رواية عروستي القاصر كاملة من الفصل الأول للأخير

الصفحة الرئيسية

رواية عروستي القاصر بقلم عليا المحسن كاملة جميع الفصول من الفصل الأول إلى الفصل الأخير عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل Pdf

رواية عروستي القاصر كاملة

رواية عروستي القاصر الفصل الأول

في بلاد عاداتها وتقاليدها أنهم يجوزوا البنات في سن صغير بس المهم مين هيدفع اكتر مش مهم مين هيحفظ مين هيصون مين هيحب المهم الفلوس وكفي عن كل شئ 
في منزل صغير يتكون من طابق واحد ويبدوا عليه الفقر ومبني من طوب قديم يجلس رجل  ذات عمر ٥٠ يبدوا عليه أنه يشتغل بأرض أو ماشابه وتجلس سيده في عمر ٢٥سيدة جميله وهي كانت أحدي ضحايا بلدتها وتزوجت من رجل ضعف عمرها وانجبت منه ابنتهم الكبري وتسمي وعد 
محمود :ياولايه افهمي بقولك الراجل هيجيب ابنه وييجي يخطب البت وانتي عارفه هيدفع كام 
ورد : لا يامحمود لا انا مش هسمح لبنتي يحصل فيها زي ماحصل فيا
اسودت عيناه وقام يركلها ويضربها بأبشع الطرق وهو يسبها ويلعنها ويقول بغضب: وانتي حصل فيكي اي بقي ماانتي عايشه احسن عيشه اهو وهو حد كان هيبص في وشك لولاانا جيت وخدتك من بيتكم الفقر يابنت الكلب دانتي كنتي بتقضي عشاكي نوم احمدي ربنا عليا واللي قولته هيتنفذ ومفيش كلام الراجل هيجي الخميس وكتب الكتاب هيبقي الخميس اللي بعده 
جلست ذات الورد وهي تبكي بشده وتجمع حولاها اولادها الذين تعودوا علي هذه الفقره كل يوم من ضرب والداهم لوالداتهم 
****
في مكان آخر في قصر كبير تجلس سيدة بجوار ابنها الصغير وتحاول أن تهدئها قليلا حتي لا يغضب عليه والداه 
ازهاار :يابني ياحبيبي هو انت اول واحد هيتجوز واحدها عندها١١ سنه 
احمد اتفزع : كمان عندها ١١ سنه والله حراااااااااااااااام عليكم كده اتجوز واحدها انا ضعف عمرها ياامي الله يخليكي اتكلمي مع ابويا انا مش هقدر علي اللي بتقولوه ده 
ازهاار: فكرك يعني متكلمتش معاه بس انت عارف ابوك محدش يقدر ميسمعش كلامه وبعدين انت بتتكلم وكانك عندك ٣٠ سنه دانت لسه هتكمل ال٢٠ اسمع الكلام بقي متتعبش قلبي معاك ابوك أد كلمه للراجل 
احمد بحزن: حسبي الله ونعم الوكيل هقول اي بس ربنا يغفرلي الذنب اللي هعمله ده 
**** 
في مكان يدعي نادي يجلس مجموعة من الشباب و البنات
خالد: اي يانور احمد مجااش ليه 
نور بعصبية: مش عارفه وبتصل بيه ومش بيرد 
وليد: اكيد شاف مزه تاني 
هند: اتلم منك ليه كلناا عارفين انا احمد مش بتاع الكلام ده وأنه بيحب نور 
داليا:طيب يااختي دافعي انتي عنه لحد مانلاقيه جايب مراته بيعرفها علينا 
ثم ضحك الشباب باسخريه 
ام نور تتوعد بداخلها لاحمد : ماشي ياأحمد والله لواريك وهفضل مخصماك يومين لا يوم عشان مش هقدر ام اشوفك اووف 
***** 
عند ورد رجع محمود من سهرته ولقي ورد نايمه 
محمود : انتي ياولايه قومي فزي 
قامت ورد مفزوعه من نومها :بسم الله الرحمن الرحيم
محمود : اي شوفتي عفريت 
ورد :خير 
محمود: قومي نضفي البيت ده بدل من الناس تيجي ويصرفوا نظر عن الموضوع 
ورد: هنضف من دالوقت وبعدين يارب يصرفوا نظر 
محمود وهو يمسكها من شعرها :انتي عارفه لو صرفوا نظر هعمل فيكي اي قومي قامت ايامتك 
*****
محدش من ابطال الروايه عرف ينام اليوم ده محدش عارف هيكمل حياته ازاي ومحدش عارف اي اللي جااي 
اعرفكم بقي بالابطال 
احمد بطال الروايه دي عنده ٢٠ سنه بيدرس في كليه اعلام 
وعد البطله ١١ سنه مش متعلمه 
نور تبقي حبيبه احمد واتعرفت علي احمد في الجامعه نفس سن احمد ٢٠ سنه 
ورد ام وعد 
محمود ابو وعد 
ازهار ام احمد 
شاهين ابو احمد 
والباقي هتعرفوا في الروايه بس دول المهمين اللي ليهم دور في الروايه 
**** 
واخيرا بعد عذاب طويل اعلانات خطوط الشمس الذهبيه اشعاتها عن إعلان يوم جديد يمتلئ بالمفاجات لدي ابطال الروايه .
عند أحمد استيقظ علي صوت الباب 
فتح الباب القي  مرات اخوه مريم 
احمد : خير يامريم في حاجه 
مريم : اه ابويا الحج عايزك تحت
أطلق تنهديه : حاضر نازل 
اغلق الباب ثم ذهب إلي المرحاض ليأخذ شور وينزل الي والده 
أسفل 
شاهين :هاا يامريم قالك اي 
مريم :نازل حالا 
ازهار : فين يوسف 
مريم : سبته بيلبس ونازل دالوقتي 
مروة: صباح الخير ياعمي صباح الخير يامرات عمي
ازهار وشاهين: صبح النور يامروة 
ازهار : فين عمر 
مروة: دا مشي من الصبح بدري 
ازهار : ربنا يوفقه 
ثم نزل احمد الي أسفل 
احمد : خير يابابا 
شاهين : جهز نفسك النهاردة علي الساعه خمسه كده هنروح نشوف عروستك 
مريم بفرح: الف مبروك يا احمد 
مروة بحقد : الف مبروك ياأحمد كنت تود أن يتجوز اختها الصغري هبه 
احمد نظر لهم ولم يتحدث 
ازهار تعلم حزن والدها لكن ماباليد حيله ربطت علي كتفه كي تريحه 
قام احمد استأذن من والداه : بعد اذنك بقي يابابا انا رايح الجامعه 
شاهين : لا مفيش جامعه النهاردة 
احمد بصدمه: يعني اي مش فاهم
شاهين :زي ما قولت 
احمد:لايابابا انا وافقت بس مش معني كده أني اوافق اني اقعد كمان من الجامعه 
شاهين بغضب: انت بترفع صوتك عليا 
احمد: لا يابابا العفو بس حضرتك عارف ان الامتحانات قربت 
شاهين: خالي اي حد من الصيع اللي ماشي معاهم يجيبلوك الحاجات بتاع الامتحان 
صعد احمد الي أعلي لانه لايريد انا يغضب والده وفتح هاتفه وجد العديد من الاتصالات من نور اتصدم وقال في نفسه : ازاي نسيت نور اووف وهقولاها اي دالوقتي ياربي انا تعبت خدني وريحني 
****
عند وعد 
ورد: قومي يا وعد قومي يابنتي 
وعد: بس ياامي انا مش فاهمه هلبس ليه اللبس ده ومين اللي هيجي عندنا 
ورد: اعملي اللي بقوله من غير كلام 
وعد : طيب ماشي بس لو الراجل بتاع المره اللي فاتت اللي شكله وحش مش نقعد معها وبعدين دا راجل سافل كان عايز يبوسني 
ورد: اخلصي وبطلي كلام ولكن بداخلها تتقطع من اجل ابنتها الذي رزقها اب عديم الاحساس ولكن ليس الأب واحده والبلاد كلها عديمة الاحساس يتاجرون بالبنات وكأنهم سلعة .
في قهوة شعبيه يجلس العديد من الرجال يباركون لمحمود فهو فاز بثفقه عظيمه من لايتمنها ويجلس محمود بفخر وهيبه وسطهم 
*** 
عند نور استيقظت من نومها ورأت هاتفها ولكن لا فائدة لم يتصل بها زفرت ثم ارتدت ملابسها وذهبت الي الجامعه لعلها تجده هناك ولكن عزيزتي سوف تحكم بعد قليل بعد معرفه الخبر .. 

عروستي القاصر البارت الثاني

وصلت نور الي الجامعه لعلها تجد احمد ولكن لا تجده ولكن وجدت الشباب 
نور: هاااي
الشباب : هااي نور 
وليد: اي يعني مش جاايها انتي وأحمد كالعادة ثم أكمل بسخرية انا كدة ابتديت اقلق 
نور: لا خاليك في حالك محدش طلب قلقك 
خالد : نور احنا خايفين عليكي 
نور : انا مش عيلة صغيرة يتخاف عليها وبعدين انتوا هتعيشوا دور الصحاب كل واحد فينا عارف احنا نعرف بعض ازاي 
داليا: سيبوها بكرة لما تاخد علي دماغها تعرف ان احنا كنا خايفين عليها بجد 
نور :لما تتحدث ولكن نظرت إلي هند صديقتها يلاا ياهند عشان القعدة بقت تخنق ثم ذهبوا الاثنين 
خالد اقترب من واليد :اي برو هتعمل اي 
واليد : ولا اي حاجه هي هتيجي لوحدها وابتسم بخبث 
*****
عند وعد كانت امها تجهزها وهي تتحصر علي حال هي طفلة لم تبلغ بعد كيف ستتجوز وتتحمل مسؤوليه كيف يابشر أخبروني كيف طفلة تصير من طفله وهي حتي لم تكن آنسة سوف تصبح امرأة ومتجوزة ايضا فاقت من شرودها علي صوت تكره بشده 
محمود: انتي يابقرة انتي ياولايه قومي جهزي طفح اطفحه قومي يابنت ال ******
ورد : حاضر ثواني والغد يكون جهز 
محمود :أيوة ياختي وكل ده كنتي بتعملي اي انا مش مفهمك معاد اللي باجي فيه عشان تكون مجهزه الاكل 
ورد : كنت مشغوله مع وعد كنت بظبطها زي ماقولتلي 
محمود :طيب غوري من وشي جاتك غارة تاخدك ولايه فقر .
ذهبت ورد حتي تحضر الطعام الي زوجها أو بمعني اصح هذا الشخص القاسي التي لاتعرف له ملها ولا دين ام وعد كانت سعيدة بهذه الملابسه الجديدة التي جالبها لها شاهين ولاتعرف اي مناسبه مسكينه طفلة لم تفقه شئ بعد 
*****
عند أحمد جالس يفكر في مستقبله الذي لايعرف الي اين يأخذه وماذا سيفعل مع نور هل عندما يحكي لها تصدق ام ستكذبه زفر تنيهده قويه تعبر عن ما بداخله ووضع أصابعه بين شعره حتي يهدأ قليل وجد هاتفه يرن ويعلن اسم المتصل محبوبته نور 
اغلق الهاتف لايعرف ماذا يرد عليها ايقول الحقيقه ام يكذب .
**** في الجامعه نور قاعدة مش طايقه نفسها ثم قالت لهند
نور بتحاول تتصل بااحمد ومش بيرد : قفل الفون انا خايفه عليه اوي مش عارفه اي اللي حصل مع أن اخر مرة كان كويس تفتكري اي حصل ممكن يكون عرف حاجه عن الموضوع.
هند : مش عارفه والله يانور بس احمد لو عرف حاجه اكيد كان جاه قالك ووجهك قلبي مش مستريح لحالته دي 
نور بقلق : وانا كمان طيب اعمل اي وحشني اووي وقلقانه عليه اووي 
هند : طيب ماتروحي له البيت 
نور: يالهوااي ياهند بتقولي اي لا مينفعش 
هند : طيب هتعملي اي هتفضلي قلقانه كده 
نور بحزن :مش عارفه انا تعبت 
********* 
أخيرا جاءت الساعه التي لايود الكثير مجيئها 
عند أحمد كان متوتر وقلقان ومش عارف يتصرف ومش عارف يعمل اي سمع صوت دقات علي الباب تنهد وعرف أن خلاص حان الوقت للاعدام
فتح الباب وجدها مروة 
مروة: يلاا عشان عمي مستنيك تحت 
احمد : حاضر 
ثم نزل الي أسفل وذهب مع والده ووالدته 
****عند وعد الأجواء كانت متوترة من ناحيه الام لكن الاب لايبالي والطفله لاتفهم شئ من الذي يحدث 
الام جالسه والاب بجوارها وسمعوا دقات علي الباب فاعلمت الام أنه لافائدة ستضيع ابنتها كما هي من قبل 
محمود: هتفضلي متنحة كده قومي افتحي الباب ياللي تتفتح دماغك 
ورد: قامت فتحت الباب وجدت رجل عجوز اكبر من زوجها محمود ففزعت اعتقدت أنه العريس مثل كل مرة لم تري ازهار أو احمد لأنهم كانوا خلف شاهين والباب ليس متسع حتي تراهم
شاهين :مش دا بيت محمود القاضي 
ورد: هزت رأسها بااه وبعدها بالا 
شاهين : انتي مين وانا افهم اي اللي منك 
ورد لسه هتتكلم ومحمود جا من وراها : اتفضل ياشاهين بيه اتفضل وسعي ياأم وعد 
أحمد كان وافق وحاسس أنه رايح يقتل روح برئيه واول ماسمع اسم وعد ابتسم تلقائيا من غير ما يحس وحدث نفسه وعد الله اسمها جميل ياتري هتبقي جميلة زي اسمها ولا اي استووب ماذا لما اتحدث هكذا هي طفلة تجمعت الظروف حولها لتجعلها عروسة  فوق ياأحمد انت اتجننت زيهم ولا اي دي طفله فووووق 
استيقظ من تفكيره علي يد والداه تسحبه الي داخل المنزل البسيط 
جلسوا جميعاً في حلقه دائريه وكانت وررد ماذالت قلقه ولكن هدئت عندما رأت احمد نعم كبير ولكن ماذا لوكان شاهين كان تفضل أن تقتل ابنتها بايداها ولاتجوزها لهذا العجوز 
تحدث شاهين قائلا : طبعا يامحمود انت عارف احنا هنا ليه
وورد مستنيه : زي اللي هتسمع برئتها من قضيه قتل 
محمود: طبعاً ياشاهين بيه ودي حاجه تستخبي  قومي ياأم وعد جيبي وعد لهنا 
ورد : بلعت ريقه بصعوبه وتحدثت اخيرا : حاضر مين حضرتك ثم أشارت إلي احمد لكي تريح قلبها 
احمد بسخريه :العريس 
ياالله تررقرقت الدموع باعينها وذهبت حتي تحلب وعد الصغيرة ذات الضفائر  
ورد :يلاا ياوعد الناس جات برة
وعد: استني ياامي بلبس العروسة 
ورد ضحكت بسخرية : انتي العروسة ياقلب امك قومي 
أخذت ورد الي خارج في نفس الوقت كلام احمد ينظر الي أسفل 
وعندما خرجت ورد يا وعد الحاجه ازهاار : بسم الله ماشاء الله تبارك الله اي القمر ده هي دي العروسة 
ورد : أيوة هي وعد 
رفع احمد رأسه وكانت الصدمة من نصيبه 
******
في الجامعه نور مش مركزة في اي حاجه وقاعدة بس مركزه مع الفون لعله يدق ويريح قلبها 
الدكتور : انتي ياانسه انتي حضرتك قومي قولي بقول اي 
نور: هاا وتوترت معلش يا دكتور تعبانه شويه 
الدكتور: برة وبعد كده م هتدخلي تاني 
خرجت نور وسبت الدكتور في سرها يالهوااي ياأحمد لما اشوفك .....
google-playkhamsatmostaqltradent