U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية وعد الحب الفصل 11 الحادي عشر بقلم ميار خالد

رواية وعد الحب الفصل الحادي عشر 11 بقلم ميار خالد عبر مدونة دليل للروايات.
رواية وعد الحب بقلم ميار خالد
رواية وعد الحب بقلم ميار خالد
ملحوظة: للوصل أسرع للرواية أكتب في جوجل (رواية وعد الحب مدونة دليل أو أدخل على "deliil.com")



رواية وعد الحب الفصل الحادي عشر 11 كامل بقلم ميار

ليلي : نعم !!!
فريدة : ايه يا ليلو مفرحتيش ولا ايه
ليلي بعصبية : انتو ازاي تقرروا حاجه كده من غير ما تقولولي
فريدة : ولله احنا اهلك و احنا الي ادري بمصلحتك و شوفنا انه شاب كويس و في نفس مستوانا
ليلي بزعيق : انتم عمركم ما فكرتوا في مصلحتي انتو بتفكروا في نفسكم بس .. انانيين و بالنسبة لعرض الجواز انا مش موافقة و من النهارده محدش من حقه ياخد اي قرار في حياتي غيري
فريدة : ازاي يعني احنا اتفقنا مع الناس خلاص !
ليلي ببرود : دي حاجه متخصنيش زي ما حطيتوا نفسكم في موقف زي ده اخرجوا منه بقي
و كملت موجهه الكلام لجيهان : عمتو انا هطلع انام عشان تعبت اوي النهارده .. تصبحي علي خير
و بعدها باستها كالعاده و طلعت اوضتها ، فريدة بصت لجيهان بغل و قالت : كلميها يا جيهان و عقليها .. عقليها احسن لها
و خرجت بعصبية من الڤيلا .. ليلي طلعت اوضتها و بمجرد ما قفلت الباب انهارت في البكاء و أخيرا سمحت لنفسها انها تقلع قناع القوة ده شوية و ترتاح من الضغط النفسي الي بتبذله عشان تبقي قوية
ليلي بعياط شديد : ياربي انا تعبت .. انا تعبت خلاص مبقاش فيا حيل انا راضيه و موافقه بأي حاجه بس انا مش هقدر اتحمل اني امثل القوة و اللامبالاة اكتر من كده .. انا جوايا جرح مفتوح بقالو 11 سنه بينزف كان نفسي يكون عندي اهل يحبوني بس مش كل الي بيفكروا فيه ازاي يستفادو مني .. حتي حسن الوحيد الي كنت بثق فيه و بقول لو الدنيا كلها سابتني هو عمره ما يسبني .. هو اول واحد سابني يارب
و عند اخر جملة دخلت في نوبة بكاء صامته خوفا منها ان عمتها تسمعها و نامت في مكانها علي الارض ، حسن دخل بيته بشرود و منتبهش لأبوه الي كان بيكلمه

رواية وعد الحب

حسن : هاا بتقول ايه
رأفت : كنت بكلم نفسي انا ولا ايه
حسن : سرحت شوية المهم خير
رأفت : بكرة رايحين لأهل ريهام عشان نحدد معاد الفرح
حسن : و مستعجلين علي ايه ؟
رأفت : ده علي اساس انك لسه بتكون نفسك ولا بتدرس مانت جاهز و الڤيلا بتاعتك كمان جاهزه الا لو ريهام عايزه تعمل فيها تعديلات بقي بس بردو هنقدم معاد الفرح
حسن : افهم من كده انك بتثبتي مش كده ؟
رأفت : انا بعرفك بس ان ريهام هي بس الي تقدر تكون مراتك خليك عارف كده و اقنع نفسك بدري احسنلك
حسن : و انا مش عيل يا رأفت بيه و بصراحة كده انا مش مرتاح مع ريهام
رأفت بعصبية : مش مرتاح مع ريهام !! كتر خير البنت ساكته و راضية و انت راميها كده ولا هي في دماغك اصلا
حسن بسخرية : كتر خيرها !! ريهام دي كلبة فلوس و مظاهر و شكليات كل الي بيفرق معاها شكلها قدام الناس و هي لو متمسكه بيا ف ده مش عشان حاجة غير شكلي و العربية الي راكبها و الهدايا الي بسكتها بيها لكن عمرها ما تمسكت بيا ولا هتتمسك بيا عشان بتحبني مثلا صنف ريهام ده كلوا ميعرفش يعني ايه حب
رأفت : و صنف ليلي هو الي يعرف
حسن بصوت عالي : رأفت بااشااا .. ارجوك متخلنيش انسي انك ابويا .. انا طالع انام تصبح ع خير
ابوه قعد علي اقرب كرسي بتعب و قال : غلطتي اني مكنتش قريب منك .. العمر جري و انت بقيت تكرهني سامحني يا ابني
حسن طلع اوضته و فضل يلف فيها بعصبية لحد ما تلفونه رن و لقاه رقم من الشركة
حسن : الو .. خير
الموظف : انا اسف اني بتصل بحضرتك دلوقتي بس بأكد علي حضرتك عندنا اجتماع بكرة في شركة الخياط و حضرتك ضروري جدا تكون موجود
حسن : تمام فاكر
الموظف : مع السلامة حضرتك
حسن قفل معاه و طلع صوره لليلي مقطوعه من محفظته و فضل باصص علي الصورة لفترة طويلة و بعدها قال
حسن : ليه حاسس انك قريبة مني ليه مش عارف اخرجك من حياتي لييه .. 11 سنه بحاول اكرهك .. كل يوم بفتكر كلامك الي بيبقي زي السكاكين بالنسبالي مشيتي و مبصتيش وراكي ابدا .. يا ترا انتي فين يا ليلي
في اليوم التالي
ليلي صحت من النوم متأخر لقت نفسها في الارض و اثار العياط باين علي عينيها اخدت دش سريع تريح فيه اعصابها و بعد خرجت و لبست فستان وردي رقيق هادي جدا نزلت بسرعة لانها اتأخرت علي اجتماعها مع شركة الهدي لقت عمتها بتحضر الفطار
ليلي : عمتو انا رايحة الشركة
جيهان : استني يا حبيبتي افطري الأول
ليلي : مش هلحق يا عمتو انا متأخرة جدا اصلا ربنا يستر
جيهان : يا حبيبتي بس...
ليلي : بااااي
و بعدها خرجت اخدت تاكسي بسرعة لان عربيتها بتتصلح من امبارح وصلت الشركة و جرت بسرعة علي قاعة الاجتماعات و لما وصلت فتحت الباب و دخلت بسرعة
ليلي بتاخد نفسها : انا متأسفة جدا علي التأخير ده بس..
اتصدمت لما لقت الكرسي بيلف و حسن قدامها و كذلك هو كمان اتصدم جدا فضلوا باصين لبعض فترة طويلة بعد كده قال كل واحد فيه في نفس الوقت
حسن : انتي تاني !
ليلي : انت تاني !
حسن ابتسم : مش بقولك بتجري ورايا
احد الموظفين : ايه ده هو حضراتكم تعرفوا بعض
ليلي : يعني منعرفش بعض اوي
الموظف : احب اعرفك ده الاستاذ حسن رأفت صاحب شركات الهدي للاستيراد و التصدير
و بعدها وجه الكلام لحسن : و دي الاستاذة ليلي رفعت الخياط صاحبة شركات الخياط !!!!!
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة