U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية قدر الزين البارت الرابع 4 للكاتبة جنى عيد

قدر الزين بقلم جنا عيد البارت 4 

ملحوظة: الرواية كاملة أكتب في جوجل "قدر الزين دليل الروايات" أو أدخل مباشرة على "deliil.com"

رواية قدر الزين الفصل الرابع 4 كامل بقلم جنى عيد

بعد ذهاب الجميع وبقي فرح وقدر

فرح بغيظ : ولو هو بيغير أوي كده ليه هيخطبني أنا

فرح لإستفزاز قدر :عارفه ليه عشان بيحبني يا قدر

قدر بسخريه :تؤ تؤ مش عشان بيحبك لتكمل بإستحقار

:عارفه ليه،،، عشان إنتي واحده حربايه ورخيصه عامله زي الحيه رميتي سمك علينا بس للأسف يا فروح أنا عمري ما هسمحلك تاخدي زين مني عارفه ليه

لتكمل بحب وشراسه وتملك نابع من قلب عاشق حد النخاع

:عشان زين بتاعي... أنا زين ملكي لوحدي... قلبه، عقله، كيانه، كله علي بعضه ليا... وأنا كلي علي بعض ليه.. هو وبس... عشان هو حبيبي.... إفهمي!! بقي إحنا لبعض من يوم متولدنا..... إحنا قدرنا واحد.... عشان إحنا واحد... إحنا قلب واحد... لجسدين.. إحنا كل واحد فينا.... لبعض زي النبض والقلب... لو حد فيهم.. وقف كله الجسم يموت فاهمه؟ يا فرح..... إحنا قلب واحد وعمرنا ما نبعد عن بعض...

قالت كلماتها هذه وذهبت تاركه ورائها هذه الحيه كما أسمتها هيا تغلي من الحقد والغيظ

فرح بغيظ :ماشي يا قدر والله لوريكي مين هيا فرح

وذهبت من المنزل

*بقلم جنا عيد *

في الشركه عند زين

كان يجلس وهو شارد

زين :يارب مش عارف إيه الصح من الغلط ياتري ال بعمله صح،،،،

ليكمل بألم :ليه كده يا قدر عملتي كده ليه يا حبيبتي ليه أنا عمري ما حرمتك من حاجه طول عمري بعملك ال إنتي عايزاه طول عمري بحافظ علي برائتك ونقاء قلبك وفي الآخر طفلتي ال مربيها علي إيدي تتطلع مش بتحبني وبتحب فلوسي

ليردف بوجع : ليه عملتي فيا كده ليه جرحتيني كده

ليقول بحيره :طب لو مش بتحبيني ليه دايما شايف نظرة الحب ليا في عينيكي ليه دايما بتتجنني وتغيري لما فرح تكلمني بس

اه ليه أنا لو مكنتش سمعتك وإنتي بتقولي إنك بتحبي فلوسي بس وإن فلوسي ملكك عمري ما كنت هصدق

ليقول بوجع :ااااه ما أنا فلوسي ملكك طول عمري يا قدر ليه كده!!

ليقول بقوه :بس لأ عمري ما هفرض نفسي عليكي ملعون أبو الحب ال يذل ويجرح الواحد كده

ليقول بغضب وغيره :بس ربنا يقدرني وأقدر أمسك نفسي وما أقتلش الواد الملزق ال عايز يتجوزك ده

ويحك يا رجل فأنت ستظل دوماً زين الغيور

*بقلم جنا عيد *

بالقصر مساءً

حفله خطوبة زين

كان زين يقف مع رجال الأعمال هو ومحمود والد قدر

لتنطفئ الأضواء فجأه

ويسلط ضوء بسيط علي جهتي سلم القصر

وكان علي الجهه اليسري للسلم تقف فرح وهيا ترتدي فستان أحمر صارخ يصل لركبتيها وترتدي حذاء أبيض وتاركه لشعرها العنان وتضع كثير من أدوات التجميل فكانت رائعة الجمال ولكن ليس بروعة جمال قدر

وعلي الجهه اليسري كانت تقف قدر وهيا ترتدي فستان أسود طويل وله ديل علي شكل سمكه وكان الفستان بأكمام شفافه وكانت ترتدي حذاء أسود بكعب وتلم شعرها للخلف علي شكل تسريحه رائعه وبمنتصف التسريحه دبوس صغير من الزمرد والياقوت الأسود ولا تضغ شيئ من أدوات التجميل سوي كحل إبرز جمال عينيها البنيه

لتنظر فرح وقدر لبعضهم البعض وكأن كل واحده منهم تقول الأخري أنها الأجمل

ثم يبدؤا بالنزول

وتبدأ الصحافه بإلتقاط لهم الصور

لتذهب قدر وفرح إلي حيث محمود وزين

محمود بإنبهار :إيه القمرات دول ربنا يحفطكم يا بنات

حياه : طالعه زي القمر يا قدر

فرح بجرأه ودلال :إيه يا زين أنا مش حلوه ولا إيه؟

لتضحك قدر عليها فكيف أن ينظر لها زين وهو أنظاره معلقه عليها

زين : حلوه يا فرح

لينظر لقدر بغضب :إيه ال إنتي لابساه ده يا هانم؟

قدر :إيه لابسه فستان!

زين بغيره :لا والله ولابسه الفستان ضيق ليه وإيه فايدة أكمامه ديه بدم هو شفاف مبسوطه إنتي كده والناس كلها بتبصلك

ليكمل بغصب :متقلقيش مش هتلاقي هنا واحد أغني مني؟

لتفهم قدر ما يشير إليه وتقول بغضب :أولا الفستان مش ضيق وليه ديل يعني مش ظاهر مني حاجه ثانيا وإنتي مالك ما ألبس ال أنا عيزاه عندك خطيبتك اهي لابسه أقصر مني وإنت بتقولها حلوه يا فرح،،، لتكمل بغيره :حلوه في عينك يا أخي بدم هيا عجباك كده يبقي تأمرها وتتحكم فيها هيا بس

ليقول زين بغضب :إخرسي

لتصمت قدر بخوف

لتراه وهو يخلع چاكيت بدلته ثم يلبسه لها

قدر :إوعي هتخنقني كده يا بني آدم

زين كفحيح الأفاعي :إخرسي يا قدر ووقسماً بربي لو شوفتك قلعه ال جاكيت لكون مكسرلك جسمك الفرحانه بيه ده

لتزمجر قدر بغضب أهو تغزل بفرح حتي ولو قال لها كلمه بسيطه فهو تغزل بها أما هيا يأمرها وبتحكم بها فقط

لتصدح صوت الموسيقى بالمكان وكانت الأغنيه

((أنا أنا كلي ملكك،،،،

أنا كل حبيبي فيا بتناديك

أنا أنا مش بحبك

الحب كلمه قليله بالنسبه ليك

إنت فرحه جت لعندي بعد عمر من التعب

السعاده ال بعيشها يا حبيبي إنت السبب

ضحكتك عقلك جنونك

والحنان ال في عيونك

هوصف إيه وأحكيلك إييه))

زين في اللحظه ديه كان نفسه ياخدها في حضنه وينسي أي حاجه

بس للأسف قد تحكم به العقل اللعين

ياسين وهو يمد يده لقدر :ترقصي؟

قدر بإبتسامه :أكيد

ونكمل البارت الجاي

قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة