U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية حكاية حبك الفصل الخامس والعشرون 25 - بقلم توتا

الفصل الخامس والعشرون 25 من رواية حكاية حبك جوري وجاسر بقلم الكاتبة توتا

رواية حكاية حبك الفصل الخامس والعشرون "25"

في سيارة ياسمينا الكيلاني :
ياسمينا بحزن :طيب انا دلوقتي اعمل اية ؟! ،انا عايزة اشوفة ! ،بقالي اكتر من شهر مشوفتهوش و وحشني .....!
بعد جدال بين القلب والعقل خرج قلبها رابحاً من هذة المجادلة واجبرها علي الاتصال به .........! ، فهو حبيب القلب كيف للقلب ان يتحمل ان لا يراة ؟!
رفعت هاتفها وضغطت علي الارقام الموجوده لتتصل علي حبيبها الارقام التي لطالما حفظتها عن ظهر قلب ....!
ليأتيها صوتة الذي لطالما اشتاقت إلية :ازيك يا ياسمينا ؟
ياسمينا بفرحة لسماع صوته :الحمدلله كويسه ،وانت عامل اية ؟
حسام :الحمدلله ،وحشتيني ....! ،هونت عليكي ؟! ،هونت عليكي اكتر من شهر مسمعش صوتك ؟! ،ملمحش طيفك حتي ؟!
ياسمينا بحزن :والله انا كنت بتقطع ،بس والله الظروف كانت اقوي مني مكنتش عارفه اكلمك خالص .
حسام :ممكن اسامحك بشرط !
ياسمينا بلهفه :موافقة من قبل ما تقول !
حسام بخبث :يبقي انا مستنيكي في كافية (......) بعد عشر دقايق !
ياسمينا بقلق من جاسر ولكنها استسلمت :5 دقايق وهكون عندك !
حسام بخبث وانتصار :مستنيكي .
---
في الكافية :
جلست ياسمينا تنتظرة وهي متوترة بشده وتفكر في جاسر ووالدتها فهم ان علموا لن يرحموها .....!
دخل حسام إلي الكافية وعندماً رأها ارتفعت ابتسامة علي ثغرة بخبث.
ذهب لها وجلس في الكرسي الذي بجوارها .
حسام بهدوء :اتأخرت عليكي ؟!
ياسمينا بإبتسامة مشتاقة لكل انش بوجهه :لا ابداً .
حسام بخبث :اي بقي الظروف اللي كانت اقوي منك ؟
ياسمينا :مفيش فجأة طلعلي خالة ،وجاسر هيتجوز بنتها وكده .
حسام بإستغراب :دي اسمها اية ؟!
ياسمينا :جوري !
حسام بلامبالاة :تمام !
وظل يحدثها في امور عادية ،إلي ان !
حسام :انا عايز اطلب منك طلب !
ياسمينا :طبعاً اطلب .
حسام :....!

بقلم توتا

في الصباح :
استيقظت جوري مبكرا وصلت فرضها
وارتدت جيبة من اللون الاحمر الغامق وبلوزة شيفون من اللون اللبني الفاتح بشدة وطرحة من نفس اللون ولكن اغمق درجه ،وعقد من اللون الابيض علي شكل ورد .
وخرجت لم تجد والدتها استيقظت بعد فقامت بإعداد الافطار لهما ووضعتة علي السفرة وذهبت لأيقاظها .
بعد برهه ،كانوا هم الاثنين يجلسون علي السفرة لكي يتناولوا الافطار .
بعد ساعه ،قضتها جوري في الجلوس والكلام مع والدتها ،جاء جاسر ورن الجرس .
ذهبت جوري لتفتح الباب وهي تبتسم .
انصدم جاسر عندماً رأها فقد كانت جميلة بشدة .
دخل وإلقي التحية علي خالته ،بينما احضرت جوري حقيبتها وتجهزت للذهاب ،واخذها جاسر وذهبا .
---
في السيارة :
جاسر :بالنسبة لفستانك ومكياجك ليوم الخميس ،انا اتفقت مع بيوتي سنتر هيظبط كل حاجه ،انتِ بس هتروحي تنقي الفستان وان كنتي هتظبطي في حاجه .
جوري بهدوء :تمام .
---
وصلا إلي البيوتي سنتر ،ونزلا سوياً ،بعد الترحاب الكبير بهم من كل من في البيوتي سنتر .
دخلا معاً وظلا ينتقيان الفستان من بين كل الفساتين الموجوده امامهم .
وفي النهاية انتقيا فستان في غاية الروعه ،ودخلت جوري لكي تقيسة وانبهر جاسر بها ،واشترياه وذهبا لكي يأكدون حجز يوم الخميس واخبروها بإن تحضر عند الساعه 10 صباحاً .
---
كانت جوري تحمل الفستان بعد ان اصرت ان تحملة هي ،وكانت فرحة بشده .
---
ذهبا إلي مول تجاري لينتقيا بذلة جاسر .
وبعد محلات كثيرة .
دخلا اخر محل واختارت جوري لة بذلة رائعه عندما رأها جاسر اعجبة ذوقها بشده .
كانت ذو قميص ابيض ،وجاكت البذلة من اللون الازرق الزاهي والبنطال من الاسود .
بينما يقيسها جاسر وجدت جوري امرأة تقف مع شخص ما بجانبها وتنقي له بذلة وهو يحتضنها .
خرج جاسر من البروڤة .
جوري بصدمة :حلوة اوي فعلا ياجاسر ومظبوطه عليك جداً .
جاسر بإبتسامة محت عندما رأي الفتاة التي كانت تنتقي البذلة :طيب لون القميص حلو ولا اغيرة ؟!
جوري بحب :لا حلو اوي ولايق جامد .
الفتاة وهي تقترب منهم :مش معقول ،جاسر الكيلاني !
جاسر بلامبالاة :اهلا جاسي !
جاسي بإستفزاز :ومين دي بقي ؟!
جاسر :...!
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة