U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية الشيطان الفقير الفصل الحادي عشر 11 - نور الشامي

  رواية الشيطان الفقير لنور الشامي البارت الحادي عشر 11

رواية الشيطان الفقير كاملة

رواية الشيطان الفقير الفصل الحادي عشر 11 

اقترب احدي رجال قصي منه ثم سحبه بسرعه قبل ان تخترق الرصاصه جسده فنظر قصي وانصدم عندما وجد رائد يقف امامه وعلي وجهه علامات الغضب الشديد فأقترب قصي منه وتحدث ببرود مردفا : يلا اضرب وانا واجف جدامك المرادي

نظر رائد اليه وتحدث بحزن مردفا : اسراء سابت البيت وجالتلي انها بتكرهني
قصي بحده : وانت جاي دلوجتي زعلان عليها مش كنت بتجول انك بتحب خلود اختي... جاي دلوجتي زعلان ان اسراء سابتك حسيت انك بتخبها بعد ما ضاعت منك انا جولتلك كام مره انك بتحبها انت هتفضل غبي اكده طول عمرك دافع عن حبك مره في حياتك .. اسراء سيبتها تحب شاهد ومحاولتش حتي تحسسها انك بتحبها وخلود سيبتها برده لشاهد ...انت مش عايز تحارب علشان حد هتفضل اكده لامتي
رائد : مش هسيبها المرادي مهما حوصل

القي رائد كلماته وذهب بسرعه اما عند دهب كانت جالسه في غرفتها تتذكر لحظاتها مع قصي وتوسلاته لها ان تظل بجانبه حتي سمعت صوت طرقات علي الباب فأعتدلت ودخل شاهد فتحدثت دهب بلهفه مردفه : شاهد اتفضل تعالي

اقترب شاهد منها بخطوات بطيئه ثم جلس بعيدا عنها وتحدث بجمود مردفا : ناويه تعملي اي عايزهرتفضلي معاه ولا تطلجي
دهب بحزن : مش عارفه... بس انا بحبه جوي ومكنتش متوقعه انه يبجي اكده مش جادره اسامحه
شاهد بجمود : انتي ال لازم تقرري في الموضوع دا علشان دي حياتك
دهب بحزن : انت خلاص بجيت تكرهني صوح
شاهد بجمود : ملوش لازمه الكلام دا دلوجتي شوفي انتي عايزه اي في موضوع جوازك بقصي وانا معاكي
دهب بحزن : جولي بطلجني مش هعيش معاه تاني بعد ال عرفته

نهض شاهد وتحدث بضيق مردفا : ماشي بكره ان شاء الله هتصل بيه واجوله تصبحي علي خير

القي شاهد كلماته ثم خرج من الغرفه وفي الصباح في بيت قصي كانت خلود وكوثر في افي المطبخ يحضرون الفطور ولكن كلا منهم شارده في شئ ما حتي دخل ظافر وتحدث بضيق مردفا : صباح الخير
خلود : صباح النور يا ظافر شوف قصي علشان الفطار

نظر ظافر الي كوثر التي كانت تتجاهله تماما ثم خرج وجلسوا جميعا علي الفطور ولكن كلا منهم في عالمه الخاص حتي لفت انتباه قصي يد ظافر المجروحه فمسك يده وتحدث بحده مردفا : من اي دا

انتبهت كوثر ليده فتحدث قصي بحده مردفا : ما تجوول منين دا ومنظفتش الجرح ليه سايبه لحد ما ما الدم نشف علي ايدك انت مجنون
طافر بضيق : كنت مضايج وبلعب بوكس وايدي اتجرحت غصب عني
قصي بعصبيه : جولتلك مليون مره عصبيتك ملهاش علاقه انك تأذي نفسك

نهضت كوثر بسرعه واحضرت اناء به ماء فاتر وقطن وبعض الاسعافات الاوليه ثم اعطته لقصي وتحدثت مردفه : اعمله الجرح يا اخوي

بقلم نور الشامي

نهض قصي من مكانه ثم تحدث بحده مصتنعه مردفا : مش عامل حاجه هو غلطان وانتي يا خلود البسي علشان ماشين

نهضت خلود ودخلت الي غرفتها لتبدل ملابسها فأقتربت كوثر من ظافر بتردد ثم مسكت يده وبدأت في معالجه جرحه فمسك ظافر يديها وتحدث بحزن مردفا : سامحيني... والله بطلت ومش هغلط تاني صدجيني بالله عليكي سامحيني

سحبت كوثر يديها منه ثم اكملت معالجه جرحه وذهبت فتنهد ظافر بضيق وخرج من البيت اما عند اسراء كانت تحمل حقيبه ملابسها وجاءت لتخرج ولكن منعها الحراس فتحدثت بغضب مردفه : انا عاايزه اخرج
الحارس : اسف يا انسه بس دي اوامر رائد بيه

نظرت اسراء اليهم ثم دخلت الي البيت وصعدت الي غرفه رائد وتحدثت بغضب مردفه : انت ازاااي تجول لحراسك يمنعوني من الخروج
رائد بضيق : مش هتمشي من اهنيه انتي لازم تسامحيني انا هبطل الشغل المشبوه دا ومش هغلط تاني
اسراء بغضب شديد : ملكش علاقه بيااا سيبني في خالي بجا انا تعبت وزهجت انت عاااايز مني اي
رائد بحزن : مجدرش اسيبك تمشي انا هموت لو بعدتي عني
اسراء بعدم فهم : سيبني في حالي يا رائد انت عايز تعمل اي تاني اكتر من اكده سيبني في حالي ورح في حالك
رائد بعصبيه : انتي حااالي انا بحبك والله بحبك جووي ومن زمان كنت فاكر اني بحب خلود او انا كنت بعمل اكده علشان احاول انساكي بس معرفتش .. معرفتش انساكي... معرفتش

تراجعت اسراء عدت خةوات ثم تحدثت بصدمه مردفه : انت بتجول اي.. يعني انت بتعاملني اكده مش علشان بتعتبرني اختك.. وجاي دلوجتي تجولي.. بس لع انا مستحيل اسمعك انا مستحيل اسامحك فااهم مش هسامحك يا رائد مش هسااامحك

اما عند شاهد كان يجلس علي الفطور مع والدته ودهب وامامه جهاز اللاب توب الخاص به حتي قاطعه دخول قصي وخلفه خلود التي كانت مندهشه مما يحدث فنهضت ساميه وتحدثت بضيق مردفا : اتفضلوا

نظر شاهد الي خلود وجاء ليقترب منها ولكن تراجع ثم تحدث مردفا : قصي دهب جالتلي انها عايزه تطلج علشان اكده انا بعتلك

نظر قصي الي دهب ثم تحدث ببررد مردفا : هي حره تجول ال هي عايزاه انا مش هطلجها

القي قصي كلماته ثم نهض ومسك يد خلود واقترب من شاهد وتحدث مردفا : مرتك اهي بجت عندك انا مش عايز اظلمها اكتر من اكده بس جسما بالله العظيم لو ضايجت اختي لهجتلك المرادي بجد
خلود بصدمه : اخوي
قصي بابتسامه : انا اهم حاجه عندي تكوني مبسوطه وبس صدجيني كل ال عملته كان علشانكم والله خلي بالك من نفسك ولو اي حد ضايجك جوليلي وانا هتصرف

ارتمت خلود في احضان قصي ثم تحدثت بدموع مردفه : انا بحبك جووي يا اخوي
قصي بابتسامه : وانا بحبك جووي

ابتعدت خلود عنه وهب تمسح دموعها فنظر تلي شاهد وتحدث مردفا : خلي بالك منها احسن
شاهد بسعاده : هي في عيني والله

ابتسم قصي ثم نظر الي دهب وتقدم منها ومسك يديها وتحدث بحده مردفا : مكانك في بيت جوزك مش اهنيه

القي قصي كلماته ثم حمل دهب وذعب بها من البيت وسط صراخها فتحدثت ساميه بلهفه : شاهد اختك روح الحجها بسرعه
شاهد بابتسامه : انا لو انا متأكد انها مش عايزاه مستحيل كنت اسيبه ياخدها اكده بس بنتك عايزاه يا ماما وهي بتحبه سيبيهم يتصرفوا مع بعض
خلود بابتسامه : شاهد صوح ومتخافيش حضرتك قصي مستحيل يأذي دهب

اما في شقه قصي دخل وهو يحمل دهب فخرجت كوثر علي صوت صراخها وتحدثت بلهفه مردفه : اخووي.. دهب اناي زينه
دهب بصراخ : اخووكي جابني اهنيه غصب عني انا عايزه اطلج مش هعيش معاااك فااهم
قصي بحده : وطي صوتك بدل ما اجطعلك لسانك مش هتمشي من اهنيه غير بعد اسبوعين لو لاجتيني متغيرتش امشي وانا ال هوصلك بنفسي لاخوكي وهطلجك مش انا ال اخلي واحده تعيش معايا غصب عنها .. واها انا مبحبش الصوت العالي فأحسن ليكي بلاش تعلي صوتك تاني
دهب ببكاء شديد : مش هساامحك فااهم مش هسامحك

نظر قصي اليها بضيق ثم خرج اما عند شاهد في غرفته جلست خلود بتوتر فأقترب منها وتحدث مردفا : متخافيش مني انا بحبك يا خلود.. ومستحيل اذيكي
خلود بابتسامه : وانا بحبك والله بحبك جووي انت اول شخص حبيته ودخل جلبي

ابتسم شاهد ثم اقترب منها اكثر والتهم شفتيها في قبله عنيفه يبث بها حبه الشديد لها وفي لحظات استسلمت خلود لشاهد اما عن رائد سمع صوت صراخ شديد فخرج بسرعه ووجد اخيه يكسر كل شئ امامه فأترب منه وتحدث مردفا : راااامي كفاايه بتعمل اكده ليييه
رامي بصراخ وانهيار : انت ال عملت اكده لييييه... ليييه يا رائد حراام عليك

التزم رائد الصمت ولم يتفوه بحرف واحد فهو لا يوجد اليه اي كلام ليقوله ماذا يقول لأخيه وما هو مبرره فصرخ رامي وتحدث مردفا : اتكلم.. يلااا جووول

لم يتحمل رائد اكثر من ذالك رشعر بداور شديد فأقتربت منه اسراء وتحدثت بلهفه مردفا : انت زين

نظر رائد الي رامي الذي كان يقف وعلي وجهه علامات الحزن الشديده ثم تحدث مردفا : عايز فرصه تانيه اخر فرصه اصحح غلطي... انا غلطان سامحوني...

نظر رامي الي اخيه بدموع ثم خرج من المكان اما في المساء كان شاهد ينظر الي خلود وهي بين احضانه وتحدث مردفا : عايزه تفضلي جمبي اكده طول العمر
خلود بأحراج : مش هسيبك ... انا خلاص مش هجدر اعيش من غيرك تاني مكنتش اعرف اني هحب حد اكده خليك معايا دايما
شاهد وهو يحتضنها اكثر : بحبك

اما عند قصي دخل الي غرفته ووجد دهب جالسه علي الفراش تنظر اليه بغضب شديد ثم تخدثت مردفه : انت كنت فين عاد
قصي بضيق : كنت بجهز للشغل الجديد يا دهب هكون فين يعني
دهب بعدم تصديق : الله اعلم وشغل جديد اي دا كمان ال انت بتشتغله
قصي بحده : هفتح انا وطافر ورائد فرع شركه جديده بس صغيره علشان دي بفلوسي الحلال
دهب بشك : طيب اطلع نام بره انا مش هنام معزك في نفسك المكان
قصي بغضب : هتنامي غصب عنك وفي حضني وال عندك اعمليه

عند شاهد في المساء فتحت خلود عيونها ونظرت خلفها ولكن لم تجد شاهد فنهضت وخرجت من الغرفه وظلت تبحث عنه حتي انصدمت عندما وجدت شاهد يحتضن فتاه وو
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة