رواية حكاية ليل الفصل السادس والعشرون 26

الصفحة الرئيسية

حكاية ليل الفصل السادس والعشرون 26 بقلم نور الحياة 

رواية حكاية ليل البارت السادس والعشرون 26 

عندما استيقظت چني من نومها هي وليل ذهبو الي القصر. وكانو في غاية السعاده. فقترحت چني ان تذهب هي وليل الي الإسماعيلية في منزل اهلها. فقالو للعائله فذهبو حمزه ورنا وچني وليل الي الإسماعيلية وقعدو اسبوع وفي هذا الاسبوع چني اخدت ليل وذهبو كل الاماكن التي كانت تحبها. وعند انتهاء الاسبوع. ذهبو الي القصر وذهبت چني الي كليتها وذهب ليل يتابع عمله. وكانت چني فرحانه ومرتاحه بكليتها. واقترح ليل ان تتدرب چني معه في الشركه. ووافقت چني ولكن بشرط ان لا يقول انها زوجته علشان محدش يقول علشان هي مراته هو جايبها تشتغل. وبيعاملها احسن من كل المواظفين چني قالت لي ليل انا موافقه بس يا ليل انا عايزه ابدء من الصفر واعتمد علي نفسي چني في كليه ادارة اعمال. فوافق ليل  علي طلبهاوقالها هقول انك قربتي  فكانت تأتي 3 ايام في الشركه و2في الكليه. كانت چني شطره جدا جدا في عملها وكونت صدقات وكل من في الشركه كانو يحبوها وكان هو يتابعها بعيونه دايما وكان شاب في الشركه كان يحب چني ولكن چني كانت تعامله كأخ وكانت لا تبالي به. وكانت في كل المناقصات في الشركه تكون موجوده وكان ليل يفتخر بها وبشطرتها وبذكاءها وطلبها ليل في يوم وقعد # الكاتبة_ نور الحياه& يقرب ليها وهي تقولو يا ليل احنا في الشركه  قالها انتي مراتي وراح ماسها من وسطها وىاح مقبلها. والباب راح مخبط ودخل الشاب الا في الشركه الا اسمو عمر. وقال ممكن اتكلم مع حضرتك يا استاذ ليل.. قالو اتفضل. كانت چني هتخرج بره فقال عمر لا خاليكي يا انسه چني الموضوع الا هتكلم مع ليل باشا عنك. چني اصدمت فقال ليل اتفضل. فقال انا بحب انسه چني وعايز اتقدم ليها هي محترمه جدا وانا معجب بيها ومش هلاقي احسن منها اتجوزها  وحاسس ان هي كمان معجبه بيا طبعا چني مصدومه من الكلام ده فرد ليل وقال اي رأيك يا انسه چني. فكانت لا تنطق. فطبعا فرد عمر وقال. اي رايك يا استاذ ليل فقالو عايز تعرف ردي قالو ياريت. قالو ماشي وراح قايم ماسكه عطاه بوكس في وشه ونزل ضرب فيه. وطبعا الشركه اتلمت كلها. فقال انت بتضربني لي وليل بيضرب اكتير وقال انت عارف انت جاي تتكلم عن مين مرات ليل الصياد انت جاي تقول انت معجب بيها وبتحبها وعايز تتجوزها وهي معجبه بيك. چني مراتي مبسوطه يا مدام. وقال عمر انا اسفه مكنتش اعرف انها مراتك وطبعا كل الشركه بتكلم وعرفو ان هي مراتي. واخد چني ومشيو راحو القصر. ونزل راحو علي الاوضه وهو في قمة غضبه وقالها مبسوطه يا مدام وهو جاي يطلبك مني مبسوطه هو دا الا كنت خايف منه مهو لو مكنتيش بتكلمي معاهم كويس مكنش هيتجرء ويطلب الطلب ده لكن انت بتهزرى مع الكل  واتخانقو مع بعض ومنعها من الشغل في الشركه وكان هيطرد عمر بس مازن هداه وقالو هو مكنش يعرف انها مراتك. وعمر راح ليه وقالو انا اسف مكنتش اعرف انها مراتك. ومنع چني من الشركه وقعدت فتره مراحتش الشركه علشان متزعلوش وانتبهت علي امتحنتها وكليتها لانها اخر سنه. وخلصت ونجحت وجابت امتياز وبعد فتره. اتكلمت مع ليل علي موضوع الشغل وهو كان رافض بس حاولت معاه كتير واقنعته ان هما دلوقتي عارفين انها مراته. ووافق انها تشتغل معاه. وذهبت لشركه معاه..

بقلم نور الحياة

وتوالت الايام وبقت چني وليل يحققو نجاح باهر والشركه بقت بتعالي كل يوم وبعد مرور سنه كانت چني حزينه لانها لم تحمل لحد الان وكانت ترى الحزن في عيون ليل ولكن ليل كان لايدرى عنها لكي لا يدايقها. كانت چني تتابع مع دكتوره وكانت تقول انا بقالي سنه باخد العلاج ومفيش نتيجه يا دكتوره الدكتوره تقول متقلقيش يا چني انتي مفيكيش اي مشاكل  بس دا نصيب. وكانت چني تنتظم علي العلاج. وبعد فتره بعد سنتين كانت رنا تقول لحمزه انا نفسي اشوف اولاد ليل قبل ما اموت يا حمزه قالها بتفكري في اي رنا قالت انا عايزه ليل يتجوز والله يا حمزه انا بحب چني زي بنتي بس دا ابني نفسي اشوف اولاده قالها بس مستحيل ليل يوافق وچني مش هتقبل بده فقالت بس هو حقه. فطبعا چني كانت سامعه كل الكلام ده كانت بتعيط جدا ومنهاره ازاي ليل هيتجوز وحده غيرها وازاي ليل هيكون عندو اولاد من غيرها. وقعدت تفكر وتقول انا كدا هظلمه  معايا. انا هروح لعمي وهقولو اني موافقه. ان ليل  يتجوز انا لازم اضحي بنفسي علشان خاطره. وذهبت چني وفي عينها الدموع وقالت لعمها وحمتها  انا موافقه ان ليل يتجوز علشان يخلف بس اطلق. فقال عمها اهدي يا بنتي ليل مش هيوافق تطلقي ولا هيوافق انه يتجوز وحده غيرك  فقالت انا هخليه يوافق. وبعد وقت اتي ليل وقالت چني ممكن اتكلم معاك في موضوع يا ليل  بص يا ليل انا عارفه انك نفسك تبقي اب وانا مبخلفش وبقالنا سنتين ولسه محصلش حمل. انا عايزاك تتجوز. طبعا ليل كان مصدوم من كلامها قالها عادي كدا عايزاك تتجوز وهو انا اشتكيت ليكي يا چني انا مش عايز حاجه من الدنيا غيرك انتي يا چني قالتو بس انا عايزاك تبقي اب قالها وانتي هتستحملي اتجوز غير ولا هتستحملي المس وحده غيرك  قالت اه هستحمل وكانت چني بتكلمه وحش علشان تنفذ الا طلبوه منها عمها وحماتها وقالت انت هتطلقني قالها كمان چني الا بتفكري فيه مستحيل يحصل. قالت لو معملتش كدا همشي ومعنتش هتشوف وشي طول حياتك قالها طلاق مش هطلق يا چني قالت خلاص وافق علي الجواز قال ماشي. وراح ساب البيت ومشي. كانت چني تبكي من قلبها وكانت تموت من كل الذي حصل فذهبت چني وبلغت رنا وحمزه طبعا رنا كانت مبسوطه وقالت انا هجبله بنت اختي. وبعد اسبوع طبعا ليل مكنش بيتكلم مع چني بسبب الا حصل  وچني كانت لا تأكل وكانت متعبه كثيرا ومرهقه ولا تنام وتبكي ليل ونهار وبعد اسبوع ذهب ليل وحمزه ورنا الي اختها لكي يطلبو مها مها كانت فتاه مدلله ومتحرره وكان ليل لا يحبها ولكن لا يفكر في اي شئ ولا يفكر في هذا الزواج وتمت الخطبه وكانت چني متعبه لدرجه انها كانت لا تستطيع الكلام. وبعد مرور شهر كانت  تحضير الفرح في المنزل وچني لاتتحدث مع احد واحست چني انها متعبه واغمي عليها وبعد كتب الكتاب  وعند دخول ليل للغرفه وجد چني مغمي عليها فأخذها في العربيه تحت انظار الكل والكل قلق علي چني وذهب الي المستشفى. وكان هناك الصدمه الكبرى....
ياترى ماذا حدث لچني؟ 
 وماذا سيكون مصير زواج ليل ومها .؟
    • رواية حكاية ليل الفصل 27 أضغط هنا عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل
    google-playkhamsatmostaqltradent