رواية سرطان الحب الفصل الثامن 8 - بقلم نور الشامي

الصفحة الرئيسية

 رواية سرطان الحب لنور الشامي البارت الثامن 8 عبر دليل الروايات (deliil.com)

رواية سرطان الحب الفصل الثامن 8 

نظر عاصم الي ريهام ثم حملها ووضعها علي الفراش وحرج من الغرفه وذهب الي غرفه مراد ثم دخل فتحدث مراد بتذمر مردفا:  وبعدين بقا في الليله ال مش فايته دي انت يا ابني من وقت ما اتجوزت وانت مقيم عندي
عاصم بحده:  يعني اروح انام في الشارع 
مراد بخبث:  ما تنام مع ريهام
عاصم بضحك:  انا نيمتها حطيت ليها مخدر علشان تنام وسيدرا طبعا مش هتخليني انام جمبها
مراد بضحك:  طيب تعالي نام
جلس عاصم بجانب مراد ثم تحدث مردفا:  اعمل اي ...وسعيد دا اي ال وصله لسيدرا تاني
مراد:  متعملش حاجه يا عاصم ..انت كل ما تعمل حاجه بتبوظ الدنيا سيب كل حاجه زي ما هي وسغيد دا احنا هنراقبه نام دلوقتي وهنشوف حل بكره
مضي الليل سريعا واجتمعوا العائله علي مائده الفطور كان عاصم نظره مسلط علي الدرج ينتظر نزول سيدرا حتي نزلت هي ورودي وزين فنهض عاصم واقترب منها ثم حمل زين وتحدث بابتسامه مردفا:  قلب بابي عامل اي
زين بتذمر:  عايز شيبسي
عامر بابتسامه: حبيبي انا جيبلك شيبسي
نظر زين اليه ثم الي والدته فتحدث عاصم مردفا:  حبيبي دا جدوا قوله يا جدو
نهض عامر واقترب من الصغير ثم حمله واعطاه الشيبسي فأبتسم زين فتحدثت رودي مردفه:  زين حبيبي هتقعد مع تيته وكارما علشان انا وماما عندما شغل
زين:  مين تيتا وكارما
نهضت كارما ثم اقتربت من الصغير وتحدثت بابتسامه مردفه:  حبيبي انا كارما وابقي عمتك
زين:  انا هروح مع بابا هو قالي هيجبلي لعب
عاصم بابتسامه:  ايوه صح خلاص انا وانت هنروح انهارده نجيب كل ال انت عايزه
ريهام بخبث:  وانا هاجي معاكم علشان محتاجه اشتري شويه حاجات
نظرت سيدرا الي رودي بضيق ثم الي عاصم الذي لاحظ ضيق سيدرا فتحدث بخبث مردفا:  خلاص يا حبيبتي اطلعي البسي بسرعه يلا
ريهام بسعاده:  تمام
كانت سيدرا ستتحدث ولكن منعتها رودي وذهبوا جميعا من القصر كلا منهم الي عمله اما في مكان اخر وبالتحديد في مستشفي الامراض النفسيه الخاصه بسامر جلس علي المكتب ينظر الي ساعته حتي دخلت السكرتيره واخبرته ان شخص يريد مقابلته فأخبرها ان تدخله وعندما دخل تفاجئ عندما وجد ضياء امامه فنظر سامر اليه بضيق وتحدث مردفا:  خير اي ال جابك هنا
ضياء بعصبيه:  جتي اشوفك انت عايز اي مني بالظبط بترد ال عملته زمان يوم ما خدت منك كارما صح
سامر بحده:  الزم حدودك واتكلم كويس انت هنا في مكان محترم مش في بيت اهلك فااهم وبالنسبه لكارما فأنت مخدتهاش مني هي مش لعبه علشان انت تخدها او انا انت اتقدمتلها وهي وافقت وانتهي ودلوقتي انت طلقتها وانتهت علاقتكم والمرادي انا مش هسمح لواحد وسخ زيك انه يأذيها مره تانيه
نظر ضياء اليه بغضب شديد وجاء ليرفع يده عليه ولكن دخلت كارما ومسكت يده ثم تحدثت بغضب شديد مردفا:  احمد ربنا ان ايدك ملمستوش علشان هو كان هيقطعهالك ...علاقتي بيك انتهت انا مش عايزه اشوف وشك تاني فااهم
جاء ضياء ليتحدث ولكن منعه سامر بلكمه قويه علي وجهه ثم سحب كارما خلفه وتحدث بغضب شديد مردفا:  ابعد عن وشي ومش عايز اشوفك بتقرب من كارما مره تانيه .. يلا اطلع بره بدل ما اطلعك انا واهين كرامتك
نظر ضياء اليهم ثم ذهب فتحدثت كارما بحزن مردفه:  انا اسفه .. كله بسببي
سامر بابتسامه:  يا ستي ياريت كل حاجه تحصل تبقي بسببك انا موافق المهم بلاش لعب بقا وخلينا في المهم انهارده اول يوم شغل ليكي عايزك تلفي في المستشفي استكشفيها الاول وواحنا بنتغدي مع بعض تقوليلي انطباعك تمام
كارما بابتسامه:  تمام يا دكتور 
اما عند سيدرا كانت جالسه في الاتليه تشعر بالضيق الشديد فأقتربت منها سهير وتحدثت مردفه:  مالك يا سيدرا
سيدرا بضيق:  قلقانه علي زين
سهير بخبث:  زين مع عاصم ودا ابوه اكتر واحد هيخاف عليه متقلقيش
سيدرا بأندفاع:  بس ريهام معاااه 
سهير بخبث:  اها قولي كده بقا انتي مشكلتك مع ريهام انها مع عاصم وزين صح
سيدرا بحزن:  ايوه صح بصراحه
سهير بابتسامه:  حبيبتي بصي يا سيدرا انا ال مربيه عاصم .. عاصم كان بيقعد ليالي كتير مش بينطق غير اسمك انا متأكده من عاصم مهما ريهام عملت مش هيحب حد غير انا مش هقدر اقولك سامحيه يا سيدرا بس لازم تتقبليه
جاءت سيدرا لتتحدث ولكن قاطعها دخول سعيد فنظرت سهير اليه وتحدثت بأستغراب مردفه:  خير انت مين
سيدرا بتوتر:  دا .. دا اخو صاحبتي بعد اذنك
القت سيدرا كلماتها ثم اخذته وخرجت وتحدثت بعصبيه مردفه:  اي ال جابك هنا وعايز اي
سعيد بضيق:  لازم اتكلم معاكي خلينا نقعد في اي مكتن وصدقيني دي هتبقي اخر مره تشوفيني فيها
سيدرا بضيق:  ماشي يلا
ذهبت سيدرا مع سعيد الي احدي المطاعم الشهيره فنظرت سيدرا وتحدثت بدهشه مردفه:  ليه المكان دا غالي اووي
سعيد بخبث:  دا المكان ال يليق بمقامك
شعرت سيدرا ببعض القلق اما سعيد فكان ينظر الي باب المطعم حتي وجد عاصم وريهام وزين يدخلون فأبتسم بخبث ومسك يد سيدرا بقوه فتحدثت سيدرا بعصبيه مردفه:  ابعد عني انت اتجننت
اما عند ريهام فأبتسمت بخبث وتخدثت مردفه:  اي دا ..
عاصم : مالك

بقلم نور الشامي

ريهام بخبث:  مش دي سيدرا ومين ال ماسك ايديها دا
نظر عاصم الي حيث اشارت ريهام وانصدم عندما وجد سعيد يمسك يديها فأعطي زين لريهام ثم ذهب اليهم بسرعه وقبل ان بتفوه اي شخص منهم ركل عاصم المنضده التي كانت امامهم بقدمه ثم مسك سعيد من ملابسه بغضب ولكمه علي وجهه فأجتمع الناس وتوقف الحراس عندما وجدوا انه عاصم الصاوي واخرج شخص هاتفه وبدأ يصور مل ما يحدث فأقتزبت سيدرا من عاصم وتحدثت بخوف ودموع مردفه:  سييبه يا عاصم هتموته
عاصم بغضب:  وانتي خايفه عليه اووي حسابك معايا
انتبه زين لبكاء صغيره فأشار للحارس الذي كان معه ليأهذ سعيد واقترب من زين وحمله ثم سحب سيدرا بغضب وخرج فنظرت ريهام بأحراج وذهبت خلفهم حتي وصلوا الي القصر فصرخ عاصم حتي جاء الجميع فأعطي زين لعايده ثم سحب سيدرا وصعد الي غرفته واغلق الباب فتحدثت عايده بعصبيه مردفه:  حد يتصل بساامر بسرعه هو الوحيد ال هيقدر يوقفه بسررعه يلا يا ريهام
ريهام بتوتر:  حاضر حاضر
ذهبت ريهام وقامت بالاتصال بسامر اما في غرفه عاصم وقف ينظر اليها بغضب شديد فتحدثت سيدرا بدموع وخوف مردفه:  والله انت .. انت فاهم غلط
عاصم بغضب شديد:  انتي بتحبيييه صح .. مش قاادره تعيشي من غيره علشان كده بتقابليه
سيدرا بصراخ:  لااااا انا مش بحبه والله ما بحبه .. انا بحبك انت بالرغم من كل ال عملته فيا بحبك صدقني مره واحده في حياتك بقا لازم تكووون واثق فيا اكتر من كده انا بحبببك انت يا غبي هو والله ال جاه الاتليه وقالي انه عايز يتكلم معايا وبعدها مش هيقرب مني تاني ومسك ايدي غصب عني والله ما حصل حاجه
اقترب عاصم منها ولامس وجهها ثم تحدث مردفا:  خلاص اثبتيلي انك بتحبيني واديني فرصه
نظرت سيدرا اليه بصدمه وجاءت لتبعد ولكن سحبها عاصم اكثر حتي اصتدمت بصدره ثم همس في اذنيها مردفا:  مش بتقولي انك بتحبيني طيب خلاص اثبتيلي انا مستعد اثبتلك دلوقتي اني بعشقك
سيدرا بدموع وخوف:  لا ... لا
عاصم وهو يقترب اكثر: لا اي اثبتيلي حبك يلا دلوقتي
انتهي عاصم من كلامه ثم التهم شفتيها في قبله عنيفه فدفعته سيدرا بخوف شديد ثم تحدثت ببكاء مردفه:  لاا
نظر عاصم اليها بغضب شديد ثم خرج من الغرفه فوجد سامر قادم اليه وتحدث بلهفه مردفا:  اي ال حصل
نظر عاصم اليه ثم خرج من القصر بأكمله فدخل سامر الي غرفه سيدرا وانصدم عندما وجدها ووو
google-playkhamsatmostaqltradent