U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية حياة العز الفصل التاسع والعاشر - بقلم ريهام سعيد

   رواية حياة العز بقلم ريهام سعيد الفصل التاسع 9 والفصل العاشر 10 عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل (deliil.com)

رواية حياة العز كاملة

رواية حياة العز البارت التاسع 9

حياة بنظره غموض:انا بقى مش هخليك تعملها
عم مصطفى بخوف:ليه يا بنتي انا اصلا مش هعملها
حياة باستغراب:ليه يا عم مصطفى
عم مصطفى بحزن:يعني يا بنتي راجل في سني هيجيب مليون جنيه منين
حياة بجديه:بص يا عم مصطفى انت بكره تروح مستشفى الحياة
عم مصطفي:بس دي مستشفى بتاعت استاذ عز وكمان انا هروحها ليه
حياة:لما تروح هتعرف بكره اجازه ليك
عم مصطفى:لا مينفعش انا لو غبت هترفد
حياة:لا متخفش محدش يقدر يعملك حاجه طول ما انا الي قولت كده وبالنسبه لعز انا الي هقوله
عم مصطفي:حاضر يا بنتي عن إذنك بقى عندي شغل
حياة:اتفضل
وجدت حياة هاتفها يرن مكالمه من عز
كنسلت عليه وذهبت باتجاه المصعد وركبت مع بعض الناس
حياة وهي تدخل باتجاه المصعد
حياة:اذيك يا امير انت ومنار
أمير ومنار بصوت واحد:الحمدلله أذى حضرتك
حياة:يا جدعان حضرتك ايه بس كذا مره اقول انا حياة حياة اسمي صعب للدرجادي
أمير باحترام:لا طبعا ازاي ننديكي باسمك انتي الهانم الصغيره
حياة بتافف:انتو مفيش فايده منكوا
وقبلما تخرج قالت:اتخطبوا بقى وخلصونا انا معزومه على الخطوبه ها
أمير بسعاده:اه اكيد طبعا
منار بصدمه:خطوبه مين
أمير بجديه:عايز اجي اشرب عندكوا الشاي
منار بغباء:ليه هو الشاي خلص من عندكوا
أمير بنفاذ صبر:جاي اخطبك يا منار
منار بخجل:ا ا ا ماشي

بقلم ريهام سعيد

عندما دخلت حياة مكتب عز وجدت مكتب السكرتيره الذي تكرهها تجلس
حياة بقرف:انتي مين
قمر:انتي الي مين يا حيوانه انتي
حياة:ميخصكيش
وجاءت لتدخل وجدت منار تقف أمامها وتنضغ اللبانه بطريقه مقززه
حياة بقرف:يع ابعدي عني انتي مش عارفه انا مين
قمر:اكيد واحدة من الشارع
حياة بصدمه:من الشارع
رفعت حياة هاتفها واتصلت بعز
حياة:الو
عز:ايه يا مصيبة حياتي
حياة بهدوء:انا مش عارفه ادخل
عز:ازاي مش فاهم
حياة:البيليتشو إلى بره دي مش عايزه تدخلني وكورت قبضتها وقالت:وقالت عليا اني من الشارع
عز بصدمه:اديها التيليفون
أعطت لها حياة الهاتف في منديل
حياة بقرف:متوسخيش التيليفون بالوان الطيف إلى على وشك دي
قمر:الو
عز بعصبيه:هتيها وتعالى
قمر بخوف:حاضر يا فندم
دخلت حياة وقمر إلى عز وأخذت الهاتف من قمر بتقزز ذهبت حياة إلى الدخل وقالت لعز بملل
حياة:عايزه اروح
عز بحنان:استنى طب عندي اجتماع نخلصه ونروح ماشي يا حياتي
حياة بابتسامه:ماشي
وجلست على قدمه وهو يمسح بيده على شعرها ويقول بحنان:عملتي ايه انهرده في الشركه
حياة:كلمت عم مصطفى وأمير ومنار وبيليتشو
عز باستغراب:بليتشو
حياة:اه هي دي وشاورت على قمر
عز بشر:ضيقتك في حاجه
حياة بتعاطف:ها لا هي بس مرضيتش تدخلني علشان مكنتش تعرف انا مين
عز:امم وعقبها ايه في رايك
حياة:امم تتحجب ومتحطش ميكب تاني
عز:طيب يا حيااتي
وقفت تتابعهم قمر بغل وهي تتوعد لهذه الصغيره
حمل عز حياة وقال:هتحضري معايا الاجتماع
حياة بنظره غريبه:ها لالا
عز بشك:ماشي استنيني في العربيه
حياة بتوتر:ا ا حاضر يلا باي
وهي تقول له ذلك اشاحت النظر عنه لكي لا تنظر إلى عينيه وهذا ما جعل عز يشك بها أكثر
---
خرجت حياة من الشركه وقالت للسائق أن يذهب بها إلى مستشفى الحياة
وصلوا إلى المستشفى خرجت حياة من السياره وذهبت إلى الداخل
دخلت حياة المستشفى بكبرياء ولما لا فهي حيااة العز يا ساده
حياة برقه:مريم
(ملحوظه:كل الي في المستشفى بينادوا حياة بالهانم الصغيره بأمر من عز)
مريم بخضه:الهانم الصغيره ايه الي جاب حضرتك هنا
ا ا قصدي دي مستشفى حضرتك تيجي ف اي وقت
حياة:مريم اهدي انا جايه اقابل حد
مريم:حد مين
حياة:عايزه اشطر دكتور قلب في المستشفي
مريم باحترام:اتفضلي
ذهبت حياة إلى الدكتور يرفقه مريم وكلما تمشي الناس يندهشون ف حياة عاده ما تأتي
دخلوا إلى مكتب الدكتور عادل
حياة:اهلا دكتور عادل
عادل بخضه:الهانم الصغيره
حياة بضيق:يا جماعه انتو مش هتبطلوا الكلمه دي بقي
عادل باحترام وعينيه ارضا:طبعا يا فندم انتي الهانم الصغيره ازاي نناديكي باسمك
حياة بتافف:خلاص بص انا عايزه منك خدمه
عادل باستغراب:اؤموريني اقدر اساعد حضرتك ازاي
حياة:هتعمل عمليه لحد ببلاش ومتخافش هديك اتعابك وزياده
عادل:عز بيه
حياة مقاطعه:مينفعش يعرف انا هقوله نظرت لهم بحده وقالت بحده ولكن صوتها رقيق كيف لهذا الصوت أن يكون حادا:ولو عز عرف انتم المسؤلين ادامي فاهمين
عادل ومريم بسرعه:فاهمين
حياة:انا جايه بكره مش عايزه حد يعرف اني جيت دي مسؤوليتك يا مريم ماشي انا هقول لعز انهرده
مريم:حاضر يا فندم
خرجت حياة وهي تنظر إلى هاتفها ولكنها اصتدمت بشئ صلب
رفعت رأسها وكانت صدمه لها
(ملحوظه:مش عز)

حياة العز البارت العاشر 10

خرجت حياة وهي تنظر إلى هاتفها ولكنها اصتدمت بشئ صلب
رفعت رأسها وكانت صدمه لها
حياة بصدمه:عمرو
(ملحوظه:عمرو زميل حياة في مدرستها)
عمرو بتوهان في عينيها:ها حياة
حياة بمرح:بتعمل ايه هنا
عمرو:والدي الدكتور عادل دكتور القلب انتي بقى بتعملي ايه هنا
حياة:اممم سمعت قبل كدا عن الهانم الصغيره
عمرو:اكيد طبعا والدي بيحبها جدا وبيقولوا عليها من امريكا
حياة بضحك:انا هي
عمرو بصدمه:انتي صاحبه المستشفى
حياة بتفكير:اممم حاجه زي كدا
نظرت إلى ساعتها
حياة بتاسف:عمرو انا اسفه لازم امشي يلا باي
ذهبت وتركته في صدمته
حياة وهي تمشي حست بألم في بطنها ولكنها قالت إنه من البيتزا بالتأكيد فهي أكلت الكثير
خرجت حياة وذهبوا للشركة وجدوا عز ينتظرهم وعينيه بالون الأزرق القاتم
حياة في سرها:نهارك اسود يا حياة
ركب عز السيارة بعصبيه ورزع الباب خلفه
انتفضت حياة على آثار قفل الباب
عز بعصبيه شديده وهو يقترب من حياة
عز:كنتييي فين
حياة بتلعثم:ك ك ك
عز:انتي لسه هتاتاي انجزي كنتي فين قال الجمله الاخيره بعصبيه
حياة بشجاعه مزيفه:كنت في المستشفي
سمع عز هذه الكلمه وصار مهووس
عز بجنون:ليه انتي فيكي حاجه مالك انطقي قال آخر كلمه بصوت عالي
حياة:انا كويسه
عز:اومال رحتي ليه
حكت له حياة الموضوع بالكامل
عز ببرود:عقابك لما نروح البيت
حياة بصدمه:ا ا ا عقاب ليه انا سعدته
عز:كنتي تقدري تيجي تقوليلي مش عايزك تكلميني لمده اسبوع
حياة ببكاء:لا كله إلا العقاب ده
عز بحنان بعد رؤيه دموعها
عز بحنان:انتي كل حاجه بتعيطي كدا خلاص العقاب اتلغي
حياة بدموع:بجد
عز وهو يمسح دموعها بيده:اه يلا وصلنا
خرجوا من السياره ودخلوا
دلفت حياة إلى داخل المطبخ واحتضنت مرام من الخلف
مرام بخضه:حياة خضتيني
حياة:سوري
مرام بحنان:ولا يهمك يلا اطلعي غيري هدومك
حياة:طيب
صعدت حياة إلى غرفتها دخلت وجلست وفتحت هاتفها دقائق ووجدت أن السرير مبلل من تحتها وقفت ونظرت للسرير وجدت دماء
انخطف لونها دخلت إلى الحمام وغيرت ملابسها بتوتر وخوف بعد حمام وهي خائفه
غيرت ملابسها إلى بيجامه بهوت شورت جميله👇
نزلت إلى الأسفل ودخلت إلى المطبخ
حياة:استنوا كلكوا بره شويه عايزه مرام
نفذوا كلامها وخرجوا
مرام بحب:عايزه حاجه
حياه بخوف قالت لها شئ في اذنها
مرام بهدوء فهمت حياة كل شئ
حياة براحه:طيب انا هعمل ايه دلوقتي
مرام:اطلعي اوضتك وانا جيالك
حياة:ماشي
---
صعدت حياة لغرفتها
وذهب مرام لعز في غرفه المكتب
مرام باحترام:بشمهندس
عز بهدوء:اتفضلي يا مرام
جلست مرام على الكرسي استغرب عز وترك كل شئ في يديه
عز:فيه حاجه ولا ايه
مرام:كنت عايزه اقول لحضرتك على حاجه
عز:ايه
مرام:حياة
عز بتوتر:مالها
مرام بابتسامه:بقت انسه
عز بغباء:مش فاهم دي صغيره ليه بتقولي عليها انسه
مرام بخجل:يا بشمهندس بقت انسه افهم
عز بصدمه:ا ا ا
مرام:هي كويسه بس في اوضتها
عز بتوتر:اجبلها دكتور طيب أو ادويه ولا اعمل ايه
مرام:هي كويسه انا ههتم بيها بس فيه مشكله واحده
عز:ايه هي
مرام:هي حياة بتنام فين
عز باستغراب:معايا ليه
مرام:هي دلوقتي بقت كبيره مينفعش تنام مع حضرتك
عز بحده:مراااام
ارتعبت مرام ووقفت
عز بعصبيه:أظن ده شئ ميخصكيش
مرام باسف:اسفه يا فندم
عز:اتفضلي يلا
خرجت مرام وتركت هذا العاشق سعيدا فصغيرته تكبر يوما بعد يوم ظل لها خمس سنوات وتكون هي زوجته ملكه هو فقط
أنجز عز أعماله وصعد إلى حياة وجد مرام كانت سوف تدخل وفي يديها شوربه
عز ببرود:روحي انتي وانا هديهالها
مرام بخوف:حاضر
ونزلت إلى الأسفل هربا من عصبيته
دخل عز وعلى وجهه ابتسامه
---
كانت تجلس حياة على هاتفها ولم تنتبه إلى عز الذي دخل
عز:احم
نظرت له حياة بخجل
جلس عز بجانبها وعلى وجهه ابتسامه مكر
عز بمكر:مرام قالتلي انك تعبانه
حياة بخجل وتوتر:شويه برد مش اكتر
عز:برد اه دانا افتكرت حاجات تانيه
صدمت حياة من كلامه الجرئ وجهها أحمر
حياة بخجل:عرفت منين
عز بابتسامه:من مرام
عز:هنام معاكي انهرده
حياة:ماشي
ذهب عز وغير ملابسه إلى بجامه وذهب إلى غرفه حياة ونام بجانبها وهو يحتضنها
عز:حياتي
حياة:نعم
عز:انا عندي كام سنة
حياة:امم ٢٣
عز:هجبلك ماما
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة