U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية لعنة العشق الأسود البارت الثالث كامل 3

لعنة العشق الأسود الفصل الثالث 3 بقلم الكاتبة سارة علي عبر مدونة دليل الروايات (deliil.com)
رواية لعنة العشق الأسود الفصل الأول بقلم سارة علي
رواية لعنة العشق الأسود بقلم سارة علي


رواية لعنة العشق الأسود البارت الثالث 3 كامل للكاتبة سارة علي

كانت تقف بجانب الموظف تتحدث معه وتضحك بقوة ... تعالت صوت ضحكاتها بينما جاء احد العمال حامل العصير لها وعامل اخر يحمل صحن من الطعام الجاهز ...
تقدم مالك نحوها وقد وصله صوت ضحكاتها مما جعل الغضب يزداد أضعافا عنده ...
توقفت عن الضحك حينما وجدته يتقدم نحوها بملامح واجمة ...
" بتعملي ايه هنا ...؟!"
سألها بصوت بارد لتجيبه وابتسامة خفيفة ترتسم على ثغرها :
" جيت اشوف الشغل عامل ايه ...؟!"
" اتفضلي يا هانم ..."
قالها احد العمال وهو يقدم العصير لها بينما يقف خلفه العامل الاخر وهو يحمل صحن الطعام ...
نظر إليهما مالك بنظرات متوعدة قبل ان يجذبها من ذراعها ويسير بها قائلا :
"قدامي ..."
اخذ يسير بها وسط الموقع متجها الى سيارته غير أبها بصوتها العالي المعترض ولا تعثرها لعدة مرات بسبب كعب حذائها العالي ...
ادخلها الى السيارة واتجه الى الجانب الاخر ... دخل الى السيارة ليجدها تصرخ به بغضب :
" انت ازاي تتصرف معايا بالشكل ده ....؟! "
رد عليها بغضب اكبر :
" انتِ تخرسي خالص .... كفاية الفضيحة اللي عملتيهالي فالموقع ..."
" فضيحة ايه ...؟! اتكلم عني بإسلوب كده لو سمحت ..."
تشدق فمه بإبتسامة ساخرة وقال بلهجة متهكمة :
" قالعالي الجاكت وسط العمال وفاتحة ليهم نص صدرك ... فيه فضيحة اكتر من كده ..."
اشتعلت عيناها غضبا وقالت بعصبية :
" احترم نفسك ... ايه فاتحة ليهم نص صدرك دي ...؟! "
ثم اكملت بنبرة قوية :
" انا حرة اعمل اللي انا عايزاه وانت مش وصي عليا ..."
رد عليها بقسوة :
" انا ابن عمك ... ومن حقي احاسبك لما احس انك ممكن تتصرفي بشكل يأثر على سمعتنا ولا عايزاني اسيبك تفضحينا زي اختك ..."
ابتلعت غرام غصة مريرة داخل حلقها وأبعدت وجهها عنه ليدير هو مفتاح سيارته غير مباليا بها ...

رواية لعنة العشق الأسود

اوقف مالك سيارته امام منزل خالة غرام ... فتحت غرام باب السيارة وهبطت منها متجهة الى داخل المنزل بينما اخذ مالك يتابعها حتى ولجت الى الداخل ليحرك سيارته متجها هو بدوره الى منزله ...
دلفت غرام الى داخل المنزل لتجد أمها وخالتها يجلسان امام التلفاز ويتحدثان سويا ...
لاحظت الاثنتان ملامحها الواجمه فسألتها الام بقلق :
" غرام انتي كويسة ...؟!"
اومأت غرام برأسها وقالت بسرعة :
" كويسة ... بس مرهقة شوية ومحتاجة ارتاح ..."
ثم اتجهت بسرعة الى الطابق العلوي تاركة والدتها تتابعها بنظرات قلقة ...
في اثناء سيرها التقت بعمرو الذي قال لها :
" غرام ... رجعتي امتى ...؟!"
اجابته بنبرة هادئة :
" لسه راجعه حالا ..."
عاد وسألها محاولا الاطمئنان عليها :
" كويس ... واخبار شغلك ايه ..؟!"
اجابته وهي تتنهد بإرهاق :
" كويس ... هروح اغير هدومي وأنام عن إذنك ..."
ثم تركته وولجت الى غرفتها ... خلعت حذائها ورمته ارضا ثم جلست على السرير لتسيل دموعها من عينيها بغزارة ... لقد أصبحت اخيرا لوحدها وستبكي كما تشاء وتلعن مالك بقدر ما تريد ...
ظلت تبكي حتى شعرت بالاكتفاء فاتجهت نحو المرأة ووقفت أمامها تتأمل ملامح وجهها الحمراء بسبب شدة البكاء ... 
مسحت وجهها بباطن كفيها ثم ما لبثت ان حملت الصورة الموضوعة على الطاولة بجانبها ... صورة تجمعها مع اختها غادة ووالديها ... ضغطت على فمها بقوة كي لا تبكي مرة اخرى ثم ما لبثت ان احتضنت الصورة وهي تتمتم :
" مش هنساكم ابدا ... هفضل فاكراكم لاخر يوم فعمري ... ومش هرتاح الا وانا جايبة حقكم منهم واحد واحد ..."
ثم قبلت الصورة وأعادتها الى موضعها ... فتحت بعدها الخزانة وأخرجت منها خمس صور ...اربعة  منها لرجال مختلفين وواحدة منها لإمرأة ...اخذت تقلب بالصور تدريجيا قبل ان تقول بينها وبين نفسها :
" دوركم جاي ... واحد ورا التاني ..."
...
دلف مالك الى منزله بنية الصعود الى غرفته لكنه قابل والدته في طريقه والتي رحبت به بسرعة :
" حبيبي .. حمد لله على السلامة ..."
مسك كف يدها وطبع قبلة عليه وقال :
" الله يسلمك ..."
" كنت عايزاك فموضوع ..."
" اتفضلي ...."
قالها بسرعة لترد بجدية :
" فاكر ميرا اخت ماريا مرات اخوك مصطفى ..."
تذكرها على الفور فهي من خطفت أنظاره في بداية الحفل لولا قدوم تلك الغرام ...
" اه فاكرها .. بس ليه بتسألي ...؟!"
اجابته الام موضحة :
" انت عارف انها درست هندسة ... وكانت بتشتغل فشركة كبيرة بس للاسف حصلتلها مشكلة وسابت الشغل هناك فقلت اكلمك يمكن تقدر تلاقيلها شغلانة عندك فالشركة ..."
وجد نفسه يقول بسرعة :
" اوي اوي ... خليها تجي وتشتغل مع فريق المهندسين اللي بالشركة ..."
ابتسمت الام بإنتصار وقالت :
" كويس هبقى أكلم والدتها وأبلغها .... اقولها تجي امتى ...؟؟"
" بكره لو عايزة ..."
" تمام ..."
قالتها الام وهي تشعر بالسعادة فما تسعى اليه يسير بشكل جيد وبات حدوثه قريبا ...

الكاتبة سارة علي

في صباح اليوم التالي ...
وتحديدا في شركة الصياد ...
كان مالك يجلس على مكتبه يمارس عمله المعتاد حينما ولجت هي الى الداخل ...
رفع مالك رأسه وقد أدرك على الفور أنها هي من رائحة عطرها ... لقد بات يعرفها من عطرها بسهولة ...
وجدها ترتدي بنطال اسود ضيق فوقه قميص احمر ناري ... شعرها الطويل مرفوع على شكل كعكة أنيقة وشفاها مطليتان باللون الاحمر المثير ...
تقدمت منه وهي ترسم على شفتيها ابتسامة مقتضبه وقالت :
" صباح الخير ..."
" صباح النور ..."
اجابها بنبرته الرخيمة فقالت مردفة:
" جيتلك عشان اوريك الملف ده بخصوص المشروع الاخير ... اشتغلت عليه النهاردة وقلت لازم تشوفه ..."
" هاتيه .."
مدت غرام الملف له ليأخذه ويبدأ بقرائته بينما جلست هي امامه واضعة قدما فوق الاخرى ...
في نفس الوقت دلفت السكرتيرة الى الداخل وقالت :
" مالك بيه ... وحدة اسمها ميرا بره وعايزة نشوفك ..."
" دخليها حالا ..."
قالها مالك وهو يغلق الملف ويضعه على المكتب لتلج ميرا الى الداخل بخطوات مترددة قبل ان ترسم على شفتيها ابتسامة خجولة ...
" صباح الخير .."
قالتها ميرا على استيحاء ليرد مالك عليها :
" صباح النور ... اتفضلي ...."
رمقتها غرام بنظراتها من رأسها الى أخمص قدميها ... كانت فتاة جميلة بوجه ابيض طفولي وملامح هادئة ترتدي جينز عريض فوقه قميص اخضر طويل مع حذاء رياضي ....
نهضت غرام من مكانها وقالت موجهة حديثها لمالك :
" اقدر اخد الملف معايا .....؟!"
" اه خديه ..."
قالها مالك وهو يمد يده لها بالملف لتتناوله منه وتخرج بصمت تاركة مالك وميرا لوحديهما ...
" ماما قالتلي انك سبتي شغلك فشركتك القديمة بسبب خلافات ..."
قالها مالك بلهجة عملية لترد ميرا :
" ايوه ... وده السي في بتاعي فيه كل المعلومات عني ... "
اخذ منها الملف وبدأ يقلب فيه ثم ما لبث ان أغلقه وقال بإعجاب واضح :
" كل المعلومات الي فيه تؤكد انك مهندسة هايلة ومكسب لينا ..."
ابتسمت ميرا بخجل فأكمل مالك :
" اعتبري نفسك اشتغلتي معانا خلاص ... "
ثم طلب من السكرتيرة ان تأتي وأمرها ان تصطحب ميرا معها الى مكتبها الذي أعده لها من قبل ....
...
مر اليوم سريعا وانتهى الدوام الرسمي في الشركة ...
خرجت غرام من الشركة وهي تسير بخطواتها المتزنة لتتفاجئ بإطار سيارتها النائم ... وقفت بجانب سيارتها وهي تشعر بالحيرة الشديدة لتجد مالك يسير متجها الى داخل كراج الشركة ... سارعت نحو احد الموظفين الذي كان ينوي الخروج هو الاخر وقالت له :
" احمد ممكن توصلني معاك ... عشان الإطار بتاع سيارتي نايم ...."
ابتسم احمد غير مصدقا لما يسمعه وقال بسرعة وفرحة :
" اوي اوي ... اتفضلي ..."
وقبل ان تلج غرام الى السيارة وجدت مالك امامها يسألها بنبرة متحفزة :
" على فين ...؟!"
اجابته ببراءة مصطنعة :
" سيارتي عطلت ... وملقتش حد يوصلني البيت ..."
" تعالي انا اوصلك..."
" اوكي ..."
قالتها غرام بإذعان ثم سارت خلفه تاركة احمد يشعر بالاحباط الشديد فقد اضاع عليه مالك فرصة توصيل الحسناء ...
ركبت غرام بجانب مالك وهي تفكر بأن خطتها نجحت ... فهاهو سيوصلها بنفسها الى منزل خالتها ...
قاد مالك سيارته متجها الى منزل خالتها ليجدها تقول فجأة :
" هو انا ممكن اسألك سؤال ...؟!"
اومأ برأسه دون أن يرد لتقول :
" هو انت ليه متجوزتش لحد دلوقتي ...؟!"
أنصدم مالك من سؤالها ... فلم يتوقع ان يسمع سؤال كهذا منها هي تحديدا .... ألا تدرك أنه كره الزواج وما به بسبب اختها وفعلتها القذره ... ؟!
" مجاش نصيب ..."
اوقف سيارته امام منزل خالتها فهمت بالنزول لكنه اوقفها سؤاله المتعمد :
" وانتي ليه متجوزتيش لحد دلوقتي ...؟!"
التفتت نحوه وقالت وهي تنحني صوبه :
" ملقتش الشخص المناسب ....الشخص اللي يخليني اتجوزه وانا مغمضة ...."
نظر اليها وقال :
" للدرجة دي مواصفاته صعبة ..."
اقتربت منه اكثر وقالت بإغواء بينما نظراتها تتركز على شفتيه :
" اوووه كتير ..."
ابتلع ريقه وقال :
" وايه هي مواصفاته بقى...؟!"
عضت على شفتيها وقالت :
" لا مش هقولك ... عشان ده سر خاص بيا ...."
صمت وهو ينظر اليها والى نظراتها المغوية ليتفاجئ بها تنحني نحو شفتيه بنية تقبيله لينحني هو الاخر صوب شفتيها فتتلاقى الشفتان بقبلة طويلة ...
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة