U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية حب الضحية للجلاد الفصل الثاني - زهرة الهضاب

رواية حب الضحية للجلاد الفصل الثاني 2 بقلم زهرة الهضاب
رواية حب الضحية للجلاد كاملة

رواية حب الضحية للجلاد الفصل الثاني 

في فيلا الشيخ نصر الدين الزغاريد تملاء المكان بعد وما وصلت العروس من الحمام بعد ما ذهبت إليه في الصباح الباكر وهاذه عادة جزائرية
منذ القدم حيث تتوجه العروس مع صديقاتها للحمام الكبير وهوى عبارة عن حمام ساونة فيه عدة
غرف
تكون آكبرها هي الحمام مصنوع من السيراميك
بلكامل لمنع خروح البخار

وفيه مغطس كيير يغلي فيه الماء حتا تتكون غيمة كبيرة من البخار

عندما تدخله تكاد تختنق من قوة الرطوبة تتعرق بشكل كبير وبعد الخروج منه تكون البشرة مثل الحرير
مزال لحد اليوم موجود في كل المدن والقرى الجزائرية
وكل قبل الدخلة تتحمم فيه حتا تكون جاهزة لليلة العمر

فاطمة بسم الله مشاء الله عين الحسود لا تاسود تبارك الرحمان في خلق

ياقمر الزمان آنتي يازهرة الآقحوان إبنتي والكل يووووووو ييييييييو
عتاب كانت فوق كل الوصف جمال على جمال

وهى في فستان الفرڤاني الآصيل مطرز بخيوط من الذهب آقل مايقال عنها ملكة بل سلطانة من حريم السلطان

حولها آخواتها وكل صديقاتها وبنات العيلة كانت نجمة الحفلة بلا منازع

جلست بخجل على الكوشة المزينة
بلورد والبلونات وباقي زينة الزفاف

على آنغام الموسيقى التقليدية رقصت النساء في بجهة وفرح كبيرين
في مكان ثاني وفي بيت عصام بذات كذالك الفرحة لا تقل عن الفرحة في بيت عتاب ......

رقص وغناء مع طلقات البارود التي تجعلك تعتقد نفسك في حرب
وليس في عرس!!!!!!

نادر وآخيرا حان الوقت عصام نعم والله لا آصدق آنها اليلة تكون لي وحدي ملكي نادر هههههههه
ياعاشق
نادر صديق عصام المقرب يعيش في المدينة كان معه في الجامعة

عصام هوى شاب في منتها الوسامة طاويل بعيون بني وشعر آسود لامع مع جسد نحيف بشكل رائع
متحصل على مستار دو في تسيير والإقتصاد جامعة باتنة

هوى الإبن الواحيد على سبع بنات
للآخ الآوسط لشيخ نصر الدين
إذا هوى المدلل الآول اللعائلة
وكل طلباته مجابة وهاذا سبب

مصائب كثيرة كان سببها دلعه الزائد عصام ليس فقط عشق بل هى الرغبة كما تعلم لم آطلب فتاة إلا وحصلت عليها إلا هى كانت ترفض حتا آن آلمس يدها آوووف

لقد جعلت الدماء تغلي في عروقي
نادر تستحق لقد كسرت غرورك هههههههه عصام نعم
واليلة آنا آكسر غرورها هههههههههه

سعيدة والدة عصام هى يابنات سوف يتطلق الموكب لبيت العروس هى هاتو الحناء وكل الهداية بسرعة .....

( عندنا تحمل عائلة العريس
هداية كثيرة مع الذهب والحناء لبيت العروس)

نطلق الموكب الكبير فيه العشرات من السيارة الفخمة وحولها الدرجات النارية مع إصدار السيارة للآبواق مختلطة مع لصوت الرصاص

بقلم زهرة الهضاب

وكذالك الخيول المزينة مع فرسانها
عرس من عالم الخيال كل العشيرة اجتمعت آمام فيلا نصر الدين الواقف في وسط الجمع بكل فخر وإعتزاز يستقبل التهاني من ضيوفه القادمين من كل مكان

ضباط ورجال آعمال سياسيون ومثقفون الشيخ نصر الدين سيد
على عشائر لها وزنها في البلد فهم لو دخلو إنتخابات آخذوها

وفوق ذالك هم تجار ورجال آعمال من النخبة لهاذ الكل يعمل لهم مليون حساب هم دولة داخل دولة

في خيمة كبيرة آمام الفيلا جهزت لهاذا العرس الكبير خصيصا دخل الجميع في آنتظار وصول موكب العريس مع آهله وبيما آنهم من عائلة واحده والشيخ نصر الدين سيد العشيرة وعم العريس فقد تم

الإتفاق على إقامة كل مراسم العرس عنده آي في بيته

كانت آطباق الحلويات التقليدية تتصدر كل الطاولات مع القهوة والشاي والمكسرات

آما المطبخ الكبير فقد عج بلخدم والطباخين الذينا يجهزو واليمة ملوكي من كل آصناف الطعام من الكسكس إلى الشربة وصول لطاجين الجبن وطاجين العينة
مرورا برولي وغيرهم من آطباق تقليدية وعصرية فقط تم ذبح عدة

آبقار مع الغنم والكثير من الدجاج

بعد دقائق وصل الموكب مع آصوات آبواق السيارت وطلقات الرصاص من الفرسان على صحوات الخيول

وما آن سمعت عتاب الآصوات حتا رتعشت مثل ورقة هبت ريح عاتية
عليها كانت مثل القمر في ليلة كماله
والدتها تقرآ عليها آيات من القرآن
وترقيها من كل عين حاسد
آخواتها حولها يخففن عنها توترها

ويبعدنا عنها القلق العادي لكل عروس مرت به

يقف الجميع مصطفين ترجل الفرسان من على ظهر الخيول ونزلو على الآرض يضربون الآرض باآقدامهم ويطلقون الرصاص في السماء بشكل إستعراضي مبهر

مع إستمرار السيارة في إطلاق آبواقها مع نغمات الموسيقى العالية وتسفيق الشباب وزغاريد النساء
آنه عرس جزائري تقليدي بامتياز

مزل عصام من آفخم سيارة في الموكب في بلدته السوداء الآنيقة وعلى كتفيه البرنوس الآبيض لمطرز بخيوط الحرير والفضة

توجه في فخر وإعتزاز نحو عمه قبل جبينه تحت تطلقات البارود وزغاريد آخواته كان ملك على عرشه ولما لا وقد فاز بقلب

ملكة العشائر كلها عتاب التي عشقها الكل العدو قبل الصاديق
الغني والفاقير المثقف وغير المثقف عتاب كانت حلم الجميع

آحبه الكل وختارته هوى
واليوم عصام بعلن نصره على الحميع

بينما دخلت النساء للبيت تحت زغاريد وقرع الطبول
دخلت حماتها وهى.. تقول ياعتاب ياورد العناب وعصام فارس موهاب
وخلفها زغاريد تصم الآذان

العرس آسطوري والعروس شمس في كبد السماء والعريس قمر 14
بعد الحناء غيرت عتاب فستانها المخصص للحناء وردت الفستان للآبيض الذي كان فيه مثل ملاك لا ينقصها غير الآجنحة

في الخارج كان الوضع لا يختلف كثيرا رقص ومرح
العريس مع آقرانه من بني عمومته و عشيرته في الساحة

والآصدقاء بينما كبار القوم في الخيمة آمام طاولات متلائت بكل خير بينما حول المزرعة نتشر رجال الآمن مسلحين بكل آنواع البنادق والرششات هم لا يتوقعون هجوم من آحد لكن هناك

رجال مهمين عندهم وعليهم حمايت الضيوف من كل طارئ

آوخطر محتمل وربما لديهم خوف من آحد معين العدواة بينهم وبين عشرت

الهاشمي قديمة قدم جبال الونجشاريس
في مكان ثاني كان الكل رجال سيراج مدججين با السلاح
وكائنهم في حرب عالمية

والدة سيراج تقف على المنصة
المخصصة للخطب الكبير وهى ترفع عصاها موجها كلامها للكل

اليوم يومكم اليوم تردون الشرف والعزة اللقبيلة كلها اليوم يوم رد الإعتبار لسيدكم هاشم الذي قتل

بحصرته على شرفه وشرفكم اليوم
قبيلة الهاشمي ترفع الريات الزرقاء وتنزل السوداء

اليوم يومكم يارجال هل آنتم مستعدون للموت من آجل الآرض والعرض الكل بصوت واحد الموت لنا شرف الموت لنا شرف

ونطلقت السيارة نحو مزرعة الشيخ ناصر
الذي يحتفل ولا يدري عما ينتظره

عتاب تتجهز للخروج آمام الكل حتا
يكتب كتابها على حبيب القلب فقد
آجل والدها العقد لليلة الدخلة عتاب آنا خائفا حبيبة لا تخافي قولي نعم فقط

عتاب ليس هاذا لكنني لديا شعور غريب خوف من شيء مجهول

رونق نعم من شيء ما هههههههه
لا تخافي لن يكون صعب هاذا حبيبك من كنتي تحلمين به طول عمرك عتاب آوووف ليس هاذا

عائشة هى القاضي جاهز للعقد هى
خرجت ترتجف ومن خلفها نساء العائلة ترمي عليها الزهور وما الورد
كانت بكل المقاييس ملكة

تتبختر في فستان آبيض عليه طرحة طاويلة وعلى رآسها تاح يلمع وصلت آمام طاولت العقد آخونها حولها مثل الفرسان آمام السلطانة

عصام نظر إليها ورقص قلبه مما رآه من جمال يخطف الآنفاس
قترب منها وآخذها من يدها في وسط طلقات البارود وزغاريد النساء

وعزف الموسيقى وصل بها الطاولة
وآجلسها وجلس قربها وعندها طلب الموثق الشهود وولي الآمر

وجلس نصر الدين بافخر وإعتزاز
وخلفه تقف حاشيته مثل سلطان زمانه القاضي على بركة الله نبدا
وسائل عن المهر والذهب وبعدها جاء دور سؤال العروس

القاضي آنسة عتاب نصرالدين الشاوي تقبلين الزواج باالسيد عصام محمد الشاوي.

عتاب ترتجف من الخجل وربما الفرح آو شيء ثاني وعندما قالت نع ولم تكمل تحولت اليل لنهار من

نيارن البنادق هجوم كان خاطف مثل البرق الرصاص يدوي في المكان
الكل كان يعتدقه من المحتفلين حتا دخل عليهم سيراج الدين حامل رشاشه فوق كتفه وحوله جيش من الرجال

عصام يقف قائل كيف تتجرآ على هاذا سيراج اليوم يومك عتاب ترتجف الكل يقف

نصر الدين يصرخ آحمو شرفكم بدم الكل يصتف آمام عتاب فقد فهمو المقصود

طلقات الرصاص تكاد تصم الآذان
فاطمة تصرخ ياحمات الديار
آحمو شرفكم

الكهرباء تنقطع وتغرق المزرعة في ظلام دامس لا يسمع غير صوت البارود والصراخ

الكل ينادي آحمو عتاب عتاب وبعد هرج ومرج. عادة الكرباء وكانت عتاب مفقودة

سالت الدماء ومات من مات وجرح من جرح تحول العرس لمائتم
وكل آم كانت تنتحب على فقيد لها آو جريح مبطور

فاطمة ياويلتي يابنتي آخذوها الانذال في عرسها اه اه اه عليك طفلتي البريئة
نصر الدين آجمعو الرجال اليلة تعود للقبيلة قبل آن تمس بسؤ

هى القلوب وصلت لحد الحناجر
الشرف آوالموت
بينما عتاب كانت في قضبت سيراج هى تصرخ وتنادي عصام حبيبي آنقذني وكل ماسمع سيراج إسم عصام زاد غضبه

وآمسكها وهوى يقول لن ينقذك مني ذالك الكلب الحقير عتاب آنت الحقير

يامجرم سيراج
آنتي لسانك طاويل لكنه سوف يقس بعد قليل وصل بها لمكان مجهول حملها فوق كتفيه وهى تركل وتصرخ دخل بها للبيت ورماها على السرير وهى تصرخ ملذي توده مني

سيراج حقي فقط آخذ حقي كان يتحدث وهوى يخلع في قميصه
وهى تكاد تموت من الخوف تتوسل له

قائلا لماذا ماذا فعلت لك آنا حتا لا آعرفك لكنه كان مغيب كل ماكان في عقله صورت آخته وهى مرمية
في

الطريق مدرجة بدمائها عارية تمام
وموت والده بعد ما آدرك الذي حل بشرفه

سيراج يرمي نفسه عليها وهى تتوسل لكنه بدون رحمة ولا قلب
فقد آعمى الحقد بصيرته قبل بصره
نكمل في الفصل القادم
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة