رواية ماذا جنيت انا الفصل الثالث عشر 13

الصفحة الرئيسية

  رواية ماذا جنيت أنا الفصل الثالث عشر 13 بقلم هند حمدي عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل pdf

رواية ماذا جنيت انا كاملة

رواية ماذا جنيت انا البارت الثالث عشر 13

تركهاااا شهاااب وهي في قمه زهولها 
هو لو ظل اكثر من ذلك سيتهور بلا شك فمظهرها امامه كفاكهه شاهيه تدعي لياكلهااا 
وهي لم تفهم معني  دخله بشهوود
***
ظلت اثير طوال الليل تفكر ماذا يقصد ورغم عدم معرفتها بمقصده ..  اقشعر جسدهاااا لمجرد ذكر كلماته بعقلها
فقررت عند الصباح ستذهب الي السيده رقيه وتخبرها بما حدث
***
شهاب لم يستطع النوم فكل ربع ساعه ياخذ حمامآ ليهدي من جسده فكل ما تذكر مظهرها يشتعل جسده من جديد فقرر الخروج واخذ جواده لينطلق ف الهواء عله يريح نفسه وعقله 
***
ذهب شادي لينتقم ممن تطاول علي صغيرته فجهز سلاحه وذهب الي المكان الذي يسهر به شباب القريه ووظل يراقب من بعيد خروج هدفه .... لانه بعث ورائه من يراقبه فاخبره انه رغم اصابته الا انه ذهب ليسهر مع شباب القريه. ....  
لمحه من بعيد فاشهر سلاحه وقام بسحب صمام الامان 
وقام بالتصويب تجاه ذلك الفتي وعند الضغط علي الزناد وجد من يمسك بيده وياخذ منه السلاح عنوه
شااادي ... جدي😯 
الحاج مهران ...... ااااه يا كلب عاوز تصورلنا جتيل في البلد وتفتح بحر دم وطار .... ثم هوي بيده علي وجنت شادي  
جدامي يا خلف الشووووم لما اعرف حكايتك ايه بظبط
واحمد ربنا ان الغفير اللي كنت مكلفوا يرجبلك الولا چاني وجالي ولحجنا المصيبه دي والا كنت دفنتك مكانك
***
شهااااب .... اخذ يتجول بالبلده بحصانه حتي قام بلفها اكثر من مره .... وهو بعقل مشتت هل ما سيفعله مع اثير صووواب ام خطآ ..... هي اخطات بتقربها من مراد ويجب ان تدفع ثمن اخطاءها فاتخذ قراره وعاد الي المنزل 
فوجد المندره .... مضاءه وبها احد بالداخل فاقترب ليري ماذا يحدث فاستمع الي صوت جده وهو ينهر شااادي
***
كنت عاوز تجتلوا ليه يابن الاسيوطي .....
ياجدي اذي اسيبوا وهو اطاول علي اثير ... دي مرات اخويا كنت عاوزني اسيبوا يعدي كدا 
مهران ...... اثير ليها راااجل يدافع عنيها ويجيب حجها وهو مجصرش ....بس اللي انت بتعمله هو دا اللي مش عايز افسروا غلط ... 
شادي .... جدو اللي عملتوا دا عشان اسم عالتنا وعشان كرامه مرررات اخويا ودا اللي عندي تصدق متصدقش انت حر 
استمع شهاب للحديث باكمله .... فساوره الشك ان شادي يكن مشاعر تجاه اثير ... وهذا طعنه في الصميم فانسحب الي غرفته قبل ان يلمحه احد
***
انقضي الليل علي ابطالنا وكل منهم ينعي همه بنفسه
اثير ... مع شقشقه الفجر ذهبت الي السيده رقيه فاصبحوا يصلون سويآ .... فذهبت لايقاظها 
وبعد ادااااء الفريضه ...... قصت اثير كل ما حدث لها 
ياااااانهار منيل علي دماغواااا ... وربنا ما هعدهالوا 
وتركتها وذهبت الي الحاج مهران وقصت له كل ما حدث
الحاج مهران لااااااااا الواد دا لازموا ربايه من جديد ودي علي الله وعليا روحي وجهزي البنيه وخليها علي الله وعليااا
***
عصام ف الهاتف ....  ايه يا عم شادي يعني بتقول ان الفرح شغال عادي ايه هتسبها تطير منك ولا ايه
شادي ..... لااااااا الفرح هيبوظ وشهاب اللي هيبوظوا بالي هيعملوا واثير مش هطيق تنبص ف وشه 
ولو منفعش معايا كاااارت هلعب به هيخلي شهاااب وجدي يروموا اثير بره .... وسعتها مش هتلاقي غير حضني ترتاح فيه ...
ولو كل دا منفعش ..... هخطفهاااااا .... اثير ليا مهما كان التمن 😡
عصام معاك حق يا صاحبي البت فرسه تلوح اي شنب
شاااادي ...... ورحمه ابويا لو سمعتك بتكلم عنها كدا تاااني   هقطعلك للسانك  وبعدها هضربك طلقتين ف دماغك 
عصام .... خلاص ياعم الحمش عموما لو عوزتني انا ف الخدمه بالسلامه
عصام بتوعد ..... طب ورحمه ابووووك البت دي ما هتعدي من تحت ايدي وانت اللي ادتني السلاح اللي هسحبها به مش عصام اللي الكل ياكل ويترميلوا الفتافيت 
***
الكل يعمل منذه الصباح علي قدم وساق والبيت اصبح مثل خليه النحل فهذا فرح كبيرهم  
اثير كانت تشعر بالحزن لعدم ارتداءها فستان زفاف فهذا كان من ضمن احلامها الورديه وبعدهاااااا بدقائق سمعت طرقآ علي الباب ودخلت احدي الخادمات واعطتها صندوق كبير واخبرتها انه من شهاب بيه 
اخذته وقامت بفتحه .... فوجدت فستان زفاااف مطرز بالوان ناخذ النظر  فحتضنته كالاطفال ودخلت السيده رقيه عليها وهي بهذا الوضع ..
وبعدهاااااا اتت فتاتان من اكبر صالونات التجميل لمساعده العروس وتجهيزهااااااا ... 
***
الحاج مهران ..... شهاب يا ولدي فين اهل البنيه فين الرچل اللي اسمه ابوها دا لازم يحضر يا ولدي عشان منظرنا جدام الناس ... 
شهاب .... والله يا حاج بعتلوا تلغراف عشان يتزفت يجي بس بعدها فص ملح ودااااب 
الحاج مهران ....  اذي يعني واذي يسيب بنته اجده 
شهاب .... متقلقش يا حاج هتصرف المهم الفرح لازم الكل يحلف به والدبايح تكفي الكل والكل بمشي مبصوت عوزها ليله يتكلموا عليها لسنين ادام 
***
اتي الليل وهو يحمل بطياته الكثير 
شهااااب ارتدي بدلته ذات الماركه الشهيره وووضع عليها عبائته الفاخره وقام بنثر عطره الذي رائحته عبئت البيت باكمله ... فرغم كل ما ينوي عليه فهو  يشعر بالسعاده
وكانه يتزوج للمره الأولي
***
انتظر شهاب اسفل الطرابزين ينتظر اثير ليراها وبعد ذلك يدخلها الي مكانها المخصص لدي الحريم 
دقائق .. وطلت اثير وطرحتها تغطي وجهها وبجوارها السيده رقيه والحاج مهران ليسلماها الي شهاب 
راهااااااا شهاب فقلبه اخذ يخفق بقوووه كانها طبول الحرب ... ومع كل درجه تزداد ضربات قلبه ..... حتي اتت امامه 
الحاج مهران استلم يا عريس 😉 ..
ضحك شهاب .. وانحني وقبل يده 
ربنا يخليك ليا يا حاج وميحرمناش منك ابدا
خلي بالك منيها يا ولدي 😊
ف نن عنيه من جوه اطمن 
ثم وقف امامهاااا .. ورفع طرحتها فكاد يفقد النطق من شده جمالهااااا 
شهاب بهيام ...  تبارك الرحمن فيما خلق ..  بقي القمر دا هيبقي ف بتاعي الليله ....
ثم قام بتقبيل جبينهاااااا ... وهمس باذنها سامحيني
كادت اثير ان يغشي عليها من فرط كسوفها وعندما سمعت مسامحته اعتقدت انه ندم علي ما فعلوا بها ولكنها لم تعلم انه يستسمحها علي ما سيحدث
اخذهاااا وذهب بهااا الي مكانها المخصص ثم تركها علي مضض وانصرف الي مجلس الرجال ليحتفل معهم 
***
رغم سعاده اثير الا انها كانت تشعر انه بشئ سئ سيحدث 
يارب ... اكيد دي وساوس الشيطان ... اعوذ بالله من همزات الشياطين واعوذ بك ربي ان يحضرون
***
شادي كاد يذهب إلى اخيه ويلكمه لقربه الزائد من صغيرته 
ولكن تحامل علي نفسه ووضع يده علي الصور بجيبه 
لو الخطه الاولي منفعتش التانيه  جهزه متقلقيش كلها ساعات وهنبقي لبعض يا نبض الفؤاد
***
لم يمضي وقت كثير واخذت السيده رقيه وبعض سيدات العائله اثير وذهبوا بها الي غرفتها مع شهاب
ماما ..... انا خايفه ومش عرفه هيحصل ايه وحضرتك مش عوزه تفهميني
رقيه ... متقلقيش من حاجه انا قولت لجدك وهو هيتصرف اهدي انتي بس ومتخافيش
طيب انا ليه طلعت بدري 
رقيه .... ماهو يا حبيبتي اللي معروف هنا ان الست بتدخل بدري يعني شهاب نص ساعه بالكتير  وهيجي يتمم  المطلوب وبعدها هينزل للرجاله تاني يكمل معاهم الفرح لقرب الفجر
اثير بعدم فهم .... هو ايه المطلوب بقي اللي هيجي يتممه
رقيه .... يا حزنك يا رقيه ... هو هيجي يقولك متنقطنيش
ادخلوها الغرفه وطمآنتها رقيه وانصرفوا
ظلت جالسه ع طرف الفراش وتشعر بزباده انقباض قلبها فظلت تدعو الله ....  
كان هاتفها موضوع بجوار الفراش ... فسمعت رنينه فظنت انه شهاب يتاكد من صعودها
ولكنها وجدت رقمآ غريب ... فظنت انه والدها يريد ان يبارك لها .. فرغم ما فعله معها حزنت لعدم حضوره وان من سلمها لعريسها جد زوجها وكانها يتمت من الاب ايضآ
الووووو ....  
سامحيني يا اثير مقدرتش احميكي منه اذا كنت مقدرتش احمي نفسي بس ورحمه امك الغاليه لاخدك حقك وحقي منه وهدفعوا تمن اللي عملوا دا غااالي اوووي
 انا استقلت وافضتلوااااا علي الاخر  لان اللي معرفش يحمي نفسوا اذي هيحمي الناس وخصوصا اعز الناس ع قلبوا ....  استحملي واوعي تسلميلوا لحد ما اطولوا 
سلاااام يا بنت قلبي🙋
ثم قام باغلاق الهاتف😓
اثير .... مررااااد.   مراااااااد
هذا ما كان ينقصها.  ما هذا الذي قاله اكان يعتبرني ابنته ولم اشعر يا الهي ..... ولكن حزنت كثيرا على استقالته وقررت استعطاف شهاب ان يصلح ما افسده وان مراد ام يرد السوء به .... وتناست ما اتفقت معه علي شهاب ..
ورغم كل هذا شعرت ان القادم لا يبشر بالخير
***
طلت النساء وتعالت الزغاريط ليعلم ان العروس بغرفتها بانتظاره ...  
شاور بعدها شهاب لتلك المراتان التي ستكملان الاتفاق
حيث سيقوموا بالدخول الي اثير ليعلماها معني الدخله البلدي .... ويقوموا بتجهيزها ..   ولكن كلام فقط لارعابها واكد عليهم ان لا يضعوا اصبعآ واحدآ عليها ... ليعلمها انه يستطيع ان يكسرها الي الابد .... ولكن هذا تهديد فقط
وان عليها طاعته حتي لا تتاذي هذا ما كان يدور بخلده
***
شادي كان يتابع الموقف من بعيد فعندما انتبهوا له ذهبوا اليه ...   فقام باعطاءهم مبلغآ كبيرآ من المال 
تنفذوا اللي اتفقنا عليه ومشفكمش ف البلد كلها لو لمحكم شهاب بعدها هيفرمكم.  فاخذوا الاموال بفرحه وذهبواااا الي غرفه اثير لنفيذ الاتفاق
..
كانت اثير تفرك يديها بعصبيه من شده خوفهااااا الذي لا تعلم سببه ...  فظلت تفكر بحالها وحال مراد وما وصلوا له 
وفاجئه دخل عليها سيدتااان طوال وعراض البنيه اشبه بالرجال من ضخامه اجسامهم 
انتم مين وايه اللي دخلكم هنااااا 
احنا جايين عشان دخلتك يا حلووه وشهاب باشا امرنااااا نجهزك ...
تجهزوني يعني ايه انا مش فهمه حاجه .... 
ماهو احنا جايين نفهمك .... ثم قصت عليها معني الدخله وما سيحدث 
اثير بصدمه ..... بقي شهاب عايز يعمل فيا كداااا
مستحيل اطلعوا بره بررررررره
(هذا الجزء المتفق عليه مع شهاب ولم بتبقي سوء جزء شادي)
لا وكمان يا حلوه اكد علينا نشوف اذا كنتي بنت بنوت ولا عدادك مقلوووب
اثير ...  بتخرفي تقولي ايه يا حيواااانه انتي اخرجوااااا بره .... يا جدوووو
قم قاموا بامسكها غظبآ وقاموا بتكميمها ... وربذ يديها بالفراش ورفعت احداهم طرف الفستان لتتاكد كما قالت لها اخذت اثير تعن فلم تستطع الصريخ لانها مكممه ولكن ظلت تركل بقدمهاااا حتي لا تقوم السيده بالمسها 
مالك خايفه كدا ليه شكلوا معاه حق اصل الليله دي مبتتعملش الا للي مشكوك فيها وشكلوا كدا معاه حق ولازم بطمن  .  .... ربنا يستر علي ولايانا
***
شهاب شعر فاجئه بان قلبه سينخلع من مكانه .... 
صدع رنين هاتفه فوجدها والدته..   فوضع الهاتف علي اذنه ...
شهاب انا عرفه انك سامعني لو نفذت اللي ف دماغك هتكسر اثير كسر ملوش دوا ...وهتخسرهااا..وساعتها هتكرهك وانا اللي هساعدها تخلص منك 
بلاش اللي ف دماغك وراجع نفسك يابني 
كانت مكالمه والدته كاشاره للانطلاق فذهب بسرعه الريح الي غرفه اثير قبل ذهاب السيدتان لها والغاء الاتفاق 
سمع صوت احد  من الداخل فاقتحم الغرفه ... وفتح الباب علي مصراعيه  فصدم مما راي اماااامه
يتبع
google-playkhamsatmostaqltradent