رواية معشوقتي الصغيرة الفصل السادس والعشرون 26

الصفحة الرئيسية

رواية معشوقتي الصغيرة الفصل السادس والعشرون 26 بقلم نوران محفوظ

رواية معشوقتي الصغيرة البارت السادس والعشرون 26

الظابط : انت ازاى تكلمينى كده 
مريم بحده : ما هو لو حضرتك شايف شغلك كان تمام 
ومكانش  حد كلمك كده 
الظابط : انت اتخطيتيتى  حدودك 
مريم بسخريه : هو انت  جاى تعرفنى حدودى 
ولا جاى  تشوف شغلك 
الظابط هو ينظر لسعد ورجب  : طاب دول هيدخلوا البوكس
ازاى 
كارمن بضحكه : نايمهم  
الظابط بابتسامه : لااا فكرة هههه
بس مقولتيش   مين الجميل 
قاطع أسر حديث كارمن وهو يقول بغضب وعصبيه: اخلص 
وشوف شغلك 
مريم  وهى تهمس له بجانب اذنه : تستاهل  هو انت  جاى تشقط خلاص شغلك واتكل ع الله 
أسر: يلا تعالوا اركبوا العربيه علشان هنروح المستشفى 
عمر بصوت متقطع : أنا كويس 
مريم بسخريه  :  كويس مين انت مش فيك حته سليمه 
عمر : خلى البت دى تسكت هتموتنى ناقص عمر
^^^
ف المستشفى 
***
الدكتور : هو كويس مافيش كسور الحمد لله بس جسمه مليان كدمات  
مريم وهو تنظر لعمر بذهول : انت كويس ازاى دا انت انطحنت يابا 
عمر وهو يردف بضيق وتعب : خدها من هنا دى مش مكفيها 
الا عملتى معايا دى بتقر على 
أسر بضحك : براحه يا صاحبى المهم هتروح معايا البيت 
لأنك مش هينفع تقعد لوحدك وانت بالشكل ده 
عمر بتعب : لااا  انا كش هقعد مع البنى ادمه  دى ف بيت واحد
مريم  بضيق وهى تنظر لكارمن : هو الراجل ده قارش  ملحتى ليه هو انا عملت حاجه 
نظرت لها كارمن بذهول : ده كله ومعملتيش حاجه يا قادرة 
مريم : كلكم جاين عليا مفيش غير سيف هو الا 
هيقف  جانبى 
كارمن : ايوه عايزين نروح نشوف عمل ايه الرومانسى ده 
مريم  بحماس : ايوه بقا 
***
وصل الجميع للمنزل 
كارمن باستغراب : هو البيت هادى كده ليه 
مريم وهى تنظر حولها: باين جو غفلنا واستفرد بفيرى 
كارمن : ايوه جو مش بيضيع وقت بس فين سيفو يمكن لسه مجاش من براا
انا هتصل بيه 
كارمن بذهول : مش بيرد 
مريم بلامبالاه: تلقيه مشغول مع منار 
كارمن بصدق : حتى لو مشغول مع منار هيرد عليا 
أسر  بضيق : يمكن ماخدش باله من الفون او نايم ف اوضته
كارمن: طب هشوفه  
مريم : اوك لو لقتيه متتأخرش  على ما اجهز السهر  واعرض الفلم 
عمر بتعب : انا عايز  انام 
مريم بخبث : ازاى بس لااا لازم تسهر معانا 
عمر بتعب : بجد انا تعبان 
مريم : دا فلم قصير متخافش
عمر لأسر : طب يا عم طلعنى اغير هدومى واجى تانى 
أسر: يلا ويارب يطمر فيك هدومى يا واطى
كارمن باستغراب  : انا اول مرة اشوف اوضه سيف ضلمه كده  
سيف سيفو انت هنا 
أضاء سيف الإضاءة 
سيف بحزن : تعالى يا كارمن 
كارمن بمرح : لااا تعالى ويا كارمن  يبقى زعلان يا معلم 
سيف بابتسامه : انت الوحيد الا بتعرفي حاسس بايه المهم 
عايزه ايه 
كارمن بمرح : عايزه ايه 
ايه يا هو انا بشحت منك لااا 
يابا فوق كده وافهم انت بتكلم مين 
سيف بحاجب مرفوع وهو يمسكها من قفها  : اممم كنتى بتقولى ايه 
كارمن وهى تحاول ان تفلت منه : انا قولت حاجه ياباشا 
دا انا كنت بكح المهم يا معلمى البت مريم جايبه فلم اكشن كوميدى كدهون وعايزه ايه بقا عايزه اننا نسمعه معاها 
سيف بتعب وإرهاق من التفكير : مش 
كارمن وهى تجذبه من يده : يلا يا بابا انا معنديش   كلمة مش ف قاموسى 
ضحك سيف ع اخته التى لن تتغير بمرور الزمن ثم اردف  : يلا يا أختى ما  انتى مصيبه والواحد مش هيخلص منك 
اجتمع الجميع 
مريم وهى تجلس 
 كارمن وسيف ومعها الفشار 
مريم: جاهزين أسر وهو يجلس بجانب كارمن: ايوه يا زفته اخلصى 
وصلت مريم تلفونها بالشاشة 
اسمعوا بقا 
سيف : ايه ده يا مريومه دا عمر بس مين الحطان البشريه دى
مريم بضحكه : اسكت يا اخويا دول كانوا بيعكسونى  
سيف بضحك : اول حد يعسك طلع مش بنى آدم طلع حائط متحرك 
كارمن بضحك : بص بص دا شال عمر 
الله يا أسر انا عايزه اتشال كده 
أسر: خلاص يا كوكا  هما ف السجن هدوكى يشلوكى 
كارمن  بضيق : واللهى رخم 
مريم بفرحه : انا اتشلت الشيله دى 
ثم اكملت اسكت يا سيف  اليوم كان جميل من اوله لأخرة 
عمر بسخريه : دا مين الا قال كده 
سيف بضحك: عنده حق ما ملامح اليوم باينه ع وشه ههههههه وجسمه كمان 
مريم بضيق : ناكر الجميل قوى صاحبك ده يا أسر ما انا اخدته الملاهى وكان مذهول ولا كأنه اول مرة يشوفها 
سيف بضحكه صاخبه : هو مكنش مذهول من المكان انا متأكد كان مذهول من تصرفاتك 
عمر : اه واللهى يا سيف دى اول  ما دخلت الملاهى 
لقيتها مرة واحده قلبت طفل  عمره اربع همس سنين 
بالعافيه 
أسر بابتسامه : من غير ما تحلف مصدقينك 
عمر بضيق  : انت تخرس خالص مش انت الا قولتيلى خدها فسحها يا عمر 
الله الا الاه الا انت أن كنت من الظالمين 
مريم بضيق : ايوه ما انت ظالم علشان كده ربنا بعتنى ليك علشان  تتوب اه واللهى اصلا معروف عنى التقوى والإيمان 
سيف : ونعم بالله يا اخت مريم 
انت متعرفش الاخت مريم ولا ايه دى فاتحه دار لتحفيظ القرآن ف الصعيد صباحا 
مريم مكمله : ولتعليم الرقص ليلا احنا بنعد جيل 
يا استاذ عمر اومال ايه 
عمر : لااا يا اخت مريم ربنا يقويك ويزيد ايمانك
كارمن بضيق : هى ناردين فين 
أسر ببرود : رجعت لندن قالت أن والدها محتاجها معاه ف 
الشغل 
كارمن وهى تقفز هى ومريم : ايوه كده 
مريم  بفرحه : لسحر ولا شعوذه واللهى ربنا بيحبنا جدا 
اهى غارت  في  داهيه لازم نحتفل 
كارمن بفرحه : ايوه طبعا 
مريم : انا عايزه الرقص سلو 
كارمن: وانا 
سيف باستغراب : هتحتفلوا علشان ناردين ماشت
كارمن : ايوه طبعا 
مريم شغلت الموسيقى 
وذهبت لسيف : يلا يا معلم 
سيف بضحكه : يلا يا كبير 
كارمن بحزن مصتنع : طب انا هرقص مع مين 
أسر وهو يجذب يدها : معايا طبعا 
كارمن بتفكير مصتنع  : اممم
قاطع تفكيرها أسر وهو يجذبها لأحضانه  
ويهمس بجانب اذنها من غير تفكير 
وظلوا يرقصوا لما يقرب من الساعتين وهم لا يشعروا بالعالم الخارجى فقط يستمتعوا بقرب بعضهم من بعض 
كارمن وهى تنظر حولها : اومال مريم وسيف وعمر فين 
أسر بنبرة متخدره وهو يدفن وجه ف شعرها : تلقيهم ناموا 
تخدرت كارمن من حركته : امممم 
أسر وهو يبتسم عليها وعلى تأثيره عليها 
أسر بخبث : كارمن 
كارمن: اممم 
أسر بخبث : لدرجادى حضنى عجبك 
كارمن وقد فاقت ع كلماته وابتعدت عنه : ها انا انا هنام تصبح ع خير 
وذهبت سريعا 
أسر بابتسامه : كلها بكرة و مش هتعرفى تهربى منى تانى .. يتبع الفصل 27 اضغط هنا
رواية معشوقتي الصغيرة الفصل السادس والعشرون 26
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent