قصة ليلة مرعبة كاملة من الفصل الأول إلى الأخير

الصفحة الرئيسية
قصة ليلة مرعبة كاملة جميع الفصول عبر مدونة دليل الروايات

ليلة مرعبة الفصل الأول 1

صاحبي طلب مني أبات عنده لان المطر كان شديد بره ومغرق الدنيا..قولتله ..صعب مش هينفع
هو ايه اللي مش هينفع يا عم انت
أتصل على باباك وقوله انك هتبات الليلة عندنا
مسكت موبايلي ولكن ملقتش فيه شبكة
واضح أن المطر أثر على الشبكة...

طلع موبايله وقال أه فعلا وانا كمان مفيش شبكة في موبايلي..خلاص هتصل من التليفون الارضي
لسه رقمكم زي ماهو ولا أتغير؟
لا زي ماهو..
تمام هكلمهم دلوقت

أتصل على بابا وقاله
مساء الخير يا عمي
مساء النور..مين كريم
ايوه يا عمي.. ازي حضرتك
بخير الحمدلله..وانت عامل ايه ومامتك واختك ازيهم
الحمدلله كلنا بخير
هو ماجد عندك؟
ايوه هنا كنت هستاذن حضرتك انه يبات الليلة عندنا عشان مش هيقدر يرجع في الجو دا

بابا وافق لأنه دا كان أفضل من رجوعي للبيت ليلتها
خلاص يا سيدي جبتلك الموافقه من الحج أهو..مفيش حاجة هتبات يعني هتبات
ماشي يا سيدي ..يلا نكمل مذاكرتنا..فضلنا نذاكر لغاية الساعه ١١ وفي الوقت دا كان المطر ابتدا يهدا ..لكنها لسه بتمطر على خفيف..قفل الكتاب صاحبي وقالي انا جوعت
هقوم اجيب أكل ..ها تاكل أيه
لا انا تمام مش جعان
أيه هو انت مكسوف! انت في بيتك يا عم
لا ملوش لزوم
هقوم اشوف أي حاجة ناكلها

كريم كان عايش مع مامته وأخته الصغيرة مريم عمرها سبع سنين .. لان والده متوفي..مامته كانت نايمة في الوقت دا
راح كريم المطبخ يجيب أكل ودخلت أخته تتسحب عندي

مريومه أنتي لسه صاحية لدلوقتي
أيوه مش عارفه انام
ليه يا حبيبتي ايه مسهرك
أتلفتت حوليها وبعدها وطت صوتها وقالت قرب ودنك
بصتلها بأستغراب..ايه هتقولي سر؟!
أيوه ومش عايزاها تسمعني
وليه خايفه من ماما كدا..اكيد عملتي حاجة غلط
لأ مش ماما
اومال مين اللي مش عايزاها تسمعك؟
قرب ودنك بس
قربت منها وهمست لي بصوت واطي جدا
في ست عايشه معانا هنا..ومحدش بيشوفها غيري
ست مين دي؟
شششش..وطي صوتك عشان متسمعناش
طيب كملي
انا بشوفها دايما في أوضتي..بتبص عليا وبتقولي تعالي
قربي لماما أنتي وحشتيني اوي
أخدت كلامها على انه خيالات أطفال وكملت #كلام_معاها
ها وبعدين بيحصل ايه تاني مع الست دي
كل ليلة بتخرج من الدولاب وبتيجي تنام جنبي
وتاخدني في حضنها
طيب وانتي ليه مش بتنامي جمب ماما
هي مش عايزة
ماما ؟
لا الست دي..طلبت مني انام في أوضتي
عشان ابقى في حضنها كل ليلة
وليه بتسمعي كلامها..ومحكتيش ليه كدا لماما وأخوكي؟
عشان هي خوفتني وقالت لو حكيتي لحد من أهلك
انا هحرقهم ..وانا مش عايزه ماما واخويا يتحرقوا
عشان كدا انا جيت أحكيلك انت وتقولي أعمل ايه
انا خائفه ومرعوبه منها

هي شكلها بيخوف؟
ساعات وساعات
يعني ايه!!
يعني اما اسمع كلامها ونلعب سوا بتبقى مبسوطه وشكلها حلو ولما أزعلها او مكتبش الواجب بتزعل ووشها بيتغير
وبخاف منها اوي

مرة واحدة البنت شكلها أتغير والفزع ظهر على ملامحها
وهي بتبص على حاجة ورايا
في ايه مالك يا مريم؟
شاورت بايدها وقالت..اهي واقفه وراك
بصيت ورايا لقيت ستارة البلكونه بتتحرك..زي ما يكون حد واقف وراها..مشيت ناحيتها وانا متردد..بس كان لازم اثبت للبنت انها بتتخيل.. قربت من الستارة ومديت ايدي مرة واحدة وشديت الستارة

لقيت قطة شكلها بيخوف بتبص لي بغضب وطلعت صوت
وكأنها هتهجم عليا ..وبعدها جريت من بين رجليا
شوفتي يا مريومه اهو مفيش حاجه دي القطه اللي ..التفت لورا لقيت البنت أختفت
بعدها دخل كريم وهو شايل صينية عليها الأكل
معلش أتاخرت عليك يا ماجد..بس اصل ماما نائمه
ومجبتش أقلقها..جهزت حاجة ع السريع
فول وبيض وجبنه وخيار..ايه رأيك
كنت واقف مستغرب وبفكر في كلام مريم
ومردتش عليه.. أيه يابني..مش هنتعشى؟
يلا انا جوعت

بعد العشا قالي انا هعمل شاي وجايلك.. راح المطبخ
وبعدها فضلت أنا قاعد ماسك الكتاب براجع شوية فيه
سمعت صوت مريم وهي بتعيط.. سبت الكتاب من ايدي
وركزت مع الصوت ...سمعتها بتقول
لأ انا مقولتش حاجة لحد..تخيلت انها بتحلم.. أستنيت كريم
يروح يشوف أخته،بس من الواضح كدا أنه مش سامعها
يمكن عشان انا أقرب من أوضتها ..حاجة لا إرادية خلتني
أقوم وامشي ناحية اوضة مريم.. فضلت أتسحب وامشي بالراحة علشان كريم مياخدش باله..لأنه مش من حقي أعمل كدا..لحد ما وصلت لباب أوضة مريم ..قربت ودني عشان اسمع اللي بيتقال جوه..وسمعت مريم
صدقيني أنا بقول الحقيقة

بعدها في صوت رد عليها وقال
لا يا مريم أنت بتكذبي..وانا سبق وحذرتك أوعي تحكي لحد عني او اني بكلمك،أو حتى شوفتيني من الأصل
بس انا محكتش لحد من أهلي حاجة..ماما معرفتش
ولا حتى أخويا ..انا بسمع الكلام وشاطرة ومش بزعلك
أه ..لكن أتكلمتي مع ماجد صاحب أخوكي
انا ..انا
أنتي أيه!؟..هو دا وعدك ليا
أنتي كدا حكمتي عليهم بالموت
لا عشان خاطري بلاش..اصلا مصدقنيش
وفاكر اني عيلة صغيرة ..انا بحبهم أوي
متعمليش فيهم حاجة عشان خاطري، وانا هسمع كلامك
بعد كدا ..ومش هزعلك مني تاني ابدا

كل دا وانا واقف ومندهش من اللي بسمعه ومش مصدق
أن كلام البنت طلع حقيقه..حسيت بنبضات قلبي سرعتها زادت وان البنت في خطر حقيقي..مين الست دي
وعايزة منها أيه.. بدون تفكير مديت أيدي وفتحت الباب مرة واحدة ..لقيت حاجة غريبة

مريم نايمة في سريرها ..ومفيش حد معاها ..ولعت النور
عشان أتاكد وبرضو ملقتش حد..البنت نايمة في سريرها
وقفت مستغرب..أنا كان بيتهألي كل دا.. ولا يمكن البنت كانت بتحلم انها بتكلم حد..بس أنا سمعت صوت حد معاها
طفيت النور وقفلت الباب ..وبعدها سمعت كريم بيقولي
انت فين..فكرت بسرعة وجريت على الحمام
أنا في الحمام يا كريم
طيب منتأخرش عشان الشاي لو برد مش هعمل تاني

دخلت الحمام ووقفت عند الحوض وانا في وداني صوت الست دي ..وبفكر أزاي أساعد الطفلة دي ..ومين الست دي أصلا ..ولا أنا أتجننت ولا أيه غسلت وشي وبعدها سمعت صوت بيقولي
اللي سمعته حقيقي يا ماجد
رفعت وشي وببص في المرايا..لقيت الست دي
واقفه ورايا!!!

لفيت بسرعة ولقيتها بتبص لي وبتضحك
أنتي مين.. وعايزة أيه؟
أنا مين دا شئ ما يخصكش..وعايزة أيه
عايزة منك أنك متجبش سيرة لحد عن اللي انت سمعته
من البنت او اللي سمعته وانت بتتصنت علينا من دقايق
وإلا !!
وإلا أيه؟

هينالك غضبي..وانا غضبي شديد وانت مش هتتحمله
حياتك هتتحول لجحيم..
لكن البنت الصغيرة مش هتتحمل دا وممكن يحصلها حاجة
فجأة الغضب ظهر على ملامحها وابتدا وشها لونه يتغير
وشعرها أبتدا يتحرك يمين وشمال..وأتحول لعدد من الافاعي..بصيت ليها بخوف والأفاعي بتقرب مني وبتطلع لسانها ..وبعدها مدت إيدها على رقبتي ومكستني منها
ورفعتني من الأرض وقالت
مريم لا يمكن حد يأذيها طول منا موجوده معاها
وانا عمري ما هضرها..ولو نطقت بحرف واحد لحد من أهلها
هخلص عليك وعليهم..حسيت اني #بتخنق_وروحي بتتسحب مني ..وانا ببصلها برعب

قالت بغضب
مفهوووم؟؟
هزيت رأسي لاني مكنتش قادر أنطق
وبعدها سابتني ووقعت على الأرض ،وانا بحاول أخد نفسي
سمعت صوت خبط على الباب
ماجد..انت كويس
انا كويس يا كريم
فتحت الباب.. وخرجت وانا مش قادر أصلب طولي
ايه مالك حصل ايه؟
مفيش..حسيت بشوية دوخة بس
طب ايه نفسك مش غامة عليك
أه وبتوحم ..نفسي الرنجة
كريم فضل يضحك وسندني.. ودخلنا الأوضة
قولي صحيح ..ايه اللى حصل
زي ما قولتلك حسيت بدوخة مرة واحدة فوقعت

حط أيده على دماغي وقال
يااه انت درجة حرارتك عاليه..استنى هنزل أجبلك حاجة من الصيدلية..
صيدلية ايه بس..لا ملوش لزوم
لا ازاي..خمسه وراجعلك
نزل جري على تحت..وبعدها أفتكرت موضوع الجنية دي
حسيت برعب أكتر خصوصا انا بقيت لوحدي في الأوضة
قومت بسرعة وقفلت الباب على نفسي من جوه
ولما رجعت للسرير حطيت دماغي على المخدة
وأنا برتعش وجسمي عرقان..رغم برودة الجو

سمعت صوت خبط على الباب..
معقول كريم رجع بسرعة كدا..قربت من الباب وقولت
مين؟
أنا مريم
يوووه...أيه صحاكي تاني دلوقتي
انا منمتش..ممكن تفتح
فتحت الباب ودخلتها وقفلت الباب بسرعة
هي الست لسه عندك في الأوضة
أيوه..لسه فيها..قولتلها هشرب وجايه على طول
أنا خايفة أوي يا ماجد..مش عارفه أعمل أيه
والله ولا أنا..ومحتار جدا مين الست دي
وعايزة منك أيه

كنت خايف اقول للبنت أنها جنية أو عفريته علشان مش عاوز أرعبها أكتر..هي طفلة ومش مستوعبه دا
قالت لو سمحت أنا مش هنام في أوضتي الليلة
وعايزة أنام عند ماما..
اوك يا حبيبتي كدا أحسن برضو
بس أنا خايفه أروح هناك لوحدي..ممكن تيجي معايا لحد اوضة ماما
طيب استني لما كريم يرجع وياخدك لهناك
لأ..أنا عايزة أروح دلوقت
طيب تعالي انا هوديكي عند مامتك
خرجت من الاوضه بسرعه وانا ماسك أيدها
وروحت بيها على أوضة مامتها
فتحت الباب ودخلت ..وانا رجعت لأوضتي
وقبل ما أدخل سمعت صوت صرخة مريم
google-playkhamsatmostaqltradent