رواية ماذا جنيت انا الفصل العاشر والحادي عشر

الصفحة الرئيسية

 رواية ماذا جنيت أنا الفصل العاشر 10 والفصل الحادي عشر 11 بقلم هند حمدي عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل pdf

رواية ماذا جنيت انا كاملة

رواية ماذا جنيت انا البارت العاشر 10

شهاب ..بعد ان اغلق الهاتف

يا ريت يا اثير تخيبي ظني وترفضي تجيني برجليكي وتذلي نفسك عشانه

لو حصل ومجتيش 9.30 هكووون انا عندك وبترجاكي تسامحيني وننسي اللي فات واعوضك عن كل اللي شفتي في حياتك

اما لو اكدتي ظنووووني وجيتي .. هخليكي تتمني المووووت ومطلهوش
--
نزل الخبر علي اثير كالصاعقه

ايعقل تكون هي من تتسبب في دمار مستقبل مراد
الشاب الوحيد الذي اعتبرته اخيها الذي رآت منه حنانآ لم تراه قط مع احد افراد عائلتها

لاااااا يا ابيه مراد ولو فيها موتي مش ذلي بس مش هتاخر

واثناء حديثها مع نفسها وجدت الباب يفتح ودخل اخيها وابيها نظر اليها ابيها بحقد وهم ان يتجه لضربهااااا

ولكن منعه عادل بشق الانفس ... خلاص يا بووب انت ناسي المعاد بكره ولو لقي فيها خدش انت عارف

مصطفي ... كتك الارف يا ريتك غورتي مع امك وريحتيني من نحسك .... حتي الجوازه اللي قولت هستفاد بيها من وراكي طلعت سوده وفقر ذي وشك

اعملي حسابك ... بكره هتروحي معايا عند زفت الطين اللي اسمه شهاب وهتترجي يتمم زفت جوازتك السودا منه
وتفضلي ورااااا لحد ما يوافق انشالله تلحسي تراب جزمته

وذهب اليها وقام بسحبها من شعرها وعرفه لو قولتي حاجه تزعله هخنقك واخلص منك داهيه تاخدك ذي ما خدت امك .. ثم القاها علي الارض غووري حضرلنا اكل اخوكي مكلش من الصبح واخذ والده عادل وذهب ... دون الشعور بمن هي من صلبه وابنته الوحيده

ولكن لم تبالي فهذا لم يكن بجديد عليها بل هذه مجرد دعابه من والدها لها مقارنتآ بالسابق

ولكنها تاكدت ان شهاب قام بلوي زراع ابيها حتي يجبر للذهاب اليه وترجئ ... فعلمت ان شهاب ليس بالشخصيه اللهينه ابدآ وشعرت بالخوف عندما يعلم بما قامت به سوف يقوم بحرقهاااا حيه هذا اقل تقدير

بالشفااااا يا اثير كنتي بنت حلاااال .... اما اقوووم اعملهم اكل وافكر هعمل ايه

بس لازم اطمن علي ابيه مراااد

حاولت الاتصال اكثر من مره ولكن الهاتف مغلق
--
في مكتب شهاب الاسيوطي منذه الساعه الثامنه والنصف اتي مصطفي ومعه اثير

فدخلت سكرتيرته اروي تتمايل لتخبره بمن يريد مقابلته

شهاب .... روحي قوللهم مش فاضي يترزعوا لما افضي واقولك ابعتيهم

اروي بدلال .. تحب سعتك اقدملهم حاجه

لاااااا ... واتفضلي علي مكتبك

خرجت اروي وبعدها قام بتشغيل الكاميرا فور خروجها وقام بتثبيتها علي اثير واخذ يتاملها وهي تفرك يديها ببعضهم وحبات العرق الهاربه من تحت حجابها الذي يزيدها بهاء وكانها طفله واتيه بولي امرها وخوفها من مدرسها....

اللي يشوفك يقول ملاك ماشي علي الارض .... يا رب متخيبي ظني وترفضي ويكون ابوكي هو اللي جبرك تجي
--
اقتربت الساعه علي التاسعه والنصف

اخذ مصطفي يتآفف من كثره الانتظار .. صحيح قليل الذوق بس ما باليد حيله

ظلت اثير تدعو الله ان يطول الوقت فهي رغم كل ما حدث لم تكره شهاب .... وتحشئ بعد هذا اللقاء ان

اروي بتافف .... اتفضلواااا وظلت تنظر لاثير من اعلي الي اسفل فهي شعرت بالكره تجاهها ولم تعلم ما السبب

دخلت اثير وهي ركبها تتخبط ببعضها وظل مصطفي يدفع بها حتي وصولوا امام مكتبه وظل مصطفي ينظر للمكتب فرغم ما به الا انهرشعر بهيبته وهيبه مكتبه الذي يصرخ بالفخااامه

شهاااب لم يكلف نفسه النظر اليهم

خير يا ريت بآنجاز مش فاضي

مصطفي .... شهاب باشا انا جاي انا واثير بنتي نعتذرلك عن اللي حصل ونترجاك تتمم الجوازه اللي هيكون لينا الشرف بيها

اخذ شهاب ... يضحك ... اممممم اولا لما تتكلم عن الاعتذار اتكلم نيابه عن نفسك اظن بنتك عندها للسان تعتذر به دا لو هي عوزه

ثم قام من مكتبه وذهب الي شزلونج عريض بمكتبه وجلس عليه ووضع ساق فوق اخري

ثانيآ كان فيه شرط مرافق للاعتذار علي ما اتذكر

مصطفي بدون تردد ....

جثي علي ركبتيه امامه

ارجوووك سامحني واقبل اعتذاري وارجوك تمم جوازك من بنتي ... ثم قام بسحب يده وتقبيلها

لاول مره اثير تري نظره الانكسار بعين والدها ... وخاصه انه يتم اذلاله امامها ولكنها لم تشعر بالشفقه تجاهه

كل ذلك وشهاب لم يرفع عينه عن اثير ولو للحظه واحده

شهاب ... قام بالاشاره بصبعيه الي مصطفي ليبتعد

ودلوقتي اتفضلي يا زوجتي العزيزه ..

حبه تقولي حاجه ولا تاخدي والدك وتتفضلوا عشان الوقت بس

قام مصطفي بدفعها امامه .... حتي اصبحت واقفه امامه

اثير ... احمممم. احمممممم اناااا انااااا

شهاب ... لا معلش مش فاضي للتهتهه بتاعتك يا تقولي ع طول يا تتفضلي

شهاااب ارجووووك متقساش عليا اوي كدا بلاش انت

شهاب.. بردوا مسمعتش عوزه ايه

بدووون تفكير فهي علمت انه لن يتنازل عن اذلالها هي الاخري

جثت اثير علي ركبتيها امامه .... ارجوووك

شهاب ... بلهفه .... ترجووني ايه يا اثير كملي

اثير .... بتلعثم ... خرررج مراد من القضيه ارجوك وظل نظرها بالارض

شعر شهاب بان شياطين الارض تلبسته وقرر الانتقام منها علي جرح قلبه فهي قبلت ع نفسها الذل مقابل حبيبها اذن فليكن

شهاب.... تمام فين باقي الشرط ثم طرقه باصبعيه فنظرت اليه فظنت انه يريدها تقبيل يديه

فجاءت لسحب يده وتقبيلها والدموووع بدءت تلالا بعينيها

فقام بسحبها علي الفور .... تو تو. تو

مش ايديا يا غاليه ثم قام برفع مشط قدمه

هتبوسي رجلي يا اثير وهتترجيني ارحمك واتعطف واجوزك

اثير ..... بدموع لم تستطع حبسها ... ولو عملت كدا هتخرجوااااا😢

شهاااب ... وهو يكتم غيظه بشق الانفس ... افكر

اخذت اثير تشهق بصوت عاالي عله يحن ويرحمها

شهاااب بنفسه ... ارجوكي ارفضي اشتميني اضربيني بس متكسرنيش وتقوليها

قامت بحني راسها لتقبل قدمه ويدها علي الارض

ارجووووك اقبل واتجوزني .. ارجوك خرجه

قبل ان تصل شفتها لقدمه ... كان قد قام بالضغط علي يدها بحذاءه .... كل دا عشان الزفت اللي اسمه مراد

تعملي كدا ف نفسك عشانه ...

ماشي يا اثير .... هخرجه عشان متعودتش ارجع ف كلامي.

بس ورحمه بنتي اللي اول مره احلف بيها لوريكي النجوم ف عز الضهر واخليكي تتمني الموت ومطلهوش

ثم نظر لوالدها الذي لم يهتم بما يحدث وكل ما يهمه خروجه وولده من القضايا التي تخصهم

وانت اعتبر قضيتك انت وابنك خلاص واتفضل بره عشان عاوز مراتي ف كلمتين لوحدينا

كل هذا واثير بذلك الوضع ...... حرام عليك ايدي مش قادره .......

قام برفع قدمه عن يديها وذهب الي مكتبه وهي ما زالت علي الارضيه تبكى😢

--
فرحنا هيبقي في معاده اخر الاسبوع يا عروسه ومش هيتعمل هنا توتو. ...

هيتعمل ف الصعيد والدخله بلدي يعني ذي الكتاب ما قاااال ..

وهناك اللي بتبقي... بيدفنوها حيه وملهاااش ديه

وبعدين انا كبير العيله يعني لازم افرح اهلي واوريهم نقوتي😏

ولا انتي خايفه من حاااجه ... عرفيني قبل ما نروح عشان اعمل حسابي وعشان منظري ادام اهلي

لم تفهم اثير ..... ما تفوه به .... ولم تعلم ما معني كلمه دخله فهي لم تتحدث مع والدتها في مثل هذه الاشياء

قامت علي مضض نظرها بالارض .... وهخاااف من ايه اللي عوزه اعمله بس ارجووووك كفاييه انا تعبت
--
اداااامي .. علي فين

هتروحي معايا ع البيت خلاص مش هتروحي بيت ابوكي دا تاني ..... وهتفضلي معايا

هنسافر بكره الصبح النهارده التلات يعني مفيش وقت لازم اسافر واجهز لكل شئ

اثير ..... اللي تشوفه .. بسسسس

عارف ..... هيخرج .... بس لو عرفت انك حاولتي تتوصلي معاه باي طريقه هدفنك صاحيه مفهووووووم

قالها بصريخ ... حاااضر حااااااااضر
  • ملحوظة عند البحث اكتب في جوجل (رواية ماذا جنيت انا) لكي تظهر لك جميع الفصول
لبس جاكيته وامرها ان تتبعه ......

فشعرت انها حقآ جاريه .... وتساق خلف سيدهاااااا

شهاب ... بعد خروجه من المكتب ... راي مصطفي امامه
انت لسه هنا قولتلك خلاص انسي موضوع القضيه

فشكره وامر اثير ان تتبعه

شهاب .... لا اثير هتفضل معايا وبكره هنسافر الصعيد وهبعت اجيبك يوم الفرح عشان الشكليات مش أكتر

قام بهز راسه كموافقه ..... ولم ينظر لابنته وكان امرها لا يعنيه

--
ركبوا بالسياره ... اثير كل ما يشغل تفكيرها عندما يعلم بما اقدمت عليه حيال القضيه

لم ينطق شهاب معها بحرف .... واراد ان يقوم بلطمها ويخبرها انها له واحده شاءت ام ابت

--
وصلوا الي فيلاته فوجد اخيه ووالدته يجلسون بالحديقه وصوت ضحكاتهم عاليه

--
امي ..... شهاب خير يابني

اذيك يا اثير يا بنتي بس مالك شكلك مبهدل وذي متكوني معيطه

شهاااب ...... ااامي عوزك تخلي بالك من اثير وتشتري كل اللي يلزمها النهارده عشان بكره الصبح هنكون ف الصعيد وهنعمل الفرح هناك

شادي بدوووون وعي والشرر يتطاير من عينيه

نعمممممممم ومين قال كدا وقررت دا امتي

شهاب بتكذيب ما شعر به

ميخصكش .... انت تسمع وتنفذ وبس وبعدين ادامي عشان نخلص الشغل اللي ورانا

فرحت السيده رقيه كثيرآ .... فهذه اول مره يسافر شهاب للبلده لاتمام زيجه ..... وهذا يعني لها الكثير

---
لم تشعر اثير .... الا وهي ترمي نفسها بحضن السيده رقيه وتبكي وقصت عليها كل ما حدث

السيده رقيه ..... نهاره اسود ومنيل اذي وانتي اذي تسكتي علي اللي سمعتي دا

اثير ... مانا مش فهمه يا ماما رقيه هو اللي قاله دا فيه حاجه وحشه

لم تشعر السيده رقيه الا وهي تحضننها

بلاش ماما رقيه ..... خليها ماما بس
ومتخافيش ورحمه الغالين ما حد هيدسلك علي طرف طول مانا عايشه

انا مقدرش اوجهه شهاب ولا اقف قصاده بس بالحيله هساعدك

قومي انتي ارتاااحي وسيبي الباقي علي الله وعليا

---
لم يستطع شادي الافلات من اخيه فاخذ ينهي اعماله من ملف لاخر حتي شعر انه سيغمي عليه ولكن عقله ليس معه وكل ما يفكر به كيف حدث ذلك ..

فلم يجد امامه سوي محادثه عادل اخيهااااا

فتعللل بالذهاب الي المرحاض ليحادثه

ايوه يا زفت اذي حصل الكلام دا واذي متبلغنيش

فقص عليه عادل ما حدث

فاخذ شادي يسبه سبابآ لازعآ .... اظاهر ان مبقاش ليك فايده مش عاوز اشوف وشك تاني وانا هتصرف بنفسي
--
ثم قام بالاتصال علي رفيق السوء عصام

ايوه يا زفت ساعه عشان ترد

اسمعني كويس ... هترورح الشقه بتاعتي اياها وهتدخل اوضه النوم هتفتح دورج الكومدينو هتلاقي ظرف تاخده وتجبهولي ع الشركه حالا ... ترنلي وهنزلك

عصام .... وفيه ايه الظرف دا

ميخصكش واياك تفتحواااااا فيها موووتك

ماشي يا صاحبي ربعايه بالكتير وهكون عندك انا اصلا قريب من الشقه
--
.ذهب عصام الي الشقه .... ووجد الظرف وقام بفتحه دون تردد ... فوجد صور كثيره لاثير وهي تراقص بعض الشباب واثر الشرل ظاهو عليها

قشطه دي كدا احلوت اوووووي

بس البت ايه صار وووخ تستاهل يقطعوا بعض عليها

فقام باخذ الظرف وذهب الي اقرب مصور وقام بنسخ جميع الصور واحتفظ بها ....
وبعدها ذهب الي شادي واعطاه الظرف دون اخباره شئ

---
قام شهاب باخذ اخيه وذهبوا الي المنزل فراي والدته قادمه ناحيتهم

حمدلله ع السلامه يا اولاد

شهاب .. فين اثير يا امي مش شايفها يعني

اسكت يابني دانا ببص ع اديها لقتها ورمه يا حبت عيني لفتهالها وادتها حبايه منومه وزمانها ف سابع نومه

شادي بلهفه .... تلاقي ابوها الحيوان دا هو اللي

سهاااب .... ميخصكش واتفضل ادامي هتنام معايا النهارده

وانتي يا امي انا اتصلت باكبر دار ازياء ف البلد واختارت كام موديل لاثير وهيوصلوا ع بكره بدوي واعملي حسابك علي السفر لاني خلاص بلغتهم وبدءوا يستعدواااا

شادي ... ذهب الي غرفته بحجه انه سيرتب اشياءه وشنطه وبعدها سياتي للمبيت معه

اخرج صور اثير .... وظل يقبلها ..... متخافيش يا حبيبتي يمكن اللي عمله دا هيسهل مهمتنا وهيطلقك وهنكون لبعض ... وقام بتخبئه الصور باحد شنطه وذهب الي اخيه

---
ذهبوااااا الي الصعيد وهي تختبئ بوالدته كانها حصنها المنيع ......

فوجدت كل من بالبلده يرحب بهم وكل من يري شهاب ينحني احترامآ له ..... منهم من يقبل يده ومنهم من يحمل شنطه ومنهم من يتمني السلام عليه

وصلوا الي دار كبيره لا تقل فخامتها عن فيلاته

ووجدت رجلآ اخذ الشيب من راسه الكثير فذهب اليه اثير وانحني امامه وقبل يده

اذيك يا جدي وحشتني

الحاج مهراااان ... اخو جده والد والده ....

والله كويس انك لسه فاكرني يا والدي

فقاموا تباعآ بالسلام عليه ولم بتبقي الا اثير

فنداها شهاب وبصوت هامس اوعي تحسيي بحاجه فهمه

تعالي يا اثير سلمي علي جدي الحاج مهران

ابتسمت اثير له ... فشعرت بإلفه كبيره ناحيته ولم تدري لما

فانحنت امامه وقبلت يده ... تسمحلي اقولك يا جدي

شعر مهران بحنان جارف ناحيتها ولم يدري لما فقام بتقبيل جبيتها ... ويكونلي الشرف يا بتي تعرفي انتي بتفكريني بناس عزيزه جووي علي جلبي

شهاااااب ..... مالك يا حاج محسوبك بيغير

اخذ الجد يقهقه ..... لا معاك حج وعرفت تنجي يا ولااااا

يلااااا دخلهم للحريم چوه وتعااالي انت واخوك اصلي اتوحشتجم جوي

---
ذهبت اثير مع والدت شهاب ودخلوا الي الحريم والكل كان يعاملهم بحترام وقاموا باعطاءهم جلايب فلاحي فقامت اثير بارتداء احداهم .. وقامت بالبس منديل الراس الخاص بهم فاعطاها براءه فوق ما تملك واخذوا الفلاحات يتغامزن عم جمالها وانهم محظظون ببعضهم ....

فقاموا بستدعاءهم لغذاء

فقامت والده شهاب بسحبها ... قوللهم انك تعبانه ومش هتقدري تاكلي

اثير ... بدهشه ليه

السيده رقيه ... اصل هنا المتعارف انرالراجل تلمتجوز الست تقف وراه وتخدمه طول مازهو بياكل ولما بخلص تقعد هي تأكل تللي فاض منه واللي مش مجوز احته تقوم بده

اثير ... هااار ازرق

فلم يتم حديثهم حيث استدعاهم الحاج مهران بنفسه

مفيش مفر يا اثوووور امرك لله
--
ذهبوا فوجدت الكل جالس الا السيد مهران لم يات بعد

راها شهاب قادمه ... فجلس بيراحيه اكبر واشار لها ان تقف خلفه وكان يتوعد لهاااا

ولكنها هي ... اخذت بمنطره وهو يرتدي جلباب صعيدي وعباءه اعطته هيبه طاغيه .... ولكنها تذكرت ما حدث بمكتبه فتلالات الدمووع بعينها ... فنطرت علي الفور لشادي كانها تستنجد به ...

فهز لها راسه ليطمئنهاااا

راهااا شهااب .... غووي هاتيلي كوبايه الميه دي بدل مانتي وقفه ذي قلتك

همت اثير لترد ... ولكن جاء الحاج مهران

واااااه بت يا اثير واجفه اجده ليه تعالي يا غاليه اجعدي جاااري

كاد شهاب ان يصاب بنوبه قلبيه من صدمته فنقلبت الخطه عليه

شهاااب ..... جدي اذي

مهران .... واااه البت مش من حدانااااا يعني ملهاش دعوه بعويدنااااا دي ضيفه والضيف ينشال علي الراس يعني ان جيت للجد تجوم انت تخدمهاااا

شهااااب نعمممممم. عن اذنكم انا رايح الاسطبل
---
ذهب شهاب الي الاسطبل وامر احد الغفراء باحضار السيدتان المسؤلان عن الدخله البلدي واحضارهم له
.

تحرك الغفير علي الفور وهو يخبط كف بالاخر

---
ركب شهاب خيله المفضل وظل يتجول به الي ان لمح الغفير بمن طلب ان ياتي بهم فذهب اليهم

عاوزكم .... مفهوم

والسيدتان صدموا ولكن لبس بيديهم سوا الطاعه

حاضر يا باشا ...... فقام بالقاء حفنه من الاموال لهم وامرهم بالانصراف ..... فسمآ بربي لو حرف واحد طلع ما هيفضل واحد في عيلتكم حي

كان شادب يستمع لهم دون ان يشعر به احد

لاااا دا كدا احلوت اوووي وجتلي علي الطبطاب

ثم بعدها ذهب خلف السيدتان

البارت الحادي عشر 11

السيده رقيه .... مش عرفه اشكرك اذي يا حاج مهران علي وقوفك جنبي انا والبنت المسكينه دي

مهران ... واااااه اجده بردوا يا مرت الغالي .. اذي تستنجدي بيا واتخلي عنيكي .. وبعدين البت دخلت جلبي من غير استاذان فكرتني ببتي الله يرحمها

وبعدين لما شهاب اتحدت معايا وجالي انه هيعمل فرحوا اهنه وانا شكيت ان فيه حاجه مش مظبوطه .. ولما كلمتنيني بعدها اتاكدت ان فيه حاجه

وبعدين جومي وابعتيلي اسوار اتحدت معاهاااا

السيده رقيه .... اسوار مين هههههههههههه قصدك اثير

حاضر يا حاج 😂ال اسوار ال
--
تعالي يا بتي. .....

اثير ..... ماما رقيه قالتلي ان حضرتك عوزني

تآمرني بحاجه يا جدوووو

مهران .... وااااه جدو هدلعيني عاااااد لاااا مجدرش على اجده

تعالي يا بتي اجعدي چاري

اتت اثير وجلست بجواره اؤمرني يا جدوووو

مهران بحنيه... ميجمرش عليكي ظالم يا بتي

اسمعيني يا اسوار ... حماتك جالتلي علي كل حاجه وعشان اجدر اساعدك لازم اسمع منك يا بتي

حاضر يا جدوووو ... هحكيلك وقصت عليه كل ما حدث منذه طفولتها البائسه ووفاه والدتها حتي اتي اليها والدها ليخبرها بزواجها .. وقصت ما حدث بينهم حتي تلك اللحظه

مهرااان ...... بغضب وعينين تقدح شرار ووواه ووواه

وهو فيه لسه اباهات عدمات الرحمه اجده كاف ابوكي الله ينتجم منه ... لمواخذه يا بتي

والا سي زفت شهاب دا كمان اظاهر ان الفلوس تلفت امله
اظاهر ان العيله دي لازملها واجفه

اللي عوزك تتوكدي منه اني معاكي وفي ضهرك واللي هيرشك بالميه هرشه بالدم

اثير ...... ليه

مهران ... ليه ايه يا بتي مش عوزاني سندك وف ضهرك

اثير .... لا طبعآ بالعكس بس قصدي ان شهاب هو اللي حفيدك يعني اقربلك مني

مهران ..... هتسدجيني لو اجولك مخبرش كل اللي حاسس به انك اجرب اليا من ايه حد .... يمكن عشان بتفكريني بحد غالي علي جلبي ... ويمكن ربك بعتني ليكي سند بدل اللي ما يتسمي ابوكي دا

قامت اثير ...... وارتمت بحضنه واخذت تبكي حنانآ افتقدته ..... ربنا يخليك ليا وميحرمنيش منك ابدا يا جدووووو

مهراااان .... اطمني يا بتي ... اني محضرلك مجلب هيطلع من نن عين شهاب ..... خلي يتربي ويعرف جمتك زين

الواد بيحبك يا بتي بس بيكابر .....

تعرفي ان انتي الوحيده اللي جبها اهنه وسطينا رغم جوازته اللي مبتخلصش

اثير ...... نعممممممم هو كان متجوز قبلي

وااااااااااه انتي محدش جالك دا الجواز عندي زي الاكل والشرب ...... بيبدل فيهم ذي خلجاته

صدمت اثير .... من هذا فلم يكلف احد نفسه ليخبرهاااا

جدوووووو ...... شهاب وهو في مكتبه حلف برحمه بنته هو كان مخلف .... ووووو معاه اولاد تاني غيرها

مهران ..... بته دي كانت حبه جلبه من چوه ... كان بيحبها ذي ضئ عيوونه .... وامها كانت اول فرحته وحبيبه جلبوا
ومن بعد ما راحواااا منه اتحول وبجي واحد تاني
مبجاش يرحم ولا عندوا جلب وبجي واكبر رجل اعمال واللي بيجف ادامه بيدوسوا

اثير .... وماتوا اذي

مهران ..... امر الله يا بتي .... المهم خلينا ف دلوك روحي هبعت اتنين من الغفر ياخدوكي انتي والست رقيه وافرجك علي البلد. عوزك تنبصتي وبعدها تستعدي عشان ليله الحنه هيحضر فيها رجاله وحريم البلد

قفزت اثير مثل الاطفال .... هاااااااااااااااااااه هنعمل حنه وهبقي عروسه

ابتسم مهران علي براءتها ..... وعلم انها طفله ف ثوب انثي
--
ذهبت واثير والسيده رقيه واثنان من الغفر خلفهم

واخذت تتجول اثير بالبلده ورفضت ركوب الكارته وارادت ان تتمشي لتستمتع بالهواء النقي

رقيه .... بسسس يا اثير يا بنتي انا تعبت مش قادره يلا نرجع ..... والا اقولك كملي انتي وانا هرجع .... فذهب احد الغفر معها واتي الثاني مع اثير


وجدت اشجار المانجو .... فاخذت تقفز بفرحه تحاول التقاط احد الثمار ..... فكان الغفير علي بعد مسافه منها ولم يكن منتبهآ لما يحدث

اخذت تقفز بفرحه كالاطفال فتعصرت باحد الحصوات وكادت تقع الا انها وجدت من يلتقطهااااااا

اسمااالله علي حراميه المانجا

شهقت اثير بخضه فوجدت شخصآ غريب يمسك بها

اووعي سبني ... فتقابل واجهه بوجهها ......

يابووووي علي عيونك اللي عمله ذي جرص عباد الشمس فعزه ...... ذي نقطه عسل صافي ف قلب طبق بنوور بيدور ..... انتي بنت مين ف البلد يابت اني اول مره اشوفك.

ياااابووووووي بجي بلدنا فيها الحلويات دي واني مدراش
دي تبجي عيبه كبيره جووووي ف حجي

واذا به يجد من يجذبه ويلكمه بوجهه 👊......

شهاب .... عجبك العسل يا روح امك طب استحمل بقي قرص نحله .... فاخذ يلكمه حتي كاد ان يفقد الوعي

اتي الغفير المكلف بحراسه اثير وحاول ان يجذب الرجل من يد شهاااب حتي نجح بعد معاناه

اثير. ....... كفايه يا شهاب هتموته حرام عليك فانتبه لها😬 وجذبها من زراعها

وانتي لولا اننا ف البلد كنت عرفتك اذي تخرجي من غير اذني اظاهر عشان معقبتكيش المره اللي فاتت استحلتيها ... انجري ادامي علي البيت حسابك معايا هناك فاخذها ورفعها علي صهو جواده .... وتحدث الي الغفير

ترجع البيت تسلم سلاحك وتاخد حسابك ومشفش وشك تاني احسنلك ثم اخذها وانطلق بسرعه

فتشبثت به خوفآ. .. فاخذ قلبه بالخفقات من قربها منها

براحه يا شهاب ... انا عمري ما ركبت حصان قبل كدا وخايفه

شهاب ... بتقولي براحه يا ايه👂

اثير وهي مغمضه عينيها ..... براحه ياسي شهاب بالله عليك

زاد خفقان قلبه برقت صوتها .... كانها اله تعزف علي اوتار قلبه
--
السيده رقيه .... كله تمام يا حاج والخطه ماشيه ذي ما رسمت بظبط

فلاش باك

الحاج مهران .... اسمعي يام الغالي هتاخدي البت اسوار وتخرجوا وتسبيها ف نص الطريق وبعدها لو مكلمكيش شهاب هترني انتي عليه وتعرفي انها لوحدها وسيبي الباقي عليا

بعد ان تركت اثير .. لم تكاد تخطوا الا ورن عليها شهاب ليطمئن علي اثير ... فاخبرته انها عاده وتاركه اثير وحدها وعيون اهل البلد تتاكلها ..... فقطع استرسالها ليعلم مكان تواجدها فذهب اليها .... ثاوره الشك ان من الممكن أحد يدايقها .... فهي ليست معروفه لهم

وبالفعل لم يشعر بنفسه وهو يري من يتغزل بهااااا دون حياء فلم يشعر بنفسه

--
وصلوا الي دوار الحاج مهران واثير تبكي خوفآ منه وهو يجرها خلفه ولم يبالي بنظرات الخدم واخذها وذهب الي غرفته والقاها ارضآ واغلق الباب بالمفتاح

مفكره نفسك سيبه وملكيش حد يلمك ايه مستحليه روحك. ولا تمنك ف المزاد مش عجبك فقولتي ادور علي حد هفياااا واقرطسه واسرح علي مزاجي

اثير بخوف وهي تراه يشمر عن ساعديه ... اااااانتي عااااووز اييه ااااانا معملتش حاجه والله العظيم

فاخذت بالزحف الي الخلف وهو يتقدم حتي التصقت بالحائط

اابوس ايدك يااااسي شهاااااب انا معملتش حاجه😢

قام بخلع حزامه ولفه بيديه لفتين .... انتي غلطتي

لما خرجتي من غير اذني وبدل المره اتنين ... وهحاسبك عليهم دلوقتي عشان التالته بقطم رقبته

رفع يده ليهوي به علي اثير .. ف لحظتها وجد الباب يفتح ووجد الحاج مهران يدخل الغرفه ويتمسك بزراع شهاب لينزله وياخذ منه الحزام ....

لا عشت ولا كنت لما ضيفه تنضرب وتتهان ف بيتي يابن الاسيوطي

شهاب بغيظ لاقتحام جده غرفته .... يا جدي اذي اسبها اهل البلد هياكلوا وشي حضرتك متعرفش دي خرجت من غير اذني وحصل

مهران يخبط بعصاه الابنوس الارضيه .....

خدت الاذن مني 😬...

واللي حصل الغفير جالي عليه وانا هتصرف

وانت يا بيه لو معتبرني الكبير كنت جيت عليا وقولتلي ولو غلطت انا ائدبها لكن انت عيارك فلت ومبقاش ليك كبير بس ملحوجه

كل هذا واثير ترتعش خوفآ منه ... ومن فكرت ان شهاب كان سيجلدها بحزامه ... صحيح هي جربت ذلك كثيرآ من ابيها لكن ... من شهاب سيذبحهاااا

نظر مهران لها وقلبه رق لحالها .... كعصفور كسر جناحه

تعالي يابتي معايا .... ومعاش ولا كان اللي يجهرك واني عايش

اخذها وانصرف دون ان ينظر للذي يقف يستشيط غيظآ ...

ربما شعر بالغيره من تعلق جده با اثير

مهران ...عند وصوله الي الباب استعد عشان حنه الرچاله بليل ...

واياك اسمع انك جربتلها ولا چيت جنبها حسابك هيكون معايا اني وغادر الغرفه مع اثير مغلقآ الباب خلفه

قام شهاب بكسر احدي المزهريات عند الباب تنفسيآ عن عضبه .....
--
الحاج مهران .... متخافيش يا بتي طول مانا عايش محدش هيمسك بسوء ويلااااااا امسحي دموووعك وروحي علي اوضتك واستعدي عاوز اشوفك احلي عروسه وارمي حمولك عليا ....

شعرت بمدي حنانه فانحنت قبلت يديه ربنا يخليك ليا وميحرمنيش منك ... وانصرفت

كان الكل يعمل علي قدم وساق

اتت النساء للاحتفال بليله حناء بن خفيد كبيرهم والمتولي المسئوليه من بعده .....

ساعدت السيده رقيه اثير للاستعداد لمراسم الحناء
وكان بحوزتها ثوب خاص للحناء احضره شهاب قبل المجئ الي البلده

كان لونه فيروزي ومرصع اظهر بشرتها الحليبيه وقامت بارتداء الحجاب رغم اعتراض السيده رقيه لان الحناء ف البيت خاصه للحريم فقط ولم يحضر احد من الرجال

اتمت اثير زينتها واصبحت كاميره من الاساطير بعد ان حددت عينيها بكحل كثيف اظهر لون عينيها بشده وملمع شفاه اظهر ورديه شفتيهااا ولم تضع اي مساحيق تجميل فجاملها لا يحتاج لشئ يضغي عليه

--
اجتمعت النساء بباحه الدار واخذوا يغنون ويرقصون ويتغامزون علي جمالهاااا ويحسدون شهاب عليها وقاموا بمحاوله لارقاصها معهم ولكنها رفضت وبشده واكتفت بالمشاهده وكانت سعيده فقررت الاستمتاع بالحظه

واثناء ذلك سمعت ان الرجال اجتمعوا ... وان شهاب يرقص بالعصااااااا ..

ماما .... ماما. ..... ماما

مالك يا اثير ... ممكن اتفرج علي شهاب وهو بيرقص بالعصايا

السيده رقيه ...... اممممم طب تعالي نطلع فوق ونتفرج من غير ما حد يشفنا احسن نروح فيهااااا ........

ذهبوااا الي الشرفه التي بالاعلي وشاهدت شهاب الذي اهذ يرقص بالعصا والسعاده تغمر وجهه كانها اول مره يتزوج

اخذ يحطب ولم يجلس الا قليلاااااا

سحرت به رغم غضبهاااا منه ... واخذت تتحدث بنفسها

ياريت كان جوازنا حقيقي و ياريتك ما كنت بالقسوه دي

طل شهاب يرقص ويستمتع بالحظه شعر وكانه شاب بالعشرينات ويتزوج لاول مره ممن اختارها قلبه ..... لمحها وهو يرقص فتصمر للحطات عندما راهااااااا

دون ان يشعر ارسل اليها قبله بالهواء ..... مع رسمه قلب ثم اكمل تحطيبه

نظر شادي لمن ينظر شهاب فوجد اثير امامه ..... فخفق قلبه لها ...... خلاص يا اثورتي هانت كلوا ماشي ذي ما خططت .... وهانت وهنبقي لبعض بس اصبري

وفاجئه .......

يتبع
google-playkhamsatmostaqltradent