قصة ليلة مرعبة الفصل الثاني والأخير - النهاية

الصفحة الرئيسية
الفصل الثاني والأخير من قصة ليلة مرعبة كاملة وهي قصة قصيرة بالعامية المصرية

ليلة مرعبة الفصل الثاني 2

وقبل ما أدخل سمعت صوت صرخة مريم

جريت بسرعة على الأوضه..وخبطت على الباب
مريم ..أنتي كويسه
وبعدها وصل كريم من بره ..بيقولي في أيه
قولتله سمعت صوت مريم بتصرخ جوه
ايه اللي حصل
مش عارف؟
حاول يفتح الباب..لكن كان مقفول
وصوت مريم لسه بتصرخ جوه.. وهي بتقول
ماما..أصحي يا ماما
مريم في ايه عندك..ماما مالها...أفتحي الباب
وبعدها صمت رهيب ..وفضلت انوار الشقة
تشتغل وتطفي لوحدها..وسمعنا صوت ضحك وصراخ
وخبط ورزع ..حاول معايا نكسر الباب يا ماجد
ماشي أرجع لورا كدا

خبطت الباب برجلي أكتر من مرة ..وبعدها أتفقنا أننا نخبطه بالكتف مره واحده مع بعض
الباب أتفتح مرة واحدة قبل ما نلمسه..وقعنا على الأرض
واما وقفنا لقينا مريم بتعيط جامد ومنهارة..ومامتها مش موجودة.. في الأوضة
حسيت بحاجة بتنقط عليا من فوق في نفس اللحظة
كريم سأل أخته
مريم ..ماما فين..شاورت للسقف وايدها ببترعش
بصينا لفوق لقينا والدتها ضهرها لازق في السقف
ووشها بينزف دم!!!

صرخ كريم بعلو صوته
أمي..أمي.. مسكته من إيده وقولتله إ
اهدى يا كريم
مش ههدى إلا لما أعرف مين عمل فيها كدا

وبعد ما هتعرف..هتعمل ايه يا شاطر
أتلفتنا لمصدر الصوت..وشوفنا شبح الست اللي واقف جنب الشباك ..وماسكة في إيدها سكين بينقط دم
أنتي مين؟؟..وليه عملتي كدا ؟
اششش مش عايزة ولا نفس
قرب هنا يا كريم
لأ مش هقرب
فجأة مسكت مريم وشدتها ناحيتها وقالت بصوت مخيف
هتقرب ولا أخليك تتحسر على أختك زي ماما كمان

لأ..أرجوكي دي طفلة صغيرة ..بلاش تأذيها
وابتدا يتحرك ناحيتها..مسكته من إيده
بلاش يا كريم..وتعالى نخرج من هنا بسرعة
أخرج أزاي واسيب مريم معاها
هي مش هتأذيها..صدقني
لأ..مش هخرج يا ماجد..وسيبني كدا
وبعدها وقف قدام الست دي وفضلت تبص لعينيه
بشكل مباشر وفجأة أتحركت الأفاعي من فوق دماغها
ومسكت كريم من رقبته وأتلفت حوليه
كنت واقف مذهول ومرعوب من كل دا ..يارب أكون في كابوس وأفوق منه...والدة كريم ماتت وكريم صاحبي
بيموت قدام عيني وانا واقف عاجز..والدور شكله جاي عليا
فكرت بسرعة لقيت أني مستحيل هقدر أنقذه من أيدها
أخدت مريم اللي كانت أغمي عليها من اللي بتشوفه
شيلتها بسرعة وجريت بيها برة الأوضة
حاولت أفتح باب الشقة ..لقيته مقفول

جريت بسرعة على أوضة كريم وأستخبيت فيها
ومعايا مريم...قفلت الباب علينا من جوه وحطيت مريم على السرير وقعدت على طرف السرير وأنا بنهج وبحاول أخد نفسي..أيه اللي بيحصل دا
أنا خايف بجد..ومش عارف اتصرف ازاي..يا ريتني ما وافقت على اني ابات الليلة دي هنا
منك لله يا كريم.. كريم يا ترى حصله ايه
أكيد الجنية خلصت عليه..فتحت الشباك بتاع أوضته
للاسف مش هينفع أنط لأننا في الدور التالت وكمان انا معايا مريم مينفعش أسيبها.. ومفيش حد معدي في الشارع
بعد ما المطر غرق الدنيا تحت

بعدها سمعت صوت خبط على باب الأوضة
قلقي زاد أكتر وبصيت لمريم المسكينة اللي في غيبوبة لسه
افتح يا ماجد ..انا كريم
مستحيل؟..كريم أنت اتخلصت منها أزاي
أفتح بسرعة مفيش وقت
فتحت الباب ودخل وقفل وراه بسرعة
انت كويس
كويس أزاي ،أمي ماتت..وأختي هتضيع مني..
أحنا لازم نخرج من هنا بسرعة
فجأة صوت كريم أتبدل وقال
مش هتخرج من هنا على رجليك
أنا بتقول أيه يا كريم
لون عيونه أتغير وبقى أبيض من غير سواد
وجلده بقى لونه ازرق وبعدها هجم عليا

لعنة الست دي أصابته..أنا حمار عشان فتحت الباب
وتخيلت انه ممكن يكون هرب منها بجد
هجم عليا ومسكني من رقبتي
وبعدها مسكت كرسي كان ورايا وخبطته بيه على دماغه
فلتني من إيده ..وهو بيبص ليا بغضب وبعدين ضربني
بلكمه في وشي من شدتها وقعت على الأرض مسكني من رجلي وسحبني على الأرض وكان هيخرج بيه من الأوضه
ولكن مسكت في الباب بكل قوتي ..وخبطته في بطنه
برجلي التانية..ف وطى وهو ماسك بطنه فخبطته برجلي في وشه وجيت أهرب على باب الشقه أفتكرت أنه مقفول
دخلت المطبخ بسرعه وسحبت سكين من درج المطبخ
وأنا بمسح الدم من شفايفي..
ووقفت في حالة دفاع ومستعد لاي شئ #ممكن_يحصل
دخل كريم وقالي بأستهزاء
أرمي يابني اللعبة اللي ف ايدك دي أحسن تعور نفسك
أبعد عني يا كريم..وسيبني أمشي..أنا مش عايز أأذيك
تأذيني!!.أنت متأكد
جرب وهتشوف أنا هعمل.. وقبل ما أكمل الجملة
دفع الترابيزة اللي كانت في نص المطبخ عليا برجلية
خبطتني بشدة في رجلي وبعدها نط عليها وخبطني برجلية الاتنين وقعت على ضهري والسكين وقعت مني
وبعدها نزل عليا ضرب في وشي وهو بيقول
قولتلك هتعور نفسك..ومد أيده على رقبتي وفضل يخنق فيا
وحسيت أن روحي هتطلع..مديت أيدي ومسكت السكين
بصعوبة وضربته بيها في رقبته..نزل دم غزير من رقبته ولكن لونه أزرق مش أحمر..وفضل ماسك رقبته..ذقيته من عليا
وطلعت جرى عشان أطمن على مريم
ولما دخلت الاوضه ملقتهاش على السرير

أنا هنا يا ماجد.. بصيت ورايا لقيت مريم واقفه وماسكه إيد مامتها اللي كانت بتبص ليا وبتضحك ضحكات تخوف
وعلى وشها أثر دم ..سألتها بخوف
حضرتك كويسه يا طنط؟
تجاهلت سؤالي وقالت بصوت مرعب
فين كريم صاحبك؟
كريم..اااا كريم..أصله
أيه مكسوف تقولها ...
دا كان صوت كريم وهو واقف ورايا والسكين داخله في رقبته وهو بيقول
ماجد هو اللي عمل فيا كدا..وكان عايز يقتلني
معقول يا ماجد تعمل كدا في صاحبك!!

كل الصدمات اللي حصلت دي كلها والرعب اللي مريت بيه
خلاني مش قادر أستوعب ولا أفهم اللي حصل
فجأة الدنيا دارت بيا وفضلت أصرخ من الرعب لغاية ما وقعت من طولي...وفقدت الوعي

بعد يومين فتحت عنيا لقيتني نايم على سرير في مستشفى وأهلي من حوليا وكريم واقف جنبي ابتسم وقالي
حمدلله على سلامتك يا صاحبي
كريم ..انت عايش؟..أزاي
وانا ايه جابني هنا..أخر حاجة كنت فاكره لما كنت عندك في الشقه وبعدها
قاطعني والدي وهو بيقول
الشقة هي السبب يا ريتك ما كنت روحت
مش فاهم
رد كريم وقال
للأسف الشقة الجديدة اللي أحنا أتاجرناها ..طلعت مسكونة
مسكونة!!
ايوه..السمسار منه لله طلبت منه يشوفلنا شقة كويسه وسعرها رخيص ..ودلني على الشقة دي..بعد كام يوم من سكنا فيها..كنا بنسمع أصوات خبط وعياط وحجات كانت بتتحرك من مكانها .اضطرينا نسيب الشقة
ونرجع بيت جدي، ودا حصل في نفس الليلة اللي انت جيت لي فيها عشان نذاكر..انا ملحقتش أعرفك اننا نقلنا وسبنا الشقة ونسيت خالص اتصل بيك وأعرفك
لكن لما اتاخرت ومرجعتش ليلتها والدك كلمني وسألتي عنك
فقولتله أن انا مشفتكش..وبعدها دورنا عليك في كل مكان
وتليفونك كان مقفول وامبارح الضهر توقعت انك تكون روحت الشقه عندي ودخلتها وحصلك حاجة
لأني في البداية قولت اكيد انت لما روحتلي هناك ولقيت الباب مقفول مشيت ..ولما فتحت الباب لقيتك واقع على الأرض وفاقد الوعي..وجرينا بيك على المستشفى

قصدك أن كل اللي كانوا في الشقه دول مش انت ولا أهلك!

لا طبعا مش أحناو اللي انا كنت معاهم دول كانوا أشباح مش
حقيقيه!!!

أنت قضيت ليلة صعبة أنا عارف

لأ أنت مش عارف ومش ممكن تتخيل انا حصلي أيه..أنا لا يمكن أنسى اللي حصلي في الليلة دي طول مانا عايش
حمدلله على سلامتك يا وحش

أجهز الليلة عشان لما هتخرج هنذاكر مع بعض
هنذاكر عندي مش عندك بعد كدا..
google-playkhamsatmostaqltradent