رواية ماذا جنيت انا الفصل السادس والعشرون 26

الصفحة الرئيسية

  رواية ماذا جنيت أنا الفصل السادس والعشرون 26 بقلم هند حمدي عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل 

رواية ماذا جنيت انا كاملة

رواية ماذا جنيت انا البارت السادس والعشرون 26

فلاش باك 
يا مصطفي النهارده فرحي ولو هربت هجيب لاهلي العار ومش بعيد ابويا يروح فيها دا كبير عيلته 
مصطفي بتآفف...  اسمعي بقي انا مش هجبرك يا سلوي 
انا جهزت شنطتي وهطلع علي المحطه بعد ساعه...
  ساعه واحده بس وتقرري يا تنسيني وتروحي تتجوزي ابن عمك اللي هيعيشك تعيسه طول حياتك وتفضلي مدفونه بالحياه هنا يا تحصليني... ونهرب ونتجوز...  وبعدها بشهر ولا اتنين ابوكي هيسمحك ونرجع نعيش اسره مع بعض ف سعاده...  فكري وخدي قرارك 
  سلااام يا حب العمر ثم اطلق لها قبله بالهواء 
اخذت اثير تفكر..  أتحكم القلب ام العقل.....  بعد اقل من نصف المده كان القلب منتصر ..... سامحني يا بابا انا عرفه ان قلبك طيب ومش هتقسي عليا
وجدت نفسها تحضر ورقه وقلم...  
ابويا الغالي ...  سامحني مقدرتش .... لو اتجوزت بن عمي هبقي بخونه لان قلبي مع غيره.....  مصطفي طيب وبيحبني وهبقي سعيده معاه...  ومش محتاجه غير دعوتك ورضاك عليا...   سامحني 
                                              ابنتك سلوي 
وتركت الجواب بجوار فستان الزفاف...  واحضرت بعض الحلي والذهب الخاص بوالدتها وبعض الثياب وتنكرت بثوب الخادمات....  وهربت من الباب الخلفي 
***
مصطفي لاحد اصدقائه بالهاتف....  هتجي وهتجي زحفه كماااان انا مكنتش بلعب.. ... لااااا بس الراجل دا مليونير والبنت دي اغلي ما عندوا وبعدين حلووه...  شهر والتاني وهينسئ وهيسامحها...  واغرق ف الخير والصفقات هتبقي علي ودنه...   مش بقولك اقفل احسن جايه اهاه سلام
مقدرتش بس ادعي يسامحني.....  استقلوا القطار واتوا الي القاهره..    ولكن ترك جواسيسه ليبلغوا ما حدث بعد هروبهم.....  
***
علم ان البلد انقلبت راسآ علي عقب بعد هروبهم ....  وان الحاج مهران اقام عزاء لابنته واخبر البلده بوفاتها....  وعلم انه يبحث عنه ولن يتنازل عن قتله......  فعلم ان السحر انقلب علي الساحر...  وان تلك الزيجه اتت اليه بالخسارة فهو لم يريد التقيد بالزوج ولكنها ليست بالعائله الهينه 
اظهر وجهه الحقيقي امامها وبدءت ماساتها وعلمت انها من تنازلت عن كرامتها عندما هربت معه واستبدلت الثمين بالبخس ..... لم يكف عن معايرتها بهروبها معه ... ولم يعطيها قدرآ من الاحترام...  وكانت اقل من الخادمه التي حتي لا تتناول اجر خدمتها له 
عندما انجبت ولدها الاول عادل.....  لم تسعه الدنيا من الفرح وكان يصطحبه معه بكل مكان يذهب اليه
اما عندما انجبت اثير كان يريد وئدهاااا ...
سلوى حرام عليك يا مصطفي دي بنتك من لحمك ودمك 
مصطفي....  بنتي اللي هتجبلي العار. .... ذي انتي ما جبتي لابوكي... مانتي من لحمه ودمه..  وهي البت هتطلع لمين الا لامها وكاد يذهب اليها ليكتم أنفاسها 
الا ان سلوي ذهبت اليه وارتمت تحت قدميه تترجاه ان يتركها .... وانه لن يراها انامه ابداا 😢
استمرت وتيرتها ع ذلك....  وكل ما تشتد عليها الحياه تخرج صوره والدها الحاج مهران وتحادثه عن ندمها 
وان اخرج امنيها ان يسامحها علي ما اقترفته بيدها
***
اثير...  ظلت تجول بالغرفه ذهابا وايابا وتحادث نفسها...  كيف ستعلم ما يحدث وهي متقمسه دور الطفله...  
والسيده رقيه تحاول الاتصال وبولدها او الحاج مهران ولكن لا احد يجيب....... ولكن انفتح الباب واتي شهاب 
اثور حبيب بابي روحي العبي ف اوضتك عشان عاوز مامي شويه لوحدنا
امأت اثير براسها وذهبت...  ولكن لغرفه الحاج مهرااان 
طرقت الباب...  كان يفرغ من اداء فريضته... ادخل
تقبل الله يا جدو.....  فتح الحاج مهران زراعيه وتلالات الدموع بعينيه.....  تعالي يا غاليه يابنت الغاليه 
يااااااه لو تعرفي كنت مستنيكي ليا جد ايه ... لو تعرفي اتوحشتها جد ايه....  اخبارك ايه يا ضئ عيني 
اثير...  بستغراب...  تاني مره تقولي يابنت الغاليه..   هو حضرتك كنت تعرفها...  وبعدين انا ليه كل ما بشوف حضرتك بحس انك اقرب ليا من شهاب نفسه
مهران....  هتعرفي كل حاجه بس بوجتها...  المهم احكيلي اخبارك من ساعه ما سفرتوا لحد دلوك

بقلم هند حمدي

رقيه وهي تدب علي صدرها.....  يا مصبتي بقي ابني يتجوز كدا  .... ليه عامل عمله ولا هربان وبعدين أذى توافقهم علي كدا يا شهاب..  
شهاب...   امي انا صاحب الاقتراح لو مكنش كدا كان هيبقي فيها دم والغلط من عندنا..  وبعدين يا ستي ما يتجوزها...  مش هينقص منه ايد ولا رجل ولو حب بعد كدا يتجوز تاني محدش هيمنعوا..    وبصراحه انا حطيت نفسي مكان اخوها...  لو منه كنت ولعت فيه ها اي رايك
رقيه... لله الامر من قبل ومن بعد....  هروح اشوفه واهدي بكلمتين زمانه ع اخروا 
شهاب.....  لو شادي قصر رقبتي وربي ما حد مخلص عليه غيري 
رقيه...   ربك يسترها....  اطلع ارتاح ساعه قبل كتب الكتاب ... ويارب تعدي الليله علي خير
***
اتي المساء...  وما زال شادي علي وضعه ولم يحرك ساكنآ
كيف يتزوج بامراه لم يراها من قبل....  حتي وان كانت ملكه جمال ماذا سيفعل وهو لم يعد يمتلك قلبه فقد اخذته اثير وانتهي الامر
اتي له شهاب...  انت يا زفت لسه مجخزتش احنا اتاخرنا والماذون والشهود ف بيت العروسه انجززززز
شادي ... التف بوضع الشقلباظ ثواني وهكون جاهز ورا حضرتك 
الهي اروح القيها ماسكه سلك الكهربا عريان بتاع الجاموسه دي ....... 
استعد الكل ومنهم اثير التي اصببت بالزهول عندما اخبرها مهران بما حدث...    ....   ....... 
اثور تفضلي مع مامي رقيه ومتسبهاش وانتوا فوق مع الحريم.....  وبلاش شقاوي وبلاش تنطيط احسن لو حد بصلك بعين هخذقلوا الاتنين
اثير....  بابتسامه اذابت قلبه قبل عقله...   حاضر اوامرك يا بابي....    
خديها يامي وامشوا احسن والله اتممها واللي يحصل يحصل كتك البلا ف خلاوتك
ذهبوا جميعهم الي دار العروسه التي كانت ممتلئه عن اخرها بكبرات البلده ورجالها.....  وعند حضورهم اطلقت الاعيره الناريه من كل اتجاه...  
وبالاعلي صدعت الاغاني الفلكوريه القديمه
عند بيت ام فاروق الشجره طرحت بروق
ودلع يا عريس يابو لاسا نيلون....  اندمجت اثير والسيده رقيه معهم....  فرغم ما حدث هم يشعرون ان القادم خيرا
ذهبت السيده رقيه للعروس ورفعت الطرحه عن وجهها 
.وقبلت جبينها...   تبارك الرحمن...... مبروك يابنتي وربي يجعلها جوازه العمر....  وقامت بخلع عقدها والبسته للعروس...  دي هديه كتب الكتاب لكن شبكتك حاجه ثانيه 
العروس صامته...  وكانه ميتمها لا عرسهااااا 
اثير....  بعد ان جذبت رقيه.....  البنت بتفكرني بنفسي يوم كتب الكتاب...    اظاهر ان ولادك وخدين علي كسر قلوب البنات..    ...... 
رقيه....  بقي كدا طب اوعي اما ارن علي شهاب واعرفوا انك بقيتي كويسه ويجي يشوف شغله معاكي 
اثير.....  لا يابو الروق دانت حبيبي 
***
تم كتب الكتاب الذي توله شادي ووالد العروسه ومضي شهاب واخو العروس شهداء علي ذلك 
واخذ الماذون بالدعاء لهم...  وشادي بسره...   يارب النور يقطع واطلع اجري.....  يارب تكهربوا كلكم .   الهي تفلس يا جدي عشان انت السبب ف دا كله 
بعد الانتهاء....  انسحب شادي بعيدا ليحاول رويه اثير..   ولكن وجد ضربه قويه اتت له بالخلفيه 
اااه يا ولااد ال يا تربيه المعيز...  مين اللي ضربني...  
.اتي طفل صغير لم يكمل السبع سنوات ... انا ولو ممشتش هضربك تاني من ساعه ما قالوا لاختي عليك وهي مبطتلتش عيااط... 
وهو يحادث شادي وضع بعض الغرا بالارضيه ..  
دلوقتي اتفضل الرجاله بتناديلك بره عشان هيحطبوا 
كاد شادي يتحرك الا ان قدمه التصقت بالارضيه... فوقع علي ووجه...  فالتصق بمجموعه من المياه الملونه التي لطخت وجهه وملابسه
يا حزنك يا شادي الناس تقول عليك ايه...   كل ذلك واخيها ينظر اليه ويضحك ويرمز له اصبر عليا بس
،اتصل باخيه لنجدته...  فاحضروا له جلباب عوضا عن تلك البدله التي يرتديهااا  ..... ومحاوله لانقاذ الموقف
***
ذهبت اثير ورقيه الي المنزل....  ولكن الرجال ظلوا حتي ساعه متاخره....  وقاموا بترتيب اليوم الذي يليه الخاص بالعرس....   ..... 
ذهب شادي الي غرفته....  ليخطط كيف سيهرب قبل العرس والا التصقت به طوله الحياه..  ففكر انه سيمثل انه مريض ليذهب الي المشفي ويهرب بعدها بلا رجعه 
***
ذهب شهاب الي غرفته...    وجد اثير تحاول تمثيل دور النائمه..    اثير قومي يا حبيبتي انا عارف انك صاحيه 
لم تحرك ساكنا..    كدا انتي اللي جبتي لنفسك 
حملها الي المرحاض والاقي بها ف البانيو....  حتي ظلت تصرخ وبعدها بدءوا برش المياه ع بعضهم والبسمه تعلو وجوههم ..... ثم قام باخراجها....  غيري هدومك وانا عشر دقايق وجاي
ذهب...  واحضر كوب حليب.    دلوقتي هتشربي دا واتنامي بكره يوم طويل ثم دثرها بالغطاء واخذ يتلو بعض الايات القرانيه حتي ذهبت بنوما عميق
شهاب....  وربي اللي رفع السما وبسط الارض لعوضك كل دمعت حزن وابدلها لسعاده......  بس اخلص اللي ورايا وبعدها....  هنسيكي كل اللي شفتي ف حياتك 
ثم قبل راسها واخذها لأحضانه وذهب بنوما عميق 
***
ذهب الحاج مهران الي غرفته واخذ مصحفه ليتلو وتره الذي اعتاد عليه كل ليله 
ولكن فوجئ باحد غفره ياتي اليه وهو يلهث....  
الحق يا حاج مهران....  الراجل اللي انت جيبوا مرمي مبيتحركش وشكله قاطع النفس
يتبع.. ماذا جنيت انا الفصل 27 أضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent