رواية جواز صفقة الفصل الخامس عشر 15

الصفحة الرئيسية

 رواية جواز صفقة البارت الخامس عشر 15 كامل بقلم ساندرا طارق

رواية جواز صفقة الفصل الخامس عشر 15

كان جالس في في الغرفه لم يسافر فهو قلق عليها كيف يتركها بمفردها لياتي له رساله على الهاتف فينظر الي الطاوله ثم نهض ليذهب ويأتي بهاتفه فنظر الي الهاتف لياتي اسم راشد ليفتح الرسالة سريعاً
ليقرأ ما مكتوب بها فينصدم بشدة ثم يذهب إلى الغرفه الملابس ليرتدي ملابسه سريعاً ثم يذهب إلى عشق التي كانت جالسه بالغرفه مع قمر يتحدثون
سليم بوجه يبدو أنه غاضباً :عشق تعالي ثواني
عشق ابتسمت عندما رأته لتذهب له :ايوة يا سليم
سليم وهو يتعمد لا ينظر له فهو يضعف أمام نظراتها :اتفضلي روحي البسي
عشق وهي تعقد حاجبيها:ليه هنروح فين
سليم بنفاذ صبر :هنروح نزور اهلك
لتبتسم ثم تققز بطفولة وهي تصفق بيديها :بجد هييييييييييه
ليبتسم على طفولتها
سليم:يلا بسرعه بقي
ذهبت لتستعد اما سليم فانتظرها لتاتي وبعد دقائق نزلت عشق
كان ينظر لها بحدة وغضب:ايه القرف ده
نظرت الي ملابسها ثم قالت:ماله ياسليم
فكانت ترتدي إحدى الجيبات الضيقه القصيرة وفوقها توب أبيض
سليم بغضب :اطلعي غيري القرف ده
عشق بغضب مماثل :لا مش طالعة
سليم محذرا لها :لو مطلعتيش غيرتي القرف ده انا بنفسي هطلعلك تغيره
ذهبت عندما رأت في عينه صدق الكلام ثم ذهبت الي الغرفه ووقفت أمام المرأه تري نفسها وتقول :أصلا مكنتش هروح بالهدوم دي انا بس كنت بشوف هتغير ولا لا ياسليم أفندي بس بجد شابوه عليا
أرتدت ملابسها ثم نزلت الي الاسفل وعندما رآها ابتسم لأنه أرتدت ملابس محتشمة ثم ذهبوا
***
كانت العائلة متجمعه لكي يرحبون بعشق وسليم
وبعذ تحيات كثيرة جلسوا سويا
ليقول سليم بوجه يحاول يخفف التوتر
استاذ صادق كنت عايز حضرتك في كلمتين+

ليقول صادق
اه طبعاً اتفضل علي مكتبي
ذهبوا معاً لتنظر ندي الي آدم خائفة ان سليم يخبره بأعمال والدتها

في داخل مكتب صادق
كان يجلس أمام سليم ينتظر منه بدأ الحديث وأخيراً يتكلم سليم
هو مين باسم الدهشوري انتوا تعرفوا منين

ليشحب وجهه صادق
انت تعرف منين باسم

سليم بوجه حاول ات يخفي توتره وخوفه ولهفته علي عشق
قص له سليم ما قاله له آدم وندي
ليقول له صادق هامساً
عشان كدة يا ندي اكيد كانت خايفه اني أزيها
ليقول سليم بنفاذ صبر
مقلتليش مين باسم

ليجيب صادق
ده راجل عنده اربعين سنه جه من سنه و طلب ايد عشق وانا رفضت قالت البنت صغيره اوي عليه مش هسمح لكدة ولما والدك كان جاي شغل هنا عرفت انه عايز عروسه اصريت ان عشق هيا الي تجيلي المصنع وشافها باباك واعجب به ولما طلب عشق مترددتش ثانيه عشان عارف ان باسم مش هيسكت

كان يسمعه سليم بدهشه
وهو باسم ده ليه اعمال مشبوهة مثلا

صادق بتأكيد
اه يا سليم قتل مخدرات وسرقه أعضاء خفت عليها منه

سليم نهض من مجلسه ثم قال
عشق في حمايتي ومحدش هيقدر يقرب منها

ليذهب من المكتب وبعد وقت ذهبوا عشق وسليم

ولكن عندما كان سيركب سيارته ليلاحظ آسر الذي اخذ يشاور له
قال سليم لعشق
عشق ثواني بس هجيب حاجه وجاي
عشق :تمام يا سليم

ذهب سليم الي آسر
ليقول آسر بسرعه
بص انا حاي اقولك علي حاجه مهمة ممكن تبقي انت وعشق وقمر في خطر

كان سليم يعرف انه لن يمر اليوم دون قتل أحداً
خطر ايه يابني قول

آسر
أمي اكبر خطر عليكم كانت عايزاني اتجوز قمر وبعد كدة اخذ فلوسها وفلوس عشق الي انت كتبتهلها

كان سليم في سره يقول
اه ياولاد الجزم
ثم اهجم على آسر
بتلعب بأختي يا اقذر الناس

اخذ يلكمه كلامات متتاليه
ليفيق علي صوت عشق وهي تقول بصراخ
سيبه يا سليم هيموت أرجوك سيبه

كانت قد تجمعت العائله عندما سمعوا صوت عشق
ليحاول جميع العائلة فك ذلك الخلاف بيعاد سليم عن آسر
***
دلفوا الي الفيلا
ليقول سليم بوجه غاضب
عشق
لم تجيب عليه وذهبت الي غرفتها
ليصرخ بأسمها لم تجيبه ثم صعدت الي اعلي
ليذهب خلفها ثم دلف الي الغرفة بغضب لينظر له كان تعطيه ظهرها
انا مش بنادي عليكي ايه وقعتي علي ودانك

صمت عندما سمع صوت شهقتها ليقترب منها
عشق انت بتعيطي؟

لم تجيب ليذهب له امام وجهها ليراها تبكي بشدة
ليزيل تلك الدموع بأحد أصابعه
انت بتعيطي ليه ياعشق

لتجيب عليه بتكلمات متقاطعه
ان ت ز عقتل ي (انت زعقتلي) وك كمان ضربت آسر من غير سبب

ليجيب عليها
مين قالك اني ضربته من غير سبب

عشق باستغراب
امال ضربته ليه

ليتنهد ثم يجيب
هقولك بعدين انا آسف اتي زعلتك يا عشقي

عشق بدهشه
عشقك؟!!!

ليجيب سليم بهيام :اه عشقي وقلبي وكل حياتي ثم قبل وجنتيها وقال امسحي دموعك دي

كانت مندهشاً ومنصدمة انه يبدلها نفس المشاعر
أخذها سليم في احضانه ختي ذهبت في ثبات عميق ثم حملها ودفسها بالفراش بعناية
***
في مكان كان باسم يشرب كحول بطريقة مستفزة
عشق دي بتاعتي لازم تبقي بتعتي

لتجيب عليه احد الفتيات التي بالملهي الذي يجلس فيه
عشق مين ياباسم

ليجيب عليها بغضب
وانت مالك

لتجيب الفتاة
مالك ياباسم انت بقيت عامل زي المجنون ليه

لن يجيب عليها اكتفا بنظرة اخرستها تماماً
ليفكر مرة أخرى عندما يحصل علي عشق
***
كانت ندي جالسه تفرك بايديها أمام جدها ويليها آدم الذي جلس بهدوء عكس ندي
قال صادق بهيبه
ندي انت خبيتي عليا انت عارفه كدة

لتجيب بتوتر
يا جدي انا كنت خاي

ليقاطعها صادق بغضب
قالتلك ميت مرة مش هأزيها بس للأسف امك صبرها نفذ معايا مش هتفرق حاجه بعد موتها

ليكمل وهو ينظر الي آدم
وانت يابيه يا دكتور مجتش تقولي ليه هاا مفكراني اهبل طب انا كنت عارف ان امك بتخون ابوكي لاني ببساطه حاطط مراقبة عليها

لتنظر له بصدمه
كنت تعرف

ليجيب صادق
عارف من زمان وعارف بتخون ابوكي مع مين بس للاسف ابوكي عطي امك الحرية وهي استخدمتها غلط وبتخطط كمان عشان تقتلك وانت زي الهبله خبيتي عليا ادي امك الي بتتحامي فيها

ليجيب آدم بهدوء
جدي ندي مخفتش علي نفسها قد ماخافت علي عشق وحضرتك لو تهورت وعملت حاجه تخلي عمي يقطعك

صادق بغضب
برضو تجوا تقولولي اديني كنت عارف عملت إيه معملتش حاجة عايز امسكها متلبسة وساعتها هشوف الكلبش في ايد امك ياندي

لتجيب ندي ببكاء هستيري
لا ياجدي أرجوك بلاش

ليجيب آدم بغضب
جدي معه حق امك غلطت ولازم تتعاقب اظن كفاية كدة بتخطط لقتلك وقتل عشق وتدمير واحدة بمستقبلها

لتجيب ندي ببكاء
انا تعبت والله تعبت
ثم ذهبت من الغرفة وتركت جدها مع آدم
ليقول آدم
بتفكر في اي ياجدي

ليجيب صادق باصرار
لما ابوك يجي عشان عارف عن نهي كل حاجة

ليجيب ادم بدهشه
ابويا عرف منين؟

صادق بنفاذ صبر
مش مهم دلوقتي المهم لازم نعقل ندي مش هينفع كدة لازم كلنا نتفق ونبقي مع بعض
google-playkhamsatmostaqltradent