U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية روح الفهد الفصل السادس 6 والسابع 7 - اية رمضان

الفصل السادس 6 والسابع 7 من رواية روح الفهد بقلم اية رمضان
رواية روح الفهد كاملة
  • ملحوظة: الرواية كاملة أكتب في جوجل "رواية روح الفهد مدونة دليل الروايات"

الفصل السادس "6" من رواية روح الفهد بعنوان لحظة ضعف

نزل فهد الدرج ليجد والدته تنتظره في بهو القصر، فاتجه إليه لينحني ليقبل يدها بحب ظاهر
فهد / خير يا أمي في حاجة
رتبت والدته فوق اكتافها بمحبة و قالتله
الحاجه زينب / خير يا حبيبي سلامتك اطمن بس انا كنت عايزة اعرفك أن الكل مستني بره
فهد بهدوء و ملامح لا تظهر ما خلفها
فهد / خير و مستنين ايه
والدته بارتباك من عصبيه ابنه التي تعلمه جيدا
الحاجه زينب / يا فهد انت فاهم مستنين ايه
مرر فهد اصابعه في شعره في محاولة لتهدئة أعصابه ليرد بعصبيه
فهد / بس يا امي
قاطعته والدته بهدوء و صبر
الحاجه زينب / فهد انت عارف عاداتنا وروح متختلفش عن أي بنت في البلد ولا انت عاوز الكل يتكلم و تتعامل منه حكايه
هتف فهد بغضب شديد و عصبيه
فهد / علشان اقطع لسان اي حد يتجرأ و يجيب سيرة مرات فهد الشناوي بكلمه حتى لو بينه و بين نفسها
تقدمت منه والدته منه تقول بعقلانيه
الحاجه زينب / أنت تدي فرصه لأي حد ليه يتكلم، اسمعني يا ابني كل البنات كده حتى يارا مراتك اللى كانت موش قاعده هنا حصل معاها كده فمتجيش على روح اللى أهلها كلهم من البلد و تقول لا

اخذ يفكر في كلام أمه، نعم هي معها كل الحق و هو يدري هذا و لكن كيف؟
كيف سيفعل هذا بهذه الطفله البريئه صغيرته كما سماها هو و لكن يبدو أنه وضع أمام الأمر الواقع و لم يعد لديه اختيار فقال لوالدته
فهد / حاضر يا أمي هعمل اللى انتوا عايزينوا

طلع فهد عند روح و هو متعصب و يقول ل نفسه
كيف سيفعل هذا؟ كيف يلمس صغيرته بهذا الشكل بس علشان يرضي الناس؟

دخل فهد الغرفة و انذهل من اللى شافه
لأنه شاف روح لسه قاعده زي ما هي و لا غيرت هدومها ولا أكلت أكلها، و اتلاقها قاعده تعيط من الوجع اللى فى جسمها وبتعيط و هي ماسكه كتفها اللى كله ازرق

اغمض عينيه بعنف و قال في داخله / اقسم لكي صغيرتي سانتقم من كل اللي اذواكي بالشكل ده لو حتي بالغلط، والوجع ده انا اللي هدويهولك و موش هسمح لحد أن ياذيكي مره ثانيه
روح اول ما شافت فهد مسحت دموعها و ابتسمت بتلقائيه لأن حست معاه بالأمان اللي عمرها ما حسته مع حد غير أخاه
قامت جري لعنده و دموعها نزلت غصبا عنه و ده خلي فهد يستغرب و قال له بلهفه
فهد / مالك بتعيطي ليه دلوقتي
روح بطفوله مسحت دموعها بكف يديه مثل الأطفال و قالت له
روح/ لاني انا بخاف اقعد لوحدي و انت سبتيني فجأه و مشيت
ابتسم فهد لهذه الطفله التي بداخل فتاه بالغه و قال له
فهد / من هنا و رايح موش هخليكي تقعدي لوحدك و حتي لو انا سيبتك و مشيت هبعتلك اسيل، ماشي
روح ابتسمت و قالت بطفوله / ماشي ربنا يخليك
ثم بحركه عفويه وقفت على رجليه علشان تطوله و طبعت قبله على خده و كملت جملتها و قالتله
روح / ربنا يخليك ليا يا احلى و احن واحد اشوفه في حياتي كله

ثم قالت ببراءة و عفويه / انا بحبك، بحبك اوي زي اخويا رامي بالظبط

فهد اتسمر مكانه من قبلتها و كلمته اللي اشعلته و دوبته، لأول مره في حياته يقال له كلمة حلوه بهذه البراءه حتى قبلتها اللي أشعلت نيرانها و اقسم بداخله أن سيقع هلاكا لهذه الصغيره و انه بقيت خطر عليه

تنتح فهد بانفاس متقطعه نتيجه اللي عملته هي الصغيره و قال له
فهد / طب ادخلي غيري هدومك و تعالى يلا علشان تكملي تنامي و بعدين تعالي هنا انتي لسه ليه ماكلتيش لحد دلوقتي
روح بدموع نزلت غصبا عنه قالت
روح بدموع / بس انا مقدرش اكل علشان رامي
قاطعه فهد و قاله / و لو انا قولتلك أن رامي اكل انهارده من نفس الاكل اللي انتي هتروحي دلوقتي و تاكليه كله ده دلوقتي هتقدري تأكلي منه ساعته و لا موش هتأكلي
روح بصتله بعدم فهم و هو قال له
فهد بابتسامة و حنيه / متقلقيش يا روح على اخوكي انا بعت ل رامي اكل كتير علشان هو كمان يتعشي من نفس الاكل اللي انتي هتاكليه
روح بفرحه قالتله/ بجد و النبي
روح بسعادة و دموع حضنت فهد جامد اوي
و فهد اخد نفس عميق بداخله و قال ل نفسه/ لماذا؟
لماذا تصر هذه الطفلة أن تثير له رجولته لماذا؟

فهد خلاص حس ان هو هيضعف
ف بعده عنه برقه بالغة و قال له
فهد / طب يلا علشان انتي الوقتي تعبانه ادخلي خودي شاور و غيري هدومك و تعالى يلا نأكل سوا، ممكن
روح بعدم فهم مشت خطوا و رجعت تاني و قالتله
روح / طب انا هاخد شاور ده في ايه و هاخده من مين هو فيه حد في الحمام
وقف فهد لحظه ثم انفجر من الضحك ف هي الصغيرة تمنحها الضحكه من قلبه
فهد بضحك حاول يوقفها بس موش عارف و يقول له
فهد بضحك / لا يا روح انتي فهمتي غلط انا قصدي تدخلي تستحمي هو ده معناه، شاور يعني تدخلي تستحمي
روح ببلاهه / هو اسمه كده
فهد بضحك / اه اسمه كده

فهد شاور ل روح على الحمام و هي دخلت لحظات و رجعت وقفت قدامه تاني و هو استغرب ده و قاله
فهد/ مالك رجعتي ليه يا روح ماخدتيش شاور ليه اقصد مستحمتيش ليه

روح بطفوله / انت بتضحك عليا و بعتني جواه و هو موش حمام انت شاورتلي على اوضه نوم ده في جواه تسريحات و مرايات كبيره اوي و فيه سرير أرضى بسلم و شكله حلو و كمان فيه تليفون متعلق كده في الهواء

فهد انذهل من اللي قالته و روح شدته و دخلته و قالتله شوف، شاورت على البانيو و قالتله اهو السرير اهو و شاورتله على الدش اللي علي هيئه تليفون و قالتله التليفون اه، وشاورتله على المرايات و الأحواض الكبيره و قالتله شوف واداي التسريحه اهي
فهد وقف منذهل و هي قاعده تتكلم و تشاور و مره واحده وقع على الأرض من كتر الضحك و مقدرش يمسك نفسه اكتر من كده لدرجه عيونه دمعت لدرجه صوته كان واصل تحت لكل اللي قاعدين و خصوصا يارا اللي هتموت و تعرف فهد بيضحك بالشكل ده ليه
اما الباقي أمه و اخته و أخيه دعوا أن فهد يفضل دايما يضحك كده
نرجع ل روح و ل فهد اللي موش قادر يوقف ضحك ووقفه بصعوبه و قال له
فهد / يخرب عقلك يا روح هتموتيني من الضحك
روح اللي كانت سرحانه في ضحكته و جماله و فاقت و هو بيقول كده و قالتله بلهفه
روح / بعد الشر عليك اوع تقول كده تاني ان شاء الله انا و انت لا
فهد بص ل روح قوي و حس بسعادة جواه معرفش ايه سببها بس رد و قاله
فهد بتوهان / بعد الشر عليكي انت كمان يا روح، و بعديه فاق و قال له
فهد / بصي يا روح ده موش سرير ده بانيو تدخلي تقفي جواه أو تنامي فعلا جواه بس و هو مليان مايه علشان تسترخي، تمام
و شاورله على الدش و قال له وده موش تليفون ده دش يا حبيبتي بينزل مايه تستحمي بيه و ده موش تسريحه ده يا روح الحوض تمام
روح منذهله و منبهره جدا من اللي هو بيقوله و فهد بصله و ضحك على تعبيرات وشها أن هي موش فهمه حاجة
فهد فتح الدش علشان البانيو يتملي و حطيله شامبو في المايه و قاله
فهد /بصي يا روح انتي بعد ما البانيو يتملي تقلعي هدومك و تنزلي في البانيو ده فيه مايه دفايه هتريحلك جسمك من الوجع ماشي يا حبيبي و لا لسه عايزه تفهمي حاجة
روح بعد ما فهمت شويه حاجات قالتله
روح/ لا خلاص روح انت و انا هتعامل
فهد ضحك و خرج و هو متأكد أن هي مفهمتش حاجة
روح اول ما البانيو امتلئ قفلت الدش زي ما علمه فهد و قالت ل نفسها / مهو بيقول نامي فيه اهو
يبق سرير والله شكله ما بيعرف حاجة و قلعت ملابسها و أول ما لمست المايه اتوجعت اوي و كتمت صرختها بسبب الوجع

اما في الخارج كان فهد يقف في الشباك و يشاهد الناس كله و هم قاعدين تحت و مستنينوا يخلص و افتكر كلام والدته اما قالتله أن هم هيكلموا عن روح مقدرش يتحمل الفكره

زفر بضيق و غضب و لمح سكينه على طبق الفواكه و جات في باله فكره انه يتخلص من الناس اللي تحت
جاب فهد السكينه و عور ايديه و جاب القماشه البيضاء و غرقه بدمه و ذهب الي الشباك ورفع القماشه وورهالهم
اول ما شافوا القماشه الزغاريط علت و الرجاله مسكوا البندقيات و أطلقوا نار في الهواء دليل على فرحتهم
اول ما روح سمعت صوت الرصاص خافت اوي قامت بسرعه من البانيو و بتتلفت حواليه ملقتش غير فوطه كبيره لفت نفسها بيها و خرجت ل فهد اللي لسه يادوبك بيقفل الشباك، روح جريت على فهد و حضنته و هي خايفه من ضهره
فهد استغرب بس فهم أن هي اكيد خافت من صوت طلاقات النار لسه بيلف ليه علشان يطمنه لكن اتسمر محاله اما شافها بالمنظر ده
فهد نفس راح منه خالص و صدره يعلو و يهبط نتيجه إشعاله و تاه في روح اللي جننته و مصره على إحضار اشعالته ل رجولته

فهد نسا كل حاجة و ركز بس في روح اللي انتبهت ل نفسه و كانت لسه راحه تجري على الحمام مره تانيه لكن ايد فهد منعته، فهد شد روح عليه جامد و بص في عنيها و خلاص فقد سيطرته على نفسه و قباله بعنف كأنه لم يقبل أحدا من قبل و بعدين اتحولت ل قبل رقيقه و نزل على رقبته و قبله بكل حب و حملها و هو ما زال يقبله و حطه ببطء شديد على السرير و هو بينزل معاها و خلاص فقط السيطره على نفسه معدش فيه ذره عقل لولا صوت طلقه النار اللي فوقتهم لكن فعل جريمه شنيعه بهذه الصغيره
فهد فاق و بعد عن روح و صدرهم يعلو و يهبط من شده مشاعرهم اللي خلاص وقعوا هم الاتنين أسيرا له
روح اتكسفت جامد و بحركته العفوية عضت على شفتيه
فهد رد عليه بعصبيه عليها و قاله
فهد بعصبيه و اصضراب/ يا شيخه حرام عليكي هو انا ناقص قومي غيري الزفته اللي انتي لابسه دي و اياكي تخرجي كده تاني و بصوت عالي قاله
فهد / مفهووووم
روح بخوف بعد ما شافت عصبيه فهد و بخوف شديد قالتله/فاهمه، فاهمه بس و النبي ما تضربني
فهد بعصبيه قاله
فهد / لا، هضربك

الفصل السابع "7" بقلم اية رمضان

وصلنا الفصل اللي فات أن فهد اتعصب على روح جامد و قاله أن هو هيضربه

روح عييطت اول ما سمعت ان هو هيضربه و قامت و قفت قدامه و حطت راسه في الأرض زي ما هي متعوده مع مرات ابوه اما تيجي تضربه و سألته بصوت منخفض
روح / فين الكرباج
فهد استغرب بشده سؤالها و رد عليه و قاله
فهد / نعم، كرباج ايه اللي انتي بتسألي عنها
روح بدموع و لسه وجه في الأرض و قالتله
روح / الكرباج اللي انت هتضربني بيه
فهد انصعق بشده من كلامه و لفت نظره اما بص على جسمها و هو باين عليه فعلا آثار حاجة موش باينه
فهد قرب من روح و لفها الجهه التانيه بحيث يشوف الضرب اللي على جسمها و أما قرب شاف صدمه عمره شاف جسمه فعلا عليه علامات كرباج و علامات كتير اوي غير الزرقاء اللي في جسمها
فهد الصدمه ألجمته و مقدرش يحكي بعد منظر روح اللي شافه و حس بيه كأن هو اللي بيضرب

راح بهدوء جاب برهم من درج الكومدينو ووقف روح قدامه و بأيد مترعشه قرر أن هو يداويها

روح اتنفضت اول ما حست بأيد فهد
فهد مسك اكتافها برقه و قاله بحنيه
فهد / متقلقيش يا حبيبتي انا بس عايز ادهنلك البرهم علشان الوجع يخف شويه
روح بدموع / تقدر تداوي جسمي لكن قلبي ازاي هتداويه
فهد بدموع على وشك نزولها لف روح ليها و قبل دموعه بشفيفها بحيث متعيطيش تاني و قاله
فهد /ممكن تسكتي شويه لغايه اما احطلك البرهم
روح سكتت لكن فهد بيفكر في كلامه و قال في نفسه / انا زي ما هدويلك جسمك يا روح هحاول هدويلك قلبك صدقيني هحاول على قد ما اقدر اني اساعدك في ده

فهد بيحطلها البرهم براحه اوي و بينفخلها على أي مكان بيحط فيه البرهم و روح كانت بتتوجع اوي و فهد حاس بيها كأنه جروحه هو
كان اختبار صعب اوي على الاتنين
كان صعب على روح لأنه كانت بتتوجع اوي و كمان كانت محروجه اوي لأنه كانت قاعده قدام فهد بالمنظر اللي هي كانت قعده بيه

و كان صعب على فهد علشان شايف وجع جسمها و خايف و هو بيحطلها البرهم تتوجع و كمان كان صعب أن هو شايفه بالمنظر ده و بيتحده أن هو ميضعفش قدامه لأنه برغم من جوراحه كانت جميله اوي و جذابه للغاية
فهد دهنله ضهره كله و خلاص هو كمان ضعف و معتش قادر يتحمل فقاله برقه و هو قاعد وراه
فهد برقه و حنيه / يلا قومي غيري هدومك علشان نتعشا ممكن
روح بوجع و بطاعه / حاضر هقوم
روح قامت جريت على الحمام و قعدت تعييط جامد لأنه مقدرتش تعيط قدام فهد و بعدين لبست و اتوضت و خرجت و لبست إسدال الصلاه

فهد و روح كانت في الحمام سمع صوت عياطها بس سابه تعيط تطلع وجعها
فهد اول ما شاف روح باسدال الصلاة استغرب اوي و قعد يبصله أن هي قد ايه كانت جميله جدا في إسدال الصلاه و سأله
فهد باستغراب / ليه لابسه إسدال الصلاه كده
روح برقه / اصلي لسه مصلتش العشا ف قولت اصلي قبل ما انساها أو تفوتني
فهد استغرب روح اوي و سأله بدهشه
فهد بإعجاب / هو انتي بتصلي
روح بدهشه أكبر / اكيد طبعا بصلي اوع يكون انت مبتصليش
فهد باحراج لأنه فعلا موش منتظم في الصلاه و كمان عمره ما شاف يارا مراته بتصلي فقاله
فهد باحراج /احم ، بصراحة انا موش منتظم في الصلاه اوي
روح بدهشه / معقول طب ليه ده حتى ربنا ماشاءالله فاتحه عليك و بعتلك نعم كتير و انت مستخسر فيه بس تصلي تشكره على النعم اللي هو بعتهالك

كلام روح إثر في فهد اوي و اكتشف انه فعلا بيعمل كده و قرر أن هو هينتظم في الصلاه و بعدين قال ل نفسه :
اااه منك يا صغيرتي شو عملتي فيا
روح كانت لسه جاي تصلي فقد وقفها و قاله
فهد / ايه رايك نصلي سوا
روح بفرحه و حماس / اكيد طبعا يلا روح اتوضا و انا مستنياك
هل الحماس معدي، فهد اتحمس اوي و قاله
فهد/ استنى بس دقيقه اتوضا و ارجعلك حالا
فهد راح اتوضا و راح ل روح و فرشوا السجاده و صلوا هم الاتنين جنب بعض.

الكاتبه اللي هو انا يعني /يا الله على المنظر ده بجد أجمل منظر أن الواحده تصلي جنب جوزها بجد اتبسط اوي لو شفت المنظر ده و استنا جوزي من الخميس للخميس علشان اصلي جنبه، بجد يا بنات لو كل واحده فينا صلت لو مره واحده في اليوم جنب جوزها صدقوني هتحسوا بسعاده

المهم نرجع للبارت شكلي رغيت كتير اسفه

فهد وروح خلصوا صلاه و دعا ربهم على نعمه و روح شكرت ربها على فهد لا على فهدها هي

روح / تقبل الله
فهد /منا ومنكم
قاموا هم الاتنين و روح فضلت باسدال الصلاه و فهد سابها على راحته و قعدوا جنب بعض على الاكل
فهد / ممكن بقا تاكلي لأن انا كمان جوعت اوي
روح هزت راسه بس بردك محروجه و اصلا موش عارفة هي بتاكل ايه
فهد مد ايده ليه و قاله
فهد / ممكن اكلك بأيدي لو معندكيش مانع
روح هزت راسه و اتحرجت اوي بس لاحظت أن فهد بياكلها و هو لا
روح كمان مسكت الاكل و مدت لفم فهد و قالتله
روح /ممكن انت كمان تاكل
فهد برقه / اكليني
روح أكلت فهد و كانت مبسوطه اوي و محروجه في نفس الوقت بس فهد كان في عالم تاني كان في عالم اول مره يعيشه و حبوها اوي
خلصوا اكل و قاموا غسلوا أيديهم و روح فرشت على الأرض علشان تنام
فهد خرج من الحمام بيبص ل روح و مستغرب هي بتعمل ايه و سأله بدهشه
فهد / بتعملي ايه يا روح
روح / بفرش الأرض علشان انام
فهد بدهشه / طب و انتي هتفرشي على الأرض ليه كده ضهرك هيوجعك
روح ضحكت و دي كانت أول مره تضحك قدام فهد اللي سرح في جمال ضحكاته بس سأله
فهد بابتسامه / بتضحكي على ايه
روح بضحك و دموع في نفس الوقت و ده خلي فهد يستغرب اكتر و اكتر
روح / متقلقش ضهري موش هيوجعني كان فاته وجعني من ١٨ سنه
فهد تاني انصعق من كلامه و عزم في نفسه أن يعرف كل حاجة عن روح لغايه اما هي تيجي و تحكيله كل حاجة

فهد نزل لمستوى روح ومسك ايده و قوامه و حملها بين ايديه و قاله ب رقه بالغه
فهد / انتي مكانك موش علي الارض يا روح انتي مكانك هنا على السرير هنا جنبي
روح بارتباك من قرب فهد و قالتله
روح بتلعثم / بس انا انا موش موش متعوده انام على السرير
فهد بحب / لازم تتعودي على كده حبيبتي لأنه ده سريرك و كمان لازم تتعودي على حضني يا روحي

فهد و روح استغربوا بعض اوي و انهم من مجرد لقاء زرع حب في قلب التاني و كان سببها الحنيه
نامت روح في حضن فهدها و لأول مره تنام بعمق بهدا الشكل
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة