رواية خطأ افقدني عذريتي الفصل الرابع

الصفحة الرئيسية

رواية خطا افقدني عذريتي الفصل الرابع بقلم سمسمة سيد

رواية خطأ افقدني عذريتي كاملة

رواية خطأ افقدني عذريتي الفصل الرابع

اخذ يجوب الممر الواقع امام الغرفة الراكده بها ذهاباً واياباً بذهن شارد ، لايستطيع تصديق ماحدث حتي الآن 
انتشله من تفكيره خروج الطبيب من غرفتها ليقترب نحوه بلهفه ..
ليث بلهفه :
_طمني !! هي عامله ايه دلوقتي !!!
الطبيب بجديه :
_والله كان يفضل انها تتنقل المستشفي عشان تكون تحت رعاية طبيه ونتابع حالتها 
ليث بنفاذ صبر :
_انا بسالك دلوقتي هي عامله اييييه مطلبتش منك نصايح 
الطبيب بضيق :
_والله ياليث بيه انا وقفت النزيف وخيطتلها الجرح واديتها حقنه مهدئه فيها نسبة منوم يعني مش هتفوق لحد بكره 
زفر ليث براحه ليتابع الطبيب قائلا :
_ بس لازم تفضل تحت عينك ويفضل تعرضها علي دكتور نفسي عشان واضح ان نفسيتها سيئة جدا 
هز ليث رأسه بالموافقه ...
ليصله الي باب المنزل ومن ثم عاد مره اخري ، دلف الي داخل غرفتها بخطوات هادئه وهو ينظر الي جسدها الساكن علي الفراش
جلس بجوارها علي الفراش واخذ يتأمل ملامح وجهها ويزفر بضيق 
اردف بخفوت :
_مش عارف اعمل ايه ، ولاعارف انتي عملتي فيا كده ليه ، اكتر حاجه وجعتني ان الخيانه جت منك انتي ياشوق ، انتي اكتر انسانه حبتها ، اول واحده اطمنلها واكون علي استعداد اني افديها بروحي بس انتي خونتيني !!
صمت وهو يزفر محاولا ابعاد غضبه ليتابع :
_ياريتك عملتي اي حاجه غير الخيانه كنت نسيتها كنت هنسالك اي حاجه وحشه الا دي ، كل ماهبص في وشك هفتكرها ، كل ماهتكوني في حضني هفتكرها !!
اخذ يفكر لبعض الوقت ليردف بحزم :
_اطمن عليكي وهبعد ، انا كنت فاكر لما اذيكي او اطلع غضبي واجرحك ان النار ال جوايا هتهدي ، بس طلعت بتزيد ، وبتوجع اكتر مابوجعك ، كان عندك حق البعد هيبقي اسلم حل لينا 
انهي كلماته لينظر الي ملامحها محاولا حفرها في ذاكرته ...
في المستشفي..
خرج الطبيب من غرفة العمليات ليتجه قاسم نحوه 
قاسم بهدوء :
_ها هي عامله ايه؟
نظر الطبيب ويدعي سليم الي ذلك البارد الواقف امامه ليردف قائلا :
_هي المدام كويسه بس في كسر في ايديها وبعض الكدمات في جسمها وو
قاطعه قاسم ببرود :
_جميل كفايه رغي
سليم بحده :
_انا اسف يافندم بس لازم ابلغك اننا فقدنا الجنين !! يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent