رواية ابصرت بعشقه الفصل الثامن

الصفحة الرئيسية

رواية أبصرت بعشقه الفصل الثامن 8 بقلم نورهان احمد

رواية أبصرت بعشقه كاملة

رواية أبصرت بعشقه البارت الثامن

دائما يكون لكل حزن نهاية وما أجمل عندما ينتهي الحزن بجبر القلوب 💘
امير في الوقت ده رن 
كيان الو
امير ايون عامله ايه
كيان تمام 
امير عايز اشوفك علشان عايز اقولك على حاجه
كيان وأنا كمان عايزه اقولك على حاجه 
امير طيب نتقابل بكره كيان تمام 
وفقلو مع بعض امير ي تري في اي وعايزه تقولي اي ي حوريتي
كيان ي تري عايز يقول اي معقول عايز يعرفني انه بيحب واحده وفضلت تفتكر كتير 
وعدي اليوم وجه تاني يوم اللي ما حدش قدر ينام فيه 
تاني يوم امير صحي لبس واتشيك وكان قلبه بيدق ومش عارف هايقولها ازاي چني دخلت رايح فين ي كبير
امير ابتسم وقال رايح اعترف بحبي
چني فرحت اووووي وقالت بجد 
امير اه بجد وحضنها جامد وهي كمان وهنا دخلت امه وقالت اسفه بس سمعت الحوار
امير قرب منها وباس راسها وقال كنت حاسس انك عارفه من الاول
سهير قلب الام بقا بس كنت عايزاك انت اللي تيجي تقولي
امير ماما أنا ما اعرفش اذا كانت هتوافق و ادعيلي توافق
سهير هتوافق باذن الله 
امير يآرب
سهير مش هاتحكيلي
امير عندك ام لسان طويل تقولك
چني بقا كده
امير ايون وضحكو
امير سابهم ومشي راح ركب عربيته وراح عند ايمان 
امير اذيك ي ايمي 
ايمان بخير ي امير انت اللي اخبارك ايه
أمير تمام كنت عايز ورد احمر على ذوقك
ايمان قلبها دق وقالت لمين
امير قال لاكيان انتي عارفه اني بحبها وعايز اعترف لها بحبي النهارده
ايمان دموعها نزلت 
امير بتعيطي لي بس
ايمان فرحانه بس مش اكتر 
امير عقبال ما افرح بيكي انتي كمان 
ايمان تسلم وراحت اختارت اكتر نوع كيان بتحبه 
امير اخده وراح علي البحر يستني حوريته 
عند كيان صحيت ولبست فستان احمر يجنن وفردت شعرها ولبست نضارتها وكانت طلعه 
معتز رايحه فين ي كوكي 
كيان رايحه اقابل صحابي وجايه مش هتاخر 
معتز كان هايتكلم علشان يروح معاها بس امه بصتله وقالت روحي ي كوكي بس خلي بالك من نفسك
كيان حاضر ي ماما 
ونزلت وهي قلبها بيدق وخايفه ومسكه دموعها بالعافيه 
معتز في اي
اسماء حكتله انو اخته بتحب واحد وهو كمان بيحبها ورايحه تقابله علشان تقله أنها هتسافر 
معتز بجد طيب لي ما قالتليش 
اسماء تقلك اي
معتز ماما أنا مش متخلف وكيان مش صغيره علشان اشك فيها لو قالتلي أنا واثق من كل قراراتها واتمنلها السعاده 
اسماء طيب يا ابني نستني ونشوف ايه إللي هيحصل
معتز تمام
كيان راحت عند البحر بس وهي ماشيه ايد مسكت ايدها بس هي ابتسمت علشان عرفه انو امير 
امير ما صوتيش لي 
كيان علشان انت هاصوت لي 
امير نفسي اعرف احساسك ده عالي اذاي 
ضحكت كيان 
امير قال الله الله على ضحكت اللي بتجنني 
كيان نعم 
امير تعالي اخدها وراح مكان مخليه فوق الوصف شموع وورد واغاني رومانسيه 
كيان في اي 
امير كنت عايز أقولك حاجه 
كيان وأنا كمان 
امير قولي 
كيان لا قول انت الاول 
امير طيب ي ستي مسك أيدها وحط فيها الورد 
كيان فرحت ومسكت الورد وقالت ورد احمر ايه اللي خلك تغير
امير سرح في جمالها وقال كيان من اول يوم شفتك فيه وعيني جت في عينك وانتي سحرتي قلبي ولخبطي كياني وخدتي قلبي من يوم ما شفتك وأنا كنت بتمناكي في كل لاحظه من يوم ما شفتك وأنا عشقتك كيان أنا بحبك واتمني اكمل حياتي معاكي لحد اخر العمر
كيان دموعها تنزل 
امير مش عايز اشوف دموعك لو عايزاني في حياتك هاتلقيني طول الوقت جمبك مش عايزاني مش هاتشوفي وشي تاني ولا خيالي حتي
كيان انت بتحبني ولا ده اشفاق 
امير انتي مجنونه اشفاق اي انتي ما فيش حاجه فيكي تخليني اشفق عليكي أنا بحبك بذاتك بطرقتك بكل حاجه فيكي 
كيان وأنا كمان بحبك بحبك اوووي اوعي تبعد عني ابدا أنا من غيرك اموت
امير حضنها جامد وقال أنا ما اقدرش ابعد عن نفسي وانتي نفسي ي كيان 
كيان حضنته هي كمان ودموعهم هما الاتنين نزلت 
وبعد شويه وقت امير انتي عايز تقولي اي
كيان أن هسافر بكره
أمير تسافرري فين
كيان هاروح اعمل العملية 
امير هي اتحددت 
كيان اه الاسبوع الجاي
امير سكت شويه
كيان سكت لي 
امير خايف عليكي 
كيان بصوت باكي  لو العملية ما نجحتش هاتبعد عني
امير أنا مش فارقه معايا أنا عايزك كده أنا هاكون العين اللي بتشوفي بيها 
كيان هاتسبني 
امير أنا اسيب العالم كله انتي لا 
كيان ابتسمت وامير كمان 
امير كان عايز يقول لها انو هو امير مهران اللي هي كان قصدها عليه بس استني لما تشوفه هي بعنيها ويشوف رد فعلاها وكان واثق انو العمليه هاتنجح بس كان خايف عليها اوووي 
كيان انت سكت لي 
امير يلا علشان اروحك 
كيان ما ينفعش 
امير لي أن شاء الله
كيان الناس هاتقول اي ومعتز اخويا ما يعرفش 
امير هايعرف النهارده أنا هاجي اتقدملك بليل 
كيان اي ووالدتك موافقة انك تتجوز واحده عاميا 
امير بت انتي مجنونه 
كيان امير لما ارجع من السفر يبقا تعالي اتقدملي 
امير ولي لا دالوقتي
كيان علشان خاطري نفسي اشوف اهلك بس لما اشوفهم اكون شيفاهم بعيني مش حساهم
امير طيب ي ستي بس هاروح معاكي ونعرف اهلك 
كيان طيب رنت على امها وقالت لها
اسماء ابتسمت وقالت طيب ي كيان 
امير وكيان مشيو وراحو عند بيت كيان امير كان بيروح كل مره من غير عربيته علشان هي ما تعرفش 
اسماء قالت لمعتز ومعتز فرح اوووي واستناهم
كيان وامير وصلو وطلعو 
معتز فتح لهم الباب ودخلو
كيان دخلت على اوضتها على طول علشان كانت خايفه من رد فعل معتز 
امير دخل معتز اول ما شافه افتكره 
امير ابتسم وقال ازيك 
معتز بخير انت اخبارك ايه
امير الحمد لله
معتز يارب دايما
امير سلم على مامت كيان ورحبو بيه 
امير حكالهم كل حاجه عنه وانو مين 
معتز استغرب وقال مش انت اللي كنت رفدتها من غير ما تشوفها
امير اه أنا بس مش هي بس اللي رفدتها أنا رفدت كتير غيرها بس عندي طلب
معتز قول
امير هي ما تعرفش اني امير مهران صاحب اكبر شركات هي تعرف امير مهران اللي على قده اللي محاسب في شركه
معتز ولي ما قلتلهاش 
امير حكاله اللي هي قالته واللي هو مقرر يعمله
اسماء فرحت اوووي انو ربنا عوض كيان بإنسان صالح 
ومعتز احترم طلبه وقال طيب
امير بجد أنا بحبها اوي لا أنا بعشقها والله
معتز باين من كلامك انك بتحبها 
امير أن شاء الله لما ترجعو من السفر أن هاجيب والدتي واختي واجي اتقدملها 
معتز واحنا يشرفنا ي امير 
امير فرح اوووي وقال شكرا جدا لذوقك 
واستاذن وطلع مشي راح عند فارس صحبه وكان طاير من الفرحه وقال اخيرا ي فارس اخير 
فارس حضنه وقال الف مبروك يا صحبي وفضلو يتكلمو شويه
عند كيان دخلت اوضتها رنت على ايمان وحكتلها اللي حصل وهي فرحانه اوي
ايمان هي كمان فرحت اوووي وقالت ربي يسعد قلبك وأيامك كلها ي نبض قلبي
كيان يآرب ي قلبي وانتي كمان 
وقفلو مع بعض
معتز دخل 
كيان معتز
معتز اه انتي لي ما قلتليش بعلاقتك ب امير
كيان كنت مستنيه يعترف بمشاعره وكنت هاعرفك كنت خايفه يكون بيحب غيري
معتز حضنها وقال شكلك عرفتي تختاري صح باين عليه إنسان كويس
كيان فرحت من كلام معتز
امير روح وجري حضن اخته وباس راس امه وقال طلعت بتحبني هي كمان 
امه حضنته وقالت ألف مبروك ي قلبي الف مبروك 
وچني ايوه بقا هو ده الكلام 
سهير طيب هانروح نتقدملها امتا 
امير لما ترجع 
سهير وچني بصو لبعض باستغراب 
امير كيان مسافره بكره علشان تعمل العمليه بتاعتها اتحددت
سهير ي قلبي ربنا يقومها بالسلامه 
امير بالله عليكي ي امي وانتي بتصلي ادعيلها ربنا يرجعهالي باالسلامه
سهير هاترجع ي حبيبي هاترجع
وجه تاني يوم كيان كانت لمت كل حاجتها 
اسماء كانت عايز تسافر معاهم بس معتز رفض وقال لا خليكي مع ندي وأنا هسافر معاها 
ومعتز اخد الشنط ونزل لقي ايمان واقفه تحت ومسكه شنطتها 
معتز ابتسم وقال ايمان عامله ايه
ايمان بكسوف انتو عايزين تمشو من غيري 
معتز بس انتي شغلك واهلاك
ايمان ما فيش حاجه عندي اهم من كيان 
كيان كانت نزلت وسمعت كل حاجه راحت تجاها وحضنتها وعيطت 
ايمان ما تعيطيش خلاص الحلم قرب يتحقق 
وركبو كلهم ووصلو المطار 
نزل كيان اول ما نزلت حست انو امير موجود شمت ريحته ووقفت
إيمان احساسك صح هو موجود 
كيان ابتسمت 
امير قرب منهم وسلم على معتز وايمان وقرب وقف قدام كيان وقال انا عايزك تروحي وترجعيلي بسرعه 
كيان هزت راسها وقالت اكيد 
وبعدين كيان ومعتز وايمان راحو ركبو الطياره وسافرو
امير فضل واقف مراقبهم والدموع في عنيه 
وبعدين مشي راح عند فارس خبط باب شقته 
فارس حاضر جاي طلع فتح لقي امير واقف والدموع مغرقه وشه
فارس سنده وقعده وقال مالك ي صحبي اي اللي حصل
امير سافرت النهارده حسيت انو روحي راحت مني 
فارس أن شاء الله خير هاترجع بالف سلامه 
امير أنا هاخلص كل الشغل وبعد بكره هسافر وانت تخلي بالك من چني وامي والشغل مش هاوصيك 
فارس ما تقلقش كلهم في عنيا 
امير عارف علشان كده ما قلتش لحد غيرك واهلي لو سالوك تقلهم اني في شغل وهارجع بعد اسبوع علشان أنا هاقلهم كده
فارس طيب 
كيان وصلت وعملت اشعه وتحاليل وعدي يومين 
وكان كل شويه امير يرن يطمن عليها وجه يوم العمليه 
كيان كانت خايفه واتمنت لو امير يكون جمبها يطمنها 
الدكتور دخل ومعتز وايمان قاعدين وقال جاهزه ي كيان 
كيان اه جاهزه 
ولسا هايخدوها سمعو صوت بيقول معقول هاتدخلي قبل ما اطمن عليكي
google-playkhamsatmostaqltradent