، طب ترجع وهصلح كل حاجه يارب فرصه واحده بس اعرفها اني هتغير وهعوضها عن كل شئ

الحاجه طول ماهي في ايدينا مش بنفكر فيها وبنهملها إنما لما بتضيع بنحس قد ايه احنا كمان ضيعنا معاها ونلعن ساعتها الزعل والخصام والبعد

انا ورانيا اللي غسلنا رقيه بايدينا يااااه يا حبيبتي انتي كنتي جميله وبعد موتك بقيتي احلي ووشك منور ، امي مارضيتش تشوفها ودخلت بعد ما اتكفنت قبل مايغطو وشها وباست راسها انا كنت حاسه ان قلبي هو اللي مات وبيدفن

كلهم اتلهو في إجراءات الدفن وانا طلعت علي الحضانه قالولي هتسمي البنت ايه قولت رقيه هنسميها رقيه وشوفتها وهي في الحضانه جميله اوي خلصنا الإجراءات ودفنا رقيه وحاتم جه هو وعمتي

قولتلهم

رنا : انا اللي هربي بنت رقيه انا اكتر واحده محتاجاها لأن باختصار انا مابخلفش

الام : ايه اللي انتي بتقوليه ده يارب انا تعبت الاولانيه راحت والتانيه بتقول مش بخلف

رنا : انا كان عندي ورم في الرحم وعملت عمليه لما كنت بقولكم اني كنت في فرنسا انا كنت ساعتها في المستشفي

رحيم : رنا انتي طيب بقيتي كويسه

رنا : الحمد لله بقيت كويسه وبعد اذنكم طبعا انا اللي هربي رقيه الصغيره

رانيا : مش قبل ما نسأل باباها ده برضو ابوها وماتنسيش انه لازم يشوفها وانك بتسافري بحكم شغل حاتم ،ولا ايه رأيك يا حاتم

حاتم : انا لو عليا اللي رنا عايزاه هعملهولها بس نشوف خالد الأول يا رنا الراجل لسه خارج من موت مراته برضو اي كلام في الموضوع ده يتأجل

خلص الكلام لحد هنا بقيت كل يوم اروح ل رقيه الحضانه لأن الرئه عندها ماكنتش لسه مكتمله وخرجت بعد اسبوعين وانا ورحيم وخديجه اللي روحنا نجيبها وخالد اتحجز في مستشفي بعد ما جاله حاله نفسيه شديده وانهيار عصبي

كنت انا اللي بغيرلها وانا اللي بحميها ومارضيتش أسافر مع حاتم عشانها وهو كان مقدر ده وسابني براحتي خصوصا أنه بقي يحبها اوي ويتعلق بيها ، خرج خالد من المستشفي واستنيت الوقت المناسب وكان جاي يزورنا ويشوف رقيه قولتله

رنا : خالد هو انا ممكن أطلب منك طلب

خالد : اتفضلي

رنا : هو انا ممكن اربي رقيه وتبقي معايا وولله وقت ماتعوز تشوفها هتشوفها

خالد : انا غلطت في حقك وفي حق حاتم وانتي دلوقتي اللي بتربي بنتي قاعده بيها طبعا أقل شئ اعمله اني اوافق بس انتي لما تخلفي باذن الله ممكن تقصري مع رقيه

رنا : خالد انا مابخلفش وعمري ماهخلف انا شايله الرحم ورقيه حته من اختي ومني

خالد : وانا موافق ان اسيب رقيه معاكي خصوصا ان البنت لسه صغيره وحتاجه رعايه مصلحتها معاكي ، خدي بالك منها

رنا : انا مش عارفه أشكرك ازاي يا خالد وانا مش هسافر لو انت خايف من نقطه السفر دي

خالد : لا سافري لما تعوزي تسافري وانا لما اعوز اشوفها هقولك وانتي بس طمنيني عليها كل يوم

رنا : طبعا يا خالد ربنا يصبرنا كلنا ويصلح حالك

فرحت لما اتفقت انا وخالد وكلمت حاتم وقولتله وعملت كل الاوراق الي تخلي رقيه تسافر معايا وانا وحاتم ربنا عوضنا ورقيه بقت كل حياتنا وكل شئ كانت بتحتاجه كان بيجيلها وعلاقتنا بخالد بقت كويسه عشان عيون ست رقيه ست الكل ورقيه دلوقتي بقي عمرها خمس سنين وبقت تقولي يا ماما يااااه علي اول مره سمعتها منها كان أحلي شئ سمعته ودني وحياتي بقت كلها ل رقيه

حاتم بيجي من بره بيسأل عليها اول واحده وساعات بياخدها معاه الشغل وبيلف بينا العالم ولما عرضت عليه يتجوز عشان يخلف طفل من صلبه قالي لا انا ربنا عوضني خلاص مش محتاج حاجه تاني

خالد سافر دبي وبقي بيكلم رقيه كل يوم يطمن عليها وبيشوفها كل كام شهر واتجوز وخلف ولد

خديجه ورحيم خلفو بنت وسموها جنه وهي دلوقتي حامل تاني في بنوته تانيه و رحيم عمل شركه استيراد وتصدير وبقي رجل أعمال ناجح وكبر شغل بابا الله يرحمه

رانيا خلفت توأم ومتبهدله بسببهم هي ورامي بس مبسوطه الحمد لله في حياتها الاسريه بس لسه بتحب الاكل زي ماهي ورامي كمان بيعشق الاكل والمطبخ ماجمع إلا اما وفق

امي قعدت معايا هي وعمتي في الفيلا اللي ف مصر بعد ماشغل حاتم اتنقل لمصر وبقي كل التجمعات العائليه بتحصل كل اسبوع عند حد فينا

خلاصه الحكايه ان النصيب غلاب وربنا بيعوض ومهما عملنا او حاربنا مش هناخد اكتر من اللي مكتوب لينا ربنا المخلف والعاطي

يارب تكون القصه عجبتكم مستنيه رأيكم في الكومنتات وروايتي الجديدة اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent