رواية حب الضحية للجلاد 2 الفصل الخامس عشر والأخير

الصفحة الرئيسية

 رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني 2 الفصل الخامس عشر 15 بقلم الكاتبة زهرة الهضاب.. قبل البدا عند البحث في جوجل اكتب في البحث "حب الضحية للجلاد الجزء الثاني دليل الروايات" لكي يظهر لك جميع فصول الرواية كاملة

رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني 2

رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني الفصل الأخير

عتاب؛ تتمعن فيه النظر؛ وهى تحاول آن تتذكره هل تعرفه من قبل؛ حتى يقول الذي قاله؛
وبعد لحظات مرت؛ لم تتذكره؛؛؛
هو؛؛ لا تحاولي تذكري ملامحي؛ فلم تريها من قبل؛؛

عتاب؛؛ من آنت؟ ولماذ طلبت مني القدوم وحدي؟ والآهم؛ من كل ذالك؛ آين هاشم وعمارة؟؟
هو؛؛ موجودون فقط نتفق وترين الطفلين؛؛

هى؛؛ نتفق على ماذا؟؟
هو؛؛ آنا في البداية آقدم لكي نفسي؛ مصطفى حشيش؛ راجل آعمال؛ معروف؛ لابد آنكي سمعتي عني؟؟
عتاب ؛؛ نعم سمعت؛ تقصد راجل عصابات؛ ومجرم سفاح؛ بدون قلب؛؛
لا رجل آعمال؛؛
مصطفى؛؛ ههههههه؛؛ذكية؛ المهم؛؛ ماعليكي مما تسمعينه عني؛ معظمه كذب؛؛
آنا؛ وكما ترين؛ رجل عادي؛ شاعر رومنسي؛ وعاشق للعيون؛ التي تقتل بدون سلاح؛
عتاب؛؛؛ القتل هوايتك؟؟
هو؛؛ والجمال هوسي؛ آحب الصيد؛ وخصوصا الغزلان الشارده؛؛ صعبت الإمساك؛ تلك عشق عندي؛؛
عتاب؛؛ آنت ذئب؛ آم شي اخر؛ فلنقل ضبع؟؟

هو؛؛ هههههههه؛ رائعة؛ مميزة؛ حتى ردك مختلف؛ شرسة؛ كم آحب هذا النوع من النساء؛؛
عتاب؛؛ اختصر وقل شرطك؛؛
هو؛؛ نتزوج؛؛ تتزوجيني؛؛ آعيد لك طفليك؛
صفقة رابحة؛؛ صح؟؟

عتاب تزفر بغضب؛ ماالذي تتفوه به؛ آنت لست في وعيك؛ صح؛؛
فقدت المنطق آتزوجك؛ انت؛ لا؛ لا؛ وآلف لا؛
هو؛؛ آنتي لستي؛ مخيرة سيدتي الجميلة؛ آنا قلت صفقة؛ معناها آنتي مجبرة؛
لكن لو غير راغبة؛ في هذه الصفقه ؛ سوف آتركك ترحلين؛ بسلام؛ مع طفليك؛
مع جثتهم؛ طبعا؛ هههههههههههه؛
عتاب؛؛ لعين؛ مجرم؛ تقتل طفلين رضع؛ آنت بدون قلب؛ ولا ضمير؛
هو؛؛ نعم قلبي؛ نسيت مكانه؛ ربما عند إحدا الغزلان؛ وضميري؛ مات؛ وآقمت له؛ خيمة عزاء؛
هههههههههه؛ قرري بسرعة؛ الشيخ في الخارج ينتظر الرد؛ حتى يعقد لنا العقد؛؛
لو قبلتي هذا الفستان؛ إرتديه واخرجي؛؛ الفستان الآبيض؛ طبعا؛؛ ولو العكس؛ هناك فستان ثاني؛ الآسود؛ هو على الجانب الآخر؛
طبعا آنا منصف؛ موت طفلين؛ يستوجب الحداد صح؛ آنا منتظرك؛

وغادر المكان؛ وهى تكاد تفقد عقلها؛ مما هى فيه؛؛

في مكان ثاني؛؛ وصل خبر إختفاء عتاب؛ للجميع؛
في مزرعة والدها؛؛
حسن؛؛ اليوم؛ واليوم فقط؛ نحن سنعرف من هو مع آل ناصر ومن ضدهم؛؛
حسين؛؛ الشرف شرفنا؛ جميعا؛ وعتاب من النواصر قبل آن تكون من الهواشم؛
اخطتفت مع طفليها؛ هذه جريمة كبري؛؛

آسامه؛؛ بصفتي سيدكم؛ وآمسك مكان والدي سوف آكون مثله؛ بعون الله؛؛
آختي وطفليها؛ في رعايتي؛ بعد رعاية الله

وردهم ساملين؛ واجب عليا من معى؟؟
صالح؛؛ فقدتم عقولكم؛ هى قتلت عمي آم نسيتم؛
تدخل حبيبة؛ متوشحة بسواد؛ تحمل مسدس؛ لا آنت من قتل والدي يانذل؛ وآخوتي يعرفون؛
وصوبت المسدس نحوه؛ خائن؛ قاتل؛
تعاونت مع المافيا؛ وقتلت عمك؛ اليوم سوف تموت على يدي الان؛؛
آسامه؛؛ لا آختي؛ لا تلطخي يديك؛ بدمه الفاسد؛
دعيه. للعدالة تأخذ منه حق كل من قتل؛ نحن دولة قانون؛؛ ومن اليوم ورايح؛ القانون فوق الجميع؛ لا قتل؛ ولا ثأر؛؛؛
حبيبة تنزل المسدس؛؛ لكن صالح حاول الغدر بها؛ ثم غير الإتجاه وصوب نحو آخوتها؛ الواقفين ثلاثتهم معا؛ وآطلق؛؛؛؛

صرخ الجميع؛؛ طلقات متتالية؛ دخان؛ وصمت رهيب؛
ثم نظروا فااذا بطلقات كلها في السقف؛؛
ورجل صخم؛ يقف خلفه؛ ويمسكه بقوة؛ ممسك بيده؛ ثم ضربها بقوة؛ حتى سقط المسدس؛
من يده ورفعه؛ ورماه على الآرض؛ وجث فوقه

مثل الجبل؛ من يكون هذا الشخص ؟؟؟؟
**
في مزرعة الهواشم؛؛
ساره؛؛ آسفة آسفة لم آقصد؛
ساهر؛؛ قولي كل شي لقد كشفتي؛
وانظري عاقبة من يخون عشيرته؛ هيام قتلت ببشاعة؛
ساره؛؛ نعم سوف آقول كل ماآعرفه؛؛
لقد تعرفت هيام على رجل عبر الفيس وا؟؟؟؟
وانتهت من الحديث؛ وقد تفاجئ الحضور؛ مما سمعوه؛
عفراء؛؛ وقتل الجنين الذي كانت تحمله عتاب
ذنبكما كبير؛؛ جعل الحصان؛ يجفل ووقعها؛ على الارض؛ عمل. في منتهى الخسة؛ لكن هيام؛ ماتت؛ ولا يجوز عليها غير الرحمة؛
آما آنتي عقابك سيكون، ،آشد؛ ضميرك؛ هو من سيحكم عليك بالعذاب؛ وشعورك بذنب؛ مما اقترفت يداكي؛ كفيل بذللك؛؛

ساره؛ والدموع تذرف من عينيها؛ مثل تساقط المطر؛؛ في عاصفة شتوية ...

