رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني الفصل السابع 7

الصفحة الرئيسية

رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني 2 الفصل السابع 7 بقلم الكاتبة زهرة الهضاب

رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني 2

رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني الفصل السابع 7

كتبت الحياة على قلب عتاب كلمة حزن؛ ووجع؛ طول العمر؛ موت؛ وفراق؛ ودموع؛ وظلم؛
ماالذي ستتحمله هاذه المسكينه آكثر بعد من مما تحملت؟؟ 
وقفت وسط المضافة؛ وفي نفس مكان موت حبيبها؛ ونظرت للآرض؛ التي وقع عليها ولفظ آخر آنفاسه؛ 
وقالت؛؛ آقسم بالذي فلق النوة؛ ورفع السماء؛ آنني ساآحمل رأيتك؛ من بعدك؛ وآكمل طريقك وسنتك؛؛ وآنتقم من كل من كان له يد في موتك وهاذا وعدي لك حتى نلتقي عند الذي لا يظلم عنده آحد؛ 
كانت تتحدث؛ وعيونها؛ تدمع؛ والذي كان يحرق قلبها؛ آنها تتدرك آن من كان سبب موته هم عشيرتها؛؛
فقد جائها نبأمن بيتهم يقول آن لعائلتها؛ يد في موته؛؛ 
عفراء التي وجدت في كلام عتاب؛ ووقوفها في وجه الجميع ظالتها؛؛ وشعرت آنها وآخيرا وجدت العفراء التي تخلفها رغم آنها من عشيره 
 معادية؛؛؛ 
آما سهيل فقد سحرته آكثر مما هو مسحور؛؛؛
نطق واحد من كبار القوم وقال؛؛
آنتي آرملة السيد ولك منا كل الإحترام والتقدير وفاء لذكراه؛؛ 
لكنك مرآة ومن النواصر فكيف تتوقعين مننا آن نجعلك علينا؛ زعيمة؛ لا بد آن موته؛ والصدمة
آفقدتكي عقلك؟؟؟
ورد ثاني مستهزئ تحكمنا امرآة والله زمن؛؛
وقال ثالث سنكون آضحوكة بين الآعراش؛؛ 
وزادهم رابع وكائن الرجال انقرضو
حتى تتزعمنا امرأه؛؛؛
إيمن؛؛ لا آسمح لكم با آهانة زوجة آخي؛؛ 
ووقف آمين إحترموها كما كنتم تحترمونه مفهوم؛؛ 
عفراء تضرب بعصاها الآرض اليوم
وقد اجتمع الكل فاالقرار الذي تتخذونه؛ سيكون ميثاق؛ ووعد؛ من الكل؛ الوفاء؛ به فقرروا؛ من سيكون مكان الآسد؟؟؟؟؟ 
فكر الجميع لحظات من سيكون مكان سيراج لا آحد يليق به المنصب حتى ولو كان ذو قوة جسمانية. هم بحاجة لمن لديه حنكة وحكمة فكرية؛؛ 
ونطق ساهر الذراع الإيمن لسيراج ورفيق دربه 
زوجته وآم طفله آحق من الجميع في خلافته؛؛      
ساد الصمت بعدما سمعوه هل يعقل العشيرة الهواشم آن تحمها فتاة غرة ومن تكون هي من الناصر؛؛ 
ولم يمهلهم ساهر للتفكير الطويل
            
وقال؛؛ الآرض الكبرى من يملكها هى تذرو جميع الآرض التي كانت مهر لعتاب عندما تزوجت سيراج نعم؛؛
الآرض قال ساهر نحن في وكما جرت العادة منذ القدم يحمنا من يكون سيد وبن السيد وهى كذالك؛؛
يحكمنا من عنده رجاحة العقل وهى كذالك ويحكمنا وهاذا الآهم من يملك الآرض الخصبة الآرض الكبيرة آرض الآجداد ومن يملكها؛ هى

إذا وطبقا للعادات والتقاليد المتعارف عليها السيدة عتاب هى سيدة الهواشم الجديدة؛؛

بعد دقائق كانت الحالة السائدة في المكان هى الدهشة؛ ليكسر الصمت؛؛ ضرب عفراء؛ مره ثانية للآرض بعصاها؛ وهى تقول؛؛ نعم صدقت هى تتوافق مع كل ماقلت وتلبي كل الشروط معادا شرط واحد؟؟؟

نظر لها وآكملت عليها الزواج بواحد من الهواشم حتى نضمن عدم زواجها من خارج العشيرة ودخول غريب؛ بيننا لن نملكه آرضنا؛؛

صرخت عتاب؛؛ زواج؛ ماذا سيدة غفراء؛ وانهارت على الآرض؛؛ ودموعها تسيل مثل شلال منهمر؛ تمسك المكان الذي مات عليه حبيب الروح آنا لن آكون لغيرك آنا ملكته؛ روحي؛ وقلبي؛ آنا آعلنت الحداد عليه؛ حتى آلحق به؛ آنا متت معه؛ روحي؛ وقلبي؛ دفنو معه؛؛؛

رد كبير العشيرة سنا وقال كلام السيدة العفراء حقيقة لن تتمكني من آخذ مكان السيادة حتى تتزوجي؛ من سيد من الهواشم؛؛ والقرار لك

فكرت لكن قلبها؛ الحزين؛ المجروح؛ ليس لديه نبض؛ حتى يقرر؛ وعقلها لم يعد يفكر آنهكه؛ الحزن؛ والفراق؛ تركه في عزلة عاجز؛ عن إتخاذ القرار المناسب؛

هي من جهة؛ قررت؛ حمل راية سيراج؛ وهى تدرك رغبته في تغير المعتقدات السائدة؛ في مجتمعات العشائر؛ ومن جهة ثانية؛ هى من المستحيل آن تتزوج وتحب غيره كيف تتصرف؟؟؟؟؟؟

اقترب منها سهيل؛ وهمس؛ لها قائل قولي نعم آنا آتزوجك؛ نظرت له نظرة مشتعلة غضب؛ وكادة تمسكه من رقبته؛ وتخنقه؛ لكنه بادر بقوله وهو يرى نظرة الغضب؛ في عينيها؛ ووعد وعهد مني لكي سيكون زواج؛ على ورق؛ حتى تتمكني من نيل مرادك وبعدها ننفصل؛؛؛

فكرت لحظة؛ ثم تنهدة؛ وقالت موافقه؛ لكنني في العدة؛ وعدة الحامل تنتهي مع ولادة طفلها؛

وآنا حامل؛ في شهري الآول؛ يعني معى 8 آشهر عدة لا آربعة آشهر؛ وعشرة آيام كما المعتاد؛؛

قال شيخ كريم؛؛ وهو شيخ المسجد الموجود هناك نعم صدقتي؛؛

رد رافع واحد من الآعيان نختار لك زوج منا وتمضين على تعهد؛ آنك لن تتزوجي؛ غيره بعد انقضاء العدة؛؛ وبعدها تكملي عدتك؛ كما هو معروف؛ حتى ولادة طفلك؛ على خير؛ وبعدها نتمم الزواج؛؛

عتاب بعد تفكير طويل؛ ردت موافقة؛؛

وعندها تسارع الجميع بقول آنا آتقدم لك؛؛انا أتقدم لك؛؛

وقفت العفراء وقالت؛؛ آرملة ولدي يتزوجها واحد من آخوته؛ وهاذه عادة عند الجميع؛ حفيدي يتربة في بيته؛ بيت والده؛ وجده؛ ولن يخرج منه؛

قال الشيخ كريم؛؛ نعم هاذه العادة لا تخالف السنة بل هي سنة حسنة؛؛

نظرت عفراء لآمين؛ وقالت آنت تتزوج آرملة آخيك؛؛

صدم الشاب؛ قد كانت هذه ضربة قوية له هو يحب ساره؛ فكيف يكون لغيرها؛

لكن عتاب؛ لم تهمله التفكير وقالت لا ليس آخوة سيراج؛ هم آخوتي؛ مثل ما كانو آخوته؛ لن آتزوج منهم؛؛

صرخت عفراء؛ ليس لكي الحق في الرفض؛؛

نطق الشيخ كريم؛؛ بل لها الحق في ذالك؛؛

تعالت الآصوات والمناوشات ؛؛؛

حتى انطق سهيل؛ آنا آتزوج آرملة ولد عمي؛؛

صمت الكل واتسعت عين عفراء وبدت عليها حاله من الغضب الشديد؛؛؛

عتاب بدون تفكير او آخذ وقت طويل ردت موافقة؛؛؛
**
من هنا ستبدا قصة جديدة قصة ((عتاب وسهيل))

قصة متناقضة؛ بين الشمال؛ والجنوب؛ لقاء القطبين؛

كيف ستكون لهاذه البداية نهاية؛؛

سهيل من يكون؟؟؟

سهيل عمارة الهاشم؛؛

الولد البكر لعمارة هاشم؛ العمر 33 عام؛

شاب وسيم جدا؛ قوي؛ ممشوق القوام؛ بشعر آسود حريري؛ مع لحية جذابة؛ وعضلات صدر بارزة؛ له آسلوب مختلف؛ متحرر؛ مثقف؛ طاف العالم كله متحصل على شهادة عليا؛ في السياسه والإقتصاد؛

لكن ميوله كان مختلف كان مغامر؛ يحب المغامرات؛ والرحلات؛  محب للسفاري؛ وقد كان شغفه؛ تسلق الجبال ورياضة التزلج على الجليد

ورفع الآثقال؛ ترك البلاد بعد تخرجه مباشرة؛ وانطلق في رحلة طويلة؛

ليس له في الحب؛ والحريم لكنه مثل كل الشباب؛ له مغامراته ؛ وعلاقاته الخاصة؛

وكانت ساره تعشقه؛ منذ سنوات الطفولة؛

سهيل من غير هاذا هو له ميول للشعر؛ والخواطر؛ وهذا مالا يعرفه عنه الكثيرين؛

(عودة للحوار)

عفراء تعض على شفتيها بغيظ؛؛ لكنها ليس عندها خيار اخر؛ غير مواكبة الجميع؛

وقف الشيخ كريم وجذب من تحت حقيبة كانت معه ووضعها تحت المقعد وآخرج كراس وقلم وخط الإتفاق؛ الذي سيلزم عتاب؛ بالزواج من سهيل؛

تمت الإتفاقية وعقد عليها؛؛

عتاب مجبرة؛ واليوم هو بداية لا يعلم عواقبها غير الله سبحانه وتعالى؛؛؛؛

( بداية صراع جديده ) يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent