رواية معشوقتي الصغيرة الفصل الواحد والثلاثون 31

الصفحة الرئيسية

  رواية معشوقتي الصغيرة الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم نوران محفوظ

رواية معشوقتي الصغيرة البارت الواحد والثلاثون 31

بعد مرور وقت كبير قضاته كارمن وهى تتمشى وتفكر  لماذا يعملها جدها كذلك وحياته مع أسر وتحمد  ربها عن أن أسر أصبح نصيبها ولكن سمعت صوت بكاء 
كارمن وهى تقترب من الصوت : مين هنا 
لم تجد رد ظلت تقترب وجدتها فتاه وكانت معها عصا حديد وكانت سوف تضرب بها كارمن ولكن تفدتها بمهارة  
كارمن بهدوء : أهدى يا بنتى انت مين 
نظرت لها الفتاه وقالت : كارمن 
كارمن بذهول : انت تعرفينى 
الفتاه وهى تزيح الغطاء من ع وجهها 
كارمن بصدمه : ديما 
ديما بابتسامه وهى تحتضن كارمن : وحشتيني جدا جدا  
كارمن بفرحه : انت اكتر بس روحتى فين انا سألت عليكى كتير ومفيش حتى كان عارف عنك حاجه 
ديما بابتسامه حزينه : بعد ما قولتلك ع مخطط ميرا القذر ولدى توفى وعزلنا  من البيت 
ثم سمعت صوت أقدام 
فقالت بخوف كارمن : انا لازم امشى بسرعه 
كارمن بخوف : ليه ف ايه 
ديما بخوف : ف ناس بدور  عليه 
كارمن  بخوف عليها : استنى هشوف هتعرفى تطلعى من هنا ولا ايه 
ديما بخوف : خدى حظرك 
كارمن بابتسامه مطمئنة لها: متخافيش 
رأت كارمن الوضع 
كارمن بخوف : ديما المكان هنا متحاوط من كل الجوانب بالحرس واتوقع حد شافك وبلغهم سمعت حاجه زى كده 
ديما ببكاء : يعنى هتجوز غصب عنى 
كارمن بقوة : مستحيل بس تعالى نروح هنا   وهى تشير ع مكان علشان هما جاين ع هنا 
ديما : رأت الحرس انتشر ف المكان هنعمل ايه دلوقتي 
كارمن بتفكير : بس  خلاص جاتلى فكره 
نظرت لها بتسأل 
كارمن بابتسامه :  هقولك 
***
دخل أسر والجد للمكان 
وجدوا ما لم يتوقعوا المكان فارغ ولا يوجد أحد 
دخلوا الغرفه الوحيده الموجوده وجد ورد من غير ملابس  لا يوجد عليها سوى  غطاء خفيف ويوجد ع السرير بقعة دم 
لم يستطيع الجد تحمل هذا المنظر فكان سوف يفقد توازنه ولكن أسرع أسر وسنده وجعله يخرج من الغرفه 
دخل أسر الغرفه الموجوده بها ورد مره أخرى  
وجد بجانبها مياه فسكبها عليها استيقظت بفزع نظر أسر لجها أخرى وطلب منها ارتداء ملابسه وخرج بينما هى ابتسمت فهذه هى خطه والبداية ناجحه
ف الخارج 
الجد بحزن : دى مصيبه يا أسر شرف البنيه راح وعتروح امعاه سمعتنا ف البلد 
تنهد أسر ثم اردف : هنلقى حل انشاء الله
خرجت ورد وهى تتبكى وتذرف دموع التماسيح 
ورد ببكاء : جدى شوفت الا حوصول شرفى يا جدى ابويا مش عيرحمنى ثم أخذت تصرخ وتولول  
أسر بعصبيه : اخرسى مش عايز اسمع صوتك 
الجد بصبر : يلا يا بتى 
ورد بدموع : مش جادرة ادوس ع رجلى يا جدى 
الجد بأمر : شلها يا أسر 
أسر باستنكار: انت بتقول ايه
الجد: اسمع الكلام انا مكدرش اتحايل واتكلم دلوقيت 
حملها أسر ع مضض فلفت يدها حول رقبته فنظر لها بغضب فدفنت وجهها ف صدره وحدثت نفسها اكده اول خطوه نجحت مش باقى غير خطوتين ودلولت ع جدى 
***
كارمن : انا هخلع الدرس وانت اخلعى الجلباب ديه والبسيه
ديما : طاب وانتى هتلبسى ايه 
كارمن بضحك  : كنت ناويه اركب خيل فكنت لبسه هدوم تحت الفستان  
خلعت كارمن الدرس واعطاته لديما  فارتدته 
ديما بخضه : كارمن انت هتمشى  بلبس ده هنا ف الصعيد 
اردفت كارمن بخوف : انا همشى بيه بليل مش هيكون ف حد ومش هيخدوا بالهم 
ديما بخوف : وجدك وأسر 
كارمن بخضه : احييه أسر  دا انا هتنفخ انا خرجت من  غير ما يعرف 
ديما بهدوء : كارمن انا مش عايزه اعملك مشاكل يا حبيبتى امشى وانا هلقى  حل 
كارمن بابتسامه: انا متأكد أن ربنا بعتنى علشان أساعدك  ي قلبى ويلا  اخلعى الحجاب واتركى العنان لشعرك وانا كمان هخلع  الحجاب مهو مستحيل وحده لبسه جينز وتشيرت قبل الخصر ومحجابه وهربطه ع خصرى علشان مش يظهر 
ديما وهى تحتضانها : بجد انت ونعم الصديقه 
كارمن : طب يلا يا أختى نخرج من هنا قبل ما الحرس يقفشنا  ونقعد ف الاسطبل لحد مايزهقوا ويمشوا 
ديما باستنكار: مش هيزهقوا  والدليل وراكى 
كارمن وهى تلتفت وجدت أحد الحرس 
كارمن بابتسامه: انت مين يا معلم 
الرجل وهو ينظر لها برغبه: انتوا الا مين يا لهطة القشطه منك ليها 
كارمن بحده : اه يا قليل الادب انت بتعاكس  طب اتكل ع الله قبل ما اعلم عليك
نظر لها الرجل بسخريه ثم جاء ليمسك يدها أسرعت هى ف الحركه وكسرت له يده وقالت العب ع قدك ثم ضربته ف منطقه خطره فوقع ع الأرض من الألم فضربته  ديما بخشبه 
ديما : هيييه 
كارمن وهى تكمك فمها : الله يخربيتك الحرس كلهم جاين ع هنا وباين كده معاهم عريسك 
ديما بضيق  : بس متقوليش عريسك 
كارمن وهى تجذب يدها وتجرى بها  : اجرى يا كلبه البحر زعلان من كلمة عريسك اهو هيبقى جوزك أجرى يا بت 
جروا وأصبح الحرس يجروا خلفهم 
ديما بضحك : ياه كان نفسى اعيش اللحظات دى بس مع فتى أحلامى 
كارمن بغيظ : احنا ف ايه ولا ف ايه وبعدين الناس دول لو حصلونا هيكلونا اه واللهى قال نفسى أعيشها مع فتى أحلامى خلاص يا ستى عيشها مع رفيقة ايامك 
ضحكت عليها ديما : فاكره زمان دايما لم بنتجمع كنا 
اكملت  كارمن بنعمل مصايب ثم قالت اوبا مين الا معاهم ده عندى احساس أن شفته قبل كده 
ديما وهى تنظر : احييه ده ده همام 
العريس
كارمن بضحك : ياه دا طلع همام  مش غريب 
ديما بجديه : احنا لازم نستخبا وجدت كارمن تجذبها الى إحدى الشوارع الضيقه ومنها إلى مكان ضيق جلسوا فيه 
كارمن بجديه : اوعى صوتك يطلع يا ديما 
***
وصلوا للمنزل ونزلوا من السيارة 
الجد : محدش يعرف بإلا  حوصول وانت ياورد  ع غرفتك متطلعيش منيها غير لما انادى عليكى 
ورد : حاضر يا جدى 
الجد : تعال ورايا يا أسر 
ف المكتب 
الجد : أسر انت عتتجوز ورد 
أسر بصدمه : نعم انا متجوز اصلا 
الجد  بصرامه وأمر : انا هبعت حد يجيب المأذون وتتجوز ورد 
أسر بنفى : مستحيل ده يحصل انا بحب كارمن ومش هتجوز عليها 
قاطع تلك اللحظه أحد الحرس 
الحارس : يا حج يا حج 
الجد : انت ازاى تدخل اكده 
الحارس : انا أسف بس فيه مصيبه 
الجد بخضه : ف ايه 
عطى الحارس الجد وأسر بعض الصور له وهو يحمل ورد 
الحارس وكومان  بيقول كلام عفش ع الست ورد هى 
 وأسر بيه 
الجد : روح هات مأذون 
أسر : جدى انا مستحيل اتجوز  ورد انا متجوز 
الجد وهو يشير للحارس : روح انت 
الجد بترجى :  أسر انا بترجاك تنقذ سمعت العيله الا بحافظ عليها بقالى سنين 
أسر : يا جدى انا عمرى ما شفتك كده خلاص يا جدى انا هتجوزها بس عندى شرط 
الجد : قول يا أسر  
أسر بصرامه  : هطلقها بعد شهرين والجواز هيبقى ع ورق وبس 
الجد  : بس 
أسر بصرامه : انا قولت الا عندى انا مش هأذى كارمن باى شكل ومش عايز حد يقول لكارمن انا هقوليها 
ف الخارج 
مريم بخوف : سيف الحقنى  كارمن لسه مرجعتش  البيت 
سيف بخضه  : انا فكرتها  رجعت أسر لو عرف مش هيرحمها
طب رنيتى عليها 
مريم : رنيت كتير ومش بترد 
سيف : مش عارف  دا  الساعه 10 ربنا يسترها انا هروح ادور عليها بس ايه ده دا مأذون مين هيتجوز 
تعالى نشوف فى ايه 
مريم : يلا ربنا يستر ميكونش ابويا اخيرا قرر يطلق امى ويريحنا 
سيف بضحك : اكتر بنت بتحب امها 
مريم بضحك : قوى قوى 
يوسف : بابا مين الا هيتجوز 
الجد : أسر 
سيف بخضه : نعم الا هو ازاى وهو متجوز كارمن 
الجد بصرامه   : انا الا امرت بكده وهو ده الا هيحصول 
سيف بحده : نعم ده الا هو ازاى وكارمن يا أسر انت بتهزر دى ممكن يحصلها حاجه 
أسر بحده : محدش يقول حاجه لكارمن 
سيف بصدمه : معنى كده انك موافق 
أسر ببرود : ايوه 
سيف بحده وصوت عالى : يبقى تطلق كارمن 
الجد : انت كيف بتعلى صوتك يا محترم ف وجودى 
سيف باحترام : اسف يا جدى بس كارمن أختى وانا مش هرضى ليها الظلم لو أسر هيتجوز ورد يبقى يطلق كارمن 
أسر بعصبيه   :   وانا مش هطلقها ولو ع موتى 
سيف بتحذير :  خليك عارف يا أسر بيه انت وسليم بيه ( الجد )  لو كارمن أصرت ع الطلاق هطلقها حتى ولو رفعت عليك يا أسر قضيه 
الجد : أخرس انت ازاى تتكلم اكده 
أسر بغضب : لو انطبقت السما ع الأرض مش هطلقها
سيف بسخريه: ليه انت مفكر كارمن  هترضرى بالوضع ده دا انت رايح تتجوز عليها فاليوم الا انت كاتب  كتابك عليها
شدت مريم يد سيف وخرجت من المكتب 
جاء المأذون  وتم عقد القران 
***
كارمن: يلا يا ديما ولا اقولك خليكى هنا هتصل ع مريم وشوف الجو كده 
اتصلت كارمن على مريم 
***
مريم لسيف  : كارمن بتتصل 
منار : محدش يقولها حاجه 
سيف : منار عندها حق 
عمر : ردى عليها واتكلمى طبيعى 
مريم : الو يا كارمن انت فين لحد دلوقتي 
كارمن باستغراب : ف حاجه حصلت 
مريم : بتوتر حاجه ايه انت بتقولى كده ليه 
كارمن بضحك : اصلك مش  شتمتى 
المهم الجو عندك عامل ايه  وأسر لسه مجاش ولا ايه اصله مش اتصل عليا
مريم بتوتر : اصله مشغول مع جدك انت اتخرتى كده ليه 
كارمن بتنهيده : حصل حاجات كتير معايا 
سيف : انت فين اجى اخدك 
كارمن : شكرا يا سيفو انا جايه مش هتأخر بس اعمل حسابك تقف معايا علشان متنفخش 
سيف بحنان اخوى : يا قلبى انا دايما معاكى 
نظرت كارمن حولها فوجدت الكثير من الحراس محطين  بها 
كارمن بهدوء : سلام يا سيفو ومش هتأخر 
***
كان يوجد كلا من أسر والجد و ورد ف غرفة  المكتب 
أسر ببرود : احنا جوزنا ع  ورق وبس وكمان شهرين هتطلقك 
ورد بصدمه : هطلجنى 
أسر بسخريه : اومال  انت فاكره ايه ان متجوزك  علشان جمال عيونك انا اتجوزتك علشان جدى جدى وبس ثم تركه الغرفه وذهب 
ورد ببكاء ودموع تماسيح : كيف يطلجنى يا جدى انت عارف ان عحبه  يا جدى 
الجد : كتر خيره يا بتى  انه انقذ سمعت العيله  وسمعتك 
ورد بخبث : يا جدى ما انا لو اطلجت  مش هلقى حد يجوزنى وبعدين هو لسه متجوزش  كارمن وممكن يطلجها
انما انا مينفعش اطلج يا جدى المفروض يبجى ف فرح  علشان الناس تتأكد من شرفى
الجد بصرامه : اكيد هيكون ليكى فرح عشان محدش يتكلم عليكى وهيبقى كومان يومين
ورد بحزن مصتنع : أسر معيوفقش يا جدى 
الجد بصرامه : عيوافق  غصب عنيه انا كلمتى اهنيه كيف السيف 
ورد بفرحه : الله يخليك يا جدى انا هرتاح اشوى
ف غرفه ورد 
نهال : ايه الأخبار يابتى 
ورد بضحكه : كيف ما احنا عايزين 
نهال بخبث : بس دماغك دى سم 
يا بت بطنى 
ورد بضحكه : اومال ياما  لازمن  نستغل حب جدى لشرف العيله وليا وكومان كره جدى لكارمن بس ياما متعرفيش ليه بيكره كارمن اكده مع انه كان بيحبها هى وأبوها فوزى جوى 
نهال بحيره : معرفش يا بتى هو مره واحده اكده اتغير بعد موت ابنه فوزى 
***
كارمن بابتسامه : عايزين ايه يا رجاله كبيركم معلمكمش ازاى تتعملوا  مع حريم قبل كده ولا ايه 
همام من خلفهم : لااا كبيرهم علمهم كيف  بيتعملوا مع اى حد 
كارمن وهى تنظر لهمام ولكنه ارتدت للخلفه مره واحده 
همام بضحك : شايفك خفتى  منى يا بت البندر 
كارمن بقوة فكم تمقت هذا الشخص : مين قالك انى بنت بندر انا من اهنيه من الصعيد 
همام : بس احنا ماعندناش حد بيلبس اكده 
كارمن : كنت قولت اكده لحريمك الا عملين فيها رجاله ميتعدوش ع حرمه لأن كنت ف الاسطبل وهما جوم اتهجموا عليه علشان اكده اضطريت أجرى 
همام بغضب : انا عندى رجاله مش حريم 
كارمن بسخريه : فين دول انا مش شايفه غير حريم
همام بغضب : بت انت مش قد غضبى  فين البت الا كانت بتجرى معاكى 
كارمن بتفكير مصتنع : ايوه قصدك ع الحرمه  الا كانت معايا دى مشت  من اهنيه 
همام : لو طلعتى  بتكذبى عليا وربى لندمك 
كارمن بغضب: ملكش دعوه بيه وخد حريمك وامشى من اهنيه 
همام: قولتلك قبل اكده مفيش حريم اهنيه غيرك 
ثم شاور لمجموعه من الرجاله قائلا شوفوا الطريق الا هى قالت عليه ومتجرعوش من غيرها 
ثم شاور ع أحد رجاله سعد هاتها وهو يشاور ع كارمن 
لحظت كارمن أن ديما سوف تخرج  من مخبئها فقالت بصوت عالى متتحركش من مكانك هتندم
عرفت ديما أن الحديث لها فظلت  كما هى 
سعد بسخريه : عتندمينى انى 
كارمن بقوة : قرب وانت تتأكد 
نظر لها بسخريه ثم اقترب ف جاء ليمسكها  ففلت منه بسهوله حاول أكثر من مره ولم يستطيع فجأء لكى يضربها فتنحت جانبا بخفه فوقع أرضا فجائت رأسه ع صخره 
كل هذا تحت نظرات الإعجاب من همام 
كارمن بسخريه : خد حريمك  وامشى  من اهنيه 
همام بضحك : همشى من اهنيه بس هقولك تانى زى مقابلتك افتكر  ان قولتلك اكده  سابق واهو قابلتك يا كارمتى 
نظرت له كارمن بسخط 
ذهب همام ورجالته 
***
أسر لمريم : مريم كارمن فين انا دورت عليها ف البيت كله مش  لقيها
سيف بسخريه : ليه عايز تقولها أن اتجوزت ولا عايزها تبارك ليك انت والعروسه 
نظر له أسر بسخط 
بينما سيف اخذه كلا من عمر وياسين 
عمر : انت  عارف انه انجبر انه يتجوز 
سيف بغضب : انت عارف ان مفيش حد يقدر يجبر أسر ع حاجه حتى  ولو كان جدى 
ياسين : اهدى يا سيف انت عارف ان أسر بيحب  كارمن وبيعشقها كمان 
سيف وهو يجذب شعره : ما هو ده الا محيرنى عمل كده ليه 
عمر : اكيد ف حاجه منعرفهاش 
سيف بجديه : وانا هعرفها  مش   هستنى اشوف كارمن بتدمر  قدامى
عمر وياسين: واحنا معاك لأن كارمن هى كمان اختنا 
عند مريم وأسر 
أسر : كارمن فين يا مريم 
مريم  : أصل كارمن 
أسر بخوف : كارمن عرفت 
مريم بخوف : لااا بس 
قاطع حديث مريم مجئ  الجد 
الجد : كارمن فين 
أسر ببرود : عايز منها ايه 
الجد بسخريه: حفيدتى وعايز اتكلم معاها 
أسر: لااا واللهى كويس انك لسه فاكر انها حفيدتك 
الجد : أسر اتكلم معايا زين ثم نظر لمريم فين كارمن 
مريم بخوف : أصل يا جدى 
أسر بخوف : كارمن مالها يا مريم 
مريم بخوف : كارمن مش ف البيت خرجت تتمشى ولسه مجاتش 
أسر بقلق وعصبيه : وانت لسه بتقولى دلوقتي 
اردف سيف من خلفه : اصلك مكنتش فاضى يا عريس 
أسر بغضب : سيف أخرس خالص دلوقتي 
 سيف بهدوء : احنا لسه مكلمنها وقالت انها جايه 
نهال بسخريه : بنات اخر زمن بيجوا ف انصاص الليلى 
سيف بحده : بس بنات محترمين يا نهال هانم وكارمن خط أحمر وانا بقول اهو مفيش حد هيكلمها  ومشى وسابهم 
الجد بغضب : انا معنديش بنات تخرج من البيت وترجع ف انصاص الليالى 
أسر : دى مراتى ومحدش ليه دعوه بيها ثم ذهب كى يتصل بيها 
اتصل بها أكثر من مره ولكنها لم تجيب 
***
كارمن : انا عارفه طريق مختصر تعالى نروح منه 
ديما بتعب: يلا لان طاقتى خلصت انا مكلتش بقالى
 يومين  بس متأكده ان جدك هيوافق يصدضفنى عندكم 
كارمن  بابتسامه حزينه : بعيدا عن انه مش بيحبنى بس كريم وبيساعد كل من محتاج مساعده 
ديما : طمنتينى انه هيطرتنى انا وانت 
كارمن بخوف : ربنا يسترها 
كارمن بخوف : احنا وصلنا البيت 
ديما : ادخلى قدامى  وانا هدخل وراكى 
كارمن : ماشى حتى ع متهزق
كارمن بتوتر : السلام عليكم 
بمجرد أن أسر سمع صوته وقف مكانه ثم نظر لها وحمد ربه انها بخير 
نهال بشهقه : ايه الخلجات دى وبعدين فين خجاتك الا خرجتى  بيها ثم اكملت بخبث ايه الا حوصول علشان تغيرهم
كارمن بشهقه : انت بتقولى ايه 
الجد بصرامه  :  كلمه واحده الخلجات دى الا خرجتى بيها من البيت ولا لع 
كارمن وهى تنظر لأسفل بخوف فهى تهابه لم ترى منه اى نوع من الحنان بعد وفاة والدها : لاااا 
ضربها الجد قلم  بكل قسوة انتفض ع اثره كلا من الواقفين 
نظرت له كارمن بصدمه سرعان ما تحولت لسخريه فماذا تنتظر منه أن يسألها ماذا حدث 
اردف أسر بغضب : جدى 
الجد بقسوة : حفيدتى وبربيها جليله الربايه الا انت معرفتش تربيها
نظر له أسر بغضب ولكن هذا جده ماذا سوف يفعل له لو كان أحد غيره لقطع يده 
اخذها أسر ف حضنه نظرت له كارمن نظرات تقول له اهذا جدى اهذا من  كنت تقول لى انه يحبنى حملها أسر 
كارمن بدموع: أسر استنى 
أسر بهدوء : ف ايه يا كارمن 
كارمن وهى تزيل دموعها : صاحبيتى 
نظر الجميع فرائوا ديما واقفه    منكمش ع نفسها 
كارمن بابتسامه : انا كويسه نزلنى
فأنزلها أسر 
جاء سيف ع الصوت العالى فهو كان ف غرفته 
فرح سيف عند رؤية كارمن : كوكى انت جيتى ثم اردف بعتاب اتأخرتى يا كوكى ينفع كده ثم لحظ وجهها 
فأردف بغضب : مين الا عمل فيها كده 
اردف الجد ببرود : انا 
نظر له سيف بغضب: انت ازاى تضربه مش كفايه الا عملته 
ذهبت كارمن له ثم قالت : سيفو انا كويسه 
سيف بألم : بتوجعك 
كارمن بابتسامه مطمئنة: طول ما  اسر وانت ف حياتى مفيش حاجه هتوجعنى
نظر لها سيف بألم خائف ع ردت فعلها عندما تعرف ان أسر تجاوز بواحده أخرى 
كارمن : ديما صاحبيتى يا جماعه 
هناك من كان ينظر بتسأل ومن ينظر بصدمه 
قصت كارمن ما حدث ثم نظرت لجدها بعتاب ولكن لم يكن ردت فعله سوى البرود 
سألها أسر بهدوء : كنت بتهربى منه ليه 
 انتهى البارت اتمنى قراءة ممتعه 
تفاعل كتير.. يتبع الفصل 32 اضغط هنا
رواية معشوقتي الصغيرة الفصل الواحد والثلاثون 31
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent