U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية حكايات أربع بنات الفصل السادس 6 بقلم عفت بشندي

الفصل السادس "6" من رواية حكايات اربع بنات للكاتبة عفت بشندي
رواية حكايات أربع بنات كاملة
رواية حكايات أربع بنات كاملة

حكايات أربع بنات الفصل السادس 6 كامل

فى البيت كانت زهرة تحاول ان تشغل نفسها باى شئ حتى يمضى الوقت وتطمئن على حنين
باتسى بهدوء: مالك.. قلقانة ليه..
زهرة بحنق: يا بت انتى باردة.. حلى عنى وسيبينى ف حالى
باتسى بعبث: طب فطرينى
زهرة بعصبية: نعم ياختى..
باتسى مدعية الالم: اعمل ايه مانا جعانة ورجلى واجعانى.. الله يجازى اللى كان السبب
زهرة بتفكير: مااااشى.. عنيا حاضر

قام شريف من مقعده.. ودار حوله ليقف بينهما.. وقال بهدوء: للاسف الموقف صعب.. ومش لطيف
ثم وجه حديثه لحنين: خصوصا ليكى يا انسة حنين
حنين بقوة: لا حضرتك.. انا مش ف موقف اتهام اصلا.. انا حتى مش على قوة المكان
اشار لها شريف لتصمت.. ثم نظر الى مجدى الذى يبتسم بانتصار.. وقال له بنفس الهدوء: وطبعا قصتك تتصدق جدا ومنطقية.. بس......
نظر له مجدى بقلق وحنين بامل..
رن شريف جرس مكتبه.. لتدخل احدى موظفات قسم المحاسبة.. فتاة تقترب من الـ30 ذات جسد ممشوق وترتدى بنطالا من الجينز الضيق وكنزة بيضاء وشعرها قصير يصل بالكاد الى نهاية رقبتها..
نظرت لها حنين بحيرة.. فهى لم تتحدث معها ولا تعرفها.. اما مجدى فقد تغير وجهه..
شريف: اتفضلى يا انسة سما.. يا ريت تحكى اللى تعرفيه
سما بتوتر: استاذ مجدى معروف من ساعت ما جيت اشتغلت هنا انه بيعاكس اى بنت بتشتغل تحت قياداته.. وبيهددها يلبسها مصيبة.. وحصل دا مع كذا واحدة
مجدى مقاطعا بحدة: الكلام دا كذب.. انا ليا هنا سنين محدش قال عنى كدة.. دول متفقين عليا..
شريف بصرامة: ما تتكلمش لحد ما تخلص
ثم اشار لسما فاكملت: للاسف دا صحيح.. محدش بيشتكى لان الكل خايف.. هو عرف يدخل لكل بنت دخلتها.. والمعظم استجاب واللى كانت ترفض يغلطها ف شغل وتمشى
حاول مجدى مقاطعتها مرة اخرى.. ولكن نظرة واحدة من شريف اسكتته..
اكملت سما دامعة: للاسف انا كنت واحدة من اللى لعب عليهم.. وما قدرتش اتكلم.. لكن كنت مستنية انتقم باى شكل
ابتلعت ريقها وهى تنظر له بجانب عينها بقلق: لما حنين جت توقعت كالعادة انه يلعب عليها.. بس هى مادتلوش فرصة حتى للكلام.. فجه تانى يوم وامر ينقل مكتبها جنب مكتبه.. وبالصدفة انهم كدة بقوا ادامى بالظبط
انتعش الامل فى قلب حنين.. واكملت استغفارها وتسبيحها السرى.. واكملت سما: لاحظت حركاته معاها وكنت عاوزة امسك عليهم غلطة.. قلت اصور فيديو.. وبالفعل بدأ حركاته ومحاولاته معاها.. وبعدها اتلككلها عشان اتاخرت.. وعرفت كدة انه بيضغط عليها عشان دى حركاته
كلنت قد بدأت نظراتها تتجه له باحتقار: بعدها خلاها ما تنزلش البريك بحجة عاوزها ف شغل.. عرفت انه هيعمل حاجة مش مظبوطة.. ثبتت الفون وخليته مش باين.. وخرجت.. ولما رجعت وشفت انه مضروب غرحت واتفرجت على الفيديو وعرفت انها عملت فيه كدة.. ولما لقيته بيدعى عليها قلت اتكلم.. ماهو لازم جبروته دا يقف عند حد..
شريف ملتفتا لمجدى بهدوء: ايه ردك على الكلام دا
مجدى محاولا الحديث بقوة: كدب دول متفقين عليا..
شريف بهدوء مقلق: انا شفت الفيديوهات
ابتسمت حنين لاول مرة.. وكانت تتمنى لو تسجد شكرا لله
مجدى بتلعثم: هو.. بصراحة.. ايوة فعلا دا حصل.. بس هى كانت محرجة عشان بس ف الشغل.. انما برة كنا كويسين
شريف بهدوء مرعب: لحقتوا ف 3 ايام؟؟
اندفعت سما: كداب يا شريف بيه...الايام التلاتة دى معايا
اتسعت عينا حنين.. فلم تعد تفهم شيئا..
اما شريف فقد ضاقت عيناه.. ونظر لها متسائلا.. لتجيب: مجدى جوزى.. متجوزنين عرفى..
مجدى بانهيار: كدابة.. كدابة يا شريف بيه
سما بقهر: لا مش كدابة.. عندى تسجيلات كتير ورسايل سلمتها لشريف بيه
مجدى بخوف موجها حديثه لشريف: يا شريف بيه مش جواز.. دى سورى يعنى علاقة.. وهى اللى لقحت جتتها عليا
شريف بهدوء قاتل: وهو حد قالك ان شركات الزينى بقت شقة دعارة ليك.. تمشى مع واحدة وتحاول تعتدى على واحدة
مجدى برعب حقيقى: لا يا شريف بيه.. والله دى نزوات شباب.. انا....
شريف بنفس اللهجة المرعبة: انت هتسمع اللى اقول عليه.. ويتنفذ من غير حرف.. هتقدم استقالتك حالا وانك مالكش اى مستحقات هنا..
مجدى بتوسل: ارجوك يا شريف بيه.. انا.....
شريف بغضب هادر: ما تقاطعنيش..
سكت مجدى تماما.. فعاد شريف للهجته المرعبة: هتعتذر للانسة حنين ادام الشركة كلها وتعترف بجريمتك..
حاول مجدى الاعتراض ولكن نظرة واحدة من شريف اسكتته.. ليكمل: واخر حاجة.. هتكتب على سما شرعى
مجدى باعتراض واه: حرام يا شريف بيه.. كدة ظلم
سكت شريف تمام.. ثم فجأة لكم مجدى لكمة قوية ادمت فمه.. حتى ان حنين شهقت وحبست انفاسها فقد سمعت وكأن صوت عظام فكه تتكسر.. وصرخ بلوعة..
شريف بلهجة تجمد الدم ف العروق: اللى قلته هيتنفذ بالحرف.. وكلمة زيادة هخلى امن الشركة يتصرف فيك
اشار مجدى بالموافقة برعب وهو يحاول ايقاف الدماء من فمه..
اتجه شريف بحديثه لسما: وانتى.. هيكتب عليكى وبعدها يطلقك..
كادت تعترض ولكن مشهد مجدى اخافها.. فاشارت بالموافقة.. فاكمل موضحا بهدوء: انا كدة بنقذك.. تبقى معاكى ورقة افضل.. على فكرة.. البيه دا متجوز وعنده بنتين
اتسعت عينا سما من الصدمة
نادى شريف نورا من خلال الهاتف الداخلى.. فدخلت ومعها اربعة رجال..
شريف موجها حديثه لرجاله: يكتب عليها وبعدين يطلقها.. وهاتوهملى بعدها
اخذهما رجاله وخرجوا بهما.. اما حنين فكانت متسمرة مكانها وكأنها تشاهد فيلما لا واقعا معاشا..
شريف بلهجة مخالفة تمام لما كان عليه من لحظات: اتفضلى اقعدى يا انسة حنين
جلست بصمت تام.. ليكمل شريف: على فكرة مش هو لوحده الغلطان.. انتى كمان غلطتى
نظرت له بصدمة وخوف بعدما رأت عقابه لمجدى.. وان كانت رأت ملامح مخالفة تماما. فقال موضحا: غلطتك انك ما بلغتيش.. اه ضربتيه ورفضتى مش زى بقية اللى ف القسم.. بس كان لازم بلاغ.. عشان نعرف وناخد اجراء.. يعنى لولا سما كان زمانك متهمة دلوقتى
وافقته الرأى بايماءة من رأسها..
اتصل مرة اخرى بنورا: نورا جمعتى الناس
نورا: ايوة يا فندم موجودين
شريف لحنين: اتفضلى معايا
قامت معه حنين بلا حديث.. فما رأته اجهدها نفسيا حتى انها لا تقوى على الكلام..
نزلوا سويا فى المصعد.. وتوجهوا الى قاعة الطعام.. ليجدوا جميع العاملين بالشركة يتهامسون لمعرفة سبب جمعهم.. وعند دخول شريف سكتوا جميعا...
شريف باسف: للاسف كان نفسي اجتمع معاكم ف موقف غير دا.. بس الظروف حكمت..
استطرد بغضب: للاسف احنا مهما بنحاول نصلح ونعمل غير اى شركة بردو بنلاقى نفوس غير سوية تسوأ الصورة.. احنا الشركة الوحيدة اللى التعيين عندنا بالاختبارات مش الواسطة.. لكن احنا بنختار ونختبر كفاءة مش اخلاق..
اكمل موضحا: الاستاذ مجدى للاسف اخطأ ف حق الشركة وف حق عدة زملا.. اخرهم الانسة زميلة جديدة وادعى عليها بالكذب.. وهييجى دلوقتى يعتذرلها ادام الجميع..
ثم نقل بصره بينهم وقال: وبسبب موقف استاذ مجدى هيتم تسريح كل القسم بتاعه
سرت همهمات اعتراض وصدمة من الجميع.. انتظرهم شريف دقيقة ثم اكمل: اعضاء القسم دا شافوا غلط كتير وسكتوا.. والساكت عن الحق شيطان اخرس.. وسكوتهم دا خطر جدا.. لان معناه انهم ممكن يسكتوا على اى خطأ او سرقة او تزوير او اى شكل فساد
اومأ البعض اقتناعا بالفكرة.. وان كان بعضهم لا يزال يعترض.. فهدأهم شريف: التسريح هنا هيكون لاقسام تانية.. انتوا عارفين انى مش بقطع عيش حد.. بس قصدت من اجتماعى بيكم انهاردة اقول ان دى اخر فرصة.. اى خطأ بعد كدة المخطئ والمتستر عليه برة شركات الزينى نهائيا

عاد شريف ومعه حنين الى مكتبه بعدما اعتذر لها مجدى امام الجميع..
حنين بشكر: انا مش عارفة اشكر حضرتك ازاى.. واسفة انى ما بلغتش.. يمكن عدم فهم منى او غلط تقدير..
لم يرد عليها او ينظر لها شريف لكنه ضغط زى الجرس.. فدخلت نورا ومعها ورقة..
شريف بامر: امضى
حنين بدهشة: على ايه
اشار شريف للورقة.. فنظرت لها وله بصدمة..
شريف بحزم: ايه هستنى كتير
حنين بدهشة شديدة: انا؟؟
شريف بامر: امضى

باتسى صارخة: حرام عليكى.. انتى بتستعبدينى
زهرة بضجر: هترغى ترغى وتعملى اللى قلت عليه
باتسى بتوسل: حرام عليكى.. انا عصرت 5 كيلو الطماطم ونقيت شكارة الرز وقطعت شوال بطاطس وعملته صوابع.. وقطعت فلفل واديا حرقانى موت.. كفاية بقى
زهرة بزهق: مانا بجيب واودى وانتى قاعدة.. وبعدين مش اكل للبيت دا
باتسى بدهشة: يعنى دا كله هناكله انهاردة
زهرة مقلدة طريقتها: شور نوت يا بيبى..
ثم استعادت لهجتها العادية: دا خزين الشهر
باتسى ببكاء: لااااا.. حرااااام. دى حنين طلعت ملاك
زهرة بعبث: بقى كدة.. طب ايه رايك بعد خرط البصل هتفصصيلى ال3 كيلو توم دول كمان
باتسى بصدمة: لااااا.. تووووم.. ار يو كريزى
زهرة رافعة حاجبها: اغلطى.. اغلطى كمان يا باتسي.. وكل غلطة بعقاب
باتسى بسرعة متوسلة: نو نو نو.. سورى دير.. هعمل البصل بس التوم لا
زهرة بخبث: هشوف.. لو فضلتى تسمعى الكلام ممكن

وقعت حنين على الورقة غير مصدقة..
شريف بعملية: التدريب لمدة اسبوعين وبعدها تتولى الشغل.. مرتبك سارى خلال الاسبوعين.. الغياب ممنوع تماما.. ومفيش معاد محدد للانصراف
اومأت حنين دون كلمة
اكمل شريف: احب اقولك بعد اللى حصل دا اكيد العين هتكون عليكى وظا طبيعة اى مجتمع عمل.. يا ريت ما يكونش فى اى سبب اضطر اوجهلك بسببه اى ملاحظات
حنين بجهد: تمام
شريف ناظرا لها: تقدرى تمشي دلوقتى ومن بكرة معادك 8 الصبح
اومأت برأسها.. واستدارت لتخرج.. لتجد صوت شريف: لو تحبى عربية الشركة توصلك..
ثم اكمل بسخرية: ماما اللى جابتهالى مش هتعترض..
لم تستطع الرد وخرجت سريعا

فتحت حنين باب الشقة لتسمع صراخ باتسى فجرت عليها.. لتجد زهرة تمسك شعرها بيد وباليد الاخرى زجاجة وتريد سكب ما بالزجاجة على رأسها
حنين: فى ايه يا زهرة بتعملى ايه
زهرة بفرحة لا تتناسب مع الموقف: نون.. اخيرااااا.. كنت مرعوبة عليكى.. اخلص الراس اللى ف ايدى واجيلك
حنين محاولة تخليص شعر باتسى من يدها: طب بس براحة سيبى شعرها وفهمينى فيه ايه
زهرة بتصميم: بتطول لسانها عليا وانا بربيها
باتسى بصراخ: انتى اللى طلعتى عينى وانا مش عملت حاجة
زهرة بتصميم اكبر: طب وحياتك ما هسيب شعرك الا لما تعترفى بغلطك
حنين ممسكة يد زهرة: طب بالله عليكى يا زهرة سيبيها وفهمينى
دفعت زهرة رأسها وقالت بحنق: قطيعة.. محدش بياكلها بالساهل
ارتمت باتسى بين يدى حنين باكية: الحقينى يا حنين.. دى خلتنى انقى رز كتير واعصر طماطم واخرخط ملوخية.. وخرطت بصل كمان وعنيا باظت
حنين ضاحكة: يخرب عقلك يا زهرة.. ايه دا كله
زهرة بعبث: ايه.. خزين الشهر.. اعمله لوحدى يعنى
باتسى بهجوم: حرام عليكى.. البصل دا يكفى كذا شهر.. والطماطم كمان.. انتى مفترية
زهرة موضحة لحنين: بصى.. انا قلتلها كل غلطة بحكم.. وهى غلطاتها كتير
باتسى معترضة: حرام عليكى يا مفترية
حنين بحماس: طب اشهدك يا حنين.. بقولها ما تلمى الكدش دا وانتى بتعملى اكل ولا حتى تقصيه.. تقولى دا بيتصرف عليه ف شهر اللى مصروف عليكى من يوم ولادتك..
ثم نظرت لباتسى بتوعد: وحياتك مش هتنامى يا كدشو الا لما احطلك الازازة كلها على شعرك
حنين مستفسرة: ازازة ايه دى
باتسى منهارة: جااااز.. جااااز يا حنين.. شعر باتسى يتحط عليه جااااز
ضحكت حنين بجذل.. فنظرت لها زهرة بتعجب: سبحان الله.. مين دى.. مش كنتى رايحة الصبح عليكى سهم الله
حنين بهدوء: مانتوا لما تهدوا حكيلكم اللى حصل.. انما شكلكم مشغولين بالجاز
قالت زهرة بلهفة: طب احكى بسرعة يلا
حنين رافعة اصبعها: اقوم اغير واصلى تكونوا اصطلحتوا.. واللى هتزعل التانية مش هتعرف حصل ايه
قامت حنين وظلت باتسى وزهرة تنظران لبعضهما دون كلام
عادت حنين: هااااه.. لسة
زهرة مستسلمة لفضولها: هسامحها المرادى عشانك.. وكدة كدة غلطاتها كتير.. الغلطة الجاية بجاز
نظرت لها باتسى بحنق.. ثم استدارت لحنين: احكى بقى
حنين: طب صلوا ع النبى
زهرة وباتسى: عليه افضل صلاة وسلام
حكت لهما حنين ما حدث.. لتصفق باتسى: شوفتى بقى.. الافلام العربى ليها لازمتها بردو
حنين ضاحكة: يا بنتى مش هو اللى شاف دى سما
باتسى بحماس: دى تفاصيل صغننة.. بس الفيلم هيكمل زى مانا عاوزة
زهرة مبتسمة: تصدقى كدة هعفو عنك.. يا رب يا باتسى
حنين باعتراض: بس انتى وهى بطلوا افلامكو دى.. المهم اخر جزء بقى
باتسى وزهرة بحماس: هاااااه
حنين بقلق: عيننى مديرة لمكتبه مع نورا
زهرة بفرحة: بجد
باتسى بجذل: هيييييه.. هيحصل وربنا
زهرة بتساؤل: واتعيننى خلاص
حنين موضحة: تدريب اسبوعين وبعدها امسك الشغل على طول
زهرة بتفاؤل: كويس اوى... طب والمرتب
باتسى بسعادة: اكيد اعلى
حنين بفخر: 3 اضعاف.. ومن اول يوم تدريب
باتسى وزهرة: هيييييه
واحتضنتها زهرة بحب: الف مليون مبروك يا نونتى
حنين بامتنان: ربنا ما يحرمنى منك يا ازاوزتى.. دا فضل نصايحك ودعواتك
باتسى صامتة.. فاقتربت منها حنين مشاكسة: مش هنكر فضلك بردو يا منكوشة
باتسى بحزن: بس انتوا اصحاب وانا لا
زهرة بعتاب مشاكس: مانتى لو تبطلى لسانك هتبقى حبيبتنا بردو
اشارت باتسى لحنين كى تقترب.. وكأنها تريد ان تقول لها سرا.. فمالت لها لتتفاجأ بها تقبلها وتقول: كونجراتيوليشن سويتى
فاجأتها حنين هى الاخرى بان احتضنتها.. فدمعت عيناها بفرحة.. ولكن لم تفارقها روحها المشاكسة فقال: اه وسورى كمان
حنين بتساؤل: على ايه
باتسى بعبث: كنت فاكراكى شريرة...طلعتى كيوتة خالص.. والبت بصلة ام جاز دى اللى شريرة
لتنقض عليها زهرة: وربنا لاعضك يا بنت المنكوشة
  • حكايات أربع بنات الفصل السابع 7 أضغط هنا
  • ليصلك أشعار بالفصول الجديدة انضم إلينا عبر التليجرام أضغط هنا
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة