U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية من رحم القسوة البارت الرابع عشر 14 بقلم رانيا محمد

الفصل الرابع عشر 14 من رواية من رحم القسوة للكاتبة رانيا محمد
رواية من رحم القسوة

رواية من رحم القسوة الفصل الرابع عشر 14

بكيت وهل بكاء القلب يجدي؟
فراق أحبتي وحنين وجدي!!
فما معنى الحياه إذا افترقنا؟؟
وهل يجدي النّحيب فلست أدري!!
فلا التّذكار يرحمني فأنسى ولا الأشواق تتركني لنومي فراق أحبّتي كم هزّ وجدي وحتّى لقائهم سأظلّ أبكي تعبت أكتم قهر حبّي وأعاند كلّ حسّادي ولا ودّي أحد يدري عن حياتي واي جرى فيها أنا في يوم حبّيتك، احسّه يوم ميلادي .... صدمه شلت جميع حواسه قلبه يقبض بشده داخل صدره يشعر أن روحه ستفارق جسده لما يراه أمامه فاقده الوعي لاتشعر بشئ من حولها بهدوء شديد وقلب يرتجف مد يده المرتعشة يلمسها بقلب ينتفض فزعا ودموع تغرق وجه بسرعة البرق كان حملها برقة كقطعه الماس خائف أن تنكسر بين يديه وضع على الفراش براحه شديده وأسرع بأخذ برفان وأخذ يمرر أصابعه عند انفها حتى تستفيق لحظات فقط لحظات مرو عليه كدهرا من الزمن قلبه يدق بجنون سيموت لا محال له بدونها هيا روحه هي النفس إلى بيتنفسه بدونها حياته تموت
حدث نفسه برعب
يشعر انها تخبئ عنه شي لكن ماهو يجب أن أقصي عليكي لكي تعترفي بالحقيقة ساقصي عليكي أشد قسوه حتى تعترفي بما تخبئ عني
تعاملت معك بالراحة والهدوء ولم تجدي الطريقه نفعا الان سوف يظهر أمامك الوجه الآخر لي التي لا أحب أن أظهره لكنك السبب في عذابي وعذابك ستتذوقين من نفس الكأس وستعترفي بكل ما تخبيه عني
لمحها تفيق ابتسم بأريحية ثم عدل نفسه ورسم الجمود والصلابه على ملامحه فتحت عيونها بتعب شديد وهتفت بضعف
-فادي
لوهله كان سياخذها في حضنه ويعتزر لها كثيرا عما بدر منه ولكنه تماسك وأظهر الجمود رغم البركان الثائر والصراع الذي بداخله بين عقله وقلبه قلبه يود أن يضمها بقوه عقله يرفض بشده يريد أن يعرف سبب ابتعادها عنه
صراع قوي بين العقل والقلب وانتصر العقل في النهايه
اردف بجمود
-نعم لو فوقتي حصليني على برا لازم افهم منك كل حاجة عاوز اجابه على أسئلتي
تركها وخرج لو ظل لحظه واحده كان أخذها في حضنه لكنه يصر أن يعرف ماتخبئه

بكت بحرقه أكبر على ضياع حبيبها بيدها مسحت دموعها بعنف وحدثت نفسها
-اسفه اسفه يافادي غصب عني انا بتعذب كل يوم بس خلاص هنهي عذابي بإيدي وهبعد عنك هطلقني واعرف مكان بابا واخده ونبعد هبعد عنك مش هتعرف طريقي وهتفضل في قلبي ياروحي
هيأت نفسها واعتدلت وعزمت أمرها أن تفترق عنه للأبد ولكن هل سيسمح بهذا أو أن القدر له رأي اخر
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
ثائر غاضب يدور حول نفسه بعنف يقبض على يده حتى ابيضت مفاصل يده لم يستطيع أن ينظر لهم يقرف منهم انهم شياطين قرر الإبلاغ عنهم ويفعل الصح تقدم داخل القسم وهتف بثبات وقوه
-عاوز أبلغ عن جريمه قتل
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
وقع الخبر كاصاعقه على رؤوسهم هتفت اسماء بنحييب وغل
-اتجوزها ازاي اتجوز المعفنه دي ليه دا انا حفيت عشان اخليه يعجب بيا ومكانش بيص ليا اساسا ازاي عملتها واتجوزته مش هسبها ياماما مش هسبها
اردفت مني بانفعال
-اهدي ياحبيبتي والله لهرجعهولك راكع لعند رجليكي بس انتي اهدي
-اهدا اي بقولك اتجوزها لا وانس كمان كان شاهد على العقد أنس وافق. وهو عارف اني بحبه
في اللحظه دي دلف أنس وعلى وجه علامات الغضب سمع حديثهم الأخير هتف بغضب عليها
-بس هو مبيحبكيش وغازي اتجوز البنت الي بيحلم بيها وهيا جميله اما انتي شاور بيده عليها وقال باشمئزاز
-انتي حشره زباله

نظرت له مني بزهول وهتفت بعصبيه
-انت اتجننت ياانس بتهزق اختك وتقف مع التانيه تبيع اختك شقيقتك وتقف مع الحربايه التانيه
اردف أنس غاضبا وصوت عالي افزعهم
-اسمها جميييله
خرج محمد من الغرفه على صوتهم
وهتف بغيظ
-انت اي إلى دخلك هنا ياحيوان
نظر أنس له باستحقار وهتف بسخريه
-اطمن يا ياوالدي. ولو أن خساره فيك كلمه والدي
هم محمد برفع يده ليصفعه ولكن انس منعه ونظر بعمق داخل عينيه وهتف بغضب
-بتضربني انا بدل ماتضربني انا وتضرب جميلة روح اضربهم هما مش انا
دفشه بعيد عنه وأشهر سبابته في وجه واكمل
-انا مش قاعدلك فيها أنا جيت اعرفك غلطك وغلط الشياطين دول وشاور على والدته وشقيقته
-اردف أنس بقوه
-مستغربين ليه ايوا هعرفكم غلطكم وأولهم انت
هتف محمد بعصبيه
-انت اجننت ياانس
-لااااا عقلت عقلت وهعمل إلى شايفه صح وهاظهر حقيقه واحده ماتت مظلومه وهاخد حق اختي منكم كلكم
-انت استحاله تكون اب ماتنفع نهائي ولا حتى تنفع تبقى زوج إلى ميصدقش مراته إلى كانت بدوب فيه ويكدبها يبقى مش راجل مشفتش الخوف على وش مراتك مشفتهاش وهيا بتترجاجك تسمعها وتصدقها
محمد بزهول وصدمه
-انت بتقول اي بتتكلم عن اي
اردف أنس بغضب
-بتكلم عن دا وأظهر له الفيديو واشغله
صدمه قاتله بالنسبه لهم تقف ترتعش بشده ظهرت حقيقتها وانكشف سرها الذي خبأته
اردف أنس قائلا
-دلوقتي عرفت ان مراتك شريفه ومخنتاكش ازاي مفكرتش لحظه واحده أن الست إلى حافظه كتاب ربنا تخونك
كدا انت عرفت الحقيقه وعرفت حقيقه مراتك وشاور على أمة حتى بنتك عرفتها نسخة طبق الأصل من امها
نظر محمد لهم بشر وهجم على مني وكيل لها الصفعات القوية والسب لها
هتف انيس بصوت قوي
-ادخل ياحضره الظابط دول المجرمين
اتسعت أعينهم بصدمه وتحدث مني بزهول
-هتحبس امك ياانس انت اتجننت هتحبس امك عشانها
-انا ماليش لا ام ولا اب ولا اخت غير جميله
جميله عيلتي والي هيقرب لها همحيه من على وش الأرض خودهم ياحضره الظابط
سحبوهم الشرطة وسط صراخهم الشديد والحاره عرفت حقيقتها والجميع عرف ان ام جميله شريفة عفيفة كانت ضحيه ست شريرة
وظل محمد بمفرده يبكي ويصرخ ندم على مافعله لها ولكن بعد فوات الأوان
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
عند فادي وكارمن

خرجت بثقه وهتفت بثبات
-نعم عاوز اي يافادي
فادي بغضب تحرك من مكانه وجذبها بعنف من زراعها وهتف بعصبيه خرجته عن شعوره ببرودها
- اتكلمي عدل وبطلي برودك دا انا على أخرى منك ياكارمن انطقي روحتي مع حسام ليه وانا مانعك كذا مره انك تبقى معاه لا روحتي معاه كمان انتي عاوزه تجننيني ليه بتعملي كدا انطقي
هتفت هيا الأخرى بعصبيه
-سيب ايدي بتوجعني يافادي وبعدين انت بتشك فيا وتقولي لمسك وكلام جرحني طلقني يافادي انا مبقتش طايقه اعيش معاك طلقني صرخت بها

كلامها وجع قلبه بشده جرحته لأبعد حد غرز أصابعه بعنف في زراعها وأردف بغضب
-ليييه جرحتك وانتي انتي مبتجرحنيش انت بتوجعيني. انتي بتقتليني ياكارمن ضحك بسخرية وهتف
-مش طايقه تعيشي معايا وعاوزه تطلقي
وصوت أعلى هتف
-انا استحملت كتيرر مافيش راجل يستحمل إلى انا اتحملته متجوزك بقالي سنه وملمستكيش كل مرة بتبعدي عني وبتطلعي بحجة شكل وانا ساكت وراضي واقول بكرا تاخد عليا وبصريخ اكتر
عدت سنه من غير مالمسك ولا اخد حقي الشرعي منك مع اني كنت اقدر اخده بالغصب بس مردتش حتى الحضن مبترديش عايشين في الشقه اخوااات كل واحد في اوضه
اكمل كلامه بانهيار اكتر
-اتجوزتيني ليه انتي استحاله تكوني كارمن إلى حبتها انتي واحده تانيه عاوزه تعذبيني
جذبها بعنف إليه وهتف بغضب
-اتجوزتيني ليه ليه مش عاوزاني المسك طب انتي مش بنت وخايفه اني اعرف وافضحك والله ماهفضحك لو مش بنت بس ليه بتبعدي اديني سبب لبعدك عني
ساكتة لاترد فقط دموعها نازله بصمت قلبها يتألم بشده لانهياره
هتف بصوت أعلى
-ردي عليا متعيطيش
ردت بكلمة شقت قلبه شطرين
-طلقني يافادي لو بتحبني طلقني
ترك يدها بعنف ودفشها بعيد عنه وقعت عالكنبه
وهو انهار بدأ في كسر كل شئ في الشقه كل مايقابله يكسره وينزل إلى أشلاء
اترعبت من هيأته تقوقعت على نفسها وتبكي بحرقه
وهويصرخ بجنون ويكسر كل شئ
لييه دانا حبيتك ليه بتعملي كدا ليه مصره تجرحيني وتعذبيني ماشي
التفت اليها وعيونه حمرا من أثر دموعه الي نزلت وهو لم يشعر بها هتف بعصبيه
-طلاق مش هطلق ياكارمن وكسره قلبي دي هدفعك تمنها غالي هشربك من نفس الكأس إلى شربتيني منه
انتي شوفتي فادي إلى بيحب دلوقتي هتشوفي فادي إلى بيكره صدقيني هخلي حياتك جحيم ياكارمن
لمحت يده تنزف بغزارة أسرعت إليه تبكي وهتفت
-ايدك بتنزف
دفش يدها بعيد عنه وهتف بغضب
-سيبيها تنزف يمكن تمحي حبك من قلبي لأن دا ورفع يده المصابة أمام عينيها وهتف
دا مايجيش حاجه من الي بينزف جوا دا وشاور على قلبه
ذهب وتركها تبكي
ولكنه لم يمشي أسند جبهته على الباب واستمع لصراخها الذي يدمي قلبه ظلت تصرخ وتبكي وهو يبكي معها من خلف الباب
حدث نفسه
-انتي الي وصلتينا لطريق مسدود انتي محبتنيش ياكارمن
تركها وذهب
^^^^^^^^^^^^^^<<<<<^^^^^^^^^
عند ساره وحماده

تنعم بدفئ حضنه وهو يضمها بحنان إليه ويقبلها تاره ويتكلم معها تاره
-سوسو انتي نمتي ياقلبي
-لا بس مستمتعه بحضنك إلى بيقويني
اردف حماده بمشاغبه
- امممم حضني باماره ماسبتيني وكلبشتي في حضن غازي
ضحكت بشده عليه واعتدلت له أصبح وجهها مقابل وجه وهتفت
-أي دا حماده انت بتغير من غازي دا غازي
هتف بسخريه
-يعني اي غازي هو مش راجل دا ياهانم ولا ست
ساره بدلع ووضعت يدها على وجه وهتفت
بس غازي اخويا وابويا وحياتي
-ياسلام غازي كل دا وانا اي كيس جوافه معاكي
اقتربت منه اكتر وقبلت خده بعمق وهتفت
-انت قلبي وقبلت خده الآخر وهتفت انت حبيب عمري الي اتمنيت ربنا كل ليله انك تبقى من نصيبي
جذبها حماده من خصرها بقوه شديده اوجعتها
-ااه شيل ايدك ياحماده بتوجعني
-اردف حماده بانفاس لاهثه ويضغط بعنف على خصرها
-تستاهلي ياقلب حماده عشان انتي وجعتيني لم سيتي حضني ورحتي لحضن غازي عشان كدا عقابك هيبقى كبير ياسوسو وغمز لها بشقاوه
-لا ماينفعش الذيب قطع باقي جملتها في جوفه يقبلها بعمق شديد للغايه يثبت لها حبه واشتياقه
فصل قبلته سريعا على صوت والدته
هتفت جيهان بغضب وهيا ممسكه بصنيه طعام
-واد ياسافل ياواطي انا مش قولتلك ياولا متقربش منها عشان إلى في بطنها مابتسمعش الكلام ليه
حماده بضيق
-فصلتيني ياماما في حد يدخل على ابنه كدا وهو مختلي بمراته
-جيهان بعصبيه
-إلهي يختلي بيك واحد اهبل يابعيد
هي الدكتوره مش محظراكم أن دا ممنوع بتعملو ليه وانتي ياابله مش معرفاكي مايلمسكيش خلتيه يلمسك ليه
ساره ببرائه
-ماليش دعوه ياجيجي ابنك السبب هو الي قالي اني وحشاه وفجاءه لقته باسني وانا اقوله ابعد جيجي لو عرفت هتبهدلنا ثم بكت باصتناع وأكملت
-قالي سيبك منها جيجي دماغها قديمه
انصدم حماده من كلامها وهتف بذهول هامسا لها
-انا قولت كدا يخربيتك هضرب
ردت هامسه له
-معلشي ياحماده بس انا مش عاوزه اضرب بالشفاء انت ياحبيبي
بسرعه البرق كانت جيهان رفعت شبشبها ونزلت بيه على كتف حماده وهو يتهامس مع ساره
-اااه ياماما
-ماما ياحيوان انا دماغي قديمه خد
-اااه ياماما الشبشب بيلوسع سيبيه بقى
-مش هسيبه ياموكوس ياابن الموكوسه
نط حماده من عالسرير ظل يقفز ويركض من شبشب والدته ويهتف من بين ركضه وقفزه
-منك لله ياساره انتي السبب ياماما ذي بتضحك عليكي انا مقلتش كدا
وساره تضحك بشده على أفعال زوجها ووالدته بشده
نظرت جيهان لساره
-صحيح يابت إلى بيقوله.
هتفت ساره سريعا
-لا ياماما هو الي قال وكمان بيدعي عليا عاااااااا
لم تستحمل جيهان صريخ ساره زقلت حماده بشبشبها لبس في وجه
وهتفت بعصبيه
-خلتها تعيط ياجزمه وبتدعي عليها دانت ليلتك سودا انهاردة
اقتربت منه لتضربه
امسكها جيدا واحكم سيطرته عليه وهتف ضاحكا
-خلاص ياماما فرهتيني حقك عليا بس انا معملتش حاجه دي بوسه بريئه والله مكنتش هغوط
هتفت جيهان بلويه فم
-البوسه البريئه دي ياعين امك بتقلب بغويط وانا براحه مش ضمناك
-يعني اي ياماما هتعملي اي
هتفت جيهان بابتسامة واسعة
-هاخد ساره تبات معايا لغايه ماتولد لاني مش عوزاه تتعب ولو فضلت معاك وانت بحالتك دي هتتعب عشان كدا هخودها تنام معايا
-لااااااااااااا والله مايحصل مش هتاخدي مراتي وانا هتلم وهحترم نفسي بس مش هبعد عن حضني ياماما ابدا
-ربنا يحفظكم ياحبيايبي يارب
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
غازي وجميله
تجلس أمام التلفزيون تشاهد مسلسل بعدما خرج غازي فجلست براحه لأنها تعرف انه ليس موجود ترتدي برموده قصيره وبضي قط يظهر جسدها الأبيض وله فتحه من الصدر يظهر رقبتها كامله وفارده شعرها
دلف غازي وهيا لم تشعر بوجوده مندمجه في المسلسل وقف غازي متسمر يتاملها بعشق خالص
واقترب منها كالمسحور يشاهد جمالها لم يشعر بنفسه ماذا يفعل مشاعره وعشقه لها هيا من تحركه
رأته جميله انتفضت بفزع وجلبت اسدالها لترتديه ولكنه مسكها وجذب الاسدال منها ورماه عالارض
واقترب منها وهيا تبعد حتى لصقها في الحائط
تحركت ولكنه حاصرها بذراعه فأصبحت امامه أسيره
هتفت جميله بضعف إثر قربه الملهك لها
-غازي ابعد
اقترب منها يشم شعرها اغمضت عيونها بعنف رفع يده على وجهها يلمس وجهها برقه بالغه وانفاسه تلفح بشرتها بعنف قلبها يدق بجنون إثر قربه تشعر باحاسيس اول مره تشعر بها معه هو همس باذنها بصوت اربكها اكثر
-شعرك يجنن ياجميلتي عاوزه تخبيه ليه انا مش مصدق نفسي انك معايا هنا يكلمها وهو يلمس كل انش بوجهها حتى استقرت عيناه على شفتيها وهمس لها
-جميله افتحي عيونك انصاعت لأمره وفتحت عيونها ونظرت له همس لها وهو ينظر لها بكل حب
-انتي ضربتيني قبل كدا عشان كنت عاوز اعمل حاجه ومعجبتكيش وضربتيني
جميله بهمس غير واعيه لنفسها
-حاجه اي
نظر لها مطولا وهتف
-دي والتهم شفتيها بعنف شديد كمن لقى روحه شدد على خصرها ليجذبها له اكتر ويعمق قبلته اكتر وهيا تائهه في عالمه تشعر معه بأجمل احساس لا تعرف معناه ابدا
ابتعد عنها عندما شعر بحاجتهم للهواء
نظر لها وجدها صامته لم تنطق بحرف خاف عليها هتف برعب
-جميله انتي كويسه ياحبيبتي
-ها أنا اوانت غازي انت عملت اي
-انا معملتش حاجه مالك فيكي اي
-جميله فوقي انتي كويسه صح
هتفت جميله بضعف
-انت عملت اي شهقت بعنف وأكملت
-انت ب
قطع باقي جملتها بقبله شغوفه لاشباع روحه وحبه لها يحبها بشده بل يعشقها كثيرا سوف يعلمها معالم الحب والعشق على يده هو سوف تعشقه بشده كما يحبها
محبوبتي الجميله؛؛؛؛؛

يتبع تفاعل قوي يابنوتات ياحلويين..
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة