رواية غيرة بنات الفصل السادس 6

الصفحة الرئيسية

 رواية غيرة بنات البارت السادس 6 بقلم اية علي عبر دليل الروايات

رواية غيرة بنات كاملة

رواية غيرة بنات البارت السادس 6

وبالفعل طارق سلم سيد الفلوس واداه الحباية يحطها لياسمين أول ماتنزل وتطلب اللي هي عاوزاه وطبعاً من غير ماأي حد يشوفه وكمان طارق مشي من الكافتيريا علشان ماحدش يشوفه ولاياسمين ويشكوا فيه وخرج بعيد شوية وكلم نرمين وعزة وبلغهم إن خلاص اتكلم مع سيد وعرفه عاللي هيعمله ووافق واخد الفلوس وياسمين قربت تنزل وبكده تكون تنتهي المهمة اللي هما مستنينها تخلص خلال ساعة ولااتنين وتكون خلصت تماماً وكل حد فيهم يكون ارتاح ووصل لهدفه اللي كان منتظره ....
.....شيماء وهشام كانوا وصلوا للكلية ووقفوا بالتاكسي بعيد شوية عن الكلية وشيماء بعتت رسالة لطارق وللبنات عزة ونرمين إنها وصلت ومستنياهم يخلصوا المهمة لأنها طبعاً ماتقدرش تتكلم وأخوها معاها لأحسن ينكشفوا والبنات قربوا شوية وشافوا شيماء وأخوها وشيماء شافتهم بس طبعاً كانوا حارصين إن هشام يأخد باله منهم ومن أي شئ يبوظ المهمة اللي بيدبروا فيها بقالهم وقت كبير .......
.....في الكلية عند ياسمين كانت نزلت من محاضراتها عالكافتيريا في وقت الراحة وطلبت سندويتش شاورما وعصير جوافة وراحت علي ترابيزة في جنينة الجامعة تذاكر شوية وتجهز للمحاضرة اللي بعدها وبالفعل سيد حط الحباية لياسمين في كوباية العصير اللي هتشربها بعد الأكل علي طول وأول ماعمل كده راح ادالها الأكل والعصير عالطرابيزة ورجع واتصل علي طارق وبلغه إنه نفذ اللي طلبه منه خلاص وطارق كان مبسوط وقاله أول ماتخلص أكل وشرب تديني رنة علي طول علشان اجيلها واتكلم معاها بقي وسيد وافق وقفلوا الفون مع بعض .....
....شيماء وهشام بره مستنينهم يخرجوا .....
_هشام :وبعدين ماحدش خرج ولاطلع يعني ياشيماء احنا واقفين بقالنا يجي أكتر من ربع ساعة ولانص ساعة فيه ايه .....
_شيماء :اصبر بس يا هشام أنا عارفة والله ياحبيبي إنك مش قادر تتخيل ولاتصدق نفسك ولا عينك أما تشوفها ماتقلقش والله مابكدب عليك ودلوقتي هتعرف وتصدقني ....
_هشام :ماشي اديني مستني اهوه ياشيماء .....
......ياسمين كانت خلصت أكل وشرب خلاص وبقت في البداية حاسة بصداع ودوخة بسيطة وزغللة في عينيها بس دقائق وكانت اخدتت عالوضع وبقت مش حاسة بنفسها ولابأفعالها ولاكلامها ومش واعية لتصرفاتها وأول ماسيد لقاها خلصت وراح اخد الحاجة من عالطرابيزة رن رنة علي طارق علي طول وطارق فهم وكنسل عليه وراح علي ياسمين وقعد معاها عالطرابيزة ....
_ياسمين بدون وعي وحالة غريبة مأثرة عليها :
طارق حبيبي عامل ايه واحشني كتير والله ...
_طارق مسك إيديها وقال :وأنتي كمان ياحبي والله...
_ياسمين :أنا بحبك أوي وماأقدرش استغني عنك ...
_طارق :وأنا كمان ياحياتي وقلبي من جوا ومسك إيديها وباسها وحطها علي صدره وقال :
حتي شوفي قلبي من جوا بيدق إزاي ياروحي .....
_ياسمين :حبيبي والله طب يلا بقي عاوزة اروح ...
_طارق :بينا ياحبي يلا ...
وبالفعل اخدها وقاموا خرجوا من الكلية قدام كل الناس الموجودين وبقوا كلهم مستغربين إزاي البنت المحترمة الخلوقة المتفوقة المخلصة لخطيبها فجأة بقت مع طارق الواد اللي دائما بيعاكسها وماشي وراها وهي مش بتديله وش فجأة كده ضحك عليها وميل دماغها بالكلام والحركات بتاعة الشباب دي وهي فجأة انحرفت وغابت واتحولت أحوالها من أحسن لأسوء .....
....هشام وشيماء شافوهم خارجين مع بعض من الكلية طارق وفي إيده ياسمين وفتحلها باب العربيةودخلت وهي بتضحك معاه ومبتسمة 

بقلم اية علي

....نرمين وعزة كذلك الأمر أول ماشافوهم كانوا في قمة سعادتهم وبدأو يوقفوا تاكسي وجهزوا نفسهم علشان يطلعوا ورا هشام وشيماء أول مايطلعوا ورا طارق وياسمين .....
....هشام بقي مصدوم ومش مصدق عنيه من اللي شافه وشيماء بقت تصبره بالكلام وتقومه أكتر علي ياسمين علشان تفضل تكرهه فيها ومايفكرش يحبها .
_شيماء :عرفت بقي وشوفت بعينيك وصدقتني ياحبيبي وتعالي يلا علشان برضه نزكي ضميرنا وأنتا تتأكد أكتر وأكتر للأخر نطلع وراهم لحد مانشوفهم وهما رايحين الشقة يلا يا هشام وهدي نفسك كده ..
...هشام مش بينطق بو ولا كلمة وساكت وركب العربية وطلع وراهم وطلعوا وراهم نرمين وعزة علي طول ....
...طارق فضل سائق طول الطريق وياسمين جنبه ماشية مصدعة ومش حاسة بتصرفاتها ولاأفعالها ولاعارفة إيه اللي حصلها وايه المكيدة اللي بتتدبر ليها والفخ اللي هما وقعوها فيه وحبيبها اللي بيضيع منها غصب عنها وصورتها اللي أصبحت سيئة ظلم قدام صحابها والأهم والأكتر من كل ده حبيبها .....
.....خلاص طارق وصل بياسمين لحد الشقة اللي هو رايح فيها وكانوا هشام وشيماء وصلوا وفضلوا في العربية قاعدين يشوفوا ايه اللي هيحصل ....
....عزة ونرمين نزلوا من التاكسي ودفعوا الأجرة والسواق مشي خلاص وهما وقفوا في مكان متداري وفرحانين أوي علشان خلاص ياسمين وطارق طلعوا الشقة .....
_شيماء لهشام :شايف بقي طلعت معاه اهوه شقته وياعالم مين تاني من صحابه فوق وطالعالهم ....
_ هشام بكل عصبية وحرقة دم :بس بقي كفاية حسي بيا شوية ايه ماأنتش شايفاني قدامك عامل إزاي أنتي كده مش بتهديني أنتي كده بتحرقي دمي أكتر وأكتر .....
_شيماء :خلاص ياحبيبي أنا أسفة إهدي إهدي خلاص .....
... طبعاً شيماء قاصدة تحرق دم هشام علشان يعصي علي ياسمين أكتر وأكتر ويسيبها ويفك الخطوبة ....
....وفجأة هشام فتح باب العربية ونزل يجري منها ورزعها بعزم مافيه وطلع علي فوق وشافهم طالعين للدور الثالث وسمع قفل الباب وراهم فعرف إن دي هي الشقة اللي طالعين فيها ....
...شيماء إتفاجئت باللي حصل وطلعت تجري وراه ...
...عزة ونرمين كذلك الأمر إتفاجئوا باللي حصل شئ ماكانش متوقع لاعالبال ولاعالخاطر وده اللي ماكانوش عاملين حسابه أبدأ ......
...هشام أول ماطلع للشقة خبط عالباب جامد رزع رزع ووراه شيماء بتحوشه علشان تنزله.......
.....ياسمين كانت دخلت من الصداع والدوخة قعدت عالكنبة دايخة وطارق جنبها بيبوسها ويمسك شعرها بس اتخض أول ماسمع صوت الخبط والرزع عالباب ومالحقئش يعمل أي حاجة حتي يستخبا في أي مكان لأن خلاص هشام كان كسر الباب بكل قوته ودخل عليهم وشاف طارق قدامه مسكه ضربه بوكسين في وشه ووقع في الأرض من شدة الوجع وشيماء بتحوشه وتشده وهو بعد عنها وراح لياسمين شدها وضربها بالقلم مرتين وياسمين وقعت عالكنبة منه أغمي عليها وراح شالها ونزل بيها واخدها لتحت في عربيته وشيماء بقت من جواها حزينة والحقد والغيرة هيموتوها أكتر وأكتر وبتقول في نفسها: "أنقذها بنت المحظوظة برضه كان نفسنا تنكسر شوكتها وتنذل قدامنا كلنا يادي المصيبة السودة اللي حطت علي دماغنا كلنا اهو ده اللي ماكناش عاملين حسابه ده احنا طلعنا أغبياء"
...عزة ونرمين تحت واتفاجئوا بهشام وشيماء وهما نازلين وهشام شايل ياسمين ونزل حطها في العربية في الكنبة من ورا ومن كتر غيظه واللي هو فيه مافكرش حتي يفوقها ركب العربية وشيماء في الكرسي من قدام جنبه وطول الطريق راكبة قرفانة من نفسها وياسمين مازالت ورا أغمي عليها وفاقدة وعيها وهشام سائق مدايق وفي أخر ضيقته وتعبه ونفسيته زي الزفت ومشاعر كتير متلغبطة جواه حزن علي صدمة علي كل حالة نفسية تعبانة ....
....عزة ونرمين اتكلموا مع بعضهم بإستغراب وقرروا يطلعوا لطارق ويشوفوا ايه اللي حصل بالظبط وبالفعل طلعوا ....
...طارق قام علي طول ومسح الدم من بوقه بعد هشام ماضربه ونزل جري من سلم المطبخ بتاع الخدامين يفلت بنفسه ويمشي بالفلوس في شنطة العربية لانه هيعمل ايه في الشقة بقي وبالفعل نزل وهما كانوا علي ماطلعوا لقوا الشقة فاضية وسمعوا صوت تدوير العربية وبقوا مش عارفين يعملوا ايه ..
_عزة: ياادي المصيبة السودة أكيد طارق مالحقئش يعملها أي حاجة ولايلمس شعره منها حتي وأخد الفلوس وخلاص هنعمل ايه دلوقتي يانرمين ....
_نرمين بعصبية طبعا من جواها هشام حبيبها ضاع منها ويمكن يرجع يحن لياسمين تاني بالأخص لما خاف عليها وأنقذها وردت وقالت لعزة :
"سيببني دلوقتي ياعزة باللي أنا فيه احنا كده ولاكأننا عملنا أي حاجة والبت خرجت منها سليمة ولااتأذت ولاانضرت بشئ والحلوة شيماء هي كمان راحت معاهم وادتنا احنا المقلب شكلنا احنا اللي هنشوف أيام سودة ده يمكن تفتن علينا لهشام وتدبسنا فيه هو ونلبس احنا في الحيطة ويبقي انقلب السحر عالساحر مصيبة وحطت علي دماغنا والزفت طارق ده كمان خلع وشال إيده من الموضوع"
_عزة :أيوة ياختي خلع بالفلوس طلع هو الكسبان من الحكاية كلها وأنا الخسرانة يعني لا عمل اللي احنا عاوزينه ولاالفلوس بقت معايا اللي أنا جمعتهم من أهلي بالحيلة وبحجة محتاجاهم وليا طلبات ضروري ياترا أنا كنت اتجننت ولاجرا حاجة في عقلي اسلمه الفلوس الأول قبل مايعمل أي حاجة كنت المفروض اسلمه بعد مايخلص المهمة ياربي ايه اللي بيحصل ده أنا بجد هتجنن يانرمين مش عارفة اعمل ايه. ..
_نرمين بعصبية وزعيق فيها :يوووة بقي ياشيخة أنا مالي ماتوجعيش دماغي أوووف ....
_عزة : طبعاً ياختي ماهو ولاعلي بالك حاجة هي كانت فلوسك علشان كده حاطة إيدك في المية الباردة وواقفة علي أرض صلبة .....
_نرمين :أنا ماشية خالص مش عارفة ايه اللي مخلينا في الشقة دي أصلا وكمان معاكي ونزلت نرمين ورزعت الباب وراها ووراها نزلت عزة وكل واحدة فيهم وقفت تاكسي وركبته وروحت لبيتها وطبعاً كل واحدة فيهم حزينة إن هشام حبيبها ضاع منها وماقدروش يمسكوا أي ذلة علي ياسمين ولايكسروا عنيها بس كل واحدة فيهم مش راضية تقول للتانية علي إنو سر بينها وبين شيماء ......
.....هشام كان وصل بعربيته لحد بيت ياسمين وأهلها وياسمين كانت بدأت تفوق من إغمائها وتقول بصوت تعبان ونايم أااه أنا فين دماغي صداع هيموتني ....
_شيماء بتصنع قال يعني خايفة عليها :
"حبيبتي ياياسمين عاملة ايه دلوقتي هتفوقي ياقلبي ماتقلقيش أنتي بس كنتي حالتك صعبة أوي وأغمي عليكي وأنا وهشام جبناكي وقربنا نوصل البيت عندكم اهوه ياحبيبتي"
_ياسمين بتعب ومش قادرة تتحرك من مكانها ردت وقالت بصوت تعبان عالأخر :
فيه ايه أنا ايه اللي حصلي أصلا أاااااه.....
_هشام :يعني مش عارفة ايه اللي حصلك ولاعارفة أنتي عملتي ايه ياحقيرة ياااه فعلا أنا إتخدعت فيكي ....
_شيماء بتمثيل :هشام بس بقي هي لسه تعبانة علي ماتهدي شوية وتفوق كده ....
_هشام :بس اخرسي أنتي ومااسمعشي صوتك تاني ..
_شيماء :حاضر ياحبيبي إهدي بس ليه كده بس ياياسمين ياحبيبتي كنتي هتضيعي نفسك ....
_ياسمين مازالت دايخة وتعبانة ومش قادرة تتكلم ونايمة ورا عالكنبة .....
...وهما خلاص كانوا وصلوا وهشام وقف عربيته ونزل منها هو وشيماء وفتح باب العربية من ورا وشد ياسمين نزلها لقاها مش قادرة تقف ولاتنزل ...
_شيماء :براحة عليها ياهشام دي دايخة وممكن تقع مننا وأنتا هتشيل ذنبها .....
...ياسمين كانت خلاص بدأت تفوق وتتحكم في نفسها وأعصابها وحاولت تتمالك وتنزل هي ونزلت معاهم وهي مش عارفة ولافاهمة فيه ايه .....
...وبالفعل هشام خبط علي باب بيت أهلها وهما فتحوا الباب وإتفاجئوا بيهم وبوضعهم وبياسمين وشها أصفر ودبلان عالأخر ....
_الأم :حبيتي يابنتي مالك فيه ايه لونك متغير ليه كده أنتي تعبانة ولاايه فيه ايه ياهشام يابني ايه اللي حصل ومالكم كده جايين أنتم التلاتة ورا بعض زي مايكون فيه مصيبة قلقتوني ياولاد ....
_هشام :بصوا بقي ياطنط أنتي وعمي كل شئ قسمة ونصيب بنتكم كانت هتبيع نفسها وياعالم يمكن بايعة نفسها من زمان ماأنا كنت مغفل ونايم علي وداني لكن أنا المرة دي بقي جبتها من هناك وخلوها تقولكم جبتها من منين وكانت مع مين ياطنط بجد أنا إتخدعت واتغشيت فيها ....
_ياسمين :أنتا بتقول ايه ياكداب أنا لايمكن أبيع نفسي أبدأ ولااغضب ربنا عليا ...
_هشام : والله العظيم اومال الشاب اللي أنا روحت جبتك من شقته ده كان ايه خيال والشقة كانت ايه لوحة فنية مرسومة ....
_الأب : أنتا بتقول ايه ياهشام كده عيب يابني احنا ناس محترمين ومربين بنتنا أحسن تربية يامعاشرة بالمعروف يامفارقة بالمعروف لكن تسوء سمعتها ده اللي عمرنا ماهنسمحلك بيه ولانسمح لحد غيرك أبدأ يهينا في بيتنا ويهين بنتنا .....
_الأم :فيه ايه يابنتي انطقي ايه اللي حصل وجيتي من كليتك بدري ليه ماتقوليلينا وتريحي قلبنا .....
_هشام :للأسف هتقول ايه خلاص ياجماعة اللي بينا إنتهي وبنتكم عندكم اهي والحمدلله إني عرفت كل حاجة بدري لولا أختي اللي بلغتني وقالتلي الحقيقة ونورت ليا بصيرتي علشان ربنا بيحبني ومش بيحب الظلم ولاالغش والخداع أبدأ ....
....الكل كان واقف في ذهول تام مش مصدقين اللي بيسمعوه وياسمين جاتلها صدمة ومش قادرة تتكلم ولاحتي تدافع عن نفسها وهشام قلع الدبلة واداها لياسمين وخرج علي طول وركب عربيته هو وشيماء وطلع بيها علي بيته .....
....ياسمين طلعت تجري وراه وتصرخ وتنادي عليه بكل حرقة وحزن وهي مش فاهمة حاجة أصلا وأمها وأبوها طلعوا وراها يلحقئوها وفي الأخر لما العربية مشيت وياسمين ماقدرتش تلحقئه وقفت في الطريق تعيط وفجأة...يتبع غيرة بنات الفصل السابع أضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent