رواية ماذا جنيت انا الفصل الخامس والعشرون 25

الصفحة الرئيسية

  رواية ماذا جنيت أنا الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم هند حمدي عبر دليل الروايات

رواية ماذا جنيت انا كاملة

رواية ماذا جنيت انا البارت الخامس والعشرون 25

اتي الصباح وهو يحمل بطياته الكثير لافراد تلك العائله
الساعه السادسه صباحآ .. 
شادي ... كلما غلبه النعاس ايقظ نفسه عنوه خوفآ من تلك البهائم التي تحيط به بخلاف تلك الرائحه الكريهه
الله يسامحك يا جدي ... ولم يشعر بنفسه وغلبه النوم
جووووم فز يا ولد .. والله عال الاسياد تصحي وخدامنهم لسه نايمين
شادي .. بخضه .... ايه فيه ايه هغسلها اهوووو ... هو عصام صحي ..... هي اللي رفستني انا معضتهااش
مهران ... وهو يكتم ضحكته 
جومممم جتك تعبان يحنجلك .... الساعه سابت 6 وانت لسه مخموود والله عال 
شادي .... فيه ايه بس يا جدو .. انا منمتش ليا يومين وهيغم عليا 
مهران ..... بتجول يا ايه سمعني تااااني اجده نادتني جولت ايه
شادي بتافف .... اه قولتي اقولك يا سيدي الحاج باين .. حاجه تاني .. ممكن تسمحلي اطلع اوضتي انام حتي ساعتين
مهراااان .... هم كتك البلا في شكلك اربط البهايم واسحبها وتعالي ورايا عشان هنروح الغيط
شادي ..... اربط الغيط واروح البهايم اذي معلش
***
ذهب الحاج مهران وركب الكرته الخاصه به .... وامر شادي ان يسحب البهائم وياتي خلفه وراء العربه
مهران ... عارف لو واحده منهم سابت منك هطين عشتك
شادي .. وهو خائف منهم ..... يا عم سبني في حالي هما بيبصولي كدا ليه ....  ولا المنقطه دي ذي ما كون دبحتلها جوزهاااا ..  امسك طرفي الحبل بيد والحمار باليد الاخري 
انغمزت قدمه باحدي رواسب البهائم .... وتلوثت ثيابه ... 
يا حزنك يا شادي ... ونفض الحبل الممسك بهم وحاول ان يجد منديل بجيبه
مهراااان ..... يا نهارك  مهبب ... فين الحماره يا ولااااا جرتها ..... طب وربي لو ما لقتها لانا سحبك من ودانك علي الغيط وهخليك تشتغل مكانها 
شادي .... ولونه اصبح مثل اللمونه ..... يا نهار مطلعلوش شمس هي حصلت ...  ربط ما يسمئ جلبيه ببنطاله الذي يرتدي تحتها وظل يركض وراء تلك الحماره
يخرب بيتك هو جدي جيبك من سبق خيل قطعتي نفسي عليكي ربنااا ..... دا كان شهاب ارحم علي الاقل هيخلص عليا مره واحده ..... 
ولم يري بركه المياه التي سقط بها .... يا مرارك الطافح يابن الاسيوطي .... كانوا مجموعه من الاطفال يلعبون ووجدوا  شادي الذي سقط علي وجهه امامهم فظلوا يضحكون عليه .....  حتي الحماره التي كان يركض ورائها كانت تنظر باتجاهه وظلت تنعق امامه كانها تشارك الاطفال بالضحك عليه
خرج من تلك البركه التي لوثته عن اخره بالطينه .... 
احسبن علي مين انا دلوقتي😢 تعاليلي ياما

بقلم هند حمدي

استيقظت اثير .   وذهبت الي المرحاض اغتسلت وتوضاءت وذهبت لصلاه الفجر التي لم تفوتها ابدا 
واخذت تناجي ربها ... ان يغفر لزوجها ..ذنبه لانها تعلم ان هذا عقاب الله لما اقترف بيده ... ودعت له بالهدايه كثيرا.. وظلت تدعي وتدعي .... ظننآ  منها ان زوجها نائم ...
ولكن شعر شهاب بها من مجرد تركها للفراش فقد شعر ببروده تسري باوردته فور مغادرتها ...  سمع كل ما ناجت به ربها ... وسمع شهقاتها ودعائها له ... فعلم ان الله من ارسل اثير بطريقه لرجوعه اليه والتوبه من ذنوبه التي لا تعد ...  وتذكر التائب من الذنب كمن لا ذنب له
***
خرجت اثير من الغرفه بعد اداء صلاتهااااااا ... فقام شهاب فور خروجها .. وتوضئ واحضر سجادته ولاول مره منذه وفاه زوجته وابنته يصلي فرضه ... لم يشعر الا ودموعه تنساب علي وجنته .. ولسانه ظل يردد يارب سامحني ..
يارب سامحني انا ذنوبي كتير واتعقبت قبل كدا  بس بلاش اثير مش هقدر استحمل .... يارب 
ثم انهي صلاته وطوئ سجادته .. وذهب الي فراشه واخذ هاتفه .. فوجد رساله من محاميه يبلغه ان معاد اول جلسه صلح حددتها المحكمه بعد غد ويجب الحضور للطرفين
كاد يتحرك .. ولكنه وجد اثير اتت وهي تحمل بيدها مادبه طعام وكاس من الحليب 
اثير .... ثباح الخير يا بااابي دانا قولت لسه نايم وفضل اثحي لحد ما لوز اثور تتعب خالث
شهاب .. وهو مستمتع بتمثيلها ... لا يا حبيبتي انتي ناسيه اننا مسافرين ... وبعدين ايه اللي انتي جيباه دا
دا فطااار عثاني وعثانك ..  اثل اثوور جحاانه اوووي بقي
شهاب ..... لااا دانا بنوتي بقت شاطره وبتعمل لبابي فطار كبرنا وبقينا عرايس  😉
تناولوا الطعام الذي لم يخلي من مشاكسه شهاب له .... واطعامه لها .... ثور يا بابي...... امثك بقي اللبن عثان تبقي قوووي 
شهاب بمكر .... لااااا اللبن دا للعيال التوتو . مني ليكي يازغزالي .. انا مش عاوز ابقي قووي انا عاوز احلي 😉
اثير .... فيه مهلبيه تحت هروح اجيب .... 
تعالي هنا انا مش عاوز مهلبيه انا عاوز كريز ... ثم قام بسحبها من يدها وقبلها بوجنتها ..  وكاد يلتهم شفتيها الا انها قامت بعضه باذنه اليمني ..... هيهيهيهيهيهيه .... حيب يا باابي انت كبير هقول لمامي انك وقعت الاكل علي هدومك😂
شهاب .... في سره متخنقهاااش طايشه ومش فهمه انت تخدرها وترميها في ترعه البلد احسن 
اومي يا عملي الاسود عشان نجهز ونسافر بدل ما اوديكي محموله علي الاعناااق واخلص😡
***
شادي ... الحقني يا جدي الزفته الحماره وانا بجري وراها وقعتني ف الطينه .... هروح اذي كدا
انفجر الحاج مهران وغفر من الضحك حتي ادمعت اعينهم .. يا خبتك التجيله في احفادك يا مهران ... الحماره ماهي في الغيط اهاه ... مين جالك تجري وراها ... الحماره عرفه طرجها اكتر منك يا اخره صبري 
فيه ورا الساجيه اللي هناك دي ترعي روح انزل ونفض حالك اجده بدل العيال ما يفكروا عبيط ويزفوك وتبجي فضيحه
شادي ......  بقي انا استحمي في ترعي ..  لو كان حد قالي انه هيجرالي دا كله كنت ضربته بالنار وبعدها انتحرت وخلصت😢
مهران ..... هم جوااااام عشان تلحق تعزج الارض مع الرچاله جبل الشمس ما تحمي .. 
***
لم يجد شادي حل امامه سوي الذهاب لتلك الترعي ... لان جده لن يسمح له بركوب عربته بهذا المنظر المخجل
تجرد شادي من جميع ملابسه عاد ملابسه الداخليه .... ونزل الي المياه ... استر يا رب ومتجليش بلهارسيا 
سمع احد الماره وهو يحادث احدا معه شوف الراجل عديم الضمير ... البهيمه بتاعته ماتت .  جام رماها في الترعي وفضلت في الميه تلات تيام والناس نزله طالعه منها
شادي ... يا خبر اسود ومنيل بهيمه ميته مكان مانا بستحمي وتلاقي عندها طاعون ولا مرض معدي لاااااا انا هروح لشهاب وهعترفه واديلوا المسدس واخلص .. اكرملي من البهدله دي😭
***
كانت احدي فتيات القريه .. تبحث عن اخيها الصغير الذي دائما ياتي للاستحمام بالترعي وعمل سباق مع اصدقاءه ... لمعرفه من الاكثر سباحه بينهم
شادي .... كاد يخرج من تلك المياه وهو يشعر بالقرف من نفسه كاد يصل الي اليابسه الا ان قدمه انزلقت فوجد نفسه يحاول جذب طل بالقرب منه ظناا انه غصن احد الاشجار ....   
ولكن دون ان يعي وجد نفسه ومعه فتاه😯 تضع يدها علي وجهها وتصرخ  وملابسها التصقت عليها من المياه... الحجوووني .... الحجوووني يا ناااس 
شادي ... اهي كملت اما الحق اشوف الباسبور واهرب قبل ما الاقي واحد طوله شبر ونص جايب بندقيه وبيقولي التار ولا العار 🙆🙆
تركها شادي بالمياه ..... وذهب الي البيت وغير ثيااابه وجمع اشياءه وكاد يغادر الا ان شهاب ووالدته واثير اتوا في تلك اللحظه 
شادي .... اهي كملت لااااا انا تعبت شهاب انا عاوز اعترفلك بحاجه
كاد يتحدث الا ان مجموعه كبيره من رجال القريه هجموا علب البيت وحاولوا اخذ شادي عنوووه 
شهاب ... قام بسحب مسدسه واطلق عيارين فتوقف الهتاف .... اهذ والدته واثير وادخلهم احد الغرف وادار المفتاح
شهاب ....  اذي تتجروا علينا بالشكل دا ... وكاد بشتبك معهم الا انا الحاج مهران اتي بالحظه الحاسمه 
الخلج معاها حق يا شهاب ..  البيه اخوك اتحرش ببتهم واخدها معاه في الترعه ولما البت صوتت سبها وچري الجبان
شهاب ..... مش معقول انت عملت كدااا انطق
شادي وهو فارغ فاهه وجاحظ عينيه ... اقولكم انا اللي ولعت روما ما هي خربانه بقي
مهران ذهب اليه ... انت تترزع اهنه وتحط البلغه الجديمه في بجك ... واني واخوك الكبير وكبرات البلد وابو واخو البت هنشوف حل للمصيبه اللي وجعتنا فيها ... وبسببها ممكن يسيل دم بين العيلتين ... لولا المرحوم ابوك كنت نسلت الجزمه علي دماغك ولا عملتلك اعتبار عشان اللي اتهببت عمله مصايبك مبجتش تخلص
 دخلوا جميعهم الي المندره وتركوا شادي بالخارج منتظر مسيره ....  يا تري مستنيك ايه يا شادي .... هيولعوا فيا مظنش ....  بس هيرجموني بالحجاره ..  لاااا يبقي ذي الافلام وهما بيادبوا الغفر هيربطوني في شجره ويضربوني
طب وانا ايه اللي مقاعدني ..  انا هخلع من الباب الوراني وانشالله يكلوا بعض
كاد يتحرك .... الا انه وجد الباب يفتح والحاج مهران يامر غفره باطلاق الاعيره الناريه بالخارج
شادي .... هو فيه ايه .....  
شهاب .... كتب كتابك علي البنت الليله وفرحك عليها بكره 
شادي .... نعمممم
شهاب ... وربي وما اعبد لو ما خرصت وغورت علي اوضتك لرزعك قلم يطيرلك عين من عنيك .... خطيت راسنا في التراب ... ولبستنا العيبه 
شادي ... ذهب الي غرفته .... ولكنه لم يستوعب شي من سيتزوج من ...... اخرته فلاحه تجر البهائم ورائهاااااا ولا تستطع فك الخط .... طيب اضرب روحي بالرصاص احسن ولا انط من الشباك ...  لا لا الاحسن استني بكره واضربها طلقتين واخلص عروسه البهايم دي😳
***
مصطفي ....  بمخزن القمح مكمم ومربوط منذ ان اتي به مهران ...  فكوني ... طيب جعان. ...  طيب شويه ميه
استرجع ذاكرته .... كم مره ضرب ابنته بحزامه .... كان مره ياتي بالطعام وياكله امامها وهي لم تتناوله ليومين او ثلاث ...  كم حرمها من شرب جرعه ميه تروى ظماءها
فاحس ان ذنب ابنته ويكفر عما اقترفه بحقها
سمع صوت طلقات ناريه .. فشعر بالخوف ... وعاد بالذاكره للوراء 
تذكر اليوم الذي اخذ به والده اثير وهرب من البلد يوم فرحها علي بن عمها .. 
فلاش باك
google-playkhamsatmostaqltradent