U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية ظننتك رجل فأحببتك الحلقة الثانية 2 - فوج الحمري

الحلقة الثانية "2" من رواية ظننتك رجل فأحببتك للكاتبة فوج الحمري وتحتوي الحلقة الثانية على خمس بارات من البارت السادس إلى البارت العاشر
رواية ظننتك رجل فأحببتك كاملة

ظننتك رجل فأحببتك البارت السادس 6

ضحـك : هه شلـون يعنـي نقتـله
نـاصر : يعـني نقتـله عـادي
رفـع حاجـبه : تستـهبل علـي ؟
نـاصر : ولا خـلاص انـا بتـصرف
بـاجر وراح اييـك خبـر مـوته بـسرعه
تنـرفز : ياخـي علـمني شبتسـوي ؟
نـاصر : انـزين بس لاتعصـب
اول ما يطلـع من الشـركة ويـروح
للـبيت راح الاحقـه بسـيارتـي
واحـاول انـي اعتـرض طريـقه
وراح يسـوي حـادث اكـيد ويمـوت
مشـاري : آهـااا اوكـي
نـاصر : بـس طبـعا بكلـم نـاس
يسـاعدوني ، مشـاري هز راسـه
بمعنـى الـي تشـوفه سـوٓه

« ميعـاد & ميهـاف »
ميهـاف : يلا ميعـادو انا برجـع
للبـيت تحملـي بـروحج
ميعـاد : امممم اك قلـبي
سلمـت علـيها وطلعـت من الـبيت
قفـلت البـاب ، راحـت تقعـد
ع الكـنب تنتظـر بدر يوصـل
بعـد نـص ساعـه دخـل بدر
للبيـت ، راح وقعـد ع الكنـب
بدر : سـلام حبيبتـي
التفتـت له : اوه متى دخـلت ؟
ضحـك : مشـغوله ف الـتلفون
شلـون راح تنتبـهين لـي
قفـلت الـتلفـون وحطـته ع الطـاوله
ميعـاد : ايـه ماقـلت لي شصـار
معـاك اليـوم ف الـدوام ؟
ابتسـم : اقولـج المـدير غيـر
وظيفتـي وصـرت مـدير اعـماله
وقـال راح يرفـعون معـاشي
فتحـت عيونهـا بصدمـه : مـدير اعمـاله
مـره وحـده !! انـزين شـلون
قالـها كـل الـي صـار ف الـدوام
ميعـاد : مبـرووك عقبـال ماتـصير
مـدير ، وهـذي مشـاري طنشـهه
واحـقره وماعلـيك منـه ابد
تنهـد : ان شاءالله المهـم ماطبخـتي
شـي الـيوم تـرا حـدي يوعـان
شهقـت : اووووهه نسـيت والله
اوهـوو كانـت ميهـاف عنـدي
وخذتنـا السـوالف ونسـيت اطبـخ
كتـم ضحكتـه وقـال بعصبيـه : يعـني
مافـي غـدا اليـوم ؟؟ هـاا تبينـي اكفخـج
بـوزت : آسـفـهه
ضحـك بقـوه وهي تطالعـه بستغـراب
بدر : خــلاص عـادي راح نطلـب
من المطعـم اوكـي
تكتفـت : وليش مانطلـع بـرا ناكـل
قـام من ع الكـنب متـوجهه عنـدها
حـط يـده ع كتفـها : لا مستـحيل
اغـاار اذا احـد يطالـعج
استـحت ونزلـت راسهـا
عـطاهـا بوسـه خفـيفه ع خدهـا
وابتعـد : اتصـلي ع أي مطعـم
وطلـبي اي شـي

البارت السابع 7 

طلبـت بيتـزا ، بعد نص ساعـة
وصـل الطلـب ودفعـت وحطـت
الاكـل ع الطاولـة ونـادت بدر
ميعـاد : بدر يلا تعـال الاكـل وصـل
طلـع من الغرفـة وقعـد ع الكـرسي
وبـدو ياكـلون ويسـولفون
- تسـريع الاحـداث
مـر الـيوم بـدون احـداث مهمـه
الـيوم الثـاني ،،
السـاعه ١٠:٤٠ ص فـالشركـة
كـان في مكتبـه ويشتـغل بحمـاس
وبدقـه عشـان يخـلص بسـرعه
لكـن مالاحـظ العيـون الـي
كانـت تراقـبه كل دقيـقه
--
السـاعة ٢ الظهـر
خلـص دوام الموظفـين وصـار
وقـت رجوعهـم للبـيت
كـان بدر يرتـب المكتـب قبـل لا
يـرجع البـيت ، بعـد ماخـلص
وقـف واخـذ تلفـونه وطلـع من
الشـركة ، ركـب سيارتـه وحـرك
متـوجهه للبيـت
حـرك الشـخص سيـارته وكـان
يلاحـق بـدر ، كـان متلثـم وسيارتـه
بـدون لـوحه ( الـي فيـها رقـم )
وكانـت في سيارة ثانـية
تلاحـق بـدر ، ركـب السماعـات
واتـصل ع ميعـاد ، ثـواني وردت
ميعـاد : هـلا حبيبـي
ابـتسم : اهلـين ي قلـب حبيـبج
انتـي ، المـهم نجبـي الغـدا
انـا الحـين راجـع البـيت
ميـعاد : اوكـي حبيـبي تبـي
شـي ثـاني ؟
انتبـه بـدر للسيـارتـين الـي تلاحـقه
ويـن مـايروح ، ونسى انـه ليحـين
ماقفـل الخـط من ميعـاد : يلييـل
شيبـون هـذيلا يلاحقـوني
ميعـاد : بـدر بـدر من الـي يلاحقـك
بـدر وعيونـه ع السيارتـين الـي
تلاحقـه : اووه انتي ليحـين ع الخـط
ولا أحد حبيبـتي المهـم يلا قفـلي
ميعـاد : اوكي مع السلامـة وحاسـب
وانـت تسـوق ، قفلـت الخـط
نـزل السماعـات وحـاول يضيـعهم
وقـف لـما شـاف الاشـاره
صـارت حمـراء ، لكـن من كـثر
ماكـان متوتـر وخايـف قطـع
الاشـاره بسـرعة كبيـرة وهو
يطـالع ف المرايـه الـي قدامـه
ف السيارتـين ، وكانـت في شاحـنة
تنـقل الاغـراض يايـه و بـدر
ما انتـبه لها لانـه كـان يطالـع
السيـارتين والشاحنـه ما انتبهـت
لسيـارة بـدر من كـثر ما أهـي
مرتفعـه وصدمـت سيـارتهه بقـوه
توقـفت السيارتـين الـي كـانت
تلاحـق بـدر وطلع منـها الشخـص
المتـلثم ، ونـزل اللثمـه عن ويهـه
وكـان ناصـر ، كـان واقـف بصدمـه
وهو يـشوف منظـر الحـادث الـي
صـار قدامـه ، الشـاحنه توقـفت
ونـزل منهـا الريـال وشـاف السيـارة
الـي صدمـها ، طبعـا الـي يشـوف
السيـارة راح يقـول مستـحيل الـي
داخـلها يعيـش لان السيـارة تكسـرت
وانخفسـت ف نفس الوقت
اتصـل ع الاسعـاف ، ونـاصر طلـع
تلفـونه وصـور سيارة بـدر
وركـب السيـارة مـره ثانية وراح
...

البارت الثامن 8

~|| ميعـاد ||~
كـانت تنتظر بـدر يرجـع
ميعـاد : ياربـي هـذا وينـه
ليـش تأخـر لي هالحـزه
مـرت سـاعة ونـص وهـي
تنتظـره لكـن ليحـين ماوصـل
خـذت تلفـونها واتصـلت عليـه
لكـن مـأرد علـيها ، توترت
وصـارت تهـز ريولـها بتوتر
بعد دقـايق رِن تلفونـها وكـان بـدر
ردت بسرعـة : آلو بـدر اشفيـك
تأخـرت ، متـى بترجـع يعـني
تغيـرت ملامـح ويـها لمـا سمعـت
الـي كـان يتـكلم بنـت
الممرضـه : السـلام عليـكم اخـتي
ميعـاد : عليـكم السـلام مـن انتـي ؟
الممرضـه : اختـي انتي زوجـة
صاحـب هـذي الرقـم ؟؟
ميعـاد : اي انـا ليـش !
الممرضـه : لو سمحتـي تعـالي
مستشىـفى *** بسـرعة
شهـقت بـخوف : لييـش !!
الممرضـه : تعـالي وراح تعـرفين
*قفلت الخط*
حطـت يدهـا ع راسـها : اوهـوو
الحـين شلـون اروح المستشـفى
و انـا ماعنـدي سيـارة < للعلم هي تعـرف
تسـوق بـس ماعنـدها سيـارة
اتصـلت في ميـهاف
ميعـاد : ءء ميهاااففف بسسرررععههه
تععاالللييي عنندديي بسسرععه
ميهـاف : بسم الله ليـش شصـاير
عصبـت : مييهااافوووو مـو وقتتت
اسألتجج تعااللييي وبتعرفييين شسالفهه
---
« ف المستشفـى »
قاعـدين وميـعاد الخـوف
مسيطـر عليـها وتنتظـر الدكتـور
يطلـع من غرفـة الطـوارئ
بعـد ساعـتين تقريـبا
طلـع الدكتـور من غرفـة الطوارئ
والعـرق يصـب من جبهـته
راحـت ميـعاد عنـده وبخـوف واضـح
من نـبرة صوتـها : ها يا دكـتور
بشـرني شفـيه بـدر ؟
التفـتت لهـا : شنـو تقربيـن لـه !
ميعـاد : انا زوجـته
تنهـد بتعـب : عنـدي خبـرين لـج
الاول راح تفرحـين والثاني ~سكت~
بس لحقـني لمكتـبي عشـان تعرفينـهم
راحـت وراه للمكتـب
دخـل ودخـلت وراه وميهـاف وقـفت
عنـد البـاب ، ماكانـت تبي تدخـل
قعـدت عـالكرسـي ، والدكتـور تم يطـالعها
خافـت اكثـر : يلا ي دكتـور قولـي
الدكتـور : الخبـر الاول ، زوجج من
بعـد الله ثم احنـا قدرنـا نبعـده عن
مرحلـة الخطـر
ارتاحـت : الحمدالله ياربي انزيـن
والخبـر الثانـي شنـو ؟
تغيـرت ملامحـه : ءء زوجج ءء .....
انـصـدمــتت
...

البارت التاسع 9

تغيـرت ملامحـه : ءء زوجج ءء بصراحـة
زوجج دخـل في غيبوبـه طويلـة
و احتـمـال كبـير انـه يفقـد الذاكـرة
اذا قام من الغيبوبه ، بسبب
الحـادث القـوي الـي تسبب
في تلـف خلايا من دماغـه
انـصـدمــتت
قامـت من مكانـها وطلعـت
من مكتـبه وهي مصدومـه
التفـتت لهـا ميهـاف وهي مستغربـة
ميهـاف : ميعـاد حبيبتـي شفيـج
شقالـج الدكتـور ، بـدر فيه شـي
مسـكت يدهـا بقـوه : ميهـاافف
الدكـتور يقول ان بـدر دخـل في
غيبوبه طويلـه واحتمال كبير انه
يفقـد الذاكـره ، ءء يعني مـاراح يعرفنـي
مـاراح يتذكـر اي شـي
ميهـاف : انتي حمـدي ربج انها يات
على جـذي ويعني بعيد الشـر عنه
لو مات شبتسوين ؟ مـو الغيبوبه احسن
من انه يمـوت بعيد الشـر عنه
ميعـاد : اي ميهـاف صـح لكن
شلـون ءء اقصـد من راح يصـرف علي
ضحكـت ع تفكيرها : انتي غبيـه
ولا تتغيبين ؟ تـرا عـادي المستشفى
راح تخبـر الشركه الـي يشتغل فيها
عن كل شـي وراح ينزل معاشـه عـادي
وكامـل وانتي حزتهـا ، سحبـي المعاش
من البنك وبس والله
عطتها نظرة : اي هاذي المشـكله
اني ماعـفرق رقمـه السري حق البنـك
يعني لو بسحـب الفلوس اوكي؟
لكن شلون بسحبهـا وانا مادري
شنو الرقم السـري اوووه
ميهـاف : الحـين انتي خلي الفلـوس
ع صـوب وفكـري في شـي ثـاني
احسـن لج ، سكتت لدقايق
---
بعد مـرور شهـر
صـارت ميعـاد كل يـوم
تزور بـدر ف المستشفـى مع ميهـاف
لـكن مثـل ماهـو ماتغيـر اي شـي
---
« ف بيت ميعـاد »
كانـت ميهـاف قاعـده عندهـا
ميـهاف : ليـش ساكـته الحـين
ميعـاد : صبـري شـوي
خليـني افكـر الحـين
ميهـاف : مممم اوك براحتج فكـري
بعد ربـع ساعة
ميعـاد ببتسامـه وبصـراخ : لقيييتتههاااا
فـزت من مكانـهاا : بسم الله
ليقيتـي شنو ؟؟

البارت العاشر 10

فـزت من مكانـهاا : بسم الله
ليقيتـي شنو ؟؟
ميعـاد : بشتغـل في شركـة
بـدر بشتـغل راعـي تكـسي
ضحكـت : شنو !! راعـي تكـسي
نسيـتي انـج بنـت وبعـدين
انـتي تدرين شنو القانـون
في الشركـات ان ممنـوع
البنت تصيـر راعـي تكـسي ~ ضحكـت ~
ميعـاد وهي تلـعب بشعرهـا : انتي
ليحيـن ماتدريـن شنـو الـي فبـالـي
ميهـاف : وشنو الـي فبـالج؟
عدلـت قعدتهـا : سمعـي انـا
بتنـكر يعنـي بسـوي نفـسي
ولـد وبغـير اسمـي وكل شـي
شهقـت بصدمـه : تمزحيييين !!!
ميعـاد : وإذا اشتغلت راح
يعطونـي معـاش وبهاذي المعـاش
راح اصـرف عل نفـسي
ميهـاف غيرت نبرة صوتها : يسـلاامم
والله وعبالـج راح يوافقـون يعنـي
ترا جـذي ولا جـذي راح تنكشفـين
ميعـاد : لا ان شاءالله ماراح انكشف
المهم قومي طلعيـني عشـان
اشتـري لي الثيـاب وكل شـي
ميهـاف : اوكـي قومـي بدلـي
لبسـج ونـروح يـلاا
قامـت تبـدل ع السريع
ركـبو السيـارة وتوجهـو لاقـرب مـول
|| للعلـم زوج ميهـاف ف التدريـب
يتـدرب اسبـوع ويـقعـد اجازة ثلاثـة
ايـام وبعديـن يـرجع مـره ثـانيه للتـدريب ||
---
« وصـلـوا للمـول »
وقفـت السيـارة ونـزلو
ودخـلو المـول ، توجهـو لمحـل
الملابـس الرجالـية
ميهـاف : تعـالي صـح ليـش
ماتستخدمـين ملابـس بـدر ؟؟

  • الرواية كاملة أضغط هنا
  • الحلقة الثالثة 3 خلال الساعات القادمة أنتظرونا وتابعونا عبر مدونة دليل الروايات (Deliil.com)
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة