U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية متمرده احبها الشيطان الفصل الخامس - نور الشامي

الفصل الخامس 5 رواية متمرده احبها الشيطان لنور الشامي
رواية متمرده احبها الشيطان

رواية متمرده احبها الشيطان الفصل الخامس 5 

عاد التيار الكهربي مره اخري لينظر ادهم حوله بصدمه من عدم تواجد رحمه بالغرفه
انطلق لخارج الغرفه واخذ يبحث عنها لم يجدها ليسمع صوت شجار عالي فهبط سريعا للاسفل
نظر إليها ليجدها تقف امام احدي الحراس وتنظر إليه بغضب وعلي وشك الانقضاض عليه اقترب منها بخطوات سريعه
رحمه بغضب : بجولك ابعد عن طريجي دلوجتي والا هوديك في داهيه
الحارس : اسف ياهانم معنديش اوامر انك تخرجي
رحمه بحده : جبر يلمك بجولك ابعد والا هبلغ ال مشغلك ويتصرف معاك
قاطعها كلماته : وتبلغي ال مشغله ايه عاد!
جعظت عيناها لتلتفت ببطئ مغمضه عيناها فاابتسم بااستخفاف ليشير للحارس بالانصراف وليردف قائلا : وجافله عينك ليه ماانتي كنتي بتخربشي دلوجتي
فتحت عيناها ببطئ لتنظر إليه بضيق : انا عاوزه اخرج من اهنيه
نظر إليها بغضب ليلتقط كف يدها ويسحبها معه الي الداخل صاعدا بها الي غرفتهم

دلف لداخل الغرفه ليغلق الباب بقوه دافعا ايها بقوه لتقع علي الفراشه صادرا عنها تآوهات خفيفه
رحمه بغضب : واه واه ماتحاسب يااعمي الجلب والنظر
اغلق قبضة يده بقوه ليردف قائلا : اسمعي الغلطه ال غلطتيها من شويه دي متتكررش تاني عاد والا جسماً بالله هنسي انك حرمه وامد يدي عليكي مش ادهم ال مرته تهرب سامعاني زين
رحمه ببعض القوه: ما ابوك نسي اني امي حرمه وجتلها اشمعنا انت ال عامل فيها راجل دلوجتي و
وفجأه اسكتتها صفعته القوه ثم مسكها من خصللت شعرها وتحدث بغضب مردفا: جسما بالله العظيم لو. جيبتي سيره ابوي مره تانيه لهخليكي تندمي علي اليوم ال اتولدتي فيه وانا راجل غصب عن عيلتك كلها واجدر اثبتلك دلوجتي واخدك غصب عنك بس مش انا ال حرمه ترفضني واسمعي مني يا بنت الهواري جسما بالله العظيم لهخليكي تيجي تنزلي تحت رجلي وتجوليلي انك انتي ال عاوزاني

القي أدهم كلماته ثم مدد علي الكنبه واغمض عيونه اما رحمه فجلست علي الفراش تبكي بصمت وهي تنظر لأدهم بغل وحقد اما في الغرفه الثانيه كان رامي ممدد علي الفراس يلعب في عاتفه وفجأه سمع صوت غريب في الخارج فوضع الهاتف ونهض وخرج من الغرفه فرائي خيال احد يركض فتقدم ناحيته ببطئ وظل يقترب حتي دخل الخيال الي احدي الغرف فدخل رامي واشعل الضوء وانصدم عندما وجد دهب امامه وايضا دهب انصدمت عندما وجدته امامها
فاقترب رامي منها وتحدث بلهفه مردفا: انتي اي ال جابك اهنيه في وجت زي دا
دهب بصدمه: انا ... انت بتعمل اي اهنيه .. انا جيت علشان اساعد رحمه
رامي بحده : وانتي مالك عاد برحمه
دهب بأرتباك: رحمه تبجي بنت جوز امي وزي اختي بس انت اي ال جابك اهنيه
رامي بضيق: انا اخوا ادهم

بقلم نور الشامي

انفزعت دهب عندما سمعت هذا الحديث حتي ان قدمبها لم تعد تحملها فحاولت السيطره علي اعصابها وتخدثت بصوت ضعيف وعيون تملئها الدموع مردفه: طلعني من اهنيه

اقترب رامي منها وجاء ليلمسها فأنتفضت من مكانها وتحدثت ببكاء شديد : طلعني من اهنيه واوعاك تجربلي مره تانيه انا معرفش انت مين عاد

جاء رامي ليتحدث ولكن قاطعها فجأه دخلت شذا وتحدثت بدلال: حبيبي انت اتأخرت عليا ليه انهارده

نظرت دهب اليهم ومازالت تحت تأثير الصدمه ثم تحدثت ببكاء: طلعني من اهنيه بجا
رامي بحزن: حاضر تعالي

ذهبت دهب خلفه حتي خرجت من الفيلا بأكملها وركب سيارته وطلب منها الركوب فركبت دهب بجانبه وانطلق رامي بالسياره ثم توقف قبل منزلها وتحدث بضيق: ممكن تسمعيني

نظرت اليه دهب بحزن شديد ثم نزلت من السياره وركضت الي منزلها فذهب رامي وهو يشعر بضيق شديد في الصباح استيقظت رحمه من نومها علي صوت طرقات الباب فنهضت من علي الفراش واقتربت من أدهم وتحدثت بضيق: انت جووم الباب بيخبط

نظر ادهم اليها بعيون ناعسه ثم تحدث بضيق مردفا: الله يحرج الجواز علي ال عايز يتجوز ادخلي غيري خلجاتك وانا هفتح

ذهبت رحمه الي الحمام بسرعه وفتح أدهم الباب فوجد والدته واخته وزينات ودهب ومعهم الفطور فتحدث أدهم بابتسامه: اتفضلوا

دخل الجميع الي الغرفه وعندما خرجت رحمه من المرحاض اقتربت زينات منها واطلقت زغروطه ثم تحدثت بابتسامه: طمنيني يا بنتي
رحمه بابتسامه مزيفه: كله تمام يا مرت ابوي

نظر أدهم اليها بسخريه وهرج من الغرفه فوجد دهب جالسه علي احدي الكراسي تنظر حولها بخوف وعيونها تمتلئ بالدموع فأقترب منها وتحدث بابتسامه مردفا: جاعده اكده ليه

انتفضت دهب من مكانها وتحدثت بخوف مردفه: الشيطان ؟!
نظر ادهم اليها وتحدث بضيق : انا عارف ان دا لقبي بس ليه دايما كل ما تشوفيني تجولي الاسم دا ومالك جاعده اكده ليه
دهب بحزن: كلهم لقبوك بالشيطان علشن انت مخوف الكل اهنيه في البلد ومش بتسيب حجك وانا معجبه بطريجتك ياريتني كنت زيك مكنش حوصلي كل دا
ادهم بأستغراب: اي ال حوصلك

جاءت دهب لتتحدث ولكن فجأه وجدت راني امامها فأنفزعت من مكانها ووقفت خلف ادهم فنظر اليها وتحدث بدهشه: متخافيش دا رامي اخوي

نظر رامي اليها وتحدث بضبق مردفا: خايفه مني اكده ليه هو انا هاكلك
دهب بخوف: انا داخله لرحمه

ركضت دهب الي غرفه رحمه فنظر ادهم اليها بدهشه وذهب اما رامي فوقف ينذر الي افراغ بضيق شديد وفي غرفه رحمه كانت جالسه علي الفراش والجميع يتحدث حولها ختي دخلت دهب فنهضت رحمه واحتضنتها بقوه لاحظت رحمه تغير دهب فأستاذنت منهم وذهبت هي ودهب الي حديقه الفيلا وعندما وصلوا انفجرت دهب في البكاء وتحدثت مردفه: طلع اخو الشيطان يا رحمه هو كدب عليا ومكتش بيحبني ليه عمل فيا اكده
رحمه بفزع: هو مين رامي اخو ادهم
دهب ببكاء شديد: ايوه طلع اخوه طلع كداب وخاين حرام عليه ليه يعمل فيا اكده ازاي يجولي انه بيحبني وهو بيضحك عليا

احتضنت رحمه دهب وتحدثت بحزن مردفه: اهدي وكل حاطه هتبجي زينه اهدي

جففت دهب دموعها ثم تحدثت بحزن مردفه: عملتي اي مع الشيطان

قصت رحمه لها مل ما حدث بالامس فتحدثت دهب بضيق: بس هو مش هيصبر عبيكي اكتر من اكده انتي عارفه الشيطان زين
رحمه بضيق: ربنا يستر

صعدت رحمه الي غرفتها وذهبت زينات ودهب الي بيتهم فدخل ادهم الي الغرفه ووجد رحمه مازالت بقميص النوم الطويل التي كانت ترتديه في وجود اهلها فأقترب منها ومسكها يديها ثم تحدث بخبث مردفه: ما انتي حلوه اهه بتهربي مني ليه عاد

ابتعدت رحمه عنه ثم تحدثت بحده: بعد عني اوعاك تجربلي مره تانيه فاهم

نظر اليها ادهم بغضب شديد وصفعها علي وجهها بقوه ثم مسكها من خصلات شعرها وتحدث بغضب شديذ مردفا: ابعد عنك ليه يا بنت الهواري ما تجولي الحجبجه
رحمه بألم ودموع : بعد عني انت عايز مني اي عاد انا مش بحبك
ادهم بسخريه: وانا ال ميت فيكي خليكي اهنيه زي الخدامه انا هربيكي من اول وجديد يا بنت الهواري

وفجأه ابتعد عنها ادهم وبدأ يخلغ قميصه الذي كان يرتديه ووو
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة