U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية حياة العز الفصل السابع والثامن - بقلم ريهام سعيد

   رواية حياة العز الفصل السابع والفصل الثامن بقلم ريهام سعيد عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل pdf

رواية حياة العز كاملة

رواية حياة العز البارت السابع 7 بقلم ريهام سعيد

صحي عز وفزع من شكل حاجه فكانت تحط على وجهه ميكب ملغبط وجلبت الألوان وصارت ترسم له على واجهه
عز بصدمه:ينهار ابيض انتي عامله ايه فوشك
حياة بابتسامه:حاطه كنيناج
عز بضحكه:كني ايه اسمه مكياج
حياة:مش مهم وانت كمان شكلك حلو
فكر عز انها تغازله
عز:هاخد شاور واجيلك ماشي وروحي لمرام تمسحلك البتاع إلى على وشك دا وتغيرلك هدومك علشان ننزل نروح المول نجيب حاجات حلوه كتير
حياة بسعاده:وشوكلاته
عز:وشوكلاته يلا روحي
جرت حياة سريعا في اتجاه غرفه مرام كانت مرام قد استيقظت وغيرت ثيابها
مرام بصدمه وترقب:حياة انتي اختي المكياج بتاعي مش كدا
حياة بسعاده:صح حلو مش كدا
مرام:تعالى يا شقيه اما امسحهولك
ذهبت حياة لمرام لم يمر دقيقتين حتى سمعوا عز يصرخ
باسم:حياة
خافت حياة واحتضنت قدم مرام كانت مرام قد مسحت جميع المكياج ألموضوع على وجهها
صرخ عز مره اخرى باسم حياة
احتضنت حياة قدم مرام أكثر
مرام برعب:عملتي ايه يا حياة
حياة:مش عملت حاجه والله
حملت مرام حياة وذهبت باتجاه غرفه عز وجدته يخرج من غرفته والعضب يع من عينيه ولكن مرام لم تكن خائفه بل رفعت ووضعت يدها على بطنها من الضحك فكانت حياة تضع لها المكياج وهو نائم
نزلت حياة وصرخت باسم:عاااا عفريت
وذهبت باتجاه غرفت الألعاب
نظر عز بغضب وعصبيه لمرام الواقعه من الضحك بسبب شكله
عز بعصبيه:مرااام
قامت مرام ولم تنظر له لأنها كلما تنظر له تضحك فاشاحت النظر عنه
عز بغضب اعمي:بصيلي
خافت مرام ولكن عندما نظرت له لم تمتلك نفسها من الضحك
عز:حيااااة
كانت حياة في غرفه الألعاب تلعب ولم تسمع صوت عز
ذهب عز في اتجاه غرفتها ولم يجدها دخل إلى غرفت ملابسها ودخل إلى غرفه الألعاب وجدها تلعب ببرائه كأنها لم تفعل اي شئ
كاد أن يغضب ولكنه ذهب إلى غرفته بهدوء وبرود تام وغير ملابسه وازاه المكياج من على وجهه
نزل إلى الأسفل وجد مرام تحضر الإفطار علي السفره
نزل إلى الأسفل ببرود
عز ببرود:مرام فين القهوة بتعتي
مرام باحترام:موجوده يا فندم اتفضل وأعطت له القهوة
نزلت حياة من على الدرج وهي حزينه لأنه لم يسال عنها
جلست حياة وهي تاكل السندويتشات ولكن بحزن ولم تشرب اللبن
حياة بحزن:عزي
عز ببرود:سامعك
حياة:انزل تحت شويه انت طويل ليه
تنهد عز بنقاط صبر ونزل إلى الأسفل وصدم مما فعلته فهي قالت اسفه وقبلت وجنته
حياة:اسفه مش هعمل كدا تاني انا كنت بهزر معاك
عز بحدة:وانا مبحبش الهزار ده
قوست حياة شفتيها الأسفل على أنها ستبكي
نظر لها عز بتأثر ولكنه وجه وجهه الناحيه الأخرى لكي لا يتأثر بها
فجأة صارت تبكي حياة بصوت عالي وصريخ وصعدت إلى غرفتها
صدم عز لم يتوقع انها ستبكي أو تصرخ هكذا
تأخرت حياة ولم تنزل مره اخرى صعد عز إلى غرفتها وصعك مما رائ فقد كانت حياة تبكي وتضع المخدة فوق وجهها وتصرخ
جرى عز إليها وحملها وهي مازالت تبكي
عز بحنيه:حياتي انتي زعلانه
احتضنته حياة وهي تبكي وهزت رأسها بنعم
عز باسف:انا اسف يا حياتي اسف هتسمحي عزك
هزت حياة رأسها بلا
عز بمكر:خلاص يا حياتي بما نك زعلانه كنت هطلع اقولك اني راح المول ومرام معايا وكنت هاخدك معايا الشركه بس انتي بقى زعلانه
وانزلها
مسكن حياة قدمه وقالت:حياة زعلانه بس هتروح
عز:لا مش هتروحي
عضت حياة ركبته وقالت:هروح
عز بوجع مصطنع:اي كده يا حياتي طب ولو مروحتيش هتعملي ايه
حياة:هزعل كتير
عز:وانا ميرضيتيش زعلك يا حياتي يلا نروح نفطر ونروح المول نشتري حاجات المدرسه
حياة:وبعدها حياة تيجي معاك الشركه
عز :وحياة بعدها تيجي معايا الشركه براحتها
عز:يلا نروح نفطر
رفعت حياة يدها له فحملها عز ونزل إلى الأسفل وكانت حياة أصبحت أجمل من قبل فقد كان انفها أحمر ووجنتيها ورديتان
فطرت حياة وصعدت مع مرام لتلبس ملابسها ومرام غيرت ثيابها
لبس حياة👇
اما عن شعرها فقد رفعته إلى كحكه كبيره وانزلت لها خصلتين
اما عن مرام فقد لبست👇
كان كل من يرى عز ومرام يظن انهم اخوي
(مرام عنيها عسلي فاتح شعرها بني وبيضه من الاخر قمر عمرها ٢٧سنه)
اما عز فلبس بدله بالون الرمادي لأنه سيذهب إلى الشركه
خرجوا إلى المول مع ضيق عز بلبس حياة
وصلوا إلى المول واشتروا كل شئ يحتاجونه المدرسه حياة ولبس إضافي لها وجلبت مرام لبس كثير أيضا مع إصرار عز
بعد خروجهم من المول
عز:مرام انا هاخد حياة معايا الشركه وهبعت معاكي عربيتين علشان الشنط دول ماشي
اومات له مرام
عز:احنا جايين الساعه ٧ أو ٨ يكون الاكل جاهز
مرام:حاضر يا فندم
ذهبت حياة من عز إلى الشركه والجميع أعجب بجمالها كثيرا
تسريع الأحداث رجعوا إلى البيت وغيروا ثيابهم و جلسوا على المائدة
عز:انبسطي انهرده يا حياتي
حياة:اه جدا
وبعد الطعام صعدوا وناموا
ظل هذا الروتين للعديد والعديد من السنوات وكانت كلمها كبرت حياة كلما تعلق عز بها أكثر
بعد ثلاث سنوات

حياة العز البارت الثامن

بعد ثلاث سنوات
أصبحت حياتنا الجميله لديها من العمر ١٣ عام وأصبحت أجمل واجمل وكل يوم يزيد غيرة عز عليها اكثر واكثر وكلما تكبر كلما يريد هوسه وعشقه بها أكثر وأكثر
الان حياتنا الجميله في مدرستها قدم لها عز في مدرسه انترناشونال وكانت حياة متفوقه في دراستها جدا وكانت ترضى عز بداجاتها العاليه وأنها الأولى على محافظه ولكنه لم يكتفي يريدها ان تصبح اشطر واشطر
(هووووو اتجمعوا اتجمعوا كل واحد يقف ف الطبور كل واحد وليه دوره قبل ما ابدا الروايه اعمل لايك وتعليقات كتير انا شيفاك اوعي متعملش)
صلوا علي النبي قبل م نبدأ عيزين ناخد حسنات
---
في مدرسه حياة
تلعب مع زملائها في الفصل وجاءت فقرة السباحه
المدربه:حياة انتي ممنوعه من التدرب
حياة:ازاي وليه
المدربة:عز بيه هو الي طلب كده
حياة بزعل:حاضر عن إذنك
المدربه باشفاق:اتفضلي
جلست حياة بزعل لان عز دائما ما يمنعها من تدريب السباحه والسبب تافهه(المايوه)
فهو لا يريد احد ان يرى ملاكه فهذه الملابس
رفعت حياة هاتفها في يدها تتصل به
وتنتظر رده بقلق فهي تعلم أنه سيغضب
---
