U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية روح الفهد الفصل الرابع عشر 14 - بقلم اية رمضان

الفصل الرابع عشر 14 من رواية روح الفهد بقلم اية رمضان
رواية روح الفهد كاملة
  • ملحوظة: الرواية كاملة أكتب في جوجل "رواية روح الفهد مدونة دليل الروايات"

روح الفهد الفصل الرابع عشر "14" 

وصلنا الفصل اللي فات أن فهد قال ل روح تقوم و تستخبي ل غايه اما هو يجي أو اما رحيم و الشباب يروحلها

روح قامت مرعوبه و لسه بتفتح باب الاوضه السريه اتلقت حد ماسكها من شعرها و هي صرخت بعلو صوته
روح /فههههههههد

فهد قلبه كأنه وقف و معدش حاسس بحاجة غير أن حبيبته خلاص هتروح منه و قال بصوت عالي

فهد / روووووووح

التليفون وقع من ايد روح بس كان لسه مفتوح

واحد من الشباب قاله/ ع فين يا حلوه ده حته احنا ضيوف في قصرك الجميل ده، ايه موش هتضيفينا حاجة ولا ايه

روح ببكاء شديد / انتوا عايزين ايه بالظبط و عايزين مني ايه

واحد من الشباب / لا يا حلوه احنا موش عايزين منك حاجة، احنا بس جايين نقتلك و ماشيين على طول

قال جملته و طلع سكينه كبيره جدا ارعبت روح اول ما شافتها

روح ببكاء و دموع / هو انا اذيتكوا في ايه طيب علشان تقتلوني انا اصلا معرفكوش

واحد من الشباب / انتي متعرفيناش بس احنا عايزين نقتلك و هنقتلك
قال جملته و مسك السكينه و خدش روح في ايديه خدش كبير مما أدي الي قطع فستانه

و صرخته صرخه قويه خلت قلب فهد يتقطع

روح /اااااه

فهد بيسمع صراخ روح و عاجز تماما و حس خلاص انه روحه هتطلع احساس العجز أن هو ينقذ حبيبته خلاص سيطر عليه و فقد الأمل خلاص

رحيم و حور والشباب والبنات وصلوا القصر و طلعوا يجروا و فجأه وقفوا و اتصدموا اما سمعوا صوت روح و هي بتصرخ

رحيم فاق وقال / البنات انتوا افضلوا و احنا

قاطعته حور / احنا مستحيل يا رحيم نسيبكوا هنيجي معاكوا

رحيم بأمر / حور انا قولت كلمه و تتنفذ

حور بإصرار / انا مستحيل اسيبك فاهم ولا لا

رحيم استسلام لأن موش وقت نقاش اصلا

طلعوا كلهم و انصدموا اما اتلاقوا تلات شباب اضخام و بنت خايفه جدا و متعوره جامد في ايديه فاتاكدوا أن دي اكيد مرات صاحبه الغالي

هجم رحيم و علي و جاسر على الشباب التلاته اللي كانوا موجودين و ضربوهم و البنات جريوا على روح و حور اخدتها في حضنه و روح عييطت كتير اوي في حضن حور و البنات قاعدين يطبطوا عليهم

بقلم اية رمضان

عند مراد واقف و بيبص للشباب و قال

مراد / طب كل واحد اخد واحد يضربه انا بقا اعمل يلا اشجعكوا بقا و أمري لله مع انهم فلتوا من تحت ايدي دانا كنت ناوي اعمل فيه عمايل بس يلا اترحمتوا من تحت ايدي، يلا جاسر ع قفاه، يلا يا على في بطنه، يلا رحيم في رأسه، قشطه عليكوا يا شباب، والله ما انا كنت من غيري عملتوا ايه🤔

و مراد كان بيشجع الكل اتلق حاجة وراه ضخمه و قال

مراد / الله، ايه الحيطه اللي مريحه اللي ورايا دي حاسس اني ساند على مسند والله

ياسمين بخوف شديد / مراد

مراد ببسمه بلهاء / عيون مراد

نورا بذعر / بص كده وراك

مراد / ابص ورايه اشمعنا يعني، و الا بص احنا يعني بيهمنا حد ولا يكون يعني بيهمنا يعني

مراد بص وراه و قال بعلو صوته

مراد بفزع/ اللهم صلي علي النبي، كل ده جسم، ثم بص لجسم الشاب الرابع اللي كان مع اللي عايزين يقتلوا روح من تحت لفوق و قال

مراد وهو يبلع ريقه بصعوبة

مراد / حضرتك صحابك اللي قاعدين دلوقتي يضربوا هناك دول

الشاب هز رأسه من تحت ل فوق بمعني ايوه و نظراته تخوف

مراد / يعني ينفع تسيب صحابك دلوقتي يضربوا بالطريقة دي والله يا استاذ ضخم قولتلهم ما يصحش يضربوهم و يعملوا فيهم كده و هم مسمعوش طب يرضيك ميسمعوش مني

البنات بتبص ل مراد بصدمه من اللي بيقوله و ياسمين هزت شفايفها يمين و شمال و قالت ف نفسه / يا عيني عليكي يا ياسمين و على حظك المهبب، كل الشباب قاعدين يضربوا ماشاءالله و جوزك هو اللي خايف ينضرب

الشاب الرابع بص لأصحابه و كان لسه رايح ينقذهم اتلق اللي بيضربه بالمزهريه و طبعا ده كان مراد

انا /(برافوووووو مراد )

مراد/ موش قولتلك دانا يا ابني اضربكوا كلكم بصباع ايدي

ياسمين نطت زي الأطفال و قالت

ياسمين / برافو عليك يا مارو يا حبيبي

مراد بغيط/ وحياة امك يعني انتي مبيحللكيش الدلع الا قدام الناس و في البيت و بدأ يقلدها يا مررراد يا مررراد و هنا قدام الناس تدلعي طب اعمل فيكي ايه دلوقتي

الشباب ضربوا الشباب و خلصوا ضرب فيهم لحد ما خلاص كلهم بقا دم

فهد وصل ع القصر و معرفش هو وصل ازاي اصلا الطريق اللي راح فيهم ف اربع ساعات تقريبا وصل
فيهم ف ساعه و نص

فهد دخل القصر و بيناده على روح بعلو صوته

فهد / روووووووح

روح اول ما سمعت صوت فهد بطلت عياط و حست كأنه روحها اتردت ليها مره تانيه خرجت من حضن حور و جرت باقصي سرعه ووصلت و جرت على السلم و هو كمان كان لسه طالع يجري على السلم و اخيرا اتقابلت العيون بعد معانا لكام ساعه بس هم حسوها كأنه سنوات

روح جريت على فهد اللي اشتاله من علي الارض ودخلها بين ايديه و خبها كله جوه حضنه

فهد و روح خلاص روحهم اتردت لبعض خلاص هم في حضن بعض معدوش عايزين حاجة تانيه، كل اللي هم عايزينوا انه يبقوا كده في حضن بعض

الشباب سابوهم يعبروا على اشتياقهم ل بعض لان هم كمان عشاق و يفهموا الشعور ده كويس


حور أو ما شافت منظرهم اللي يهبل و هم حضنين بعض و بيعيطوا هم الاتنين

راحت ل رحيم اللي حضنه جامد هي كمان جامد و اتفأجا بدموعه اللي مغرقه وشها و سأله بهمس

رحيم برقه / مالك يا حوريتي بتعيطي ليه

حور بدموع / شكلهم يا رحيم صعب اوي حسوا بإحساس وحش اوي هم الاتنين حسوا أن هم خلاص كانوا هيخسروا بعض، إحساس وحش اوي يا رحيم ربنا ما يكتبه على حد

رحيم و هو حاضنه / آمين يا قلبي بس علشان خاطري بلاش دموعك دي يا حور انتي متعرفيش دموعك دي بتعمل فيا ايه يا حبيبتي
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة