رواية الزوجة الثانية الفصل الخامس والسادس

الصفحة الرئيسية

رواية الزوجة الثانية الفصل الخامس 5 والفصل السادس 6 حصريا عبر دليل الروايات

رواية الزوجة الثانية كاملة

رواية الزوجة الثانية الفصل الخامس

نام عمر وفضلت طول الليل أفكر، كل اللي بيحصلي ده سببه إيه، فكرت في اصحابي لكن كنت عارفة ان محدش منهم هيصدقني، فضلت باصة لعمر وبفكر، هو ليه بيعمل كده، قمت ونزلت الدور الأرضي فضلت أدور في مكتبه، فتحت اللاب توب، أكيد هلاقي حاجة، فضلت ادور لكن مفيش فايدة مش عارفة أوصل لحاجة،  وفجأة لقيت عمر قدامي مكنتش عارفة أقول له ايه ولا عارفة أبرر وجودي في المكتب في الوقت المتأخر ده واني بفتش في اللاب توب بتاعه، 

- منال انتي بتعملي إيه هنا.. بتدوري على إيه؟ 

- بدور على الحقيقة يا عمر، انت عارف كويس اني مش تعبانة. 

- لا.. انتي تعبانة.. فاهمة يعني ايه، مريضة، ومجنونة كمان 

- اسكت يا عمر

- اسكت ايه، مش هسكت، لولا اني اتجوزتك كان زمانك في مستشفى المجانين 

- بس ارجوووك

- لا لازم تعرفي كويس، انتي مريضة، وانا اتجوزتك واتحملت كل التعب والهم ده، وفي الاخر يكون ده جزائي، انا خلاص مبقتش قادر. 

- أنا اسفة يا عمر.. اهدا طيب.. انا عايزة افهم! 

- من عشر سنين، كان عندي ٣٤ سنة وانتي كان عندك ٣٢، جميلة ومحترمة ودمك خفيف، اتعرفت عليكي في القاهرة، كنت مستغرب، ازاي وحدة بالمواصفات دي متجوزتش لسه ولا ارتبطت ولا مرة، سألت كتير ومعرفتش السبب، فضولي وتعلقي بيكي خلاني من غير تفكير اروح لبيت باباكي واطلب ايدك منه، لقيته اتردد.. واتخض، كنت فاهم انه هيفرح، وبعد كام يوم رد عليا بالرفض! 

مبقتش عارف أعمل إيه لكن ميأستش، روحت له وقعدت معاه.. فهمته اني بحبك، وعايز اعرف سبب الرفض! 

كان متفاهم، قعدنا و أخد عليا عهد، ان الكلام اللي هيقوله عمره ما يطلع لحد، حكالي قصة مرضك:

منال من ساعة ما اتولدت وانا ملاحظ عليها تصرفات غريبة، يوم ما اتولدت ماتت امها، وعيشت معاها لوحدي، فكرت كتير اتجوز علشان اللاقي حد ياخد باله منها، لكن كل مرة بعد ما كنت ببقى خلاص متفق مع العروسة.. كانت حاجات غريبة تحصل، وكل مرة الجواز يبوظ، منال كانت بتبقى بتبص لي نظرات غريبة، كأنها مش طفلة، ساعات كنت بخاف منها. فكرت احطها في دار ايتام لكن خفت من غضب ربنا، قلبي مكنش بيطاوعني، كانت ساكتة، حتى وهي رضيعة لسه مكانتش بتعيط زي باقي الاطفال، عاشت طفولة وحيدة بسبب خوف الاطفال منها.. السكوت دايما بيخوف، كبرت منال وبدا الموضوع يتطور اكتر، بدأت تضحك وتتكلم وتعرف ناس.. فكرت اني هرتاح لكن كنت موهوم! 

كانت قاعدة معايا في يوم بالليل، كانت بتتكلم وبتضحك، وفجأة لقيتها بتصرخ صراخ رهييييييب حاسس اني لسه سامع صداه، استمرت كده لحد الصبح.. سبتها وروحت اجيب لها الإسعاف.. رجعت لقيت وشها كله دم!

الزوجة الثانية الفصل السادس 6

وقفت قدامها منهار، ومرعوب مش عارف اعمل ايه ولا فاهم ايه اللي بيجرالها، اخدتها على المستشفى قالولي معندهاش حاجة، محدش عارف ايه مصدر الدم ده إطلاقا، عيشت معاها سنين طويلة مكناش بنتكلم وكنا زي الاغراب، لدرجة انها كانت بتوحشني، لكن كنت كل ما احاول اقرب منها تبعدني، ومن ساعتها محدش اتقدم علشان يتجوزها، برغم ان محدش عرف السر ده، لكن سبب ان محدش اتقدملها فضل هو كمان سر ولغز معرفتش احله! وعشان كده انا مستغرب انك بتطلب ايدها مني! 

بصراحة كلامه خوفني مش هنكر، لكن مكنتش عارف اخفي انجذابي ليكي، كنت متعلق بشكل مرضي، لدرجة ان هو نفسي قالي بلاش، بس أنا صممت يا منال، اتجوزنا وكانت أول ٤ سنين كويسين جدا، جبنا ولادنا، وبعدهم بقيتي إنسانة تاني، كل حاجة بتنسيها! انتي تعبانة يا منال ولازم اخدك لمستشفى، انتي ضربتي البواب بتاع العمارة لما حاول يمنعك قبل كده من الخروج لوحدك، كان ممكن يموت، حاولتي قبل كده تقتلي ولادنا، انتي تعبانه! 

- اسكت يا عمر اسكت خالص.. انت كداب وانا مش تعبانة.. بتعمل كده ليه

- اهدي ارجووكي

- مش هاهدا، عايز تحبسني في المصحة ليه، انا معنديش ولاد منك انت كداب، انا لسه عارفاك من شهور بس! 

- فوقي بقا، احنا متجوزين من عشر سنين! 

مكنش قدامي أي حل ولا اي دليل على كلامي، كان لازم اسكت، اقنعت عمر اني اقتنعت بالعلاج، كنت بحاول اكسب وقت، لكن مفيش فايدة، معرفتش أعمل حاجة، لحد ما في لحظة خطر لي فكرة، حاجة مهمة جدا كنت ناسياها.. عقد جوازنا، انا عارفة مكانه كويس، عدى النهار ببطء، جه الليل وكنت مفهمة عمر اني هنام وبكرة هنروح المستشفى، ادالي منوم بس ماخدتوش، حطيته في الشاي بتاعه، وبمجرد ما نام نزلت! 

الدنيا مكركبة جدااا، قلبت الاوضة، لازم يكون في حاجة.. لازم في حل، لو فقدت الامل هموت.. هنتحر! 

بعد تفتيش كتير جدا اخيرا لقيتها، قسيمة جوازي انا وعمر، بتاريخ ٥ شهور فاتوا!!.. انا صح.. انا مش مجنونة، انت اللي مريض، لازم اخرج من هنا في اسرع وقت! 

- كنت متأكد والله انك هنا

- امشي من وشي يا عمر.. ابعد عني.. انت مريض

- لا يا منال.. مش هسيبك تخرجي لوحدك، انتي تعبانة ولازم ترتاحي! 

- أقسم بالله هقتلك يا عمر وخليها جنان بجنان. 

- برضو مش هسيبك غير في المستشفى، انتي لازم تتعالجي! 

- انت عملت كده ليه.. ليه بتعمل كل ده.. دخلت حياتي وخليتني احبك.. ودلوقتي عايز تجنني .. 

- تعالي اوضتك دلوقتي وبعدين نتكلم

- ابعد عني. هقتلك

- عرفتي بقا انك مجنونه؟ و بسهولة بتهدديني بالقتل!.. انتي لازم تتعالجي يا تبقي في المستشفى.. ومتقلقيش على بيتك.. هاخد بالي منه.. ومن ولادنا يا منال

- انا معنديش ولاااااد..انا معرفكش.. انا معرفكش غير من ٥ شهور... قسيمة الجواز اهي، وانا هخرج حالا على القسم

- مش هتخرجي ولا تروحي مكان!!!! 

مسك ايدي وحاول يشدني غصب عني، ليه كل ده بيحصل.. عايز مني ايه، عمر كان مريض، اه هو كان.. كان وانتهى! 

لما مسك عمر ايدي كانت ايدي التانية بتضربه بالسكين!.. السكين اللي أنهى حياته وخلى حياتي تبدأ، مكنتش عارفة اتصرف ولا اتحرك.. كان قدامي على الارض غرقان في دمه، سبته زي ما هو بعد ما اتاكدت انه مات، فكرت اخرج بسرعة من البيت بس افتكرت كاميرات المراقبة، اللي ببساطة هتكشف مدة خروجي ولما تتقارن بوقت موت عمر هيتعرف اني انا اللي قتلته! 

مش لازم اتسجن فيك يوم واحد يا عمر 

جه في بالي حاجة، كاميرات المراقبة.. أكيد كل حاجة عليها.. أكيد هعرف كل اللي حصل منها! 

اخدت الشريط ودخلت الاوضة بتاعتي وقررت مش همشي من البيت غير الصبح.. خليت الشريط معايا.. ونمت من غير ما احس.. ولما صحيت الصبح لقيت وشي وجسمه كله دم!!

google-playkhamsatmostaqltradent