سامحوني؛؛ كرهي عماني؛؛

عفراء؛؛ عندي سؤال واحد بعد؟؟

ساره؛ نعم قولي،،،،

من وضع المواد السامة؛ آمام فتون؛
طبعا؛ ليست عتاب، من فعلها؟؟؟
ساره بتردد ماذا؟؟؟

العفراء ؛؛ حتى نسامح عليك؛ قول الحقيقة كلها؛ إذا كنتي توريدين؛ بداية جديدة؛
عليك تنظيف الجرح القديم؛ وتعقيمه؛ لا وضع عليه الضماد وإخفائه بدون علاج؛ عندها يختفي عن الآنظار؛ لكنه يتعفن؛؛
فهمتي قصدي؛ إخفاء الذنب والسر ليس دائما يكون في صالحك؛؛
الشك ممن حولك؛ لا ينتهي غير بقول الحقيقة المجردة؛
ساره؛؛ هيام فعلت ذالك؛ لكن كان القصد منه آذيت عتاب؛ لا فتون؛
آمين؛؛ كيف ذالك؟؟؟؟
ساره؛؛ هيام قالت وضعت لها المواد الكيميائية في المنظفات؛ حتى يسبب لها حروق في يديها

لم تتوقع آن فتون ستخرج من جناحها وتشربه

آنا ليس لي دخل؛ هيام فعلت ذالك؛ وحدها وبعدها؛ آخبرتني؛ لم آكن موجودة وقتها تتذكرون ذالك؟؟
العفراء؛؛ تتنهد؛؛

حسنا ظلمت عتاب وقتها؛ ولولا تدخل سيراج كنت ارتكبت جريمة في حقها؛
ساهر؛؛ لقد وصلنا خبر؛ من عائلة عتاب؛ هيا بنا؛؛
في تلك المزرعة في مكان ما

يجلس مصطفى يشرب الكحول؛ منتظر خروج عتاب؛ وبعد دقائق؛؛ كان الباب يفتح؛؛ وخرجت بفستان آبيض؛؛

ابتسم؛ وهو يشعر بالنصر؛

اقتربت منه؛ في خطوات متثاقلة؛
هو؛؛ الله؛ الله؛ عروستي الخجولة آسرعي؛ قلبي لا يحتمل الإنتظار؛
عتاب؛؛ إين آولادي؟؟

هو؛؛ نعقد العقد؛ وبعدها سوف ترينهم؛؛
عتاب؛؛ لا ومن يقول آنهم عندك؟؟

ربما تكون آذيتهم؛ لا لن نعقد؛ الإتفاق قبل رؤيتهم؛
مصطفى؛؛ طبعا ذكية؛ وصفق بيده؛
لتخرج مرآة؛ تحمل الطفلين؛
عتاب والدموعها تذرف؛ طفليا؛ آحبتي؛ آنتم بخير؛
مصطفى؛؛ لا تلمسيهم قبل العقد؛
وآشار للمرآة بالذهاب؛ التي عادت للداخل بطفلين؛
هو؛؛ إجلسي؛

جلست عتاب وقلبها يعتصره؛ الآلم كيف تتزوج مجرم؟؟
بل كيف تتزوج؛ وهى تحب حبيب واحد رجل واحد عشقته؛ وهو مغتصبها؛ يعني حبه لا يشبهه حب؛
هذا حب آسطوري؛ بدل الكره ولد حب؛
هو مثل زهرة ولدت في الصحراء القاحلة؛ بدون ماء؛

نطق الشيخ وطلب منها رد هل تقبلين مصطفى حشمة زوج لكي؟؟
فكرت؛ لو قلت نعم؛ آخون حبيبي؛ ولو قلت لا يموت طفليا؛؟؟؟
فكرت؛ وفكرت؛ وااااقالت آنا وانطفأة الآنوار؛

تتذكر هى؛؛ تلك اليلة عندما كانت على وشك القول نعم لتكون زوجة عاصم؛ وحدث الشيء نفسه؛
مصطفى؛؛ ماالذي حدث؟ من آطفاء الانوار ؟؟
عم الصمت لحظات؛ وانطق صوت الرصاص؛
لا صوت يعلو على صوت الرشاشات؛ صراخ وصمت؛؛ وعاد النور؛

مصطفى؛؛؛ مااااذا يحدث؟؟؟
فتح الباب ويدخل حامل الرشاش على كتفه وهو يقول؛ جأئك عزرائيل يامجمرم؛؛
عتاب؛؛ تصرخ؛ حبيبي؛ حبيبي؛ آنت؛ انت؛ قلت لهم؛

واااا ماكادت تركض نحوه؛ حتى آمسكها المجرم؛ ووضع المسدس؛ في رآسها؛ وهو يقول

عليك؛ العنة هل خرجت من قبرك؟؟ وعدت من الجحيم؛ لتسرق مني غزالتي؟؟؟
حركة واحده؛ وآفجر رآسها الجميل آمامك؛
سيراج؛ يصوب نحوه وهو يصوب نحو رآس عتاب؛
سيراج؛؛ تلك حياتي عدت من الموت فقط من آجلها؛؛ وا طلقة وساد الصمت؛
عتاب التي آغمضت عينيها؛ من قوة صوت الرصاصة التي شعرت بحرارته؛ وظنتها في رآسها؛
لحظات؛ تفتح عينيها وإذ باالمجرم يهوي؛ على الآرض؛ جثه هامده؛؛؛
متابعه محمد السبكي مع زهرة الهظاب
وسيراج يقف بثبات؛
تتقدم نحوه؛ آنت؛ آنت؛
تقترب منه؛ وتصرخ؛ لماذا لماذا؛ تركتني؛ لماذا؟؟ فعلت بي هذا؛ وهى تبكي؛ وتضربه على صدره؛
لقد متت بدونك؛ لقد؛ لقد؛
هو يضمها إليه بقوة آسف؛ آسف؛ ليس بيدي؛

هي؛؛ إين كنت؛ وكيف نجوت؟؟؟ وو

هو؛؛ فيما بعد؛ الآن هيا نغادر المكان؛ قبل وصول الشرطة؛
هى تتذكر طفليها؛ هاشم؛ عمارة؛ إين هم؟؟
هو؛؛ لا تخافي هما؛ هنا؛ ونظر ليخرج آخوتها حاملين الطفلين؛
هى؛ آسامه؛ حسن؛ حسين؛
آنتم آنتم؛ حسن تعرفين هما جميلان لكن ليس بجمالي آنا وآخوتك؛؛
آسامه؛؛ لالا طبعا حلاوت النواصر لا تقارن؛

اقتربت وهى عيونها؛ تدمع عيون فرح هذه المرة؛؛
نعم بداية جديدة؛؛؛

الهواشم؛ والنواصر؛ يد بيد؛ من آجل حياة؛ بدون عنف؛ لقد جمعتهم عتاب وتوأم؛ بعد عقود؛ من الصراع؛ والموت؛ والمعاناه؛ طويت صفحة؛ وفتحت واحده جديدة؛؛
بعد ساعتين؛؛؛؛؛؛
العفراء؛؛ من حاول قتلك وإين كنت؟؟

سيراج؛؛ من حاول قتلي يقف بيننا؟؟

وإين كنت؟؟ فقد كنت بينكم متخفي؛ آبحث عن الخائن؛

العفراء؛؛ من تعني؟؟؟
سيراج؛؛ إبن عمي وآخي سهيل؛

روان؛؛ لااااا لااا

سهيل؛؛ آنت جننت سيراج؛؟؟
سيراج؛؛ لقد حرضت على قتلي واتفقت مع صالح ومصطفى على ذالك؛
سهيل حاول الهرب لكن الشرطة تدخل وتكبله ويتم القبض عليه؛ واصطحابه الي المركز؛
روان؛ تنهار وتحمل للمستشفى؛؛
عتاب؛؛ من دفن مكانك؟؟

وكيف جعلتهم في المستشفى؛ يقولون آنك متت.؟؟

سيراج؛؛ عندما كنت بين الحياة؛ والموت؛ فقدت دم كثير؛ وتوقف قلبي؛ فظنوا آنني متت؛ وخرج واحد منهم وآعلن موتى؛ وبعدها عاد لي النبض؛
عندها وجدو الجميع قد غادر ولم يبقى غير ساهر؛ آخبروه؛ وهو قرر إكمال قصة موتى؛
الكل نظر نحو ساهر؛ متنظرين مبرره؟؟
ساهر؛؛ عرفت بوجود خائن بيننا؛ وخفت لو عرف باآن سيدي حي سيحاول قتله مره ثانية لهاذ فكرت في خطة؛
وقلت نعلن موته؛ وعندها القاتل يظهر نفسه وتم الآمر؛ وبعدما استعاد وعيه؛ قلت له آنه ميت بنظر الجميع؛

مامون ومن دفن مكانه؟؟
ساهر؛؛ لا آحد تلك مجرد دمية محشوة صنعت خصيصا . للبحث الطبي؛
واتفقت؛ من الآباء؛ على كل شيء؛

عتاب؛؛ وتركتني آتعذب آمامك؟؟
ساهر؛؛ آسف؛ كنت آتعذب لعذابك؛؛
سيراج؛؛ كنت قربك؛ كنتي فعلا؛ نعم الزوجة؛ ونعمة من خلفت مكاني؛؛
هى؛ تب لك لقد كدت آموت؛؛

هو؛؛ بعد الشر عليك؛ ياسيدة قلبي؛؛

كان جالس يحمل طفليه؛ بين يديه؛ وهو مبستم سعيد عاد من الموت للحياة.؛؛
بعد ساعات قليلة

حبيبي؛؛ كنت آشعر بوجودك؛ آشتم عطرك؛ في الهواء؛ لم تغب عن بالي ولا لحظة؛
هو؛؛ آعرف كنت قربك دائما؛

هي؛؛ كيف طاوعك قلبك تراني حزينة؛ بل كيف تحملت آن تراني آتزوج؛ برجل غيرك؛؛
هو؛؛ لا ماكنت اسمح بذالك؛ . كنت فقط منتظر الفرصة؛ المناسبة للظهور؛ من جديد؛

هي؛؛ ليس مهما لا عتاب فقد عدت؛ وهذا هو المهم عندي؛؛

قبلها على جبينها؛ وضمها؛ إليه إنسي كل الآلم فقد عدت ولن إتركك مجددا؛

هى؛؛ تعدني؟؟

هو؛؛ آعدك؛؛ لقد ولدنا من جديد؛ وسنعيش حياة جديدة.؛ نعم هي بداية جديدة للجميع؛؛
روان بعد كل مامرت به؛ تزوجها آمين وآصلح غلطته؛ وهى ليس عندها غيره؛
ساره؛ عاشت في عذاب؛ مما فعلته. لكنها على الآقل اعترفت وسامحها الجميع؛؛
آسامه؛ روض غرور نجود؛ وجعلها تبتلع سمها وتصمت وتكف عن الآذا؛
الهواشم والنواصر؛ توحدوا في تجارة واحدة؛ ولم تعد بينهم عداوات؛ بل تجمعهم المحبة؛ ماتزال هناك بعض العيوب لكن قليلة

عتاب وسيراج يعيشون في سلام ووئام
انتهت

يارب تكون النهايه مرضيه للجميع وتكون عجبتكم الروايه وللأسف لو مكنتش تعبان كنت طولت الروايه اكتر من كده وناسف في التأخر في النشر بسبب ظروفي ومرضى؛
وانتظرونا في روايات جديده وحصريه فقط مع محمد السبكي وزهرة الهضاب محمد
فضلا كافي جهودنا بالتعليقات والمشاركه رواية جديدة اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent