رواية معشوقتي الصغيرة الفصل الواحد والعشرون 21

الصفحة الرئيسية

    رواية معشوقتي الصغيرة الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم نوران محفوظ

رواية معشوقتي الصغيرة البارت الواحد والعشرون 21

كارمن ومريم : اعاااااااا عفريت 
شيف بخوف : ايه فين العفريت 
كارمن بسخريه : قصدنا عليك يا معلم 
ايه الا دخلك اوضتى 
سيف بسخريه: معلم واوضتى 
المهم انا قولت  اكيد هتعملوا مصيبه وهتدخلوا 
الاوضه وتقفلوا على نفسكوا  لحد بليل لما بابا يكون موجود 
علشان متتنفخوش قوى اصلكم كده كده هتتنفخوا 
فقولت ايه يا واد يا سيف اروح انام هناك معاهم علشان ايه مش يلقينى قال عايزنى اروح الشركه بعد ساعتين قال 
كارمن : يعنى هربان 
سيف بتأكيد : بالظبط 
مريم : اممممم  ياعنى احنا هنبقى هنا كتير 
سيف  بضحك : انت تخرسى خالص دا  انت كسفتى البنيه كسفه بس تستاهل  ع أساس انك مش عارف انه فستان 
ولا انك خرجية هندسه ولا اللغه وهى يقلدها عتكسف 
ثم شرع ف الضحك هما الثلاثه 
كارمن بضحك : عجبتنى جدا 
مريم بغرور مصتنع : طول عمرى 
كارمن وهى تضيق عيونها : قربوا كده واخذت تلتفت حولها 
مريم وسيف بخوف وهم يلتفتوا أيضا: ايه ف ايه 
كارمن : لااا بتأكد إن مفيش حد هيسمعنا 
سيف بإهتمام: قولى ف ايه قلقتينا 
كارمن : يا جماعه انا هموت
مريم بخوف : انا قولت كده اكيد انت مريضه لاااا  متقوليش 
قاطعتها كارمن يا بت اصبر هقولك انا هموت ليه 
قاطتعها مريم : كانسر صح قلبى حاسس انك مش كويسه
واخذت تبكى بصوت عالى وهى تحتضن كارمن كارمن تبكى 
معها واخذت شهقاتهم ترتفع 
وهذا كله تحت نظرات الذهول من سيف التى سرعان 
ما تحولت لصدمه هل اخته ستموت هل حبيبته وجوهرته الغاليه ستتركه لااا والف لااا سيفعل اى شئ لإنقذها 
واقترب منهم واحتضانهم وسقطت عبارته معاهم وشاركهم البكاء ف صمت 
بعد نصف ساعه من البكاء اردفت مريم وهى تزيل دموعها
مريم : احنا هنعمل اى حاجه علشانك دا انت اغلى حد ف حياتنا دا انت  النور يا كارمن 
سيف وهى يزيل أيضا دموعه :  انا هسافرك وهتتعلجى 
وهترجعى زى ما كنتى واحسن 
كارمن وهى تزيل دموعها أيضا: ربنا يحفظكم ليا 
بس انا مش عندى كانسر 
سيف : اومال عندك 
مريم  وهى تمسك يدها وتمسد ع شعرها قولى واحنا هنقف جانبك 
كارمن بجديه : دا العشم بردوا بس انا الحمد لله زى الفل وصحيتى تمام 
مريم وهى تمسد ع شعرها  ♡ اومال هتمونى من ايه 
كارمن بسماجه: من الغيظ 
سيف ومريم  انصدموا وقالوا ف صوت واحد نععععععععم 
مريم وهى تجذبها من شعرها : اومال الفلم الهندى الا كان شغال من شويه كان ليه ها انطقى 
كارمن بألم : شعرى يا متخلفه وبعدين انا يا دوب قولت هموت حضرتك مشاء الله رديتى على طول كانسر 
واجى اتكلم جنابك مش عطيانى  فرصه 
سيف بتدخل : اومال كنتى بتعيطى ليه 
كارمن بابتسامه وهى تنظر لمريم : علشان مريومه كانت بتعيط 
سيف وهو يحتضانها : أهم حاجه انك بخير 
مريم وهى تحتاضنهم أيضا: اه والله وخلاص عفونا  عنك 
سيف بغيظ : قولى ياستي هتموتى من الغيظ ليه 
كارمن : بقول ايه نتكلم ف الموضوع ده بعدين تمام انا هكلم منار وننزل نعمل شوبنج 
اردف سيف  : واكيد انا هوصلكم
كارمن باستفزاز  : ليه 
سيف بغيظ : عندى اتنين بنات اخواتى قمرات وربنا يسامحني ع الكدب مش ينفع اسبهم لوحدهم 
مريم باستغراب : وده من امتى الحب ده يا سيف باشا الله يرحم ايام ما كنا بنتحايل ع جنابك ومش ترضا بردوا 
ومين منار دى 
كارمن : بصى  ياستي الاجابه كلها ف منار 
مريم بخبث : قولتيلى 
كارمن بنفس النظرات : ايوه زى ما فهمتى بالظبط 
سيف ف نفسه : ربنا يستر 
كارمن : تعالى خدى هدوم من عندى 
مريم بجديه : بس انا محجبه 
كارمن بسخريه : يا ختى مش فارقه دا انا هدوم زى الجلايب
بتاعة الصاعيده عليا النعمه 
مريم بضحك : يبقى أسر الا جايبهم 
كارمن بسخريه : اه يا ختى  المهم انا بردوا عندى فساتين 
تجنن اومال انت فاكرة ايه دا انا كارمن اردفت اخر جمله بخبث وغرور
اتصلت كارمن ع منار واتفقوا أن يلتقوا ف المول تجهزت كل ومن مريم التى كانت ترتدى فستان طويل لونه نبيتى 
بحزام اسود من الخصر وجاكيت اسود وحجاب  اسود أيضا 
فكانت مثل الملاك 
بينما ارتدت كارمن فستان نبيتى أيضا ولكنه قصير تحت الركبه 
وجمعت شعرها ع هيئة كعكه وانفلتت بعض الخصلات لتعطيها  مظهر أكثر من جذاب مظهر مثير 
خارج الفتاتان 
وقف سيف ينظر لهم بذهول 
سيف بذهول : انتوا مين 
مريم بصوت انثوى رقيق : سيفو
سيف بهيام مصتنع : عيونه 
مريم  : يلا يابا 
سيف بسخريه  : يابا !!!!! يلا يا معلم 
ثم نظر لكارمن وانت مش هتقولى حاجه 
كارمن بصوت رقيق : لااا يلا علشان منار  
خرجوا وركبوا السيارة 
المجهول : ايه خارجه مع سيف بيه ياباشا 
.......... : ماشى خليك وراهم وابعتلى صورها 
وهذا المجهول كان يجلس ف غرف سريه  وكانت صورها تملأ 
الغرفه حتى سقف الغرفه 
ثم تحدث بهوس : هتبقى ليا قريب ليا انا وبس 
♤♤♡♡♤♤♡《♤♡♤■♤♡■
وصلوا المول 
ووجدوا منار تنتظرهم 
منار وهو تحتضن كارمن : وحشتيني جدا يا كوكى بقالة اسبوع مش شوفتك كنتى فين 
كارمن بسخريه : كنت بعمل جوله حول معالم غرفتي 
منار بعدم فهم :  نعم  
ثم لحظت ذلك الذى اختطف قلبها 
سيف بابتسامه جذابه اختطفت اخر ذره ف قلبها : عمله ايه
يا منار 
منار بتعلثم ♡ الحمد لل لله 
ولكنه لحظت تلك الفتاة التى تتعلق ف يد سيف 
فاردفت بغيرة : مين دى 
نظرت مريم بخبث اكتر من بدالتها كارمن النظرة 
سيف عندما لحظ نظراتهم اردف سريعا دى مريم بنت عمى 
تنهدت منار بارتياح: طاب الحمد لله 
مريم مكمله حديث سيف : وخطيبته وقريب مراته 
منار والدموع تتجمع ف عيونها : ايه 
سيف  وهو يرمق كارمن ومريم بنظرات عتاب 
منار : معلش انا نروح اصلى تعبت فجأة 
سيف بقلق : اوصلك  
مريم بغيرة مصتنعه : توصلها ليه وبتاع ايه
سيف بعصبيه: مريم 
مريم: ايوه قول بقا دى الا انتى كنتى رافضنى علشانها
اه يا خاين بس واللهى لقول لعمى يوسف وانت عارف 
انه هيتبرى منك  
منار بسرعه: لااا متقولش لعمو يوسف حاجه احنا مافيش 
بنا حاجه 
مريم  بعصبيه وغيرة مصتنعه : لااا انت باين ف عيونك انك
بتحبيه 
انطقى ساكته ليه 
منار بتوتر : لااا انا مش بحبه 
مريم بابتسامة باردة وهى تأخذ مسدس احدى الحرس  
وتنظر لسيف : قول على نفسك يا رحمن يارحيم 
ثم اكملت بجنون مصتنع: انا انا حبيتك وو سلمتلك نفسى 
وابنك ابنك يا سيف وبعد ده كله بتسبنى علشان دى 
سيف بذهول : وهو يشير على نفسه انا 
كارمن : أهدى بس يا حبيبتى والا انصلح يتكسر  
مريم بهمس : انت هبله هو ايه الا انصلح يتكسر يا غبيه 
كارمن : مأخدتش بالى
مريم بعصبيه مصتنعه : انا هقتلك يا سيف  واريح البشريه منك 
منار بتوتر : اهدى بس  انا هبعد عنه والله ثم اكملت ببكاء 
واللهى مش هقرب منه وهحول  امحى حبه من قلبى 
بس متئذهوش 
سيف وهو ينظر لها بحب صادق : وانا بعشقك وفتح زراعيه 
وارتمت ف حضنه 
مريم وهى تنظر لكارمن  : بيخونى وانا واقفه وامسكت بطنها 
اه اه اااااااه  بطنى 
كارمن بخوف مصتنع : مريم ونظرت لسيف 
انا حيوان وغبى ومن النهاردة مش عايزة اشوفك 
وانت وهى تشير لمنار  مش عايزة اشوفك تانى 
سموعوا  أصوات تصفيق من الخلف 
أسر: قط هايل يا فنانه 
مريم وهى تنحنى بإحترام : من بعض ما عندكم  
سيف بضحك : واللهى انا رجعت نفسى ولحظه فكرت انى عملت كده 
عمر من خلف أسر : يعنى ايه انا مش فاهم انت بتحيب مين 
سيف وهو ينظر لمنار بحب : منار هى حبيبتى 
خجلت منار ومازلت رأسها لأسفل 
همس لها سيف : حلوه قوى الفرورة الا ف وجنتيك 
كارمن بضيق : يا جماعه لحظوا اننا عندنا جفاف عطيفى 
أسر بحاجب مرفوع : لا واللهى 
نظرت له كارمن بضيق فقالت مريم 
خلاص يا كوكا كلها فترة ويجى الا يعوضك
اردف  أسر بخبث : عندك حق يا مريومه 
كارمن ومريم باستغراب : مريومه 
أسر بخبث : اه مريومه 
مريم: مريومه مريومه 
عمر بحيرة  : بصوا انا مش فاهم حاجه سؤال واحد هو حضرتك وهو يشير ع مريم حامل من سيف 
مريم بشهقه : يخربيتك  عاد  انا اهلى صعايدة عيقتلونى لو سمعوا حديتك الماسخ ده حامل من مين يابا اهدى كده 
واقعد ع جنب دا الواد سيفوا دا اخويا 
ما كله كان تمثيل علشان الحلوة دى تعترف للحلو ده 
ونخلص من ام الفلم الهندى ده فهمت ولا لسه 
عمر : هو بعيد عن ام لغتك الا مدمرة ومش ثابته بس انا فهمت وانا عمر الرشيدى
مريم بابتسامه : مريم الدمنهورى 
منار وهى تذهب لمريم ؛ بجد خليتى قلبى يقع ف رجليه 
مريم بضحكة : يبقى تحفظى عليه ومش اى كلمتين يتقالوا تصدقهم حتى لو الحد ده قريب منه 
منار : عندك حق وشكرا 
سيف بفرحه : الله يفرح قلبك يا رب تعالى ف حضنى  يا قلب اخوكى
عمر ومنار : نعععععم
أسر وكارمن :  دا ف ناس بتغير 
عمر بتوتر : لااا طبعا بس حرام 
مريم : اهدوا يا جماعه وسيف ده اخويا وهحضنه طبعا 
وحضنته  وقالت بهمس معاك مايه
سيف باستغراب : ليه 
مريم بضحك : منار ولعت 
نظر سيف على منار لقها باقى شويه وتولع 
google-playkhamsatmostaqltradent