رواية رديني اليك الفصل الرابع والخامس والسادس

الصفحة الرئيسية

رواية رديني اليك الفصل الرابع والفصل الخامس والفصل السادس بقلم  هند مصطفى عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل (deliil.com)

رواية رديني اليك الفصل الرابع

اياد بابتسامه واسعه : انا عندي الشقه .. الشقه الي جنب بيتي بالظبط .. معروضه للايجار .. هو الايجار عالي شويه بس هي كويسه جدااا
ابتسمت له جومانا بشكر : شكرا يا استاذ اياد .. هشوف و هكلمك
اياد بخبث : اكيد
خرج اياد من الكافيه و هو يعبث بهاتفه و اتصل باحد الارقام
اياد : ايوا يا معتز .. عايز منك خدمه .. بص في واحده اسمها جومانا العيسوي عايزا تاجر شقه .. لالا مش عايزك تجبلها شقه .. عايزها متعرفش تجيب شقه .. هو انا الي هقولك ازاي برضو .. يعني كلم المكاتب الي تعرفها في مجالكوا دا و خليهم مايجبوش شقه ليها .. ماشي .. شكرا يا معتز .. سلام
ابتسم اياد بخبث و ركب سيارته و غادر

بدأت جومانا و ليلي رحله البحث عن منزل لها هي و اختها الصغيره و لكن لسوء الحظ لم تستطع ان تجد أي مكتب من المكاتب وافق ان يعطيها بيت .. فهناك اياد من جهه و امها من الجهه الاخري و لكلا منهم اسبابه و اهدافه
وصلت جومانا الي منزل امها مجددا و هي مليئه بخيبه الامل .. دخلت الي غرفه اختها لتجدها تجلس علي الفراش شارده .. كانت تعتقد ان ذلك الشرود و تلك التعابير الحزينه حكرا للبالغين فقط و لكن ها هي طفله في الخامسه حزينه خائفه شارده
جومانا مصطنعه المرح :لوكاااا
نظرت لها ملك و تغيرت تعابير وجهها الي السعاده : جومانا
جومانا : وحشتيني خالص خالص ..
ملك بأمل : جومانا انتي جيتي عشان نجيب هدومنا و نمشي .. بصي انا حضرت شنطتي اهي
ثم قفزت من علي الفراش متجهه نجو شنطه سفر متوسطه
ملك : انا خلاص شنطتي بقت جاهزه .. انتي ادخلي اعملي شنطتك و نمشي
جومانا : ملك احنا مش هنمشي
جحظت ملك عيناها : لا لا انا عايزا امشي
جومانا : ملك .. اصبري .. لسه مش لاقيه بيت
ملك : طب خلاص نقعد في فندق لغايه ما تلاقي
جومانا : مامي مش هترضي
نظرت لها ملك بيأس ثم بكت فأحتضنتها جومانا
ملك ببكاء : جومانا .. انا خايفه
جومانا : ما تخافيش من حاجه طول ما انا جنبك
---
وصل اياد الي احد الملاهي الليليه و التي اعتاد هو علي قضاء سهرته بها
معتز : اياااد
اياد : معتز .. ازيك
معتز : تماااام .. صحيح انا عملتلك الي انت عايزه و اتأكدت بنفسي انها معرفتش تلاقي بيت
ابتسم لها اياد :شكرا يا معتز
معتز : بس باين عليها لفت جامد .. دي جت المكتب بتاعنا و تقريبا لكل الي اعرفهم
غمز له: بس تصدق البت طلعت صاروخ .. هي قفل شويه بس ما زالت صاروخ
اتسعت ابتسامه اياد : عارف
معتز : هو ايه الحوار
ربت اياد علي كتف معتز بقوه : ما تاخدش في بالك
نظر اياد امامه ليجد فتاه تنظر اليه بنظرات يعرفها جيدا .. ابتسامه منه وواحده منها
نظر معتز الي حيث ينظر
معتز : الله يخربيتك انت مش عاتق
نهض اياد من مكانه متجها الي الفتاه
اياد : عن اذنك يا زيزو ..
معتز : اذنك معاك يا بابا
---
وصلت ليلي الي بيتها متأخره قليلا لتجد هشام في منزلهم
هشام بنبره حاول ان يجعلها طبيعيه : ما بدري
ليلي : هشام
هشام بأبتسامه مصطنعه : شفتي ازاي .. ( ثم اختفت الابتسامه من علي وجهه) كنتي فين
تحلت ليلي ببعض من الشجاعه الظاهريه : و انت مالك
نظر لها هشام بدهشه :نعم !!!!!
ليلي بنفس النبره : قلت و انت مالك
هشام محاولا الحفاظ علي هدوءه : سمعت بس مش فاهم !! .. يعني ايه انا مالي ؟؟
ليلي : اعتقد اننا فسخنا الخطوبه .. و اطن انه مش من حقك تسألني
تصدع قناع الهدوء لدي هشام و صرخ بقوه افزعتها : انسي يا ليلي .. انسي .. انتي بتاعتي .. بمزاجك او غصب عنك
خرجت والده ليلي علي صوت صراخ هشام
الام : هشااام .. عيب الي بتعمله دا انت ملكش حكم عليها
هشام بدهشه : حتي انتي يا خالتي
الام : الحق حق يا هشام .. انتوا الي بينكوا انتهي و ملكش حق تحاسبها .. ابوها لسه عايش
نظرت له ليلي بظفر فقد استفزها حقا تحكمه بها علي الرغم من انتهاء ما بينهم
التقط هشام نظرات ليلي و قد فهماها جيدا .. و توعد لها بداخله .. ثم نقل بصره الي خالته
هشام : ماشي يا خالتي عن اذنك .. انا ماشي
خرج هشام من المنزل صافعا الباب خلفه بقوه افزعتهم .. ثم التفتت والده ليلي اليها
الام : ها يا ست ليلي سامعاكي
ليلي : ايه يا ماما
الام : كنتي فين لحد دلوقتي
ليلي : كنت مع جومانا بنخلص شويه حاجات
الام : طب احمدي ربك ان ابوكي مش هنا كان هينصف هشام عليكي
ليلي : هه عارفه
الام :ليلي
ليلي :هااا
الام :انتي بجد هتفسخي الخطوبه ولا في دماغك حاجه
ابتسمت لها ليلي بشقاوه
فقهقهت الام بشده :بس خلاص فهمتك
---
كان نائما بجوارها بعين مفتوحه .. حائرا .. اينهض و يتفقد الاخري ام ينام .. و لكنه لم يستطيع مقاومه رغبته بها .. تلك الفاتنه التي سلبت لبه .. نهض من علي الفراش امسك المقبض بيده
نوران : باسل
ابتلع ريقه بتوتر و هو ينظر للجانب الاخر : ايوا يا حبيبتي
نوران :رايح فين
باسل : ااا .. رايح اشرب
نوران : كوبايه الميه جنبك علي المكتب اهي يا حبيبي
التفت اليها باسل
باسل بتوتر : اااه .. تصدقي ما اخدتش بالي
نوران : ولا يهمك يا حبيبي
--
بينما كانت هي جالسه علي فراشها بعين مفتوحه و اخري مغلقه من الاجهاد .. و هي محتضنه ملك .. لا تعلم اهي حمايه لها ام تتحامي بها
و لكن بدأ الاجهاد يسيطر عليها شيئا فشيء .. حتي ذهبت في النوم
---
اما في صباح اليوم التالي
استيقظت جومانا من النوم مبكرا فهي تفضل هذا الوقت للسباحه و خصوصا ان المدعو باسل يكون نائما في مثل هذا الوقت
ارتدت ما يدعو بالمايوه و خرجت الي حمام السباحه المخصص لمنزلهم و كانت تسبح حتي لا تفكر
و بعد ما يقرب من نصف ساعه غادرت المسبح لتتناول منشفتها و تلف بها جسدها المبلل و تدخل الي المنزل و لكنها تفزع عندما تجد قبضه قويه تجذبها الي خلف احد الاعمده
باسل بوقاحه : شكلك زي القمر .. كدا !! .. في حد ينزل الميه بدري كدا .. و لا عشان ما اشوفكيش
نظرت له جومانا ببرود ثم صرخت : مااااامي
فزع باسل من صوت جومانا و تركها و تراجع للخلف بارتباك
باسل : احنا فينا من كدا
ابتسمت له جومانا بتشفي و غادرت
نوران : كنتي بتنادي ؟؟
جومانا : اه
نوران : خير
نظرت جومانا الي باسل المتوتر بشده .. ثم نقلت بصرها الي امها
جومانا : كنت هقولك .. انا مش هاجي المكتب النهاردا
نوران : ليه
جومانا : هقابل مستر اياد و عز عشان نتفق ع الديكور
نوران : اه تمام .. ( ثم تابعت نوران بخبث ) لقيتي بيت
مطت جومانا شفتيها : لا
صعدت جومانا الي غرفتها .. لتجد ان ملك ما زالت نائمه .. فأخذت حمامها البارد كما اعتادت و خرجت لتردي ثيابها
فهي ليس لديها تدريب باليه اليوم .. ارتدت بنطلون وردي اللون و تي شيرت ابيض اللون و عصقت شعرها للخلف و ارتدت حذائها الرياضي وردي اللون و تناولت مفاتيح سيارتها و غادرت المنزل لتستكمل مهمه البحث عن المنزل ..
---
اما عن ليلي فقط استيقظت متاخره بعض الشيء .. نهضت من علي فراشها و توجهت ناحيه الحمام لتاخذ حمامها اليومي
و خرجت الي الريسبشن لتجد امها مشغوله بمتابعه احد البرامج التلفزيونيه .... ولا احد اخر في البيت
ليلي : صباح الخير
الام : صباح النور يا حبيبتي .. تفطري
ليلي : لا .. هو كالعاده مفيش غيري انا و انتي ف البيت
الام : اه .. اختك ف الشغل و ابوكي في شغله
ليلي : ما قالش حاجه امبارح
الام :علي ايه
ليلي : ع اني اتاخرت و اني رديت علي هشام .. انتي عايزا تفهميني ان هشام ما اشتكالوش
الام : مش عارفه .. بس هو ما اتكلمش متقلقيش
ليلي بتمتمه : دا انا كدا الي بدات اقلق .. يا تري بتفكر ف ايه يا هشااام
---
اما عن ساره فقد فعلت رويتنها المعهود .. استيقظت و اخذت حمامها و تابعت بعض الاخبار و هي تتناول قهوتها .. و ذهبت الي غرفه اخيها لتطرد الفتاه .. و تعطيه المحاضره الشبه محفوظه بالنسبه له
ذهبت الي غرفتها الورديه .. لترتدي احد فساتينها المعلقه في الدولاب .. فستان ازرق من الشيفون يصل الي ما قبل الركبه و صففت شعرها الغجري ليتناثر بعشوائيه علي كتفها
و بعدها خرجت من المنزل ساخطه و غاضبه علي اخيها الغير مبالي
و ركبت سيارتها الحمراء الانيقه لتقودها بسرعه اقتربت ساره من جامعتها .. و كادت ان تصدم احدا و لكنها توقفت في اللحظه الاخيره من حسن حظها لتنزل من سيارتها
ساره بتوتر : انت .. انت كويس
نظر لها بغضب : لا طبعا مش كويس .. انتي كنتي هتموتيني .. ايه هتطيري .. ابقوا سوقوا براحه شويه
ساره :.. انا اسفه
الشخص : و الله !! .. اعمل ايه بأسفك دا انا
ساره بغضب : تصدق انا غلطانه .. انا بتأسف ليه اساسا ما انت كمان كنت ماشي مش واخد بالك من حاجه
الشخص بصدمه : كمان .. كمان .. هتطلعيني غلطان
ساره : ايوه غلطان
الشخص : بقولك ايه اركبي عربيتك و اخفي من قدامي انا مش طايق نفسي .. تطلعيلي انتي
ساره بصدمه : اخفي !! و اطلعلك !! .. انت بني ادم قليل الذوق
ثم ازاحته ساره بطرف اصابعها من طريقها بكبرياء
فنظر لها بذهول
ساره : اوعي كدا
ثم اتجهت ساره الي سيارتها و ركبتها لتغادر بنفس السرعه
فيضرب الشاب كف بكف و هو يتمتم : دي ماشيه بمبدأ اغلبوهم بالصوت
---
عوده الي اياد الذي استيقظ علي توبيخ شقيقته .. ليأخذ حمامه الدافيء و يبدل سيابه و يمشط شعره و يضع عطره المفضل بغزاره
و يمسك بهاتفه الانيق و يضرب عده ارقام ليجيب لطرف الاخر
اياد : زوز !!
عز : صباح الخير
اياد : صباح النور
عز : شايفك صاحي من غير ما اكلمك .. خير
مط اياد شفتيه : ساره صحتني المهم .. هنعمل ايه النهاردا
عز : هنتجهز لحفله بليل .. و طبعا انت هتبقي معايا من دلوقتي عشان اضمن انك مش هتتاخر
اياد : هههههههه ماشي يا عم .. مش هنقابل المهندسه الديكور النهاردا
عز : قصدك جومانا
اياد متصنعا عدم الاهتمام : اه هي
عز : لا
اياد : تمام
---
دخل حسام الي مكتب هشام ليجده شاردا ايضا
حسام : انت عارف لولا اني عارفك .. كنت قلت بتحب
هشام : سيبني دلوقتي يا حسام مش فايق للاستظراف
حسام : مالك يا بني
هشام : مليش
حسام : مشكله البت اياها
اومأ له هشام بصمت
حسام : ما قلتلك يا عم اتطقسلك عنها
هشام : مش هتلاقي حاجه ..
حسام : ايه الي مخليك متاكد كدا
هشام : عشان هي صاحبه خطيبتي من سنين .. ما افتكرش ان ليها أي شبهه .. دا غير انها بتكره الرجاله و فيها عقد السنين و دا جه عل دماغي .. بتوقع بيني و بين خطيبتي
حسام بتمهل : مش يمكن غيرانه منها .. مش عقد يعني ..
هشام : بمعني
حسام : يعني ممكن تبقي مش جاي علي هواها ان صاحبتها تتجوز قبلها شويه حقد علي غيره ... ااه نسيت ما انت ملكش في الستات
هشام: تفتكر
حسام : افتكر جدااا
هشام : طب هنعمل ايه
حسام : لا دي سيبها عليا اانا .. بس هاتلي معلوماتها كلها .. كل الي تعرفه عنها
---
اما عن جومانا فقد يأست حقا و لم تجد بيت .. بحثت كثرا و لكن لا يوجد .. و فجأه طرأ علي زهنها اياد و عرضه للشقه المجاوره له
فأمسكت هاتفها بلهفهه و ضغطت عده ازرار و اتاها الرد
كان اياد مع عز في المكان الذي سيقام فيه الحفل و يشعر بالملل الشديد .. فهو يكره بشده اجواء التنظيم هذه
حتي اتاه اتصال .. فنظر الي شاشه هاتفه لتشق الابتسامه طريقا بوجهه
اياد : اخيرا يا شيخه .. ايه الدماغ الحجر دي
عز : بتقول حاجه يا اياد
اياد : لا .. هرد علي التليفون
اومأله عز فأبتعد اياد قليلا
اياد : الو
جومانا : الو .. استاذ اياد
اياد متصنعا النسيان : ايوا مين
جومانا : انا جومانا .. الي هعمل لحضرتك ديكور البيت
اياد : ااه ااه جومانا .. في حاجه
جومانا بتوتر : ايوه .. هو حضرتك كنت قلتلي علي شقه ... ينفع ااجرها
ابتسم اياد بخبث : ايوا طبعا ينفع
جومانا براحه : بجد .. طب تمام .. اجي اشوفها امته
اياد : ممكن بكره لان النهاردا عندي حفله
جومانا : تمام .. شكرا
اياد بأبتسامه خبيثه : دا انا الي شكرا
اغلق اياد مع جومانا و قد اتفقا علي الميعاد
اياد بأبتسامه : اخيراااا

يتبع ..

الفصل الخامس

في اليوم التالي .. كانت جومانا امام عماره اياد منتظره اياه .. اخذت تتفحص المبني من الخارج .. وجدته راقي و لطيف
فتفائلت .. بعد عده دقائق كان اياد امام مدخل المبني يرحب بجومانا
اياد محدثا البواب : صباح الخير يا عم صبحي
البواب بغير رضا : صباح النور يا استاذ اياد
البواب محدثا نفسه : استغفر الله العظيم .. هو الراجل دا ما بيتهدش ابدا .. لا صبح عاتق و لا بليل
نظرت له جومانا باستغراب و صعدت مع اياد و لم تهتم
اخذ اياد يعبث بهاتفهه بالمصعد و اتصل برقم
اياد : ايوا يا استاذ حاتم انا في الاسانسير اهو .. انت فين .. اه تمام
اغلق اياد مع حازم صاحب العماره و نظر الي جومانا
اياد : دا صاحب العماره
ابتسمت له جومانا ببرود
اياد متمتما : ايه الغتاته دي ..
نظرت له جومانا باستغراب : يتقول حاجه يا استاذ اياد
ابتسم لها اياد : هاا .. لا مبقولش حاجه
وصل المصعد الي الطابق الذي يسكن به اياد
وجد اياد صاحب العماره امام بيته
صاحب العماره : صباح الخير يا استاذ اياد
اياد : صباح النور .. جومانا دا استاذ حاتم صاحب العماره .. استاذ حاتم دي جومانا
صافح حاتم جومانا و دلفوا الي داخل البيت لتفحصه جومانا .. و اعجبت به جومانا كثيرا .. فهو صغير و لكنه انيق في نفس الوقت
جومانا براحه : جميل جدا ..
اياد : عجبك يعني
اومأت جومانا برأسها موافقه فأبتسم اياد بسعاده
اتفقت جومانا مع حاتم علي كل ما يخص الايجار و كل شيء خاص بالبيت .. فقط كان البيت مفروشا .. مما يسهل علي جومانا مهمه
الانتقال لهذا البيت بسرعه
غادرت جومانا المبني بسعاده و ركبت سيارتها و اتصلت بأمها
جومانا : صباح الخير
نوران : صباح النور .. في حاجه
جومانا : كنت عايزة اقولك اني هنقل انا و ملك علي بيت تاني النهاردا
حاولت نوران السيطره علي اعصابها : انتي لقيتي بيت
جومانا بسعاده : اه اخيراا .. بيت كويس جدا
نوران : تمام .. لو عايزا تنقلي يبقي لوحدك
جومانا : مش فاهمه
نوران بخبث : يعني ملك مش هتخرج من اللبيت ..
صاحت جومانا : نعم .. لا ملك هتيجي معايا
نوران : لا
جومانا : ليه .. هي نفسها عايزا تيجي
نوران : هي طفله لازم تبقي مع مامتها
جومانا بسخريه : و مامتها دي انتي !! .. دي مش بتشوفك الا في المناسبات
نوران : شيء ميخصكيش انا قلت الي عندي
جومانا بصراخ : انتي بتعملي كدا ليه .. اقولك حاجه .. انا هاخدها و لما تحبي تعيشي دور الام ابقي تعالي .. انا الي اعتبر امها
مش انتي !!
---
وصلت ليلي الي منزل والده جومانا كما طلبت منها جومانا في الهاتف
ليلي : جووجي ..وحشتيني
ابتسمت لها جومانا و قبلتها من وجنتيها : و انتي اكتر يا حبيبتي
ليلي : بجد لقيتي بيت
جومانا : اخيراا .. بس هو تقريبا مش انا الي لقيته .. اياد هو الي الي جابهولي
ليلي بصياح : اياد الجارحي
نظرت لها جومانا بتمعن : ايوا يا بنتي .. في ايه
ليلي : اووو ماي جاد .. يااه بقي لو حبيتوا بعض و اتجوزتوا .. يبقي صاحبتي خطيبه اياد الجارحي و اتفشخر بيكي
في كل حته بقي
جومانا : اتفشخر !! .. تعرفي تسكتي
ليلي و هي تضرب الارض بقدميها : كدا يا جومانا .. علطول بتحبطيني كدا
جومانا : انتي عبيطه يا بت انتي .. اياد مين الي اتخطبله .. دا كفايه سمعته الي سابقاه
ليلي بحالميه : ماهو لما يحبك بقي مش هيشوف غيرك
لم يعجب جومانا انحراف مسار الحديث فغيرت الموضوع
جومانا : طب بقولك ايه بدل ما انتي مبتعمليش حاجه كدا .. شوفي لوكا بتعمل ايه .. خلصت ولا لا
ليلي : اوكي
---
اما عن اياد فقط تفحص شقه جومانا الجديده قبل ان يخرج .. ثم اتجه الي شقته المجاوره لها
و ادار المفتاح ليدخل و يضيء النور .. ليجد ان البيت ملقوب رأسا علي عقب .. متدمر فعليا
الستار علي الارض و الحلي الزجاجيه متحطمه علي الارض .. و الارائك مقطعه و يخرج منها القطن مع سلاح الجريمه بجانبها .. المقص
لم تدخر صديقته وسعها في تدمير بيته .. ذلك المنزل الذي خصصه لنزواته حتي يكون بعيدا عن اخته
اياد : الله يخربيتك يا سيرين .. دمرتي البيت .. يخربيت غباوتك
ثم القي نظره اخيره علي البيت و خرج ليرن هاتفه و يصعد المصعد
اياد : الو .. عز
عز : انت فين يا بني .. عديت عليك ف البيت ساره قالت مش هنا
اياد : انا في شقه المعادي
عز : بتعمل ايه في شقه المعادي
اياد : هو انا مقلتلكش .. مش ساعدت جومانا تلاقي بيت
عز : و الله !! .. ايوا ما انا مفهمتش برضو دا ايه علاقته بشقه المعادي
اياد بأبتسامه واسعه : ما هو انا خليتها تأجر الشقه الي جنبي
---
وصل احد الاشخاص الموكلين بمراقبه جومانا .. فقد خصص لها حسام مخبر يراقبها
كانت جومانا قد انتهت من حزم اغلب امتعتها هي و اختها من البيت و وضعوها في السياره
و قد كانت ملك سعيده بشده لخروجها من ذلك البيت .. فهو بالنسبه لها كان كابوس
ملك :جومانا هو بيتنا الجديد جميل
جومانا : تحفه يا لوكا .. لو تشوفيه
ماك بسعاده : طب هنروح امته
جومانا : لما مامي تيجي بس نسلم عليها و نمشي
صفقت ملك يدها بحماس بينما قالت ليلي
ليلي : جومانا انتي متاكده انك هتعرفي تعيشي لوحدك
جومانا : مش عارفه ... بس انا متاكده من حاجه واحده بس
نظرت لها ليلي بتساؤل
جومانا : عمره ما هيبقي اسوأ من هنا
ليلي : طب و انتي في الشغل .. مين هياخد باله من لوكا
جومانا : انا سألت مرات البواب الي تحت قالتلي ان اختها مطلقه و ملهاش عيال و تقدر تبقي داده لملك
و في نفس الوقت تعمل الاكل و تنضف و كدا .. و هتعيش معانا
ليلي : طب دي حاجه كويسه
جومانا : سيبك مني انا .. ايه اخبار سي السيد بتاعك .. ليه مفيش اي خبر
ليلي بشرود : ما هو دة الي قالقني .. بس الي متاكده منه .. انه مش هيسكت
حركت جومانا رأسها بعدم اهتمام .. : سيبك منه
ايه اخبار سي السيد بتاعك .. ليه مفيش اي خبر
ليلي بشرود : ما هو دة الي قالقني .. بس الي متاكده منه .. انه مش هيسكت
حركت جومانا رأسها بعدم اهتمام .. : سيبك منه
ليلي : انا مستنيه العقاب .. الي هو يا اما هيعملي مشكله يا اما هيسبني بجد
جومانا : هو لو سابك يبقي عقاب .. دا كدا يبقي خير و رحمه من ربنا
وصلت نوران الي المنزل لتجد جومانا جالسه مع ليلي و ملك تلعب بعرائسها
نوران : خير يا جومانا علي فين
جومانا : هنمشي انا و ملك
نوران : براحتك يا حبيبتي .. بس ملك لا
جومانا : هنمشي .. انا مش فاهمه انتي متمسكه بينا كدا ليه (ثم اكملت بسخريه) لا تكوني بتحبينا لا سمح الله
نوران بصرامه : جومانا !!
جومانا : احنا ماشيين .. حبيت اقولك قبل ما نمشي
نوران : قلت اختك لا
جومانا : انتي بتعملي كدا عشان عارفه اني مش هقدر امشي من غيرها صح
ابتسمت لها نوران بسخريه
فتابعت جومانا بأبتسامه بارده : طب اوكي .. انا هتصل ب انكل احمد بابا ملك .. و اخليه بنفسك يقولك خليها تروح مع جومانا
نوران : انا الوصيه علي ملك مش هو
جومانا : بس انتي عارفه انه ممكن ياخد منك الحضانه لانك متجوزه .. هو ان كان سايبها هنا .. فعشان هو عارف انها معايا
نوران و هي ترفع حاجبيها : انتي بتتحديني يا جومانا !
جومانا : لا مش بتحداكي .. انا بقولك اني مش هخرج من غيرها
نوران : تمام يا جومانا .. بس متجيليش تعيطي بعد كدا
---
ركبت جومانا سيارتها و بجانبها ليلي و ملك في الخلف
ليلي : مش زودتيها شويه يا جومانا
جومانا : هي الي اجبرتني .. هي مكانتش هترضي غير بالطريقه دي
ليلي : ايوا بس دي امك مهما كان و لازم تحترميها عن كدا
جومانا : امي !! .. اسكتي اسكتي .. طب دا انا لما بعاملها علي انها امي بتدايق
ليلي : الصراحه انا مش فاهمه مامتك دي خااالص
جومانا : و لا انا ..
وصلت جومانا و ملك و ليلي الي المبني الذي ستسكن فيه جومانا و ملك
قابلهم اياد امام مدخل المبني فهو كان علي علم مسبق بقدومهم .. فقد اتصل بجومانا يسالها
اياد : ازيكوا
جومانا : الحمد لله .. دي ملك اختي و ليلي صاحبتي
اومأ لهم اياد برأسه و اصطحبهم الي الاعلي
بينما كان علي قرب منهم زوجان من العيون تراقبهم و ما لبث ان تقدم نحو باب العماره ليسال البواب
تقدم المخبر من البواب و هو يعرض عليه سيجاره و يجلس بجانبه
المخبر : مساء الفل
البواب : مساء الخير يا باشا اؤمر
المخبر : اسم الكريم ايه
البواب : صبحي يا باشا
المخبر:عاشت الاسامي يا عم صبحي .. هما مين البنات دول يا عم صببحي
البواب بعدم رضا : استغفر الله العظيم يا باشا .. اقول ايه بس .. لولا ان الباشا صاحب العماره مش بتكلم مكناش شفنا
الاشكال ظي هنا
المخبر : مش فاهم
البواب : يا باشا دا استاذ اياد .. اكمنه مغنواتي بقي و حليوه شويه .. الستات واقعه عليه .. كل يوم و التاني يجيي ببنات
دي بقت حاجه تقرف ..
المخبر : و مابتبلغوش عنه ليه ..
البواب : يا باشا بقولك صاحب العماره ساكت و عارف .. و السكان ساكتين و عارفين .. انا الي هتكلم
المخبر : ااااه .. طب ماشي يا عم صبحي
غادر المخبر من امام المبني ليدخل سيارته قديمه الطراز و يقودها الي القسم
اما في مبني الشرطه .. دخل المخبر الي مكتب المقدم حسام .. بعد ان طرق عده طرقات
حسام : ادخل
المخبر : مساء الخيريا باشا
حسام : مساء النور .. ها ايه الاخبار
المخبر : بص يا باشا .. انا فضلت اراقبها من الصبح لغايه دلوقتي .. لغايه ما لقيت حاجه
حسام بلهفه : ايه
المخبر : لقيتها دخلت عماره كدا مع واحد سمعته زي الزفت .. و انه بتاع ستات و كدا .. و عشان اتاكد برضو لقيتهم دخلوا نفس الشقه
حسام : طب كويس
المخبر : بس في حاجه يا باشا
حسام ايه
المخبر : كان معاها بنت كمان و بنت صغيره
حسام بخيبه امل : طب ما يمكن قرايب او اي حاجه
المخبر: لا يا باشا .. البواب قالي انه عايش لوحده ف البيت .. و اول مره يشوف البنات دول .. و ان امبارح نفس البنت
جت عندهم معاه بس لوحدهم
حسام : غريبه !!
المخبر : و اعمل ايه يا باشا
حسام : افضل راقبهم و لو لقيت البت بتروحله لوحدها و الحركات بتاعه البنات اياهم دي قولي
تمام
المخبر : تمام يا باشا
بعد ان غادر المخبر المكتب بعد تلقيه الاوامر بمتابعه المراقبه نهض حسام من علي كرسيه و خرج من المكتب
و اتجه نحو مكتب هشام
حسام : هشام .. انت يا بني
هشام : ايه يا زفت
حسام : زفت .. و انا الي تاعب نفسي و جايلك
هشام : اخلص عايز ايه مش فاضيلك
حسام بخبث : مش فاضي يعني .. اصل كنت هقلك معلومات عن البت اياها
هشام بلهفه : عن جومانا
حسام : ايوا يا خويا
هشام : اعد اعد
حسام : لا لا انت مش فاضيلي و انا اكتشفت فجأه اني عندي شغل
هشام : اخلص يا رخم
حسام : طيب .. طيب ... بص يا سيدي .......
---
اما عن جومانا فقد بدأت هي و ملك و ليلي و زوجه البواب في تنظيف المنزل و ترتيب الاغراض الخاصه بكلا من
جومانا و ملك بغرفتهم
جومانا : هتاخدي انهي اوضه يا لوكا
ملك : مش فارقه .. كدا كدا .. انا بنام معاكي
ليلي : جومانا .. تعالي وضبي انتي لبسك عشان تبقي عارفه مكانه
جومانا : حاضر
بعد ما يقرب من الاربع ساعات قد انتهت جومانا اخيرا من ترتيب المنزل
جومانا : ايه رايكوا في البيت
ليلي : حلو جدااا
ملك : جميل
زوجه البوابة: عايزا حاجه تاني مني يا ست جومانا
جومانا : لا شكرا
ثم وضعت في يدها فئه نقديه و خرجت زووجه البواب
ليلي : انا همشي بقي عشان اتاخرت
جومانا : طب استني اوصلك
ليلي : لا مش مهم .. دا حتي البيت قريب من هنا
جومانا : تمام .. باي
قبلتها ليلي من وجنتيها : بااي
ثم اتجهت ناحيه ملك النائمه علي الاريكه و قبلتها من وجنتيها و غادرت
اما عن زوجه البواب فبعد ان نزلت الي بيتها
البواب : كنتي فين يا ست انتي لغايه دلوقتي
الزوجه : كنت عند ست جومانا
البواب باستغراب : جومانا مين
الزوجه : الساكنه الجديده الي فوق يا صبحي
البواب : هو في حد سكن هنا جديد
الزوجه : نفسي افهم انت بواب ازاي انت
البواب : ما تتكلمي بأدبك يا ست انتي
الزوجه : طيب يا سيدي .. الست جومانا الي سكنت جار الاستاذ اياد .. هو الي جايبها اساسا
البواب : يعني هي مش م الستات الي بيعد يجبهم دول
الزوجه : لا ما اظنش .. باينها بنت ناس
---
اما عن نوران فقد كانت جالسه علي اريكتها المريحه عندما اتاها اتصال
نوران : الو
الطرف الاخر : ايوا يا مدام نوران .. بنت حضرتك نزلت في شقه في المعادي
نوران : طب ابعتلي العنوان و حاول تعرفلي جابتها ازاي
الطرف الاخر : تمام

اما عن اياد فقد كان جالسا في بيته يفكر في خطوته التاليه مع جومانا عندما اتاه اتصال من اخته
اياد : ايوا يا ساره
اتاه صوت ساره الباكي : الحقني يا اياد
انتصب اياد في مكانه و قال بصوت مرتبك : في ايه يا ساره مالك
ساره بنحيب : انا في القسم ..

الفصل السادس

اما عن اياد فقد كان جالسا في بيته يفكر في خطوته التاليه مع جومانا عندما اتاه اتصال من اخته
اياد : ايوا يا ساره
اتاه صوت ساره الباكي : الحقني يا اياد
انتصب اياد في مكانه و قال بصوت مرتبك : في ايه يا ساره مالك
ساره بنحيب : انا في القسم .. ..
اياد : نعم !!!
ساره بغضب باكي : انت لسه هتندهش .. تعالي خدني
اياد و هو يلتقط معطفه بسرعه : حاضر حاضر جايلك
وصل اياد الي القسم بسرعه .. ثم طلب من العسكري ان يسمح له بالدخول .. و ما ان دخل اياد
الي المكتب حتي هرعت اليه ساره و اختبئت في احضانه خائفه
اياد و هو يربت علي كتفيها : هشششش .. اهدي
الظابط بغضب : انت يا استاذ .. تحبوا اجبلكوا شجره و اتنين لمون ( ثم ضرب بيده علي الطاوله)
الظابط : انت في القسم احترم نفسك بدل ما ادخلكوا انتوا الاتنين التخشيبه
ما ان سمعت ساره صوته العالي حتي تشبثت اكثر بمعطف اياد و تنحب بقوه اكبر
اياد : خلاص اهدي يا ساره .. اهدي و اعدي
و ساعدها اياد ان تجلس علي الكرسي المقابل
اياد : ممكن حضرتك .. اعرف هي هنا ليه
اشار الظابط الي شابين يقفان بالخلف : شايف الاتنين الي ورا دول
نظر له اياد باستفهام
الظابط : كانوا بيضربوا بعض عشان الانسه .. شايف خلقتهم عامله ازاي .. كانوا هيموتوا بعض
نظر اياد الي اخته بتمعن بينما نظرت هي اليه
ساره : و الله يا اياد و الله ما اعرفهم
اياد : مش دلوقتي يا ساره .. لما نمشي من هنا
نظر اياد الي الشابين بتمعن .. فأحدهما يبدو غير مريح الشكل .. اما الاخر فهو لا يبدو كذلك
و كان ينظر اليه بفضول شديد كأنه يسأله '' انت مين''
انهي اياد الاجرائات المطلوبه و اصطحب اخته من القسم و خرجوا .. بينما كانت ساره لم تتوقف عن النحيب بعد
زفر اياد : خلاص يا ساره اهدي بقي
ساره بصوت متقطع : و الله يا اياد ما عملت حاجه
اياد : هششش .. عارف يا حبيبتي اهدي بقي
ساره : مش عايز تعرف الي حصل
اياد : لما تهدي ابقي احكيلي
ساره : لا .. بص انا كان عندي محاضرات النهارداا لوقت متاخر فخرجت من الكليه
متأخره .. ففي واحد منهم كان عمال يرخم عليا و لما مردتش عليه مسك ايدي و شدني و لان
الوقت كان اتاخر في الكليه مكانش في حد حواليا .. بس بعدين الولد التاني دا جه و ضربه
ف الولد الاول قام مطلع مطوه من معاه و كان هيموتوا .. فأنا اكيد مكنتش هسمح لواحد يتاذي بسببي
فضربت الولد الي معاه المطوه بالشنطه بتاعتي في دماغه .. علي ما حد حس و بعت الامن و الامن
اتصل بالشرطه و جيت هنا
نظر لها اياد و ضمها الي صدره : طب اهدي اهدي محصلش حاجه
ساره : هو الولد الي ساعدني دا هيبات هناك
زفر اياد : حاضر يا ست ساره .. هكلم المحامي يروحله و ميخرجش من غيره
ساره بسرعه : بجد .. طب ابقي قوله انه الي اسمه وليد مش التاني
اياد و هو يرفع حاجبيه : و عرفتي منين ان اسمه و ليد مش انتي متعرفيهوش
ساره بتمهل : ماهو .. ماهو .. اصل انا امبارح كنت هخبطه بالعربيه و اتخانقت معاه .. بس و الله والله
معرفه غير كدا
اياد : اممممم .. خناقاتك كترت .. و دي حاجه مش حلوه
نظرت له ساره بعينيها العسليتين و هي تبتسم من وسط دموعها
اياد :هههههه خلاص عفوت عنك .. بس الله يخربيتك دا انتي فزعتيني فزعه .. في حد يتصل بحد
يقوله الحقني انا في القسم .. طب مهديلي الاول
ساره بغيظ : اه سوري .. اصل اول مره ادخل القسم .. المره الجايه هبقي اقولهالك براحه
--
اما عن جومانا فقد هبطت الي الاسفل و استفسرت عن اقرب هايبر ماركت و ذهبت بالفعل و تبضعت بالاشياء التي تريدها
ثم عادت الي المبني مره اخري لتجد هاتفها يرن
جومانا : ايوا يا لولا
ليلي : لولا .. شكل مزاجك رايق
جومانا : فوق ما تتصوري ..
ليلي : دا كله عشان نقلتي
جومانا : علي الاقل خلصت من الي كنت بشوفه هناك
بينما كانت جومانا تتحدث مع ليلي اصطدمت بشخص ما .. فوقعت شنطه المشتريات علي الارض
جومانا : ليلي اقفلي دلوقتي و هكلمك بعدين
اغلقت جومانا مع ليلي ثم جثت علي ركبتيها تجمع ما تبعثر منها و قالت دون ان ترفع وجهها
جومانا : سوري ما اخدتش بالي
ابتسم الشخص : ولا يهمك يا انسه جومانا
نظرت جومانا الي الاعلي ثم ابتسمت ابتسامه صغيره
جومانا : استاذ عز !! .. عامل ايه
ثني عز ركبتيه ثم بدأ يجمع معها ما تناثر علي الارض
عز : كويس الحمد لله .. عرفت انك نقلتي هنا .. مبروك
جومانا بمجامله : الله يبارك فيك
عز :ايه رأيك ف الشقه
جومانا :حلوه خالص .. ابقي اشكرلي استاذ اياد تاني مره
عز : هتبداي في شقه اياد امته
جومانا : مش عارفه والله يا استاذ عز بس غالبا هكلم استاذ اياد بكره نحدد المعاد
عز : ممكن طلب صغير .. بلاش استاذ عز دي .. انا لسه صغير و الله .. دا ممكن تلاقي بينا الفرق
تلت ولا اربع سنين
ابتسمت له جومانا ببرود : ان شاء الله
التقط عز برودها ثم قال مغيرا الحديث : طب عن اذنك انا هطلع لاياد
جومانا بتسرع : استاذ اياد مش فوق
نظر لها عز باستفهام
لتجيب بتلعثم : اصل انا خبطت عليه كنت عايزا تلج
عز بتعجب : تلج !!
جومانا : مبعرفش اشرب مايه سخنه .. المهم امه مردش يبقي اكيد مش موجود يعني
عز .: اهاا تمام ... انا هروحله البيت التاني
جومانا بفضول : هو عنده بيت تاني
عز بتفحص : اه بيت باباه .. عايش فيه مع اخته
جومانا بارتباك : اا ااه ماشي
غادر عز المبني بينما وقفت هي و ضربت جبينها بكف يدها : غبيه .. ما يولعوا ف بعض
انا مالي .. اووف
اما عن عز .. فهو كان يعلم ان اياد ليس بالاعلي و متاكد من ذلك .. و لكنه اراد ان يراها
و يحاول تخفيف رسميه حديثها معه ..
--
اما عن ليلي .. فبعد ان اغلقت الهاتف مع جومانا .. نظرت الي خلفيه هاتفها .. لتجدها صوره تجمعها مع هشام
فلقد اشتاقت اليه حقا .. اشتاقت الي شجارهم و غيرته و تحكمه بها .. و اشتاقت الي عقابه القاسي
رغم انها تعرف ان اسلوب تعامل هشام معها غير صحيح و لكنها تحبه .. تحبه كما هو و لكنها طمعت ببعض التغيير
فأبتعد عنها ..اشتاقت اليه بشده .. ما زالت خائفه .. فهي تعلم ان تركها له لن يمر مرور الكرام
ما زالت تنتظر العقوبه .. اخذت تبكي شوقها اليه و تألم قلبها بدونه .. لعنت تلك اللحظه التي تخلت فيها عنه
--
فتحت جومانا باب البيت
جومانا : لوكاااا
ملك من داخل غرفتها : ايوا
جومانا : بتعملي ايه
ملك : بقرأ مجله ميكي
جومانا : ههههههه .. ميكي !! .. طب تعالي يلا عشان تاكلي
اقبلت ملك علي جومانا
ملك : جبتيلي معاكي اييه
جومانا مصطنعه الجديه : مجبتلكيش حاجه .. انتي كنتي عايزا حاجه
ملك بحزن : يوووه يا جومانا انتي نسيتي
ابتسمت لها جومانا بمرح : بهزر بهزر .. خدي يا ستي الشوكلاته اهي
ملك بصخب : شوكلاته
جومانا : متاكليش كتير ..
قاطعتها ملك : عشان سناني و عشان بطني متوجعنيش .. و عشان اعرف اتعشي
جومانا : شطوره
ملك : شفتي انا حافظه ازاي
---
في صباح اليو التالي
استيقظت جومانا في معادها المعتاد و ذهبت الي الاوبرا كعادتها و لكنها لاول مره مرتاحه البال
فأنعكس ذلك علي رقصها ايضا .. فقد كانت تتحرق بحده اقل الي حد ما
بعد انتهاء التدريب
المدرب : احسنتي يا جومانا .. استمري
ابتسمت له جومانا بشكر .. و غادر جميع زملائها و المدرب
بينما ظلت هي بتلك الصاله .. ثم نهضت من مكانها و شغلت موسيقاها و اخذت تتمايل برشاقه علي
انغامها بحركات محسوبه و معروفه
انتهت جومانا اخيرا من الرقص ... فأغلقت الموسيقي و اتجهت خارج الدار و ركبت سيارتها
و قادتها بسرعه الي البيت .. استغرق منها وقت اطول و لكنها لم تهتم
جومانا : لوكا انتي صاحيه
ملك بخمول : لا
جومانا : هههههههه .. طب ماشي .. بس بقولك .. هسيبك شويه صغننين خالص و هرجعلك
ملك : ماشي
تركت جومانا شقيقتها و اتجهت الي دولابها و ارتدت فستان نبيتي ساده ضيق و يصل الي ما قبل ركبتها بقليل ذو حمالات سميكه و تركت لشعرها
العنان و اىتدت حزائها الاسود
و ركبت سيارتها السوداء و تلقت اتصال من سكرتيرتها
جومانا : ايوا يا نيرمين
نيرمين : صباح الخير يا انسه جومانا
جومانا : صباح النور
نيرمين : كنت متصله عشان اقول لحضرتك .. ان مدام نوران عايزاكي
جومانا : ليه
نيرمين : مش عارفه يا فندم
جومانا : شغل يعني ولا عادي
نيرمين : لا معنديش فكره
جومانا : ماشي تمام يا نيرمين
اغلقت جومانا الهاتف ثم انطلقت الي مكتب امها
وصلت جومانا المكتب و بعد عده طرقات سمحت لها نوران ان تدخل
نوران :ادخل
جومانا : كنتي عايزاني
نوران : اه .. خلصتي شغل مع اياد الجارحي
جومانا : لا لسه .. فاضلي ابدأ في البيت
نوران : طب خلصيه بسرعه عشان عندك شغل تاني
جومانا : شغل تاني !!
نوران : اه حد طالبك بالاسم
جومانا : اه تمام
نوران متصنعه عدم الاهتمام : عامله ايه في البيت الجديد انتي و اختك
اشرق وجه جومانا : الحمد لله مرتاحين جداا
نوران و هي رافعه حاجبيها : و دا عرفتيه من يوم واحد
جومانا : متقلقيش علينا .. بجد البيت كويس جداا
نوران : تمام ..
جومانا : انا همشي بقي و هكام استاذ اياد
نوران : تمام
خرجت جومانا من مكتب والدتها لتقف امام الباب و تضرب ارقام اياد و تتصل به
في تلك اللحظه دلفت ساره الي غرفه اياد
ساره : ايااااااااد .. يا ايااااااد
اياد بنوم : ابو زنك يا شيخه
ساره : قوم بقي
اياد : ليه .. اصحي بدري ليه فهميني
ساره :كدا .. دا الصحي
قطع حديثهم صوت رنين هاتف اياد .. فألتقطته ساره في يدها
ثم نظرت الي الشاشه و ابتسمت و رفعت حاجبيها
ساره : فراوله !!! .. انت مصاحب واحده اسمها فراوله
انتفض اياد من مكانه و خطف الهاتف من يد اخته
اياد : الو
جومانا : ايوا يا استاذ اياد .. اسفه لو كنت بزعجكك
اياد : لا مفيش ازعاج ولا حاجه
جومانا : طب انا كنت عايزا ابدا بالشغل في البيت .. ممكن حضرتك تقولي ابدأ امته
اياد : بصي الوقت الي يريحك
جومانا : شكرا .. طب انا كنت عايزا المفتاح
اياد : ماشي تمام .. هعدي عليكي و نروح مع بعض
جومانا : اوك تمام
اياد : انسه جومانا !!
جومانا : ايوا
اياد : مرتاحه ف البيت
جومانا : ايوه شكرا مره تانيه
اياد : هو انا عملت حاجه
اغلق اياد مع جومانا ... ليجد ساره تنظر له بخبث
ساره : لا لا لا مش مصدقه نفسي .. اياد بيقول حضرتك و انسه و الحاجات دي
انا اندهشت الصراحه
اياد بضحك : لزوم الشغل يا بنتي
ساره : و انا الي فاكراك توبت
اياد بسخريه : ليه حبيت مثلا !!
ساره : مثلا
اياد بضيق : غوري يا بت من هنا .. امشي .. ال احب قال
ساره : بكره تحب يا حبيبي .. و تقع زي الجردل و تلاقي الي تلمك عشان انا تعبت
اياد : و الله !!!... لا ياختي متحلميش .. مش اياد الجارحي
ساره : بكره نشوف
---
ارتدت ساره فستانها الوردي القصير المزركش بلابيض ووضعت احمر شفاه وردي اللون و ارتدت حذائها الرياضي
وصلت ساروه الي جامعتها و رأت دينا صديقتها واقفه في احد الزوايا و لكنها لم تنتبه لها .. فأقتربت منها ساره
عندما سمعت صوت ينادي بأسمها
الشخص : انسه ساره
نظرت ساره الي الشخص لتجده وليد .. ذلك الشاب الذي كادت تصدمه بسيارتها و دافع عنها اليوم
الماضي
ساره : استاذ وليد ... اذيك
وليد : هو حضرتك معانا في هندسه !!.. اول مره اشوفك
ساره : و انا كمان برضو
وليد : هو انتي في سنه كام
ساره : في سنه 2
وليد : و انا في رابعه
ساره : هتتخرج السنادي .. يا بختك
وليد بضحك : لا مش يا بختي اوي يعني
ساره : ههههههه .. صحيح كنت عايزه اشكرك عشان امبارح
وليد : عيب عليكي .. اي حد مكاني كان عمل زيي
ساره : و مع ذلك شكرا ليك برضو .. و سوري لو كنت سبب ف انك تدخل القسم
وليد : يبقي انا الي شكرا عشان بعتيلي المحامي
ساره : العفو
وليد بفضول : هو مين الي جالك امبارح دا
كادت ساره ان تجيبه و لكن دينا قد انتبهت لها
دينا :سااااره
ساره : ايوا يا دينا ( ثم نظرت له) عن اذنك لازم امشي
غادرت ساره
وليد :ايه الرخامه دي .. معرفتش يبقي مين .. يييه
---
اما عن جومانا فقد وصل اياد قبلها و انتظرها بالخارج و اتت هي وصعدوا معا و دخلوا
الي شقه اياد و كان المخبر يتبعهم ليتأكد من ظنونه و قد كان له ذلك
المخبر بالهاتف : ايوا يا حسام باشا
حسام : ها في اخبار
المخبر : دخلت مع الراجل الي قلتلك عليه يا باشا بيته
حسام : تمام .. ماشي
google-playkhamsatmostaqltradent