U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية روح الفهد البارت 36 السادس والثلاثون - بقلم اية رمضان

الفصل السادس والثلاثون 36 من رواية روح الفهد بقلم اية رمضان
رواية روح الفهد كاملة

رواية روح الفهد الفصل 36 بقلم اية رمضان



وصلنا الفصل اللي فات أن فهد اخد رامي و دخل مكتبه و بعد شويه خرج فهد بكل عصبيه من المكتب و كان روح و مريم هيموتوا من القلق على رامي و عيونهم متعلقه على باب المكتب و شهقوا بشده اما شافوا رامي خارح من اوضه المكتب ووجهه مليان دم

روح و مريم جريوا ع رامي و روح بلهفه اخدته في حضنه و هي موش مصدقه ان اخوها عمل كده و مستحيل تصدق حاجة زي دي، مريم كانت بتبص ل رامي و بتعيط جامد و موش عارفه هو عمل كده ليه و هو اللي شال ذنبها هو ملوش ذنب و قررت تروح تقول ل فهد الحقيقة، كانت لسه راحه ل فهد اللي واقف بكل غضب بعيد عنهم بشويه ف رامي مسك ايديها و شاورله بعنيه بمعني لا

رامي اخد مريم من ايديها و خرجوا من القصر لانه خاف تروح تقول ل فهد الحقيقة ف اخدها و خرجوا من غير ولا كلمه

روح بتبص ل فهد بغضب و جرت علي اوضتها
---
عند محمد و سوسن :

سوسن كانت في العربيه مع محمد و سمعت حواره و هو بيحكي ل رامي ازاي يتقابلوا و بعد ما قفل، فجأه قعدت تفكر ازاي شافت محمد أول مرة و ازاي رفعت عليه السكينه افتكرت كل المواقف اللي جمعته ب محمد ل غايه اما كان معاه في اوضته و ازاي باسها و ازاي قاله بحبك

فجأه معدتش حاجة جواه مانعته كأنها بتقولها اوعي تبعدي عنها و حست بنغزه بقلبها علشان هتسايبها ف مقدرتش تتحمل و صرخت بصوت عالي

سوسن بزعيق / وقف العربيه يا محمد

محمد اتخص جامد و فجأه وقف العربيه مما خلها تصدر صوت جامد و دخلوا ف مكان زي الغابه مليان اشجار

محمد بلهفه / مالك يا سوسن في ايه

سوسن عيطت جامد و نزلت من العربية ووقفت في مكان هادي و مكنش فيه حد خالص

محمد استغرابها بشده و نزل وراه ووقف وراها و لسه جاي بيحط ايديه علي كتفها اتفأجا بيها لفت بسرعة و حضنته جامد و قعدت تعييط جامد و هي ف حضنها

محمد اتصدم و اتفأجا جدا من عملتها و لف ايديه حواليها و بادالها نفس الحضن و بيحاول يهديها و هو موش عارف مالها

سوسن بدموع و عييط / متسبنيش يا محمد موش عاوزه اسيبك انا عاوزاك يا محمد و النبي متبعدني عنك يا محمد

محمد اتصدم من كلام سوسن و ف نفس الوقت فرحان بس فجأه افتكر رامي صاحبها و افتكر ان هو ادالها امل ان سوسن ترجعلها و قال

بقلم اية رمضان

زين بغضب / أسييييييل

حازم اتنفض من ع سوسن و بسرعه علشان يلحق الموقف عمل نفسه تعبان و بيتوجع

حازم / اااااااه

أسيل بخضه / مالك يا حازم انت كويس

حازم و هو بيبص ل زين اللي بيبصله بصات ناريه

حازم بخبث / ايوه كويس يا حبيبه اخوكي متقلقيش يا قلبي

استطاع حازم بالفعل ان ينسي أسيل اللي حصل بعكس اللي كان واقف يغلي من الغضب و الغيره

زين قرب من حازم و اسيل و قال بغضب حاول يخفيها

زين بغيره/ مالك يا حازم، خير

حازم بمكر / ابدا، يا زين تعبت فجأه بس حبيبة قلب اخوها حست بيا و جات ورايا فورا، بتحبيني اوي ع فكرة و كمان متقدرش تعيش من غيري

حازم كان قاصد يستفز زين و يخليه يغير و ده للأسف كان اكبر غلطه هو عملها لانه ميعرفش غضب زين عامل ازاي

زين للأسف الوحش اللي فيه طلع و حاول يكون طبيعي قدام أسيل

زين / أسيل، ممكن تعمليلي كوبايه عصير ليا انا و حازم لو سمحتي

أسيل بطاعة و حب / حاضر حالا

أسيل خرجت من هنا و زين ابتسم ل حازم بخبث و راح قفل الباب وراه أسيل و لف ل حازم اللي بيبلع ريقها من الخوف

حازم بخوف / فيه حاجة يا زين

زين بمكر / لا يا حبيبي بس انا لازم انا كمان اطمن عليك بطريقتي ولا ايه

حازم بيبص ل زين بخوف و فجأه اتلق بوكس في وشه خلها يوقع في الارض و يتألم بشده

---

رامي و مريم وصلوا عند محمد و سوسن

رامي و سوسن اول ما شافوا بعض جريوا علي بعض و حضنوا بعض جامد

سوسن / رامي، وحشتني

رامي / و انت كمان يا سوسن وحشتيني اوووووووووي

محمد كان واقف مصدوم من اللي هو شايفها و كمان مريم كانت متسمره مكانه موش قادره تتحرك
---
فهد طلع الاوضه ل روح و قبل ما تكلم قفل الباب و الشباك و هي كانت لسه هتنفجر فيها ف اللي عماله ف رامي فجاءئه انه اخدها في حضنه جامد و قالها بكل رقه و حب

فهد / وحشتيني اوي يا روحي

روح بدموع / فهد، رامي مستحيل يعمل كده

فهد بهدوء / عارف يا روح و عارف مين اللي عمل كده و عارف ان رامي ملهوش ذنب

روح بصدمه /........
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة