U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية صدفة تليفون البارت الخامس 5 - بقلم جني عيد

رواية صدفة تليفون الفصل الخامس 5 بقلم جنى عيد
رواية صدفة تليفون كاملة

الفصل الخامس من رواية صدفة تليفون بعنوان صدمة

في وقت الظهيره
دلف مروان إلي المنزل بعد أن إنتهى من عمله مبكراً كما قال لهم
ليخلع قميصه وينادي سچي وهو يعقد حاجبيه بإستغراب من هدوء المنزل :- سچي
ليخرج عمر وسچي له وهم يخفضوا بصرهم أرضاً
ليتقدم مروان منهم ويجلس على ال أريكه ليكون مقابلاً لهم
ويردف وهو يخلل يده بين خصلات شعره الغزيره :- إمممم أكيد سكوتكم ده وراه مصيبه إنطقوا إيه المصيبه ال عملتوها
ليبدء الإثنين بإلقاء الخطأ على الطرف الآخر
سچي وهي تشير على عمر وتردف بكذب :- والله يا مروان معملت حاجه عمر هو ال ورا المصيبه ال حصل
عمر بعناد ورفض :- لا أنا معملتش حاجه إنتي السبب
مروان بنبره مرتفعه :- إنطقووا عملتوا إيه
ليخفضوا بصرهم أرضاً برهبه وخوف وأخذ الإثنين يفركوو يدهم بتوتر وإرتباك
بينما مروان يحاول الثبات على غضبه ولا يضحك من حركاتهم المتشابهه عندما يتوترو
مروان وهو يحثهم على التحدث :- ها عملتوا إيه..؟
ليردف عمر بتسرع او مثلما يقولوا قد "وقع بلسانه" :- والله يا مروان هيا ال قالتلي تعالي نكوي قميص مروان الجديد عشان يلبسوا لما ييجي يوصلنا لدرس الكيميا
مروان ونبرته لا تنذر بالخير :- إممم وبعدين إيه ال حصل
لتحمحم سچي بحرج وتهمس بخوف :- إحم إحم القميص إتحرق
مروان بعصبيه :- نععععم
ليردف بإندفاع :- القميص الجديد ال أنا ملبستهوش ولا مره إتحرق
سچي بضجر :- الله فدانا القميص يا مروان
مروان بغضب :- فداكم يا مفتريه بقي تحرقوا القميص وتقولي فداكم حسبي الله ونعم الوكيل
لتدمع عينان سچي بحرج وتردف بأسف :- أنا آسفه يا مروان مكانش قصدي والله انا آسفه
ليرق قلب مروان لها فهيا ليست أخته فقط إنها إبنته ولا يحب أن يراها تبكي بل يحب أن يري بسمتها الجميله
ليذهب إليها ويحتضنها بحنان :- خلاص يا حبيبتي متبكيش محصلش حاجه تستاهل إن دموعك تنزل
ليردف بمرح :- بعدين فداكي يا بنتي إحرقي زي ما انتي عيزه بس سبيلي حاجه ألبسها
لتضحك سچي وقد نجحت مهمته بأن يضحكها
ليحمحم عمر ويقول بمرح :- طب انا مش هتقولي فداك يا عمر يا حبيبي
ليخرج مروان سچي من حضنه ويسكع عمر خلف عنقه ويردف بغيظ :- يلا يا تافه بدل هدومك عشان أوصلكم لدرس الكيميا
سچي بخبث :- إممم درس الكيميا بتاع مس چود قصدك
ليومئ مروان لها
سچي بتسليه :- ماشي هنبدل هدومنا وبالمره هنبقي نعرفك على مس چود
عمر بتلاعب :- وأكيد هتحبها يا مارو
ثم يذهبوا لغرفهم حتى يبدلوا ثيابهم
بينما مروان إرتسمت علي وجهه بسمة إنتصار لأنه وصل لمبتغاه بأن يري تلك المدعوه ب "مس چود" حتي يتأكد إن كانت هي نفسها عروس ال باربي ذات العيون البندقيه أم لا

رواية صدفة تليفون بقلم جنى عيد

يصل مروان والتوأم المجنون "سچي & عمر" إلي السنتر الذي يأخذوا فيه درس مادة الكيمياء
لهيبطوا ثلاثتهم من السياره
فيرفع مروان نظارته الشمسيه علي خصلات شعره
ويقول بتساؤل :- ده السنتر ال بتخدوا فيه
سچي بإيماءه :- إممم هو ده
عمر بحماس سذج :- يلا بقي عشان ندخل ونعرفك علي مس چود القمر يا مارو
مروان بإستنكار :- يلا يا أخويا
ويدلفو للسنتر
فصاح عمر بمرح :- مس چووود إذيك
لتلفت له چود وكانت الصدمه لمروان عندما إلتفت چود أنها نفس الفتاه التي آرقت نومه، هي ذاتها الباربي صاحبة العيون الساحره .....
عقدت چود حاجبيها بإستغراب مردفه بتساؤل وهي تشير على مروان :- مين حضرتك ...؟
لتتذكر أنه نفس الشاب الذي رأته مسبقاً لتردف بتعجب :- هو مش حضرتك نفس الشخص ال أنا لقيت فون أخته لتكمل متسائله :-صح ...؟
ليفيق مروان من صدمته ثم يومئ قائلاً :- أيوه كلامك صح ...!
چود بعدم فهم :- طيب وحضرتك جاي هنا ليه ثم
تردف ساخره :- مهو أكيد إنت مش جاي تاخد درس يعنى ...؟
لم تتلقي رد من مروان بسبب شرود أو بالأحق غرقه في بحر عينيها البندقي ....
لتشير له چود وتردف وهي مذهوله من أمر ذلك المعتوه
:- يا أستاذ ....
مروان بتعلثم :- ايو... أيوه
كررت سؤالها مره أخري متأففه :- حضرتك بتعمل ايه هنا...؟
لتقطع حديثهم سچي وهي تتدعي المرض واضعه يدها علي رأسها :- ده مروان أخويا يا مس چود جيه معايا يوصلني عشان أنا تعبانه وعندي صداع وهو خايف عليا عشان كده جيه معايا
چود ب بسمه صغيره :- سلامتك يا سچي بدم إنتي تعبانه جيتي ليه يا حبيبتي كده ممكن تتعبي أكتر
سچي بتمثيل :- مهو مروان قالي ماجيش بس أنا رفضت
ليجاريها عمر بتمثيليتها :أيوه صح مروان قالها متجيش بس هيا ال رفصت عشان كده هو صمم ييجي معاها
لتغير سچي مجري الحديث مردفه بخبث :- بس إنتوا تعرفوا بعض يا مس ....؟
چود بتلقائيه :- أيوه أنا كنت رجعت فون أخت الأستاذ
لتكمل بتساؤل :- الفون ده كان فونك يا سچي صح..؟
أمائت لها سچي
لتردف چود بلباقه :- طيب إتفضل يا أستاذ ممكن تستني سچي بره لو عايز
ليهز مروان رأسه بالسلب قائلا برفض وقد أعجبته كذبة أخواته :- لا لا أنا ممكن أعد هنا أستناها ده بعد إذنك طبعاً
چود بتأفف :- تمام إتفضل
ثم توجه حديثها للطلاب قائله :- يلا نبدأ يا حلوين
...... بعد وقت ليس بقليل .....
إسترقت چود النظر لمروان وكما توقعت كان ينظر لها
لتشعر أنها مقيده بسبب نظراته
وتردف بضجر :- ممكن تستني بره يا أستاذ
وقبل أن يرد مروان عليها
كانت إقتحمت فتاه المكان كالمجنونه
الفتاه بصراخ سعيد مرح وهي تحتضن چود :- چوچو
لتبادلها چود العناق مردفه بسعاده :- چيسي إيه المفاجأة الحلوه ديه
لتفصل چاسيكا العناق قائله :- ما أنا إتصلت علي ماما سألتها عليكي قالت ليا إنك هنا فقولت أجيلك بعدين نروح مع بعض
وتوجه چاسيكا حديثها للطلاب مردفه بترحيب :- إذيكم يا قمامير أنا چيسي أبقي أخت مس چود
ثم تلاعب حاجبيها بتلاعب :- ولا إيه يا مس چود
چود بضحك :- أختي طبعاً
لتنظر چاسيكا لمروان بتعجب وتردف متسائله :- مين ده يا چود
لتضرب چود جبهتها بضجر وقد تناست أمر مروان :- ده يبقي أخو سچي وجاي معاها لأنها تعبانه وهو خايف عليها
چاسيكا بإبتسامه :- أهلا يا أستاذ، انا چاسيكا
كانت الصدمه لمروان عندما لاحظ أنها ترتدي قلادة الصليب أي أنها مسيحيه وقد قالت أنها أخت چود هذا يعني أن چود مسيحيه ...؟
مروان :- أهلا بيكي، انا مروان
ليردف قائلا :- بعد إذنكم انا هخرج انا ،
ليكمل :- سچي هستناكي في العربيه
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة