U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

حكايات أربع بنات الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم عفت بشندي

الفصل التاسع والعشرون 29 من رواية حكايات اربع بنات بقلم عفت بشندي
رواية حكايات أربع بنات كاملة
رواية حكايات أربع بنات كاملة

رواية حكايات أربع بنات الفصل التاسع والعشرون 29

 عادت شوق مبتهجة.. كانت باتسى الوحيدة المستيقظة تلعب مع عمار..
شوق بلهفة: امال فين اخواتك يا باسطا
نظرت لها باتسي بتعجب: نايمين.. ليه
شوق مبتسمة: طب انشالله يخليكى لما يصحوا عاوزة نتلم كدة احسن وحشتونى اوى
باتسى رافعة حاجبها: حاضر.. بس هو وحشناكى بس؟

جاسر بقلق: والخطة دى هتدخل عليه
شريف بجدية: طبعا.. دا بيموت ف الفلوس.. ومايعرفش سيف نهائى
جاسر: طب تمام.. المهم انه يتربى
سيف بثقة: ما تقلقش.. مش هنسيبه
جاسر لشريف: وانت ناوى على ايه مع حنين
شريف مضيقا بين حاجبيه: قصدك ايه
جاسر بجدية: شوف يا شريف.. انت وقفت معايا وقفات رجولة اه.. بس انا بعتبر حنين اخت زهرة.. وماتزعلش منى موقفك معاها مش محدد خالص.. بتزعلوا وتتصالحوا على اى اساس.. كلمة؟؟ اللى اعرفه يابن الناس اقصر طريق الخط المستقيم
شريف بضيق: انا مش فاهم كلكم بتهاجمونى ليه.. موقفى من حنين واضح جدا.. بحبها وعاوز اتجوزها.. بس من وقت ماتصارحنا دخلنا ف مشاكل كتير من جهتى ومن جهتها.. اتلهينا فيها..
جاسر معترضا: والظروف ما بتخلصش يا شريف.. هنفضل مستنينها تتظبط لامتى..
سيف موافقا: جاسر معاه حق.. انت زى اللى داخل معركة وعمال يحوم وبس.. اقتحم وخلصنا.. عاوزين نفرح يا عم

استيقظت حنين لتجد زهرة بجانبها.. فتحتضنها بحب.. استيقظت زهرة وابتسمت لها واحتضنتها هى الاخرى وقالت: وحشتينى
حنين بحب: انتى اكتر.. جيتى امتى
زهرة مصححة: قصدك جينا.. جيت انا وعاليا وجاسر وشريف وسيف
اتسعت عينا حنين: شريف جه هنا
زهرة مشاكسة: ايوة.. وكان هيموت ع المزة القمر بس لما لقاكى نايمة مشى
حنين بحيرة: انا مش فاهماه.. دماغه غريبة اوى يا زهرة
انتفضت زهرة: لا.. انا عاوزة اعرف كل التفاصيل.. بس لما اكل عشان اركز
حنين تذكرت: اه دانا جعانة اوى فعلا..
قامتا سويا لتجدان شوق وباتسى صامتتين وعمار ينام على ساق عاليا
اشارت لهما باتسى بالصمت... توجهتا للمطبخ بصمت.. فتحت زهرة الثلاجة لتجد عدة بيضات وطبق جبن
زهرة: التلاجة صفصفت خالص.. عاوزين نملاها
اومأت حنين وهى تلتقط خيارة وتأكلها: معاكى حق.. ماحنا مقضينها مشاكل وضرب ومستشفيات وبس
ضحكت زهرة لتدخل شوق: ما تضحكونى معاكم
احتضنتها حنين بحب: وحشتينى والله يا شوشو...اتلهيتى عننا ف سي عصام ونسيتينى
ضربت شوق صدرها كعادتها: انا.. وانا اقدر انساكم.. دانتوا حبايبى واخواتى وعيلتى.. وعشان اثبتلكم عندى مفاجأة
دخلت باتسى مبتسمة.. لتقول زهرة بخبث: لا دا فى مفاجأة كبيرة هنا
توترت باتسى.. وقالت شوق بتعجب: مفاجأة ايه..
نظرت حنين خارجا: هى عاليا نامت يا بيسا.. قصدى يا باتسى
اومأت باتسى بصمت.. فدفعتها حنين نحو غرفتها: طب يلا على اوضتك انتى وشوق نتكلم
دخل الاربعة الغرفة...باتسى صامتة.. وشوق متعجبة.. اما حنين وزهرة فقد عقدتا ذراعيهما بعدما اغلقتا الباب جيدا..
شدت حنين باتسى واجلستها على الكرسي.. وحاوطتها هى وزهرة من الجانبين..
حنين بطريقة الضابط المخضرم: ايه بقى حكاية بيسا
زهرة بصوت كالفحيح: الانكار مش هينفعك
شوق ضاحكة: يا حلاوة يا ولاد.. شوفتكوا ف افلام زمان كتير
زهرة دون ان تحول نظرها عن باتسى: دا مش فيلم يا شوق.. دا بجد
شوق دون فهم: هو ايه اللى بجد
حنين شارحة: الهانم طلع اسمها بيسا.. وطلعت حد تانى خاااالص غير اللى نعرفه
شوق بعدم فهم: بيسا مين.. وحد تانى ازاى يعنى.. راجل
زهرة بتهديد: هتفهمى دلوقتى يا شوشو.. باتسى هتقول كل حاجة ومن نفسها.. صح يا بيسا
ابتلعت باتسى ريقها: ايوة هقول.. ومن غير تهديد.. انا اسمى بسنت.. ابويا لما راح يكتبنى ف الصحة قالهم وردة.. وقعد يحكى انى شقرا وملونة زى عيلة امى.. الست قالتله حلوة كدة وتسميها وردة.. قالها ماهى زى الوردة المفتحة.. قالته سميها بسنت.. اهو يعنى وردة وحلو بردو يليق على شكلها.. ابويا وافق عشان اسم ذواتى ولما رجع ماعرفش يقوله.. قال بيسا واهو سهل
اطرقت برأسها ارضا: ابويا راجل غلبان.. مش راجل اعمال ولا حاجة.. دا كان.... بواب
صرخت شوق ضاربة صدرها: ايه.. بواب.. ابوكى بواب.. وتمرمطينى معاكى رطن دا كله
هدأتها حنين: اهدى بس يا شوق واعملى فيها اللى انتى عاوزاه لما تكمل
زهرة بسخرية: كملى.. كملى يا ساهية وانتى وراكى داهية
اكملت باتسى بخجل: كان ابويا بواب فيلا كبيرة.. اصحابها هدوها وبنوها عمارة وخلوا ابويا بردو بوابها.. وانا كنت بخدم عند ناس فيها اوقات واوقات اجيبلهم طلباتهم واخد اللى فيه النصيب
سكتت قليلا.. ثم اكملت: لما كبرت وفتحت ع الدنيا ما عجبنيش وضعنا.. دا يبص ودا يتمحك ودا يحاول من وانا عندى 12 سنة.. اشتغلت وحوشت ودخلت جمعية.. لحد ما جبت لابويا كشك حلو اوى يشتغل فيه ومحدش يتجرأ علينا.. ويا ريتنى ما عملت كدة
حنين بفضول: ليه
اجابت باتسي: ابويا اتعرف بشوية شباب شمال.. علموه الحشيش والمخدرات.. واتبدل حاله.. بقى ما يهموش ف حياته الا الفلوس.. يضربنا ويموتنا عشانها.. ومايهموش جايبينها منين.. دا غير انه بقى بلطجى معروف.. ومسرح عيال بالاجرة يخربوا ويكسروا ويموتوا
تنهدت بحزن: اخواتى طفشوا واحد ورا التانى.. سابوه.. كان بياخد شقاهم ويطردهم ويفضحهم.. ومافضلش غيرى عشان بنت
زهرة: مفيش غيرك بنات
باتسي باسف: فى واحدة بس كبيرة وولادها ادى.. بس سافرت قطر من زمان وقاطعتنا بامر جوزها من افعال ابويا
شوق بشغف: كملى ياختى وبعدين
اكملت باتسي: فضلت كتير اضرب ليل ونهار.. باى حاجة ادامه.. سلك خرطوم خرزانة. اى حاجة.. لحد ما عرفت ديته.. مش انت عاوز فلوس هجيبلك فلوس وتسيبنى ف حالى
زهرة بتعجب: فلوس منين
اجابت باتسي: كنت بشتغل.. كل حاجة واى حاجة.. المهم ارجعله بفلوس.. مفيش حاجة ماشتغلتهاش. حتى البنا.. كنت بشيل قصعة على دماغى.. ولا انى اضرب منه ويفضحنى وسط الشارع
شوق متعاطفة: مسسسسم .. يا قلبى ياختى
اكملت باتسي: المشكلة كانت ف الرجالة وعنيهم وايديهم اللى بيطولوها عليا.. ورغم كل اللى جرالى كان مليش ف الغلط
استطردت: فى واحدة جارتنا كانت رقاصة.. وبتحبنى من وانا عيلة.. وكنت بشوفها وهى بتعلم البنات.. اتعلمت انا كمان.. ومرة وانا بنضف جيم عرفت انهم عاوزين مدربة رقص.. كلمت صاحبة المكان.. طبعا كان صعب تتقبل ان اللى بتنضف تبقى مدربة.. اقنعتها انى هشتغل فترة من غير فلوس وانا بنضف بردو لحد ما تقتنع بيا
نظرت فى وجوههن فرأت انصاتهن التام لها.. فاكملت: ابويا كان الادمان مرمطه.. وللاسف ما بقاش شغلى مكفيه.. وواحد من اللى بيجيبوله الزفت عجبته.. وكلمه انه يديله كل اللى عاوزه مقابل انه يتجوزنى
توقعت حنين: وطبعا وافق
اكدت باتسي: طبعا.. ولما رفضت رجعت للضرب والاهانة تانى واكتر م الاول
تساءلت زهرة: وفين اللى كنتى بتحبيه
باتسي بحزن: كان هو الوحيد اللى بيقف جنبى ويساعدنى.. كان من العمارة الاولانية اللى ابويا كان بوابها.. هو الحاجة الحلوة الوحيدة ف حياتى.. بس طبعا مفيش اهل يرضوا بيا بسمعة ابويا دى.. وكمان هو من عيلة وابن ناس.. رفضونى.. هو حاول كتير.. والاخر انتحر لما لقى مفيش فايدة
صرخت شوق: يا لهوى.. انتحر
نزلت عبرات باتسي: ايوة.. انتحر بعربيته ف النيل وشوفت صورها بعدها باسبوع
زهرة بدهشة: اسبوع بحاله
باتسى بوجع: انا اسكندرانية.. وعبال ما صاحبه قال لابويا وقالولى الخبر... فقدت النطق شهرين وبعدين سبت هناك وجيت القاهرة
زهرة بفضول: طب وباباكى سايبك ازاى وما جوزكيش الولد دا
مسحت باتسى عبراتها: اللى خلانى ارجع انطق تانى انه جه كلمنى ف الموضوع دا.. وانا خارسة كدة.. عارفين الانفجار.. دا اللى حصلى.. صرخت وكسرت البيت ومسكت رقبة ازازة وكنت هموته.. الواد قال مجنونة وهرب بجلده.. بس انتقم
شوق بفضول: ازاى ياختى
باتسى بحزن: لما خفيت افتكر ابويا هو اللى خلانى اعمل كدة.. قال يأدبه.. اداله حاجات جابتله زى شلل كدة.. وبقى مش نافع
زهرة بتعجب: عشان كدة سابك
هزت باتسى رأسها: لا.. هو بقى محتاج فلوس وما بيتحركش.. قلتله هشتغل واصرف عليك بس تسيبنى امشى.. مقايضة يعنى.. وتقول للناس انى سافرت.. عشان الواد دا ما يتعرضليش
شوق بدهشة: وعلى كدة انتى بتصرفى عليه
اومأت باتسى: وعلى امى ومراته التانية كمان
حنين بتعجب: ليه انتى بتشتغلى ايه
نكست باتسي رأسها: مدربة رقص للستات الاجانب.. وكنت مرافقة لاتنين ستات اجانب بردو كبار ف السن.. بعملهم اكلهم واديهم الدوا واغيرلهم وكله.. بس واحدة ماتت والتانية حزنت عليها وسافرت بعد ما سابتلى مبلغ حلو زى مكافأة نهاية خدمة.. عشان كدة جيت هنا
زهرة باسي: ياااااه.. دانتى حكاية
شوق مواسية: دانتى شوفتى بلاوى.. ربنا هيعوضك ياختى
باتسى بابتسامة حزينة: ماهو عوضنى بيكم يا شوق.. وانا كنت احلم بناس زيكم ف حياتى
حنين بلوم: وعشان كدة خبيتى علينا
باتسي بسرعة: كنت عاوزة اقولكم.. بس.....
حثتها زهرة ان تكمل: بس ايه
باتسي بخزى: اتكسفت.. اقولكم انى بنت بواب.. وبلطجى.. وبتاع مخدرات.. صعبة بردو
رفعت حنين وجهها: لا تقوليلنا انك بت جدعة.. ف وسط دا كله حافظتى على نفسك.. واتمرمطى ف سبيل كدة
زهرة بفضول: بس عاوزة اسألك اخر سؤال.. ليه قلتى انك غنية وانه تشالنج بينك وبين باباكى وعيشتى الدور دا
اعتدلت باتسي: وليه الناس بتطاول عليكم.. وليه شوق فهمت الناس انها ارملة
شوق بعدم فهم: يعنى ايه ياختى انا فهمى على ادى
باتسى مفسرة: بنت لوحدها تبقى صيدة للكلاب.. انتى يا زهرة طلع عينك مع فوزى ومسعود طمع فيكى.. وانتى يا حنين مجدى قرفك.. ليه؟ عشان عرفوا انكم لوحدكم مالكوش ضهر
واشارت لشوق: شوق نفس الحكاية.. كانوا هينهشوا فيها.. فعملت لنفسها ضهر وهمى.. اهل جوزها اللى مات..
حنين بفهم: قصدك انك.....
قاطعتها باتسي: بالظبط.. عملتلى كيان وهمى.. بنت ناس ومدلعة وبتتكلم اجنبى يبقى اكيد ليها ضهر ومعارف نبعد عنها احسن.. فهمتوا
شوق بهدوء: عارفين ايه اللى فهمته من الحدوتة بتاعتنا دى كلها
التفتن لها جميعا.. لتقول: اننا شبه بعض.. بنعافر مع الدنيا اللى عاملة زى الموج طالع نازل بينا.. وعمال يلطش ف خلقنا
حنين بابتسامة: معاكى حق.. بس بردو احنا جامدين وقواى.. كفاية اننا محافظين على اخلاقنا وديننا
زهرة بحب: واهو ربنا بيجازينا ببعض.. جمعنا بدون سابق معرفة ولا قرابة.. وعملنا عيلة
باتسي بتردد: يعنى هو انا هفضل زى مانا معاكم.. مش هتبعدونى عنكم بعد اللى حكيته
حنين مبتسمة: يا عبيطة دانتى غليتى علينا زيادة
زهرة بخجل: اه والله حبيتك يا منكوشة.. وزعلانة انى كنت فاكراكى حاجة تانية
احتضنتهما باتسي بحب وعبراتها تنسال على وجهها
شوق صائحة: لا بس استنى.. الشرط نور
باتسي بتعجب: شرط ايه
شوق بقوة وهى تعد على اصابعها: رطن تانى مفيش.. غتاتة على سي عصام مفيش.. تناكة عليا تانى هجيبك من كدشك دا
باتسى مشاكسة: شوووور بيبى
شوق ملوحة: هاتوهالى دى
باتسى بخوف: لا خلاص خلاص.. دانتى حبيبتى يا شوشو
شوق عاوجة فمها: الا ما حد سألنى على مفاجأتى...طب مش قايلة
حنين بتوقع: حددتوا معاد الفرح
اشارت لا
زهرة بتفكير: هتعملوا مشروع سوا وتشغلونى فيه
اشارت لا
باتسي بخبث: عملتيلى اوضة ف شقتك اعيش معاكى
صاحت شوق: انتى عاوزانى اطلق.. نفسك تخربى عليا
حنين بفضول: طب ايه يا شوشو غلب حمارنا
اخرجت ورقة من صدرها: انتوا قولتوا انى اختكوا الكبيرة مش كدة
الثلاثة معا: ااااه
وضعت شوق الورقة بينهن: دى هدية منى ليكوا
نظرن للورقة ثم لشوق بصدمة..
زهرة بذهول: ايه دا يا شوق
حنين هازة رأسها: لا طبعا
باتسي مبتسمة: اد ايه انتى جميلة.. بس كدة كتير
شوق بحب: مفيش حاجة تكتر عليكم.. دانا اول مرة احس يعنى ايه اخوات يخافوا عليا ويشيلونى.. مستكترين عليا اعمل كبيرة ولا ايه
زهرة مبتسمة: يا حبيبتى انتى كبيرتنا واختنا وحبيبتنا من غير حاجة
شوق بتصميم: الكبير بيلم يا زهرة.. قوليلى كدة لو واحدة منكم حبت تفك عن نفسها بعد ماتجوزت ولا غضبت من جوزها تروح فين.. لازم مكان يكون ليكم.. والشقة دى بقت ملكنا مرابعة... زى بيت العيلة كدة.. كل اسبوع نتجمع وعيالنا يتربوا سوا
باتسى مشاكسة: نو مش هجيب ولادى.. عصام بتاعك دا يفعصهم
شوق بغضب: ليه ياختى قتال قتلة..
ثم تغيرت لهجتها: دا مفيش ف رقة سي عصام ولا حنية سي عصام.. ولا جدعنة سي عصام
زهرة بتعجب: شوفوا ملامحها اتحولت ازاى
شوق بخجل: وهو انا قلت الا الحقيقة ياختى.. راجل وجدع ومحترم مفيش منه
باتسى مدعية الجدية: فعلا.. والمفروض اعتذرله
شوق رافعة حاجبها: عن ايه...اتحفينى ياختى
باتسى بخبث: كنتى بتنزلى معاه اكيد تعملى التنازل.. وانا اللى فاكراه بيتحمرش بيكى وياخدك عندك مصنع الكراسى
خلعت شوق نعلها: وربنا لاربيكى يا بت لو اخر يوم ف عمرى.. انا بتاعت كدة
وقفت حنين وزهرة يحولان بينهما
باتسى صائحة: خلاص.. اسفة.. بهزر يا شوق
شوق بتصميم: ابداااا...هتنام من غير كدشها دا.. هتبات قرعة

بقلم عفت بشندي

فوزى بغلظة: ماتخلص يا بهيم منك ليه عاوزين نوصل قبل النهار ما يطلع
احد رجاله: احنا بنشطب اهه يا فوزى بيه ما تقلقش
فوزى محذرا: ما تنساش اللى قلتلك عليه
الرجل: حاجة الزينى موجودة على جنب
فوزى: وشيل على جنب لابن الشرنوبى
الرجل مترددا: ما بلاش يا ريس ابن الشرنوبى دا..
نهره فوزى: وانت مال اهلك.. اللى اقوله يتنفذ.. ولا علقة رجالته لسة واجعاك

باتسى بضيق: ايوة.. عاوز ايه يا ماشا
ماشا هامسا: اسمعى يا بيسا.. هو ابن الشرنوبى يهمك
اعتدلت باتسى: جاسر.. اه طبعا
انتبهت زهرة وحنين وشوق..
ماشا محذرا: طب عرفيه.. فوزى هيحطله بودرة ف عربيته..
باتسى بصدمة: بودرة.. بودرة ايه
التقطت منها حنين الهاتف وفتحت الصوت ليسمعن سويا.. وضغطت زهرة زر التسجيل
ماشا بزهق: هتكون بودرة ايه.. هيروين...كان بينقل شحنة وسلطنا على كذا واحد.. قلت اقولك على الشرنوبى عشان يهمك
باتسى بقوة: طب اسمع بقى.. انا يهمنى فوزى ذات نفسه..
ماشا بخوف: لا مقدرش.. دا يودينى ورا الشمس
باتسى مشجعة: هيتحبس ويتعدم... وانت ما تعرفش انا بقيت واصلة ازاى.. دانا ممكن اشغلك ف شركة الشرنوبى او الزينى كمان
ماشا بدهشة: وانتى عرفتى منين انه مسلط ع الزينى
شهقت حنين.. ولكن باتسى ابعدت الهاتف عنها وقالت بثقة: انا اعرف كتير مش بقولك بقيت واصلة.. عشان كدة بقولك خليك معايا تكسب..
ماشا بترقب: اكسب ايه
احست باتسى انه بدأ يبتلع الطعم: تكسب انك تطلع م القضية.. وانك تشتغل شغلانة نضيفة..
ثم اكملت وكأنها تنهى المكالمة: وعموما لو مش عاوز براحتك...كدة كدة زى ما عرفت انه مسلط على الزينى هعرف مكان التسليم.. احمى نفسك انت بقى يا ماشا.. ولو قابلتك ف التحقيق اياك تقول تعرفنى.. هقول وقتها على تسليطتك علينا والبسك قضية شروع ف قتل كمان
ماشا بسرعة: استنى بس يا بيسا ودا ينفع.. داحنا عشرة وبينا عيش وملح
باتسى بلا مبالاة: مانت عاجبك القرف دا.. خليك فيه بقى.. بشوقك
ماشا بسرعة: طب تضمنيلى الامان
باتسى بانتصار: طبعااا.. انت بتقول ايه.. برقبتى

اتصلت زهرة بجاسر والذى بدوره اتصل بشريف وتقابلا مع الضابط تامر صديق جاسر..
تم وضع خطة سريعة بعد سماع تسجيل الهاتف والذى ارسلته زهرة لجاسر..
تم اتخاذ الاجراءات مع القيادات.. وتحديد الموقع بدقة... وتولت ادارة مكافحة المخدرات الهجوم
ذهب جاسر لبيت الفتيات ومعه تامر لمتابعة الاحداث.. واتى عصام هو الآخر..
كان الجو متوترا.. قامت باتسى بعمل عصير الليمون لهم اتهدئتهم..
استيقظت عاليا لتفاجأ بكل ذلك.. فقد اخذت مسكنا جعلها تنام نوما عميقا ولم تشاهد كل ما حدث..
خرجت عاليا وعمار.. ليتفاجأ تامر ويقف: مش معقول.. عاليا
عاليا بابتسامة: ازيك يا تامر.. اخبارك ايه وازى ندى ودارين
اطرق تامر: ندى تعيشى انتى.. ودارين كويسة بدأت تحبى اهه
عاليا بصدمة: ندى اتوفت.. معرفش والله البقاء لله
تامر بحزن: ونعم بالله
اتى اتصال لتامر ليرد بلهفة: ايوة.. هااا.. طيب والينى بالاخبار
جاسر محثا اياه: حصل ايه
تامر: فوزى هرب وبيطاردوه.. ما تقلقوش مش هيسيبوه
جلسوا مرة اخرى.. وساعدت زهرة وحنين عاليا على الجلوس
تامر لعاليا: الف سلامة عليكى شكلك تعبانة
عاليا مطرقة: اه كنت عاملة عملية.. كان فى بيبى ونزل
تامر مواسيا: معلش الف سلامة.. ربنا يعوض عليكم
عاليا مبتسمة: ما خلاص بقى.. ربنا يباركلى ف عمار
عقد تامر حاجبيه ليقول جاسر موضحا: مفيش نصيب يكملوا مع بعض.. كدة افضل ليها ولعمار كمان
لم يجد تامر فرصة للسؤال.. فقد اتاه اتصال آخر: ايوة.. تمام.. ربنا يباركلكم يا رجالة
انهى اتصاله ليقول مبتسما: فوزى اتصاب واتقبض عليه هو واخوه
صاحوا جميعا بفرحة واحست زهرة بارتياح كبير..
عمار لتامر: ات ثابت
نزل تامر له: ايوة ثابت.. انت اثمك ايه
عمار بعيون متسعة: امى مال... عاوث ثدث
ضحك تامر.. واوضحت عاليا: اسمه عمار.. وعاوز مسدس
تامر مبتسما: واضح الكلام متفسر
ثم نزل بنظره لعمار مرة اخرى: حاضر يا عمار.. المرة الجاية هجيبلك مسدس كبير.. بس بشرط. لما تكبر تبقى ضابط زيي
اومأ عمار ليحتضنه تامر بحب
باتسى هامسة بخبث: شكلك هتطلع ظابط فعلا يا عمار
حنين بنفس الخبث: شكلها كدة.. يا رب

فى الصباح ذهبت حنين للعمل.. وقد قررت بينها وبين نفسها قرارا وصممت على تنفيذه..
اتى شريف ليجدها على مكتبها فيبتسم ويلقى السلام.. فترد هى ونورا دون ان تنظر له..
دخل مكتبه.. ودق الهاتف طالبا اياها باوراق.. اغلقت الخط وطلبت من نورا ادخال الاوراق له لانشغالها...
دخلت نورا وابتسمت حنين بعبث..
خرجت نورا.. وبعد قليل طلبها مرة اخرى: ورق المناقصة الاخيرة.. وتجيبيه انتى
حنين برسمية: حاضر يا فندم
ابتسمت بخبث.. لكنها دارت ابتسامتها وارتدت وجه الجدية.. ودخلت له..
حنين برسمية: المناقصة
قام شريف ووقف امامها: انا اسف
حنين برسمية: على ايه يافندم
شريف باسف: حنين انا عارف انك زعلانة منى.. ومعاكى حق.. حقك على دماغى
كادت حنين ترق له.. لكنها قالت بجدية: مفيش حاجة حصلت.. دا حوار وانتهى.. وانا نسيت الموضوع كله
عقد شريف حاجبيه: موضوع ايه يا حنين اللى نسيتيه..
حنين ناظرة فى عينيه: الموضوع كله.. من اوله لآخره يا مستر شريف.. عن اذنك
واستدارت لتجده امامها: حنين.. انا غلطت وعارف.. واعتذرت.. اعمل ايه تانى يرضيكى
حنين بنفس الجدية: تدور على مديرة مكتب تانية.. لانى لقيت شغل تانى وهروحه اول الشهر
اغمقت عينا شريف وتحولت للغضب: شغل ايه اللى هتروحيه
كادت تقول له فى شركة جاسر.. لكنه قد يسأله.. فعدلت عن ذلك وقالت: شركة ف الغردقة.. و...
قاطعها شريف بعينين سوداوين: وقدمتى امتى وازاى
حنين بتعجب: اعتقد دى مسائل شخصية.. المهم انى بلغت حضرتك انى هسيب الشغل.. ولو تحب اقدم ورقة رسمى اوكى
احست من عينيه انه وصل لقمة غضبه.. وقال بصوت مخيف: بصى.. انا هعتبر انك ماقولتيش حاجة.. وماسمعش كلمة تانى ف الحوار دا
خافت حنين وانتظرت حتى وصلت الباب لتقول بتحد: براحتك.. بس انا بلغت حضرتك
وخرجت سريعا..

مريم بضيق: هو كل شوية اجتماعات يا ماما.. انا قلت اللى عندى.. ومفيش جديد يتقال
التفتت نوال لسارة بهدوء: وانتى يا سارة
سارة بحزن: انا معاكى يا ماما ف اى قرار تاخدوه
مريم بحدة: معاها ايه.. هتطلقى.. وتسيبى ابن الحسب والنسب...هتسيبى العيلة اللى الناس كلها تتمنى تتعامل بس معاهم مش تناسبهم
سارة بحدة هى الاخرى لاول مرة: ايوة اسيبهم.. اسيبهم بعد ما شوفت منهم القرف كله.. بعد ما اتضربت واتهانت وتمنعينى اتكلم.. بعد ما سقطنى مرتين وهو شارب مخدرات.. ودا كله منعتينى اتكلم عشان خايفة على جوزك.. حتى شريف خليتينى اخسره.. لا يا مريم مش هسمع كلامك تانى.. انا تعبت بقى
وارتمت بين ذراعى نوال التى تنظر لمريم بغضب..
مريم بسخرية: ايوة وبعد البلا بلا بلا دا كله. عاوزة ايه.. تطلقى.. هيرموكى.. وتتحرمى من المكانة والاسم.. وتاخدى لقب مطلقة وتعيشى بعاره طول عمرك
نوال بهدوء: كل يوم بيعدى بتأكد انك مش بنتى.. ولا تستحقى تكونى بنت الراجل المحترم دا
مريم بزهق: يووووه.. ما زهقتيش م....
قاطعتها نوال بغضب هادر: اخرسي.. واتعدلى وانتى بتتكلمى.. اذا كنتى انتى بدون كرامة ولا دم انتى حرة.. ما تفرضيش على اختك حياة مقرفة زى اللى انتى عايشاها
مريم مدافعة: يعنى انا غلطانة انى خايفة عليها
نوال بحدة: خايفة عليها من ايه.. لقب مطلقة؟ والطلاق عيب ولا حرام... مش ربنا شرعه.. ولما ما تطلقش عشان بتتهان وعايشة ف قهر يبقى ربنا شرعه ليه..
مريم ملوحة: المجتمع كله بيرفض المطلقة
قاطعتها نوال: طظ ف مجتمعك.. وطظ ف اللى يسمعله.. انا هصون بنتى ولو على رقبتى مش هترجع تعيش مع الحيوان دا.. وانتى مادمتى عايشة مع الناس القذرة دى ما تجيش البيت دا تانى
مريم بصدمة: انتى بتطردينى
نوال بغضب: ايوة بطردك.. وندمانة ندم عمرى انى سبتك لعمتك تربيكى وتخليكى معاقة ومشوهة ف فكرك ومبادئك كدة.. اطلعى من البيت دا وما تدخليهوش تانى
مريم بغضب هى الاخرى: مش من حقك.. ولا من حق حد.. دا بيتى زى ماهو بيتكم.. انتى نسيتى انى ليا فيه ولا ايه
نوال بظفر: انتى اللى ما تعرفيش ان ابوكى كان عاملى توكيل عام.. وقبل ما يموت خلانى كتبت كل حاجة باسم شريف بيع وشرا من زمان.. وكل اللى بيساعدكم بيه دا صدقة منه.. يعنى لا ليكى فيه ولا لاخواتك
صدمت مريم.. لتصرخ: كدة ظلم.. سرقة... نصب.. انا مش هسكت

اتى جاسر للاطمئنان على عاليا.. واتصل بعصام ليصعد معه.. حضرت زهرة وباتسى الافطار.. وجلسوا يتناولونه جميعا..
اتى عاليا اتصال.. فردت عليه.. وابتسمت..
انهته لتنظر لزهرة مبتسمة: زوزو...مبروك...
زهرة بتعجب: على ايه
عاليا بفرحة: واحد من المعرض عجبه شغلك جدا وعاوزك تشتغلى معاه
ابتسمت زهرة بسعادة.. لكنها فوجئت بجاسر: لا طبعا
زهرة بدهشة: ليه يا جاسر
جاسر: وانتى عاوزة تشتغلى ليه
اتسعت عينا زهرة: ليه.. دا سؤال.. عشان عاوزة اعملى كيان
جاسر بجمود: ولو رفضت

كان شريف يدور فى مكتبه بغضب.. هل تتحدث بجدية.. هل بالفعل يمكن ان تبتعد عنه.. لقد اخطأ ولكن هل خطؤه يعادل ذلك العقاب.. هذا العقاب اكبر بكثير من الخطأ..
دخلت نورا لتعطيه بعض الاوراق..
شريف بصرامة: الغى كل حاجة انهاردة ومش عاوز تليفونات كمان
نورا بآلية: حاضر يفندم
خرجت نورا.. ظل يدور مرة اخرى.. هل ستسافر.. هل ستعمل مع غيره... ومن يكون هذا الآخر.. قد يعجب بها.. وقد يحاول التقرب منها او...... لمسها
اتسعت عيناه بغضب.. ليتصل بحنين: تعالى عاوزك
ابتلعت حنين ريقها بصعوبة.. ودقت الباب ودخلت: نعم يا مستر شريف
شريف جازا على اسنانه: حنين.. انا بحذرك
حنين ببراءة: من ايه
شريف وقد زاد غضبه: ما تستفزنيش يا حنين
حنين بعند مغادرة: واستفز حضرتك ليه... انا ممكن امشى خالص من دلوقتى
استدارت حنين لتجده يديرها مغلقا الباب بظهرها ويداه مثبتتان عليه تحاصرانها..
صدمت حنين.. فهو لم يقترب منها لهذا المدى من قبل
شريف بصوت مخيف: قلتى ايه بقى سمعينى
صمتت حنين.. فقد كان داخلها يرتعد.. خوفا منه ومن غضبه.. وايضا من قربه وعبيره الآسر
كان ينظر فى عينيها..
لم تحر جوابا.. ولكن عينيها كانتا تتحدثان.. تلومان.. تعانقان..
اختفى غضبه شيئا فشيئا.. وتبدل لتأمل لقسماتها.. انه لا يحبها.. بل يعشقها.. تذيبه نظراتها.. تحرقه اختلاجة شفتيها..
شريف هامسا: حنين.. ما تتعبينيش
حنين بعتاب: انت اللى بتوجعنى دايما
شريف بحب: خوفى عليكى وغيرتى اللى بيحولونى.. لكن انا مش كدة.. محدش يوجع روحه يا حنين.. وانتى اغلى عندى من روحى..
حنين برقة: بجد؟
شريف سارحا فى قسماتها: بجد
كانت تريد ان تذوب بين احضانه.. وكان يتمنى ان يضمها.. يشتم عبيرها.. يقتطف من ثمار شفتيها..
قاوم نفسه ليسند جبينه على جبينها: عاهدينى عمرك ما تبعدى عنى.. وتستحملينى..
كانت سترد بالايجاب.. لكن الخاص دق.. اخرجه من جيبه دون ان يبتعد عنها: الو.. ايه يا سارة.. طيب انا جاى.. حالا حالا
حنين باحباط: فى ايه.. رايح فين
شريف بحنو: هرجع . مهما اروح هرجعلك..
وفوجئت به يمسك يدها ويلثم باطنها..
ارتعد كيانها كله من لمسته.. وكادت تهوى من قبلته ليدها.. تمالكت نفسها بصعوبة.. وتقطعت انفاسها..
لملم اشياءه.. واقترب من الباب...ليناديها: حنين
نظرت له دون ان تقوى على الكلام.. ليقول برقة: بعشقك
ثم غادر.. لتهوى على الكرسي.. معترفة بكل ذرة فى كيانها.. انها عاشقة

زهرة بغضب: لو رفضت مش هقبل الشغل طبعا.. بس تبقى خذلتنى يا جاسر.. ومش بتحبنى زى ما بتقول
عصام مهدئا: وحدوا الله يا جماعة..
زهرة بجمود: لا اله الا الله.. عموما اللى تشوفه يا جاسر
كانت تحاول ان تمنع عبراتها.. وبدأت تلم الطعام بصمت ليقترب منها جاسر ممسكا يدها.. ويرفع وجهها بيده فتتساقط عبراتها.. فيضم وجهها بيديه ماسحا عبراتها بابهاميه: مستعد ادفع عمرى كله ولا اشوف دمعة منك.. العيون دى ما تعيطش.. دى اتخلقت للسعادة بس
واخرج من جيبه ورقة: انتى ما تشتغليش عند حد.. انتى تبقى صاحبة شركة.. ودا عقد جايبه ومحضرة.. شركة بينا.. خط انتاج لمنتجاتك..
نظرت له زهرة غير مصدقة.. لتتعلق فى رقبته بحب شديد.. وتتبدل دموعها لدموع فرح.. وتهمس: ربنا يخليك ليا..
يضمها اكثر بحب: ويخليكى ليا واقدر افرحك دايما
نظر عصام لشوق غامزا.. فتبتسم بخفر.. فتأتى باتسى لتقف بينهما
عصام بغيظ: هو انا مكتوبلك ف روشتة.. ماهم مع بعض اهم ولا بتتكلمى
باتسي ببراءة مصطنعة: وانا عملت ايه.. قلت استخبى عشان عيب اشوف الكلام دا عشان لنا صغنطوطة

عاد شريف جريا لوالدته.. ودخل غرفتها فيما كان الطبيب ينهى الكشف
شريف بلهفة: فى ايه يا دكتور
الطبيب بقلق: الضغط عالى اوى.. وف حالتها دا خطر جدا
شريف بقلق: طب ننقلها مستشفى.. نسفرها برة...شوف نعمل ايه
الطبيب: انا هديها علاج ومحاليل هنا.. لو استجابت للعلاج خلاص.. لو ما حصلش هضطر انقلها المستشفى بكرة
غادر الطبيب وارسل شريف السائق لشراء الدواء...
ثم خرج لاخوته: افهم ايه اللى حصل
كانت سارة تبكى بصمت.. وحازم قد عاد لتوه من الخارج..
شريف بغضب: ايه.. مفيش رد
مريم بهجوم: هو صحيح ماما باعتلك كل حاجة
شريف بحدة: ايه علاقة دا باللى بقوله
مريم بعصبية: دا الموضوع.. رد عليا
شريف ببرود: ايوة.. فى اسئلة تانى
مريم صارخة: يعنى ايه.. دى فلوسنا.. دا كدة نصب واحتيال
شريف بجمود: انتى قلتى كدة لماما
مريم بهستيريا: انا لسة ما قلتش.. دانا هقول كتير اوى ليك ولامك يا حرامية يا نصابين
صفعها شريف صفعة القتها ارضا.. قال بصرامة: واضح انك ما تربيتيش.. واتعودتى على طبع عيلة جوزك اللى مايهمهمش غير الفلوس وبس..
مريم بصدمة: بتضربنى.. بتضربنى عشان بطالب بحقى
شريف بقوة: حقك محفوظ.. وعمرى ما بخلت بحاحة عليكى ولا على اخواتك طول السنين دى.. ولو على الضرب مانتى متعودة عليه
مريم بضعف: يعنى عارف.. وبدل ما تقوينى بتكسرنى
شريف بقرف: اقويكى انك تشترى راجل.. بفلوسك ياسكر ويجيب حريم يخونك معاهم..
مريم بانهيار: انا حرة.. اشترى ابيع اتخان اتهان.. براحتى.. انت مالك
شريف باسف: مش قلتلك انتى مابتفهميش ولا اتربيتى.. عشان كدة لو فضلتى ثوانى هنا هضطر اربيكى من اول وجديد يا مريم..
خرجت مريم منهارة.. واقتربت سارة من شريف باكية: شريف انا فقت.. اقف جنبى.. مش عاوزة ارجع تانى
شريف ضاما اياها بذراعه: مادمتى فوقتى وعرفتى قيمة نفسك.. انا معاكى وف ضهرك وعمرى ما هقبل حد يمسك ابدا..

اتى باسم.. بابتسامته السمجة ورزالته.. واتجه لحنين كالعادة: شريف هنا
حنين بابتسامة سمجة: لا مش هنا يا مستر فاز... سورى.. مستر باسم
ابتسم باسم واقترب منها: فاكرة الاسم...شكلى معلم ف الدماغ
ثم اخرج كارتا شخصيا: دا الكارت بتاعى.. شركتى محتاجة سكرتيرة كويسة...وشاطرة.. وحلوة زيك كدة
حنين بجدية: متشكرة لحضرتك انا مرتاحة ف شغلى هنا اوى
مال عليها باسم حتى انها رجعت للخلف: انا هريحك اكتر.. ف الشغل وبرة الشغل
ولمس اصابعه يدها لتنتفض صائحة: لا وقف لحد كدة.. انت اتجاوزت حدودك اوى وايدك جنبك لتوحشك
باسم بصدمة: انتى اتجننتى.. مش عارفة بتكلمى مين
صاحت حنين بصوت اعلى: لا عارفة.. واحد مش عارف حدود ولا اخلاق ولا دين.. غير كدة مكتوب ف الكارت السابع اللى اديتهولى انهاردة.. ماهو كل مرة بكارت
باسم بتعال: عشان صعبتى عليا وعطفت عليكى.. ايه افتكرتى ايه يا حشرة انتى
كان الموظفون قد اجتمعوا على صوتيهما.. زكريا: فى ايه يا بنتى.. حصل ايه
حنين ملوحة: حصل ان واحد ملقح جتته عليا.. وكل مرة يزيد والاخر بيحاول يلمس ايدى
نظر له زكريا بغضب...لكنه بادر بضحكة مفتعلة: انتى هتعيشى الدور.. ماحنا اتقابلنا قبل كدة برة.. وكل مرة كنتى بتاخدى المعلوم.. طمعامة يزيد ولا ايه
توقع ردودا كثيرة من حنين.. ولكن ردها كان الاقوى.. اذ رن فى جنبات المكتب باكمله صدى صفعتها على وجهه
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة