رواية حكايات أربع بنات الفصل الثاني 2 - عفت بشندي

الصفحة الرئيسية
الفصل الثاني "2" من رواية حكايات اربع بنات للكاتبة عفت بشندي
رواية حكايات أربع بنات كاملة
رواية حكايات أربع بنات كاملة

حكايات أربع بنات البارت الثاني 2

استيقظت حنين فى الصباح التالى مبكرا.. لتجد زهرة تعد الافطار
- صباح الخير يا إز إز..
- صباح الفل يا نون.. ثوانى والفطار يجهز
- حبيبتى انهاردة دورى.. تعبتى نفسك ليه
- انهاردة اول يوم ف شغلك الجديد وانا بنزل متأخر.. ملكيش دعوة بالفطار انتى خليه عليا
اقتربت منها حنين وضمتها بحب..
- ربنا يخليكى ليا يا ازأوزتى.. معرفش لولاكى كنت هعرف اعيش ازاى
- مالك كدة.. يا نون احنا بقينا اخوات خلاص.. ربنا عوضنا ببعض.. المهم.. تفتكرى الهانم الجديدة صحيت؟؟
- ست المنكوشة؟؟ تصحى ولا تتخمد بقى واحنا مالنا.. هى كدة كدة شكلها مش هتعمر
- هههههههههههههه.. طب والله صعبت عليا وانتى جراها من شعرها
- هههههههههههههههههه.. ولا انتى لما شعللتى شوق عليها يا ست الانبوبة
- هههههههههههههه شوفتيها كانت مرعوبة منها ازاى.. ولا لما جريت منك ع الاوضة
- انا كنت هعاملها كويس.. لكن عملتلى فيها بنت بارم ديله.. تستاهل..
اخرجتا الاطباق ووضعتاها على السفرة..
- نون.. ما نشوفها هتفطر معانا ولا لا
- بطلى طيبة بقى.. احنا مالنا
- وربنا دانتى اطيب واحن منى.. معلش نعمل الخير ونرميه البحر
- اوووووووف.. حاضر
ذهبت حنين ودقت الباب..
- يا باتسى.. انتى يا ست المنكوشة.. حضرنا الفطار هتيجى ولا لا
خرجت باتسى مشعثة الشعر اكثر من ذى قبل.. وترتدى منامة طفولية.. مع شعرها اعطت ايحاء بانها طفلة ف الخامسة
باتسى داعكة عيناها: نعم فى ايه.. عاوزة ايه
حنين بسخرية: مستنيين الطلة الحلوة لمعاليكى علينا.. مصحيينك تتسممى ياختى
زهرة ملطفة: صباح الخير.. تعالى كلى انا حضرت الفطار
باتسى بقلق: اقعد معاكم عادى يعنى؟
زعرة بدهشة: اه عادى.. ايه الغريب
باتسى: انتوا اللى غريبين.. مش كنتوا مش طايقينى امبارح
حنين: ولحد دلوقتى وحياتك
زهرة اقتربت من باتسى: بصى.. لو اتعاملتى كويس هنعاملك كويس.. انتى بدأتى تستحملى.. غير كدة احنا طيبين وكيوت
باتسى بلوم: كيوت.. دانتى بالذات اتصدمت فيكى.. كنت فاكراكى غير المتوحش..... ااا قصدى غير حنان دى
زهرة ضاحكة وهى ترى حنين تغل على اسنانها استعدادا للانقضاض على باتسى: اسمها حنين.. ومش متوحشة.. ولا انا.. بس عاكس القطة تخربشك
باتسى بذعر: اييييه.. فى كاتس هنا بجد
حنين بضجر: بقولك ايه يا زهرة.. دى شعرها ملغوش على مخها.. سيبك منها ويلا نفطر
جلستا تفطران واقتربت باتسى بحظر وجلست معهما.. ومدت يدها للطعام..
باتسى: ممكن اعرف حسابه كام الاكل دا
زهرة: لا يا ستى احنا عازمينك.. لحد ما تقررى هتستمرى او لا.. مش المفروض تردى على شوق انهاردة
باتسى: اتس اوكى.. ثانك يو زهرة
وجلست تأكل معهما.. ولما انتهين من الافطار اقبلت حنين على حمل الاطباق ولكن زهرة رفضت واقسمت عليها ان تذهب لارتداء ملابسها والاتجاه للعمل.. فرضخت وذهبت..
دخلت باتسى المطبخ خلف زهرة..
- هى حنين بتشتغل ايه
- انهاردة اول يوم شغل ف شغلها الجديد.. محاسبة
- خريجة تجارة يعنى
- ايوة.. ادارة اعمال.. ومعاها كورسات لغات ومحاسبة اد كدة
- ازاى شكلها صغير.. وانتى كمان
- هههههههههههه.. انا وهى اد بعض.. 25 سنة
- واو.. ما تخليتش.. امال هى مش كانت بتشتغل ليه
- حنين؟ حنين عمرها قعدت.. بس بتسيب شغلها بمشاكل
- يعنى هى بتاعت مشاكل زى ما بتعمل معايا
- اتق الله وقولى الحق.. انتى اللى عصبتيها..
- نو.. هى اللى مستفزة
- خلى بالك دى وراكى
انتفضت باتسى حتى كادت تقع.. ونظرت وراءها لتجد فراغا.. فقضبت حاجبيها بغضب.. لترتفع ضحكات زهرة..

ارتدت باتسى ملابسها للنزول.. وخرجت لتجد الصالة فارغة...ندهت بصوت مهزوز..
- زهرة.. زهرة
خرجت زهرة..
- نعم
- هو انتى مش نازلة
- نازلة شغلى بعد شوية .. ليه
- وهترجعى امتى
- نعم؟ بتسالى ليه
- لو رجعت وانتوا مش هنا ادخل ازاى
- ااااه.. روحى لشوق.. لو هتكملى هتديكى نسخة من المفتاح
- اوكى.. ثانك يو
والتفتت لتخرج.. ثم عادت مرة اخرى
- امال انتى بتشتغلى ايه
- بشتغل ف محل عطور.. وباخد كورسات...... استنى استنى.. انتى بتسالى كتير وما قلتيش حتى اسمك الحقيقى ايه
- ممكن ترفضى تردى عادى يعنى
- مانتى ممكن تقولى اسمك عادى بردو
- ممممممم.. لما اقرر اقعد او لا الاول.. باى
والتفتت مغادرة.. امام اعين زهرة المندهشة..
- يا بنت المنكوووووشة على رأى حنين

نزلت باتسى لتعرج الى شوق
- جود مورننج شوق
نظرت لها شوق بعتاب وادارت لها ظهرها
- هو انتى لسة زعلانة منى..
شوق ولا تزال مولية ظهرها: اااه.. مأيرة منك ع الاخر
باتسى بتعجب: مأيرة يعنى ايه.. زعلانة ولا مبسوطة
شوق بغضب: يعنى مفقوعة منك..
باتسى بتعجب اضافى: يعنى مقموصة او كدة يعنى
اولتها شوق ظهرها مرة اخرى: صاحب العقل يميز بقى
باتسى: طب بليز مش تزعلى.. سورى..
نظرت لها شوق بعتاب شديد: انا تقولى عليا طنط.. انا طنط.. عيلة زيي يتقالها طنط
باتسى بصدمة: عيلة.. عيلة ازاى.. اتس اوكى خلاص معلش يا شوشو.. مش تزعلى منى
شوق بنظرة جانبية: هعديهالك.. بس اول واخر مرة.. هاااه.. قررتى ايه.. هتقعدى ولا هتمشى
باتسى بحيرة: المكان هنا مناسبنى جدااا.. بس المشكلة ف ريا وسكينة دول.. متوحشين
شوق بدهشة: مين دول
باتسى: حنين وزهرة.. حنين دى زى امنا الغولة.. وزهرة دى سوسة اوى
شوق ضاحكة: وربنا ما فى اطيب منهم.. دول اغلب خلق الله بس دخلتك انتى معاهم غلط
باتسى بدهشة: انا؟؟ انا لحقت اصلا ادخل.. دى من اول كلمتين حنين دى شدتنى من شعرى.. اناااا باتسى حد يشدنى من شعرى؟؟
شوق بتفحص: الا صحيح.. لما انتى باسطا وشكلك بنت اكابر.. جاية تأجرى شقة مفروشة ليه
باتسى بتعال: اتس شالنج بتوين مى اند ماى داد
شوق بعصبية: ما قلتلك ما بحبش الرطن دا.. بيتعب مرارتى وقولونى ويعملى امساك
باتسى بقرف: او ايه دا.. اوكى عموما هو حاجة عائلية
شوق بفهم: اااه.. انا فهمت كدة بردك م الكلام.. طب هتقعدى ولا هتمشى
باتسى بتردد: بصى.. انا هقعد الشهر زى ما قلتى.. بس لو لقيت ف النص مكان افضل همشى.. عشان مش عندى وقت ادور اليومين دول
شوق رافعة حاجبها الايسر: يعنى ايه ان شاء الله هتحاسبينى باليوم
باتسى: نو نو نو.. هديكى فلوس الشهر عادى
شوق ولا يزال حاجبها مرفوعا: هتدفعى يبقى خلاص ما تجيش بعد يوم ولا اتنين تقولى ماشية وهاتى فلوس.. انا عندى التزامات يا حبيبتى
باتسى: اتس اوكى مش هطلب.. ممكن مفتاح للشقة بقى
شوق: مش لما تجيبى بطاقتك اصورها واعرف بياناتك.. دى الاصول لا مؤاخذة
باتسى اخرجت بطاقتها: اتفضلى بس معرفش مكان مكنات تصوير هنا
نظرت شوق فى البطاقة: المكنة عندى.. وقال تقوليلى طنط.. دانا بينى وبينك سنتين
اتسعت عينا باتسى بصدمة ولكنها آثرت الصمت..

ذهبت حنين الى عملها الجديد.. الذى خاضت من اجله الكثير من المقابلات والاختبارات.. وكأنها ستتولى مجلس ادارته وليس مجرد ان تكون محاسبة..
استقبلها المدير العجوز.. وادخلها لغرفة مليئة بالمكاتب واشار لمكتب فارغ
- دا مكتبك يا انسة حنين.. وتقدرى تسألى استاذ مجدى رئيس القسم عن اى حاجة تحتاجيها.. بس هو عند شريف بيه وجاى.. اهه جه
دخل فى هذه اللحظة مجدى.. شاب اسمر اللون يرتدى قميصا ابيض وبنطلونا كحليا ورابطة عنق منقوشة بالكحلى واللبنى.. شعره مرتب ويلمع بشدة.. وملامحه مقبولة وان كانت تشعر من امامه بقلق خفى
- اتفضل يا استاذ مجدى.. دى الانسة حنين.. الموظفة الجديدة معانا.. اجتازت كل الاختبارات بامتياز
قال كلمته وغادرهم لمكتبه
مجدى بنظرات لم ترق لحنين: اهلا وسهلا نورتينا يا انسة حنين..
حنين بتوتر: اهلا بحضرتك.. اتمنى اكون عند حسن ظن حضرتك
مجدى بنظرات متفحصة: اكيد.. وحتى لو مش عند حسن ظنى.. هخليكى عنده
ابتسمت حنين بتوتر.. وجلست تبدأ عملها

كانت زهرة تناقش احدى الزبائن.. وحين انتهت ناداها فوزى صاحب المحل: اخدت ايه
زهرة بفخر: دخلت تسال بس اقنعتها تاخد اربع انواع من الشرقى الغالى
فوزى بسخرية: ومالك فرحانة كدة ليه.. وكأنك انتصرتى ف الحرب
زهرة بخيبة امل: كنت فاكراك هتتبسط منى
قام فوزى من مقعده.. واقترب منها: وهو بيع كام ازازة دى شطارة تبسطنى.. فى كتير اشطر منك ويعرفوا يبيعوا عنك.. انما انتى عارفة ايه اللى يبسطنى
كان يتفرس فى جسدها طيلة حديثه بطريقة سافرة.. رغم ارتدائها للحجاب وملابس واسعة
زهرة متجاهلة حديثه كيلا تدخل معه فى نقاش بلا جدوى: على فكرة انا قربت اخلص الكورسات و.....
فوزى مقتربا منها: سيبك من الكورسات والكلام دا.. انتى ليه دماغك صعبة كدة.. سنة بحالها سايب كل اشغالى ولازق هنا ف المحل بحاول اميل دماغك وانتى ايييه.. حجر.. عمر ما واحدة وقفت قصادى زيك.. دانا ستات بعدد شعر راسى يتمنوا بس ابصلهم.. اشمعنى انتى
نظرت له بتعجب.. انه سمين الجثة وذو كرش ضخم.. وتلمع صلعته تحت الضوء.. ومع شاربه الكث الذى يرسمه بشكل رقم ثمانية حول فمه تكون صورته كرتونية تماما.. مما جعلها تبتسم.. فظن انه امالها.. فاقترب اكثر لتفيق زهرة من تخيلاتها وتبتعد..
زهرة: استاذ فوزى انا قلتلك من اول يوم انى بعتبرك ابويا او اخويا الكبير.. يا ريت كفاية بقى الكلام ف الموضوع دا
فوزى بغيظ: ماااشى.. هسيبك بمزاجى.. بس بردو هعرف اجيب

فى نهاية اليوم عادت زهرة.. فتحت لتجد حنين.. فاندفعت تجاهها: نونتى عملتى ايه
حنين بابتسامة مصطنعة: الحمد لله كله تمام
زهرة بقلق: مالك.. شكلك مش مبسوطة
اصطنعت حنين المرح: لا خالص انا زى القردة اهه
زهرة بعدم اقتناع: خلاص هسيبك براحتك لما تحبى تتكلمى.. كلتى ولا لسة
حنين: مليش نفس
زهرة: لما تاكلى من ايد ازأوزتك نفسك هتتفتح
ودخلت المطبخ سريعا جهزت طعاما لهما.. وظلت تشاكس حنين حتى انتزعت ضحكات منها.. لتدخل عليهم باتسى وهما يضحكان بصوت عال..
باتسى: هاى
حنين: هاى ورحمة الله
زهرة: حمدلله ع السلامة
اتجهت باتسى الى غرفتها.. ثم التفتت وقالت بتردد موجهة حديثها لزهرة: بقولك.. انا هقعد هنا لحد ما الاقى حاجة احسن..
زهرة: اوكى
حنين موجهة كلامها لباتسى: مادام عشرتنا هتدوم يبقى حقك عليا انى شديت شعرك.. بس انتى عصبتينى
باتسى بكبرياء: انا وجهت كلامى لزهرة.. انتى نوووو
حنين بغيظ: تصدقى انا غلطانة وانتى تستحقى واكتر من كدة كمان
باتسى مهددة: ابقى قربيلى تانى وانا هتصل بالبوليس ياخدوكى من قفاكى يا فالجر انتى
اتسعت عينا كل من زهرة وحنين لتنقض عليها حنين صارخة: طب يلا يا حيلتها بقى اتصلى بالبوليس بس بعد ما تاخدى العلقة.. دانا هطلع فيكى قرف اليوم كله
صرخت باتسى وجرت تحاول الامساك بهاتفها ولكن حنين كانت الاسرع لتجرها من شعرها مرة اخرى.. وزهرة عبثا تحاول ابعادهما.. ليرن الجرس وتدخل شوق: يا لهوتاااااى.. هو انا فتحت حضانة.. الطم منكم ولا اصوت ويقولوا الولية اتجننت.. اتقوا الله فضحتوووونى

لو ما لقتش تفاعل تبقى مش عاجباكم
ومش هكمل
google-playkhamsatmostaqltradent