يجلس على مكتبه يفكر في ملاكه البرئ كم أن هذه الحياة صعبه حقا أصبح عز يمتلك من العمر ٢٢ مازال في الجامعه ولكنه يحل الامتحانات في منزله ويرسلها إلى الجامعه وبالطبع لا يمكن لأحد فعل ذلك ولكنه ليس اي احد انه الشيطان الأسود يا ساده يبدو أنني لم اعرفه لكم جيدا ولكنكم سترون ماذا سيفعل ولكن مع هذا كله يكون مختلف معاها هي فقط ملاكه البرئ
قاطع تفكيره هاتفه علم انها هي
فتح الهاتف بلهفه
عز:ايه يا حياتي حد ضيقك
حياة بخوف:عزي انا هحضر التدريب
عز بهدؤء عكس النيران التي اشتعلت في عينيه فجاءه
عز:تدريب ايه
حياة بتلعثم:ا ا ا ثم أكملت سريعا:السباحه يلا باي
أغلقت الهاتف في وجهه دون أن تسمع الرد حتى
جلست بتوتر قليلا
ولكنها حسمت أمرها هي تريد حقا أن تحضر التدريب
ذهبت وغيرت ملابسها إلى مايوه عاري قليلا ولبست النظاره والبونيه
وذهبت للمدربه
حياة:ا ا
انتبهت لها المدربه
المدربه:حياة عايزه حاجه يا حبيبتي
حياة:انا كلمت عز وقلتله اني هحضر التدريب وهو وافق
المدربه:طيب يا انزلي البيسين
فرحت حياة ولكن عندما قفزت سمعت صوته فخرجت من الماء وجرت إلى غرفة تبديل الملابس
ذهب عز إلى المدربه وقال بغضب:هو انا مش قولتلك أن حياة متدربش سباحه
المدربه برعب:ا ا ا هي قالتلي أن حضرتك موافق
عز بعيون حمراء:هي الي قالت يعني مش انا وسمعتي كلامها ليه
المدربه بخوف:حضرتك إلى قولت قبل كده كل طلابتها تتنفذ
ذق عز المدربه فوقعت في البيسين
ذهب إلى غرفه تغير الملابس وصار يخبط عليها لان حياة قفلت الباب من الداخل
حياة من الداخل:يا عزي انا معملتش حاجه خالص
عز بتريقه:اه خالص بتكدبي يا حياة بتقولي لمدربه السباحه اني وافقت انك تشتركي في التدريب
حياة:بص يا عزي مش هنا عندنا فيه مقوله بتقول السكوت علامة الرضا وانت سكت اهو انا مليش زنب انت الي سكت
عز بهدوء مزيف:معاكي حق يا حياتي يلا بقى علشان عندي اجتماع وجاي علشان خطرك
صدقته حياة وقالت:حبيبي يا عزي استنى بقى هلبس اليومنيفورم وهاجي
عز بنفاذ صبر:بسرعه
بعد عشر دقائق كانت غيرت حياة ملابسها ولبست اليونيفورم ورفعت شعرها إلى ذيل حصان طول شعرها كان بعد ظهرها بثلاثة سنتيمترات رفعت شعرها الكيرلي ولبست حقيبتها وخرجت وهي تقول
حياة:عزي فين الشوكلاته
نظرت له وجدت عينيه حمراء من الغضب جاءت لتجري ولكنه مسكها سريعا
عز:انا قولت ايه
حياة بتفكير مصتنع:امم قولتلي يا حياتي يا حبيبتي انا هجبلك شوكلاته وانا جاي
عز:انا مش قولتلك مفيش سباحه
حياة بغضب:عزي انا مخصماك مش تكلمني تاني انا مش هكلمك تاني علشان مش بترضي تخليني العب سباحه مع صحابي
عز ببرود:وريني هتعملي ايه
حياة بتوتر:م م مش هكلمك طبعا بس اديني الشوكلاته الأول
عز ببرود:لا مش انتي مخصماني
حياة وهي تقبله من خده
حياة: sorry
عز:خلاص يلا بينا نروح الشركه
حياة:يلا
خرجت حياة من المدرسه برفقه عز وركبوا السياره
أخرجت حياة هاتفها وقامت بالاتصال على شخص
حياة بمرح:الووو
الشخص:اهلا يا معفنه
حياة بمرح:كده دانت الحته الشمال
عندما قالت هذا اخذ منها الهاتف بغضب ونظر للهاتف وجده مسجل باسم (قلقاس)
فتح عز السبيكر
اليأس بمرح:قلبي يا قلبي يا بنتي كذا مره اقولك سيبك من عز وتعالى عيشي معايا هو ميستهلكيش دانا بحبك يا لمبي
فتحت حياة عينيها برعب
عز:والله
اليأس بتلعثم:ا ا ا ا ع ع عز
عز:ايوه عز ايه يا اليأس كنت سامع كلمة بحبك
اليأس:هي مين دي إلى احبها يا عم حياة دي منتنه
حياة بعفويه:منتنه مش المنتنه دي إلى كنت بتقولها سيبك من آمنا الغوله إلى عندك في البيت دي وتعالى عيشي معايا يا كداب
شهقت حياة ووضعت يدها على فمها سريعا
الياس:يخربيت شكلك أنا قولت كده دا عز حبيبي
حياة بمكر:ومين قال اني بتكلم على عز
قفل اليأس الهاتف وضحك عز
حياة:بيتزااااا
عز:عايزه بيتزا
حياة:اه عايزه بيتزا
عز:حاضر
حياة بفرحه:هييييه يحيا عز يحيا عز واحتضنته
جاء ليحنضنها وجد السائق يقول وصلنا يا عز بيه
عز:طيب يلا يا حياتي
حياة بتساؤل:والبيتزا
عز:هطلبهالك حاضر
حياة:و phone
اعطها عز هاتفها ونزلت معه من السياره بهيبه اما هي فقد كانت تمشي عادي جدا
دخلوا إلى الشركه وكان الجميع سعيد جدا فهذه الصغيره تجعل الشركه اجمل بها ولكن يوجد من يكره هذه الصغيره لجمالها
دخلت حياة إلى مكتب عز ودخلت إلى غرفتها المعده لها خصيصا فيوجد بالداخل سرير وكل شئ تحتاجه هذه الصغيره الشقيه
دخلت حياة وغيرت ثيابها إلى ..
صحيح ان عز يغار عليها كثيرا ولكنه ترك لها حريه الملابس مع انه كان ليس مقتنع ولكن اليأس قال له أن البنات يحبون أن يلبسوا باخيارهم ولكن ان خالفتهم في الرائ فقد تكرهه حياة لذلك غض بصره عن ملابسها ولم يتكلم عنها
خرجت حياة وقد غيرت تسريحه شعرها فقد رفعت نصفه إلى الأعلى بتوكه بالون الأحمر ساده وتركت باقي شعرها مسدول على ظهرها
حياة وهي تمسك بهاتفها:عزي انا خارجه
عز:نعم ياختي
حياة بسرعه:قصدي اني هبقي ف الشركه بس هتجول فيها يعني
عز:طيب
خرجت حياة وركبت المصعد ونزلت إلى قسم الاستقبال
حياة وهي تشاور لأحد من بعد:اذيك يا درش وحشني وربنا
جاء لها رجل عجوز وهو يقول:يا بنتي انتي بنت ايه درش دي
حياة:يا عم مصطفى انا بميت راجل نياهاهااهاهاي
حياة:المهم ملكش دعوه بيا عامل ايه انت بس
هم مصطفى بابتسامه مصتنعه:نحمدو ربنا على كل شئ
حياة بتفهم:أنت فيك حاجه يا عم مصطفى انت مش مظبوط انهرده
عم مصطفى وهو يبكي:طلع عندي القلب يا حياة
حياة وهي تبكي هي الأخرى وتقول:معلش يا عم مصطفى طب الدكتور قالك ايه
عم مصطفي:قالي اني هحتاج عمليه
حياة بتفكير:هو انت عيد ميلادك أمتي يا عم مصطفى
عم مصطفى بضحك:انهرده يا بنتي
حياة:وانا مدتلكش هديه ازاي ده يحصل دي حته عيب ف حقي اجدع
عم مصطفي:لو عز بيه سمعك بتتكلمي بطريقه دي ممكن ميجبكيش الشركه هنا تاني
حياة:عم مصطفى انا واثقه فيك عز لو عرف اني بتكلم كدا مش بعيد يحرقني
ضحك عم مصطفى
حياة:بص يا عم مصطفى انا هديك حياة جديده
عم مصطفي:اعذريني يا بنتي مش فهمك
حياة:هديتي ليك هي العمليه دي
عم مصطفي:هو انتي الي هتعمليلي العمليه
حياة:هعملك ايه بس يا عم مصطفى وحياة ابوك ركز معايا انا مش ناقصه غباء
هي تكليف العمليه دي كام
عم مصطفي:مليون جنيه يا بنتي
حياة:أنت هتعمل العمليه دي ف مستشفى حكومه
عم مصطفى:اه يا بنتي
حياة بنظره غموض:انا بقى مش هخليك تعملها
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة