رواية فرحة غدارة الفصل السابع عشر 17

الصفحة الرئيسية

رواية فرحة غدارة الفصل السابع عشر 17 بقلم عبير اشرف

رواية فرحة غدارة كاملة

رواية فرحة غدارة البارت السابع عشر 17

في صباح يوم جديد 
صحيت فرحة الصبح و راحت تبص على يوسف و سارة 
دخلت الاوضة اللي جمبها لقيتهم نايمين 
فرحت من جواها اوي ان يوسف اخيرا حياته ابتدت تظبط شوية 
اتوضت و صلت و حضرت الفطار ليهم 
دخلت عشان تصحيهم لقت سارة صاحية و بتلعب في شعر يوسف و فرحانه 
فرحة ببتسامة: صباح الخير 
سارة ببتسامة: صباح النور 
فرحة: نمتي كويس 
سارة ببتسامة: و عمري ما ارتحت في نوم قبل كدا من عشرين سنة 
فرحة: ربنا يخليكي لينا
سارة بحب: و يخليكي ليا انتي و روح قلبي يوسف 
فرحة بتعجب: هو يوسف ازاي نايم كدا 
سارة بتعجب: كدا ازاي 
فرحة: يوسف كان لو حد همس جمبه بس يقلق من نومه لكن دلوقتي احنا بنتكلم و هو نايم عادي 
يوسف اقام اعد: لا صاحي يا ختي صاحي 
فرحة: طيب ما قمتش ليه 
يوسف: مستمتع بكلامك 
فرحة: و استمتعت 
يوسف: جدا ربنا عوضني بيكم 
سارة بحب: ربنا يخليك لينا يا حبيبي 
يوسف: و يخليكي ليا يا ست الكل 
و باس اديها 
سارة: حلو جو العشق الممنوع دا 
يوسف: عايزة ايه 
فرحة: الفطار هيبرد برة 
يوسف: انا جوزك و هي حماتك يعني تجبي لينا الفطار لحد هنا 
فرحة بهزار: ليه يا خويا هو انت اشليت 
ثم ادركت فرحة ما تفوهت به 
سكت يوسف و سارة بحزن
جريت فرحة على سارة 
فرحة بدموع: انا اسفه يا ماما و الله ما اقصد حاجه انا اسفه والله
سارة بحب: عارفه يا جبيبتي انك متقصديش و انا مش زعلانه متخفيش 
يوسف: طيب يلا عشان نفطر 
قاموا راحو يفطروا و بعد الفطار اعدين يشربوا الشاي 
فرحة:هتعمل ايه 
يوسف:في ايه 
فرحة:في حياتك 
يوسف: انتو حياتي و دا كفايا عليا 
فرحة: لا مش كفاية 
سارة: طيب انتي عايزة يعمل ايه
فرحة: يشوف حياته اللي ضاعت منه يعوضها 
يوسف: هعوضها بيكم 
فرحة:تقدر تقولي هتصرف علينا منين ابوك و طلعت فلوسه من تجارة سلاح و مخدرات يعني مش هتروح الشركة تاني و احنا انا و ماما و البيت دا هتصرف عليه منين 
يوسف: هتشغل اي حاجه و خلاص 
فرحة بسخرية: شغال صنيعي يعني 
سارة: و ماله الصنيعي يا بنتي هي شغلانه عيب 
فرحة: انا مقولتش عيب انا ابويا سواق بس يوسف نفسي يبقى حاجه كبيرة اوي 
يوسف: عايزاني اعمل ايه 
فرحة: لازم تكمل تعليمك لازم 
سارة: تعليم دلوقتي في سنه دا 
فرحة بحماس: ايوة طبعا نفسي يوسف يبقى مهندس كدا و رجل اعمال 
يوسف: هعد سنين كتير 
فرحة راحت اعدت جمبه و مسكت ايدة: و ايه يعني انا معاك و هنكمل مع بعض و هفضل معاك لحد ما تبقى من اكبر رجال الاعمال 
يوسف: هتستني كل دا 
فرحة بحب:للاخر العمر
سارة ببتسامة: ربنا يخليكم لبعض 
يوسف: و يخليكي لينا 
قاطعهم جرس الباب 
فرحة قامت تفتح 
رفعت:ازيك عاملة ايه 
فرحة: الحمدلله 
رفعت: مش هتدخليني 
فرحة: اه طبعا اتفضل 
رفعت دخل 
يوسف: اهلا اتفضل 
رفعت دخل و راح عند سارة و اعد ادامها 
و حط راسه على رجليها و اعد يبكي كتير اوي 
بعد فتره
سارة و هي بطبط على راسه: خلاص يا اخويا 
رفعت ببكاء: انا اسف 
سارة: بتتاسف على ايه 
رفعت: على كل حاجه.
سارة بحب:بس انت مكنش في ايدك اي حاجه عشان تعملها 
رفعت: مش عارف بس كان نفسي عمري دا تبقى معايا فيه 
سارة: انا مش عايزاك تزعل من حاجه خلاص بقينا مع بعض اهو و اتجمعنا من تاني اهو 
رفعت: الحمدلله
و قام مسك يوسف من كتفه و اخده في حضنه و بعدها بعد عنه انا خالك و اي حاجه حصلت قبل كدا كانت بترتيب عشان نبقى مع بعض دلوقتي 
يوسف: عارف و مش زعلان 
كانت فرحة عملت ليهم عصير 
فرحة: اتفضلوا يلا.
رفعت: ابوك بعتلك معايا رسالة 
يوسف بغضب: ابويا ميت انت بتتكلم عن مين 
سارة: بلاش بقى قلبك يبقى جامد كدا دا ابوك 
يوسف بغضب: قولت مات 
رفعت: طيب اهدى انا بقى جيبلك رسالة من المرحوم 
فرحة: هي ايه 
رفعت: لما عرف ان ميس و بهجت شغلهم مش مظبوط شال شهادات استثمار باسمك في البنك باسمك مكنش عايزك لما تكبر تشتغل بفلوس حرام 
يوسف بسخرية: مش عايزني اشتغل بفلوس حرام لكن اتربى بيها 
سارة بحزن على حاله: يا حبيبي مهما حصل دا ابوك 
يوسف بغضب:قولت مات 
قاطعهم صوت الجرس و راحت فرحة تفتح كان حسام 
حسام: في ايه صوتك عالي كدا ليه 
يوسف بغضب: وانت مالك ازعق ولا لا 
فرحة بغضب: يوسف اهدى مينفعش كدا 
اعد يوسف و راحت فرحة تعد جمبه و مسكت ايده: حبيبي ممكن تهدى شويه غضبك دا هيخسرك كل حاجه
حسام: تعالى يا يوسف ننزل نتمشى شويه و نتكلم 
يوسف: تمام يا حسام
نزل يوسف مع حسام
رفعت: يوسف هيتعبنا اوي على ما يسامح صادق 
سارة: لازم اجمع ابني و ابوه مش هينفع اسيبهم يتفرقوا كفايا كدا السنين اللي فاتت دي 
رفعت: ان شاءالله اسييكم انا بقى 
فرحة: ليه بس ما انت اعد معانا شويه 
رفعت: عندي شغل همشي انا و خالو بالكم من نفسكم 
فرحة ببتسامة: تمام يا عمي 
مشى رفعت و فرحة دخلت عملت اكل الغدا 
و بعد ما حضرت الاكل راحت اعدت جمب سارة 
فرحة: احكيلي بقى ايه السر انك سمحتي عمو صادق في كل اللي عمله معاكي 
سارة ببتسامة: هحكيلك .. يتبع الفصل الثامن عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent