رواية يوميات زوج فرفوش الخاتمة بقلم نسمة مالك - النهاية

الصفحة الرئيسية
الخاتمة النهائية لرواية يوميات زوج فرفوش للكاتبة نسمة مالك الشهيرة بنسووم
رواية يوميات زوج فرفوش
رواية يوميات زوج فرفوش

يوميات زوج فرفوش الخاتمة - النهاية

..فلاش باااااااااااك..
بحذر وحرص..أبتعد معاذ عن حضن فاطيما..
قبل وجناتيها وجبهتها بعمق..
دثرها جيدا بالغطاء..ومال عليها بوجهه مره أخرى مسح أثار دموعها بشفاتيه وهمس بوعيد..
معاذ:وحياه دموعك دى ما هرحمها يا فاطيما..
قبل أرنبه انفها وعلى مضض أبتعد عنها وسار لخارج الغرفه غالقا الباب خلفه بهدوء..
لمحته والدته فركضت نحوه وتحدثت بقلق..
هاله:معاذ..يا حبيبى انت ناوى تعمل ايه فى شاهنده يا ابنى؟!..
معاذ:بعتاب..ليه سكتى عن اللى عملته فيكى انتى كمان يا امى ومقولتليش؟!..
هاله:بدموع..مكنتش عايزه اكون سبب مشكله بينك وبين مراتك يا حبيبى..
قبل معاذ يد والدته وجبهتها وتحدث بتنهيده..
معاذ:حقك عليا يا حبيبتى..انا جوازى منها كان غلطه وهصلح غلطتى حالا..
هاله:بخوف..هتعمل ايه فيها يا ابنى..طلقها وخليها تروح لحالها..
معاذ:ببتسامه مصتنعه..لما تتعاقب على كل غلطه عملتها فى حقك وحق فاطيما..
سار نحو غرفه شاهنده وفتحها لتندفع شاهنده للخارج بغضب نظر لها ببتسامه مصتنعه واكمل بهدوء مريب..
وبالنسبه لحقى فأنا مسامح فيه..
شاهنده:بتوتر..معاذ انا معملتش حاجه..
معاذ:ببتسامه ساخره..عارف يا شوشو..نظر لهيئتها بأسف..
البنات ضربوكى بفترا..
شاهنده:ببكاء مصتنع..ايوه..شوفت بهدلونى أزاى..
اقتربت منه ارتمت على صدره..معاذ انت لازم تجبلى حقى منهم كلهم..انا مراتك واضربت فى بيتك وفى وجودك كمان..
معاذ:بهدوء ما قبل العاصفه..
فعلا..فى حق ولازم يتاخد..
جذبها من شعرها بمنتهى العنف فجأه جعلها تصرخ بألم حاد..
حق أمى وفاطيما وصحبتها كمان..
نهى جملته وسحبها نحو الحمام..
خطى بها للدخل غالقا الباب خلفه ودفعها أرضا بعنف ووضع يده بجيب سرواله أخرج زجاجه ونظر لشاهنده ببتسامه خبيثه..
لتصرخ شاهنده وتتحدث بفزع..
شاهنده:انت هتعمل ايه؟!..
اقترب منها وفتح الزجاجه والقى ما بداخلها على رأسها سريعا..
لتنهال عليها الكثير من الحشرات جعلتها تصرخ بهلع..
اتجه هو للخارج وتحدث بأمر قبل ان يغلق الباب خلفه..
معاذ:خدى شاور نزلى بيه حشراتك الجميله واخرجيلى يا شوشو بسرعه..
هرولت هى نحو المياه تفتحها بجسد ينتفض بشده..
لتجد ان المياه البارده لا تعمل..
شاهنده:بنحيب وغيظ شديد..افتح الميه الساقعه يا معاذ ارجووووك..
معاذ:ببرود..استعملى الميه السخنه اعتبريها زى الشوربه السخنه اللى كنتى بتدلقيها على طماطم..
توجهت هى سريعا للمياه الساخنه وفتحتها لتنساب المياه بارده قليلا..اسرعت بالوقف اسفلها وبسرعه البرق تخلصت من ثيابها ويدها تبعد عنها الحشرات التى بدات بقرصها بعنف..
لتزيد سخونه المياه رويدا روايدا حتى اصبحت لا تطاق وهذا ساعدها للتخلص من الحشرات بسرعه اكبر..
فأسرعت هى بالفرار من اسفلها بعدما طالتها عده حروق طفيفه..
جذبت منشفه طويله ولفتها حول نفسها وفتحت باب الحمام وهمت بالخروج منه لتشهق بعنف شديد حين قابلها معاذ بكوب من العصير المثلج اغرقها به وببتسامه متشفيه تحدث..
ببردلك السخونيه بتاعت الميه يا شوشو..
شاهنده:بصراخ..ليييييييه كده يا معاذ..
القى لها اسدال للصلاه وتحدث بأمر..
معاذ:البسى..
شاهنده:بخوف..ايه دا؟!..
معاذ:بغضب عارم..البسى يا شاهنده بدل ما اخدك زى ما انتى كده لابوكى يا..نظر لها بستحقار..شاهى..مش زيزو اللى انتى بتخونينى معاه بيقولك يا شاهى برضو؟!!..
شحب وجه شاهنده واتسعت عيونها على أخرهم وبدأت ترتعش بعنف وأسنانها تخبط ببعضها من شده فزعها وببكاء همست بتقطع..
شاهنده:م م معاذ ا انت فاهم غل؟!!..
انتفضت بفزع حين صرخ بها معاذ بعلو صوته..
معاذ:البسسسسسى..امسك ذراعها بقوه كاد ان يخلعه بيده وأكمل..البسى علشان السجن مستنيكى..
شاهنده:بشهقه..سجن؟!..
معاذ:بتأكيد..ايوه السجن..انتى كنتى هتموتى مراتى فاطيما وصحبتها..ودا شروع فى قتل وهتخديلك كام سنه فى سجن القناطر يربوكى ويعلموكى الأدب لانك ناقصه ربايه يا شاهنده..
شاهنده:ببجاحه..هكدبك يا معاذ..واقول انك بتلفقلى تهمه علشان تاخد حقى فى الشركه معاك..
واثبت انى عملت كده فى الحلوه مراتك..
ضحك معاذ بعلو صوته وتحدث بصعوبه من بين ضحكاته..
معاذ:مش بقولك انتى ناقصه ربايه..
أخرج هاتفه ورفعه امام اعينها..
الفيديو دا اتبعتلى حالا من عابد جارى يامدام..
لتنصدم شاهنده بفيديو لفاطيما ومى وهما معلقتان بصور البلكونه وهى ظاهره به تضربهم على ايديهم ليسقطو ارضا..
لا اجمدى كده واقرى المحدثات المقرفه اللى بينك وبين زيزو..نظر لها بشمئزاز..
ما انا نسيت اقولك ان زيزو ومعاذ شخص واحد..
شاهنده:ببكاء..انت مخزنلى من زمان اوى يا معاذ علشان تعرف تنتقم منى اشد انتقام..
معاذ:بالعكس..اخذ نفس عميق واكمل بأسف..
انا صبرت عليكى كتير واديتك بدل الفرصه عشره علشان خاطر امى اللى كانت دايما تمنعنى عنك وتقف فى صفك وتقولى يمكن تتعدل وينصلح حالها..وبعد كل اللى عملته معاكى كنتى انتى بتعمليها بمنتهى السفاله..صمت لوهله..
كل حقك فى الشركه اللى بنا وكمان مؤخرك هدهولك فى المحكمه..انتى عارفه مستحيل اقبل قرش مش من حقى..تنهد برتياح..انتى طالق..طالق..طالق..
نهى جملته واستدار موليها ظهره واكمل بأمر..
دقيقه واحده وتلبسى الاسدال عليكى والأ هخدك على القسم زى ما انتى كده..
..نهايه الفلاش باااااااااااااااااك..
فاطيما:بزهول..هيسجنها كمان يا مرات عمى؟!..
هاله:بأسف..معاذ مصمم وأقسم انه هيسجنها يا فاطيما..
همت فاطيما بالحديث لكن صوت معاذ قطع حديثهم..
معاذ:بتأكيد..هى اتسجنت فعلا وبكره هتتحول على النيابه..
هبت فاطيما واقفه واقتربت منه وتحدثت بطيبه..
فاطيما:لا يا ابيه خلاص سامحها ومتسجنهاش علشان خاطر بابها..
وكفايه انك طلقتها و؟!!..
قطعت حديثها وشهقت بعنف حين جذبها معاذ لحضنه جعلها ترتطم بصدره العريض ومال على أذنها وهمس بصرامه..
معاذ:انا سمحتها فى حقى يا فاطيما..لكن حقك وحق امى مستحيل..ولو على بابها فهو ما صدق يجوزها ويخلص من شرها..ولما عرف انى طلقتها فرح جدااا انها هتتسجن ووصى عليها بنفسه كمان علشان تتربى وتتعدل وترجع لعقلها..
بخجل..رفعت فاطيما يدها وحاولت الأبتعاد عن حضنه..
لكنه ذاد من ضمها لاصقها به اكثر..
لتنسحب هاله بهدوء دون النطق بحرف واحد غالقه الباب خلفها..
عضت فاطيما شفاتيها بخجل وبهمس تحدثت..
فاطيما:ابيه معاذ ابعد ارجوك..نهت جملتها وفرت من بين يديه سريعا..
مسح هو بكف يده على وجهه وشعره بعنف وظهر على وجهه الغضب وبدا يتنفس بصوت مسموع..
انتبهت هى لحالته وبقلق همست..
ابيه معاذ..؟!!..
قطعها هو بغضب وصرخ بعلو صوته..
معاذ:انا مش ابيييييييه يا فاطيما..
لف يده حول خصرها جذبها لداخل حضنه فجأه جعلها تشهق بخضه..
وتتنفس بعنف صدرها يعلو ويهبط من شده توترها من قربه هذا الغير منصف لها على الاطلاق..
وضع هو جبهته على جبهتها واخذ نفس عميق يستنشق عبير انفاسها بستمتاع..
وبهيام تأمل ملامحها وبعشق همس امام شفاتيها..معاذ..اغمض عينه واقترب بوجهه من وجناتيها ولثمها بعمق..معاذ وبس..سار بأنفه على كافه وجهها..
يا قلب معاذ..نظر لعيونها بعشق..بحبك يا فاطيما..
ذاد من ضمها داخل حضنه حتى اصبحت قدمها لا تلمس الأرض وبتاكيد اكمل..وعارف انك بتحبينى..وضع جبهته على جبهتها واكمل برجاء..قوليها يا فاطيما..هموت واسمعها منك..
أمسكت فاطيما وجهه بين كفيها وببتسامه ودموع همست..
فاطيما:معاذ..تأملت ملامحه بهيام..بحبك؟!..
بعشق مجنون..التقط معاذ شفاتيها بين شفاتيه يقتنص منها قبلتهم الأولى..قبله شغوفه عاشقه..يخبرها بها انها حبيبته وزوجته..ابتعد عنها على مضض وبفرحه عارمه تحدث..
معاذ:هعملك احلى فرح يا احلى واجمل فاطيما..

يوميات زوج فرفوش النهاية بقلم نسمة مالك نسوم

..بعد مرور عده شهور..
أصبحت ايه وفاطيما ومى تربطهم صداقه قويه وكأنهم أصدقاء منذ سنوات وليست شهور قليله..
وايضا..عابد ومعاذ ومهاب أصبحو اصدقاء وشركاء بشركه السياحه الخاصه بمعاذ..
وبعد غايب..اليوم عوده الاصدقاء من رحله عمره ذهبو بها سويا..
كلا منهم برفقه زوجته..
ايه وزوجها عابد..
فاطيما وزوجها معاذ..
ومى وزوجها مهاب..
وصلت الطائره للمطار أخيرا..
لتنتبه ايه للمكان حولها وتتحدث بفرحه طفوليه..
ايه:احنا فى شرم الشيخ..احتضنت زوجها بفرحه عارمه..
يا حبيبى يا عبودى انا مبسوطه اوى انك جبتنى هنا تانى..
عابد:ببتسامه عاشقه..حبيبتى انتى بس تشاورى..
وعابد يقولك عيونه وقلبه كمان..عض على شفتيه بعبث..
اممممممم..وحشانى يا مانجتى..يا لهوى يا مستهوى على اللى هيحصلك منى يا يويتى..
ايه:بعتاب..عابد..وبعدين انت خلاص عملت عمره وتوبت الى الله..
عابد:بشهقه..نعم يا اختى..وانا هتوب عن مراتى كمان ولا ايه..
ايه:بهمس..عبودى لازم تبقى مؤدب لأننا مش لوحدنا فى الرحله المرادى ومعانا اصحابنا..ضحكت بفرحه..
يعنى الرحله هتبقى احلى واجمد..يسسسسسسس..
بعبوس نظر عابد لمعاذ ومهاب الذين بادلوه نفس النظره وبنفس واحد تحدثو ببكاء مصتنع..
عابد..معاذ..مهاب:لازم ابقى مؤدب..
نظرو لبعضهم بتفاجئ واشار معاذ على عابد وتحدث بزهول..
معاذ:مراتك قالتلك لازم تبقى مؤدب؟!..
عابد:بغيظ..ايوه قالتلى..اشار عابد على مهاب..
وانت مراتك قالتلك انت كمان..
مهاب:ببتسامه مصتنعه..اينعم قالتلى..اشار مهاب على معاذ..
وانت يا معلم..
معاذ:بضيق..قالتلى يا عم..قال ابقى مؤدب قال..
عابد:بمزاح..خش فى حضن اخوك يا مؤدب منك له..
احتضنو بعضهم وبدأو يبكون بصتناع بعلو صوتهم..
لينظرو معاذ ومهاب لبعضهم ونظرو لعابد وتحدثو بنفس واحد..
معاذ..مهاب:عابد..ادينا جمله من بتاعتك..
صمتو لواهله وبعلو صوتهم تحدثو..
عابد..معاذ..مهاب:يا لهووووى يا مستهووووى..
اما زوجاتهم..
ايه:بتاكيد..المكان هنا وهم..حاجه كده رووووووعه يا بنات هيعجبكم اوووى..وخصوصا الجزيره المسحوره..
فاطيما:دى الجزيره اللى قولتيلى عليها روحتيها فى شهر العسل بتاعك يا يويو..
ايه:بهيام..هييييح..ايوه..هى..نظرت لمى..تجنن يا مى..
نظرت مى لزوجها بعشق وتنهدت بصوت مسموع..
مى:ايوه فعلا..يجنن..امممم..وواحشنى اوى يا بنات..
نظرت ايه وفاطيما لبعضهم ووجهو نظرهم لأزواجهم وتحدثو بتأثر..
ايه..فاطيما:امممم..يا حرام..دول زعلو..
مى:بصراحه ليهم حق..استحملو بعدنا عنهم طول العمره ولما نيجى هنا نقولهم خليكم مؤدبين..بكت بصتناع..
انا مش عايزه جوزى يبقى مؤدب معايا..
ايه:بشقاوه..وانا كمان واحشنى اوى عبودى بقله ادبه ههههه..
فاطيما:بغضب طفولى..وانا يعنى اللى قلقاسه..
انا جوزى واحشنى وهتجنن على قله ادبه..
نظرو الثلاثه لبعضهم ببتسامه متسعه وبسرعه البرق ركضو نحو ازواجهم وكلا منهم امسكت يد زوجها متجهين نحو شاليه خاص بشركه ازواجهم..
مر اكثر من ثلاثه اسابيع..والاصدقاء يقضون احلى واروع اوقاتهم برفقه زوجاتهم..
على شاطئ البحر..يجلس كلا من عابد ومعاذ ومهاب..
تنقل معاذ بنظره بينهم وتحدث بجديه..
معاذ:ايه يا رجاله مش كفايه كده ونرجع نشوف مصالحنا ولا ايه؟!..
مهاب:بجديه مصتنعه..فعلا عندك حق..ارجع انت يا معاذ واحنا هنحصلك..
معاذ:بحاجب مرفوع..لا انا كان قصدى ارجع انت يا عابد واحنا هنحصلك..
عابد:بشفاه مرفوعه..يا اسطا مهاب هو اللى هيرجع واحنا هنحصله..صمتو قليلا ومن ثم انفجرو بالضحك حتى ادمعت عيونهم..
بصعوبه توقف معاذ وتحدث بجديه..
معاذ:طيب يا رجاله اخر كلام خلينا كام يوم كمان علشان نبقى قفلنا الشهر..اكتر من كده اخوتكم هتقفلنا الشركه ..
عابد:ببتسامه..اطمنو خالد اخويا الله يباركله قالى اتفسح براحتى وبمزاجى ووقت ما احب ارجع علشان هو ياخد اجازته..
..البنات..
بشاليه..داخل حمام سباحه مغلق..لا يوجد به سواهم..
جلسون على حافه الحمام واضعبن اقدامهم بالمياه وبستغراب تحدثت ايه..
ايه:مش ملاحظين اننا دايما لابسين هدومنا كامله حتى واحنا بنعوم لوحدنا؟!..
نظرو الثلاثه لبعضهم وبنفس واحد تحدثو..
ايه..فاطيما..مى:جوزى حالف عليا ما اقلع قدام اى مخلوق..
اتسعت اعينهم بتفاجئ وبانفجرو بالضحك هما ايضا حتى ادمعت عيونهم..
اخذت مى نفس عميق وبفرحه تحدثت..
مى:بنات..نظرو لها..انا حامل..
شهقت كلا من ايه وفاطيما وبصراخ تحدثو..
ايه..فاطيما:وانا كماااااان..
احتضنو بعضهم بفرحه وحب اخوى صاديق..وبستعجال تحدثت فاطيما..
يله كل واحده تقول لجوزها..
أسرعت مى وفاطيما نحو الخارج بينما ظلت ايه بمكانها..
مى:مش هتيجى معانا..
ايه:بشقاوه..تؤ..روحو انتو وانا هتصل على عبودى يجيلى نعوم سوا شويه..
غمزت لها مى وسارت نحو الخارج برفقه فاطيما..
وبلهفه اقتربو من ازواجهم وجلسو جوارهم بصمت..
ليهب عابد واقفا وتحدث بستعجال..
عابد:طيب انا هروح اشوف مراتى مجتش معاكم ليه..
نهى حديثه وركض نحو الشاليه..
انتظرو حتى اختفى عابد داخل الشاليه وغمزو لبعضهم ومالو على أذن أزواجهم وهمسو بفرخه عارمه..
فاطيما:معاذ..بكت بنحيب..انا حامل..
مى:مهاب..بكت..انا حامل..
تصنمو قليلا لا يبدون اى رد فعل وفجأه انتشل معاذ فاطيما داخل حضنه يضمها بكل قوته دافنا وجهه بعنقها اسفل حجابها يقبله مرات ومرات وبين كل قبله وأخرى يهمس..
معاذ:مبروك..الف مبروك يا حبيبتى..
اما مهاب بدموع ارتمى داخل حضن زوجته ملتف بكلتا يده حول خصرها دافنا رأسه بصدرها وهبط بأذنه حتى توقف عن بطنها وبفرحه عارمه همس..
مهاب:حامل منى يا مى..نظر لعيونها..جواكى ابنى..
مى:بدموع وضحك..او بنتك..
عاد احتضانها بلهفه..
مهاب:وانا راضى والله الحمد لله..ببنت او ولد..المهم انك امهم..
..اما عابد وايه..
عابد:استرخى..سيبى نفسك متخفيش..
بخوف وفزع..تعلقت برقبته ولفت قدميها حول خصره وبرتعاش همست..
ايه:انا خايفه اغرق..نظرت له بعبوس..مبعرفش اعوم انا..
ببتسامه عاتبه نظر لها بعبث..وبخبث لصقها به أكثر ومال بوجهه على كتفها يلثمه بعمق وبين كل قبله واخرى يهمس..
عابد:خايفه وانتى معايا..ذاد من ضمها أكثر..وفى حضنى..
استندت برأسها على صدره العارى وببراءه تحدثت..
ايه:لا انا مش خايفه على نفسى..
نظرت له بدموع التمعت بعيونها وببتسامه أكثر من رائعه اكملت..انا خايفه على ابنك او بنتك..
أمسكت وجهه بين يديها جذبته عليها وداعبت انفه بأنفها ونظرت داخل عيناه بعشق وببكاء وضحك همست..
انا حامل يا عبودى..
بعدم فهم..ضيق عيناه ونظر لها رفع يده وضع احدى اصابعه باذنه حركه اكثر من مره وتحدث بضيق..
عابد:تقريبا الميه دخلت فى ودنى..انتى قولتى ايه يا يويو؟!!..
أمسكت يده بعدتها عن اذنه ووضعتها على بطنها وبتقطع همست..
ايه:ا ن ا ح ا م ل؟!!..قطع حديثها هو حين حملها بلهفه بين يديه واضعا يد خلف ظهرها والاخرى خلف ركبتيها وضمها لحضنه بقوه واسرع بالخروج بها من المياه..
وبلحظه كان ارتمى بها أرضا بحرص..جعلها تعتليه وضمها بكل قوته بكلتا يداه وحتى قدميه وبفرحه عارمه همس..
عابد:الف مبروك يا مانجه عبودك..
يقبل كل انش تقابل شفاتيه..بحبك يا ايه..قبل شفاتيها بعشق..بحبك يا بت..
ايه:بعشق..وانا بموت فيك يا قلب البت..
ينظر لها بهيام وعشق شديد ورغبه حارقه اشتعلت بعيناه..
اعتدل بها اجلسها ارضا وجلب لها ثيابها وبأمر تحدث..
عابد:البسى خلينا نطلع اوضتنا..غمز لها..خلينى اقولك مبروك بطرقتى..
ارتدت ثيابها على عجل..وحملها عابد وسار بها للخارج ليقبله مهاب ومعاذ كلا منهم حامل زوجته ايضا..
نظرو لبعضهم بأحراج مصتنع وبفرحه بلهاء وابتسامه متسعه تظهر جميع اسنانهم تحدثو بسعاده بنفس واحد..
عابد..معاذ..مهاب:انا هبقى بابا..نظرو جميعهم لبعض بزهول..
وبفرحه تدمع لها العين تعالت ضحكاتهم نابعه من صميم قلبهم..

تمت بحمد الله..
نوفيلا #يوميات زوج فرفوش..بقلمى..#نسمه مالك..
اتمنى تكون عجبتكم حبيباتى..
هستنى رأيكم وريفيوهتكم..
google-playkhamsatmostaqltradent