رواية ماذا جنيت انا الفصل العشرون 20 - بقلم هند حمدي

الصفحة الرئيسية

   رواية ماذا جنيت أنا الفصل العشرون 20 بقلم هند حمدي عبر دليل الروايات

رواية ماذا جنيت انا كاملة

رواية ماذا جنيت انا البارت العشرون 20

دخل شهاب ومعه اثير وبمجرد دخولهم وجدت امراه اقل ما يقال عنها ملكه جمال وتمتلك امكانيات ومقاومات تغري اعتي الرجال فاين تذهب هي بها 
اتت وارتمت باحضان زوجها امام عينيها ..
 وحشتني اوووي يا بيبي فينك كل دا ومفكرتش تسئل عليا .  زعلانه منك علي فكره ... 
ثم نظرت باتجاه اثير ... مين الاموره .. هو انت مش عارف اني هنا ولا ايه
***
اتي شهاب باثير ليري اذا كانت ستغير عليه ام ستتقبل الوضع وتتعامل معه ... إذا غارت عليه فمن الممكن انها تكن له بعض المشاعر وانه تم استدراجها من قبل مراد وهي لا تعلم شئ فقرر اعطاءها فرصه 
اذيك يا سوزي ... ما شاء الله عليكي كل ما بتكبري بتحلوي ثم قبلها من خدها ونظر لاثير فوجدها مغمضه عينيها ... 
شعرت اثير كانها طعنت بخنجر سام ولكنها تماسكت حتي لا يشمت بها ... وترددت كلمات والدتها باذنها
لو مساعدتيش نفسك محدش هيساعدك الضعيف الكل بيطمع فيه اما القوي الكل بيعمل الف حساب.  
.
فعلا امي معاها حق وانا لازم اتصرف ... يانا يانت ياسي زفت انت والمحروسه عروسه المولد دي
مقلتليش مين دي ... ردت اثير سريعآ ... انا زملتك يا روحي بس لسه جديده والباشا جبني ادرب معاكي واخد فكره
نظر لها شهاب والشرر يتطاير من عينيه 
شعرت سوزي انها ليست طبيعيه ... او ربما سكرانه....
شهاب .... بتقولي ايه يا زفته ... 😬
اثير ببرود ... ممكن ادخل احسن خلاص مش قادره .. تحب اقعد معاكم ولا لوحدي عشان مدايقكمش
كاد شهاب ينطق .. الا ان سوزي ردت سريعا ... 
.لااااا خلينا لوحدنا وروحي انتي هاتلنا حاجه نشربها
.شهاااب ..   انتي اذي تكلميها كداااا انتي متعرفيش دي مين 😠
ردت اثير .... امرك .. عن اذنكم .. 
ودخلت الي المطبخ . ..... ظلت تذهب وتعود والغيره تنهش بقلبهاااا 
ياتري بيتزفت يعمل معاها ايه ... هو انا هفضل اكل ف نفسي طب وربي لعفرتهالك 
فاخذت قطاعه الفواكهه التي بالمطبخ ودارتها بملابسها وبحثت عن زجاجه صغيره بالمطبخ حتي وجدت ضالتها
فوجدت بعض زجاجات الخمر فقامت بسكبها علي طرابيزه المطبخ ثم اشعلت الولاعه وقامت بحرق المفرش وركضت سريعا تنادي علي شهاااب
شهااااب الحقني ياسي شهاب النااااااار المطبخ بيولع
ركض شهاب سريعآ فور سماعه تستنجد به 
مالك انتي حصلك حاجه انتي كويسه نار ايه ....
اثير.   المطبخ بيووولع 
ركض سريعا للمطبخ ليري ماذا حدث ويطفئ النيران 
فذهبت اثير علي الفور للغرفه التي بها سوزي.  
سوزي هو فيه ايه ياسمك ايه ...
اثير مانا جايه اقووولك يا عروسه المولد  اصبري عليا .. فدخلت الغرفه واغلقت الباب بالمفتاح ... 
ثم اخرجت السكين الذي بحوزتها ..... بقي يا صفراااا يا ام اواااء بتحضني جوزي وتبوسي دانا ام عياله معملتهاااش
سوزي ... هو انتي مرااااته.     
اثير بمسكنه مرات مين وانتي مين وايه اللي جابك هنا 
سوزي تاكدت انها مجنونه. .... يا شهاب باشاااااا  
اثير ... صحيح فكرتيني ... اخبطك بالسكينه الاول ولا ارشك بازازه ميه النار دي اختااااااري يا قطه😂 وبسرعه عشان ورايا شغل
يا شهاااب باشا .... يا شهااب باشا .. فكانت اثير تقترب منها وتراقص السكين بوجهها وبيدها الاخري تلك الزجاجه

بقلم هند حمدي

قام شهاب باخماد النيران وبعدها سمع صوت احداهم تستغيث به .... دا ايه الليله اللي مش فايته دي وذهب ركضآ الي تلك الغرفه فوجدها مغلقه .. افتحي يا سوزي
افتحي يا اثير 
ااثير ... امسكي السكينه دي 
سوزي .. اوعي يا مجنونه انتي .... 
اثير .. وربي وما اعبد .. لو ما خدتيها لرمي علي تقاطيعك المسمسمه اللي فرحانه بيها دي ميه النار
.فاخذت سوزي السكين وهب ترتعش .... واكملت اثير اول ما يدخل تقوليله انك عوزه تغوري في داهيه والا انتي المسئوله عن اللي هيحصل
لم تفتح احداهم الباب فضطر الي كسره .... فوجد اثير امام سوزي ترتعش خوفا وبيد سوزي سكين صغيره
انتي بتعملي ايه يا سوزي انتي اجننتي ارمي اللي ف ايدك دا
ثم نظر بوجهه اثير ... انتي كويسه عملتلك حاجه 
انطلقت الشرارات من عينيها وهمت لتشتبك معهااا الا انها لوحت لها بالزجاجه فتراجعت سوزي للخلف 
.شهاب باشا ... اسمحلي امشي انا حسه ان اعصابي باظت 
شهااب .. احنا هنهرج يا روح امك ليه فاضي لمزاجك اناااا 
هي الادوار اتقلبت ولا ايه هو مين جاي لمزاج مين
سوزي ... اصل اصل انا خايفه منها ...معاها ميه نار بتهددني بيها
ابتسم شهاب تلقائيآ ولكنه اخفاها سريعا
شهاب.. الكلام دا صح يا اثير 
اثير بمسكنه .... اهي اهي يعني كانت مسكالي السكينه وكمان بتتبلي عليا وصدقتها  اهي اهي وبعدين ادي الازازه فيها ميه كنت بحاول اطفي بيها النار ولما جريت كان ف ايدي
اكتشف شهاب حيلتها .  ولكنه اعجبه تصرفهااااا
خلاااص خلصنا ... اتفضلي ظبطي حالك عوزك ترقصيلي شويه اروق مزاجي  اللي عكرتوا.. 
وانتي اعدي بره لحد ما الديلفري يجي 
اثير ... وهي تكتم غيظها ... عنيه تحت امر سعتك
كاد يضحك من احمرار وجهها من شده الغيظ والغيره
**
اتي الحاج مهران مع معتز صديق شهاب الي منزله بعد ان الح عليه كثيرا فهو يعشق اطفاله الصغار لذلك ذهب معه
معتز .. وهم بمنزله ... بص يا حاج اللي عرفتوا ان اللي رفع القضيه لاثير واحد اسمه مراد وظابط يعني سهل يخلص الاجراءات بتلفون..
واثناء حديثهم اتي اتصال لمعتز من عمله
طيب انا جاي حالآ ... 
مهران فيه ايه يا ولدي
المستشفي بلغت القسم ان عصام فاق بس حالته خطيره  
ولازم الحق استجوبه بسرعه ...
مهران طب هم بينا يا ولدي  نلحجوا 
لم يعترض معتز .. وانصرفوا الي المشفي 
عصام .. وهو مشرف علي مفارقه الحياه 
انا عاوز اكلم وهحكي كل حاجه واخلص ذمتي قبل ما اقابل وجه كريم 
وقص كل ما حدث بينه وبين شاادي وما تم الاتفاق عليه
كان مهران في حاله من الذهول وعقله توقف عن الاستيعاب ... لم يتخيل ان يكون حفيده بكل هذا الشر ولمن لاخيه وزوجته 
معتز ... تعرف يا حسام مين حاول يقتلك 
كاد الحاج مهران قلبه يتوقف من شده خوفه ... لانه ظن ان شادي من حاول قتله 
عصام ... بصوت يكاد يختفي .... اللي حاول يقتلني يبقي
يبقي واخد نفسه يعلو ويهبط .... فاتت احدي الاطباء علي الفور .. ومنعه عن الكلام ولكنه صمم علي متابعه الحديث
اللي حاول يقتلني ..... تبقي ارؤي سكرتيره شهاب بيه
جاتني بعد ما شهاب طردها واخد الفلوس .. وقالتلي
فلاش باك
 انا مخسرش ... انا اطردت وتاخدت مني الفلوس وحتي مخدتش شهاده خبره ... انت هتديني الخمسين الف اللي خدتهم من العمليه اصرف نفسي بيهم لحد ما الاقي شغل
عصام ... انسي يا ماما انتي فكراني عيل برياله هيضحك عليه ولا ايه اجري اتشطري علي اللي اخدت فلوسك وطردك من الشغل وخلي افاكي يآمر عيش
ارؤي بغل .. لو مدتنيش الفلوس هتندم يا عصام
اعلي ما في خيلك اركبي ... وهم بالرحيل وقبل ان يعبر الطريق  ... كانت الطلقه اصابته ..
فآتت له ارؤي ... ابقي خلي الفلوس تنفعك بقي يا ناصح..
وعصام ... وهو يلتقط اخر انفاسه ... هو دا كل اللي حصل 
وربي يعلم اني قولت الحقيقه ... بس بس خلوا البنت تسامحني هي الوحيده اللي اتظلمت ....وكلنا كنا طمعانين فيها .....   
اشهد ان لا اله الا الله ... ولفظ انفاسه قبل اكمال الشهاده
***
مصطفي ..... حاول الوصول الي ابنته ليحدثها لتؤثر علي زوجها ليعطيه مبلغ يستطيع به السفر الي الخارج لعلاج اخيها من الادمان ولكن ظل هاتفها غير متاح 
.
بنت الللللل اللي خلفتها ذي قلتها .. اظاهر ان مفيش حل ولازم اروح لسي زفت بنفسي بس الوقت اتاخر هروحله البيت مش هقف اتفرج وابني بيضيع مني ... 
***
بعد ان شعر مهران بالذنب الكبير تجاه تلك البائسه التي ظلمها الجميع بما فيهم هو قرر مساعدتها حتي اخر انفاسه
مهران ... الووووو .. ست رقيه كنت عاوز اطمن علي اثير
ادهاني لو جنبك ....
رقيه ... بلهجه معاتبه ... لسه فاكر يا حاج كتر خيرك
مهرااان ... ام شهاب خلي العتاب لبعدين فين اسوار
اخذت رقيه تضحك رغمآ عنها .... اثير يا حاج
وقصت له ما حدث ... منذه دخولها الغرفه الي اصطحابه لها
مهران معلش كله هيتصلح 
***
قام باغلاق الهاتف ....... واتصل علي شهاب ليطمىن انه لم يمس اثير بسوء ولكن اعدل عن قراره ولمعت فكره براسه
وقرر تنفيذها لتربيه تلك الفتيه الذين لم يسمعوا عن التربيه من الاساس
***
مهران لمعتز ... ممكن يا ولدي اطلب منيك خدمه 
معتز .... اطمن يا حاج محدش هيعرف حاجه عن الكلام اللي دار بنا وبين المرحوم .... 
مهران بثقه .. لاااااا دا انا متاكد منيي بس اللي عوزه منيك خدمه متجلش اهميه عن الخدمه دي
معتز تحت امرك يا حاااج ...
مهران ... انا عاوز اربي الواد اللي اسموا شادي 
معتز .... اؤمرني وانا تحت امرك هنفذ علي طوول انا اصلآ 
مش طيقوااا بعد اللي سمعتوا
مهرااااان ...... انا هجيبوا من ودانه من غير ما يعرف وبعدها .. هتقوله ان عصام اعترف عليك وقال ان انت اللي قتلتوا ... وعوزك تحجزهولي هنا يومين وتنفخلي اللي جابوا ... وانا هدبر امر غيابه اليومين دول.. وبعدها انا هاجي اكملك عليه واربي من اول وجديد لانه اظاهر معرفش يعني ايه ربااايه
***
استلمت اثير الاوردر الذي قام شهاب بطلبه .. 
كان وقتها شهاب يرقص بجوار سوزي وترك الباب مفتوح لتراه ويري هو رد فعلها .
فاقسمت ان ترد له الضربه .... كانت السيده رقيه اخبرتها 
ان رغم جبروت ولدها وشخصيته الا انه لديه فوبيه قطط
ويرتعب منها .... 
فقامت بفتح الماكولات التي احضرها العامل والقتها علي باب الشقه .. وما هي الا دقاىق معدوده واتت اكثر من خمسه قطط منهم قطه صغيره التقطتها اثير ... وقامت بادخال القطط الي الشقه ... وبحثت عن مقبس الكهرباء واغلقت الانوااار
***
شعو شهاب ان غياب اثير ليس بالامر الجيد .. وبمجرد تحركه وترك تلك الشمطاء تتلوي كالثعبان ..
اتقطعت الانوار .... يا ليلتك اهمدي بقي اما اشوف المنيله اللي بره دي 
وخرج يبحث عن هاتفه ليري المقبس
ولكن تسمر فاجئه عندما استمع الي مواء القطط
شهاااب ... اثير انتي يا زفته ايه الصوت دا انتي سبتي الباب مفتوح ودخلتي قطط الشقه😡
اثير ببراءه ... اايه جيت استلم الاوردر راحت القطط داخله انا مالي
شهاااب قطط وقام بالقفز الي احدي الكراسي
خرجيهم بسرعه وروحي هاتي الموبايل يلاااااا 
اثير ... عنيه 
ذهبت سريعآ ... ودخلت المطبخ واحضرت اكياس قامت بنفخها ودخلت الي سوزي الغرفه واضاءت هاتفها الصغير
سوزي .. انتي ايه اللي جابك اخرجي بره
قامت اثير بضرب الكيس فاطلق صوت فرقعه عاليه 
انكمشت سوزي هوووووو ايه دااااااا 
اثير .... دا صوووت الرصاص اللي ف المسدس 😂
والجايه ف دماااغك .... لم تمهلها سوزي لتكمل حديثها
فقامت بارتداء ملابسها دون ان تري ما ترتدي وانطلقت الي الخارج وكادت ان تتعثر اكثر من مره
***
شهاب .... انتي يا زفته فين الموبايل وهو ما زال فوق كرسيه ويشعو بالخوف من مواء القطط الذي اقترب منه
اثير بنعووومه ..... امرك يسي شهااب بس اصبر عليا 
اتت له وهي تحمل القطه الصغيره واقتربت منه 
امسك دا لحد ما انور الموبايل مش شايفه
التقط ما بيدهاااا .. فشعر انه يتحرك علي يديه 
هو ايه دا يا زفته انتي ... فقامت بتشغيل الهاتف 
فراءه ما بيده قطه صغيره فتوسعت عينه خوفآ وقام بالقاءها على اثير 
نهاااار ابوكي اسود مدياااني قطه😡
التقطتها اثير وهي تضحك ... مالها دانا هاخدها معايا البيت دا حلوه اوووي
.شهاااب الذي اتقلب السحر علي الساحر 
وربنا اطخكم بالنار انتم الاتنين قبل ما تدخلي بيها 
ويلاااااا خلينا نغور نروح ... قطعتوا خلفي😬
كانت فكره سودا 
ادااامي يازعملي الردي 
اثير .... بفرحه لانتصارها علي ضعفها لاول مره بحياتها
امرك يسي شهاااب
***
شادي وجد هاتفه يرن .. فتلتقته
الووووو .. حاضر يا جدو عشر دقايق وهكون عندك سلاااام
مهران .... انا هروح بقي يا معتز وهو جيلك وذي ما اتفقنا 
خرح شادي قبل ان يحضر الحاج مهران ... وبالفعل بمجرد حضور شادي تم القبض عليه دون ان يدري ما يحدث
***
وصل الحاح مهران الي بوابه الفيلا ... فوجد الحرس تتناقش مع احدا الافراد ....  
.فيه ايه يا ولدي منك ليه
مصطفي ابتلع ريقه بخوووف 
حاااااااج مهرااااان😯
يتبع
google-playkhamsatmostaqltradent